اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 خلافات أوروبية تعرقل خطط تنفيذ شبكة الإنترنت السريعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hotmail




مُساهمةموضوع: خلافات أوروبية تعرقل خطط تنفيذ شبكة الإنترنت السريعة   6/8/2011, 13:21


بسبب ارتفاع التكاليف وتراجع الإيرادات
خلافات أوروبية تعرقل خطط تنفيذ شبكة الإنترنت السريعة

حذَّر مسؤولون تنفيذيون مؤخراً، من عدم التمكن من تحقيق أهداف زيادة سرعات النطاق العريض، التي يصبو إليها الاتحاد الأوروبي ما لم يتح المشرعون والحكومات المجال لمشغلي الاتصالات لتقليل التكاليف والبحث عن مصادر جديدة للإيرادات.

وناشد رؤساء كل من الكاتل - لوسنت ودويتش تليكوم وفيفندي السلطات الأوروبية بالعمل على تقليص تكاليف إنشاء شبكات نطاق عريض عالي السرعة للخطوط الثابتة، وأكدوا أنه ينبغي على المشرعين ألا يمنعوا مشغلي الاتصالات من السعي لاتخاذ الخطوة المثيرة للجدل المتمثلة في فرض رسوم على مقدمي المحتويات على شبكة الإنترنت مقابل تقديم موادهم للمستهلكين.

غير أن تأثير تقرير النطاق العريض الذي أعده الرؤساء التنفيذيون الثلاثة بعد طول انتظار تضاءل نتيجة أنه لم يوقع على هذا التقرير أحد سواهم.





وعمدت شركات مثل جوجل وفيسبوك من خلال اشتراكها في جماعات العمل التي أعدت التقرير النهائي، إلى عدم وضع اسمائها على الوثيقة في خطوة تعكس توترات كامنة بين بعض مشغلي الاتصالات الأوروبيين وشركات التكنولوجيا الأميركية.

وكان نيلي كروز مفوض الاتحاد الأوروبي للاتصالات قد طرح التقرير في شهر مارس الماضي من خلال عقده اجتماعا مع 40 شركة تشمل مشغلي اتصالات ومصنعي معدات وجماعات تكنولوجيا في مسعى إلى التوصل إلى اتفاق على طريقة تمويل شبكة الإنترنت، غير أن تقرير الرؤساء التنفيذيين أشار إلى أنه كان من الصعب بلوغ أرضية مشتركة.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




وفي مقابلة أجريت مع “فاينانشيال تايمز”، ذكر رؤساء تنفيذيو الكاتل لوسنت ودويتش تليكوم وفيفندي، أنهم اقترحوا إجراء إصلاحات لمساعدة المشغلين، وبالتالي ضمان تحقيق أهداف النطاق العريض بالاتحاد الأوروبي.

وقال بن فيرواين رئيس تنفيذي الكاتل - لوسنت إن المبادئ الاثنى عشر التي يحتويها التقرير يمكن أن تساعد على ضمان الإصلاحات اللازمة. وأضاف أنه لو ظلّت الأوضاع الجارية كما هي دون تغيير، فإنهم لن يستطيعوا تحقيق الأهداف.

يذكر أن المفوضية الأوروبية وضعت أهدافاً لكي يكون لدى جميع المنازل الأوروبية سرعات تحميل لا تقل عن 30 ميجابت في الثانية بحلول عام 2020، وأن يستفيد نصف هذه المنازل بسرعة 100 ميجابت في الثانية.

هذه الأهداف ستمكن العديد من الدول الأوروبية من اللحاق بدول كاليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة التي لديها بالفعل شبكات نطاق عريض فائقة السرعة معتمدة على كابلات ألياف بصرية.

وحتى الآن لم يتخذ مشغلو الاتصالات الأوروبيين سوى خطوات محدودة لبناء شبكات ألياف بصرية في مدن كبرى بشكل رئيس، وهناك وثيقة مصاحبة لتقرير الرؤساء التنفيذيين قدرت أن الأمر سيتكلف 290 مليار يورو “410 مليارات دولار” لإنشاء بنية أساسية لنطاق عريض فائق السرعة في أنحاء الاتحاد الأوروبي كافة.

وأضافت الوثيقة أنه يمكن خفض السعر المقدر البالغ 290 مليار يورو بمقدار 80 مليار يورو إذا استحدثت المفوضية الأوروبية والحكومات الوطنية والمشرعون عدداً من الإجراءات الموفرة للنفقات.

أهم هذه الإجراءات يمكن أن يأتي من منح مشغلي الاتصالات حق إدخال شبكات ألياف بصرية في أنابيب تحت سطح الأرض تابعة لشركات تلفزيون الكابل ولشركات الطاقة. وذلك من شأنه خفض مهمة المشغلين الباهظة التكاليف في الحفر في طرق وشوارع لمد شبكات ألياف بصرية في مجار جديدة رغم أنه من المرجح أن تعارض شركات تلفزيون الكابل هذه الخطوة.

أما أكثر الجوانب المثيرة للخلاف في تقرير الرؤساء التنفيذيين، فهو مناشدتهم مشغلي الاتصالات بتطوير نماذج أعمال جديدة في وسعها إمدادهم بمصادر دخل كبيرة. إذ يواجه المشغلون أحجاماً هائلة من حركة البيانات في شبكاتهم بسبب تنامي إقبال المستهلكين على خدمات الفيديو مثل يوتيوب جوجل. ولذلك يتطلع بعض المشغلين إلى بدء فرض رسوم على مقدمي المحتويات على شبكة الإنترنت مقابل عرض عالي الجودة لمواد على المستهلكين.

قوبلت فكرة فرض الرسوم هذه بمعارضة شديدة من مؤيدي حيادية الشبكة - وهو مبدأ عدم تفضيل شكل من أشكال المحتويات على شكل آخر. من ضمن المؤيدين جوجل التي سبق أن احتجت بأنه يتعين على المشغلين تحصيل رسوم من المستهلكين والشركات التي تحتاج إلى وصلات النطاق العريض عالي السرعة.

وأكد رنيه أوبرمان رئيس تنفيذي دويتش تليكوم أن المشغلين ملتزمون بالحفاظ على ما يسمى بخدمة شبكة الإنترنت الفضلى، وأضاف أنه ينبغي أن يسمح لهم بفرض رسوم على مقدمي المحتويات مقابل عرض مواد عالي الجودة على المستهلكين.

وأضاف جان برنارد ليفي رئيس تنفيذي فيفندي: “ما نطلبه هو جمع مزيد من المال لاستثماره في الجيل القادم من البنية الأساسية”.

أما كروز، فلم يقترح حتى الآن قواعد جديدة عن حيادية شبكة الإنترنت، ولكنه يراقب ما يقوم به المشغلون من أنشطة.

نقلاً عن: “فاينانشيال تايمز”
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: خلافات أوروبية تعرقل خطط تنفيذ شبكة الإنترنت السريعة   8/8/2011, 09:33

تسلم الايادي

يعطيك الف عافيه

تقديري واحترامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خلافات أوروبية تعرقل خطط تنفيذ شبكة الإنترنت السريعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: