اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 مشيجن" تفتح ابوابها للمهاجرين الهجره الى الولايات المتحده الاقامه في ديترويت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermeen




مُساهمةموضوع: مشيجن" تفتح ابوابها للمهاجرين الهجره الى الولايات المتحده الاقامه في ديترويت    24/7/2011, 15:59

مشيجن" تفتح ابوابها للمهاجرين
2011-07-24
"- من يواحه صعوبه في الهجره الى الولايات المتحده عليه متابعة ما يجري في ولايه مشيجن ومن يرغب في الهجره الى ولاية مشيجن عليه العمل والاقامه في ديترويت كبرى مدن الولايه لفترة سبع سنوات.

قبل أشهر ظهر على شاشة ال " CNN" رئيس بلدية نيويورك الملياردير "مايك بلومبرغ" متحدثاً ومحللاً أوضاع المدن الأمريكيه الكبرى ومنها ديترويت التي تعاني من أزمات أقتصاديه , وأوضاعاً ماليه مترديه.

أقترح "بلومبرغ" أن يفرش مسؤولو مدينة ديترويت السجاد الأحمر لاستقبال المهاجرين الجدد ليساهموا في أعادة بناء هذه المدينه التي لم تعد ضمن المدن الأمريكيه العشر الأولى التي يزيد عدد سكانها على مليون نسمه. ديترويت التي تحتضن أكبر ثلاث شركات لصناعة السيارات " فورد وجنرال موتور وكرايزسلر" تعاني من تدهور مالي واقتصادي أدى الى خسارة عشرات الآلاف من مواطنيها لممتلكاتهم وبيوتهم.

ديترويت التي كانت رابع أكبر المدن الأمريكيه خسرت الآلاف من سكانها ليتدنى العدد فيها الى أقل من 720 ألف نسمه لتصبح المدينه الثامنه عشرة بين المدن الأمريكيه الكبرى.

وحدهم المهاجرون , يقول بلومبرغ, من سيبث روح الحياة من جديد, ويعيد الوهج والتألق لديترويت, مضيفاً, لو كنت مكان الحكومه الفدراليه لعملت على وضع قانون يُتيح للمهاجرين القادمين الى مشيجن للعمل والعيش داخل ديترويت لأكثر من سبع سنوات وبهذه الطريقه تعود العافيه للمدينه, مؤكداً أن نصف سكان العالم يتوقون للهجره الى أميركا. بلومبرغ أثنى على جهود وإخلاص وتفان المغتربين في بنا وتقوية المجتمع الأميركي.

في الحال, أحتج رئيس بلدية ديترويت لاعب كرة السله السابق ديف بنج على تصريحات رئيس بلدية نيويورك واعتبرها تقليلاً من شأن وقدرات الأميركيين السود الذين يشكلون أكثر من خمسه وتسعين في المئه من سكان ديترويت إلا أن فكرة رئيس بلدية نيويورك راقت لحاكم ولاية مشيجن, رجل الأعمال من الحزب الجمهوري راك سنايدر الذي يطرح ويعاين ويبحث الأفكار والمبادرات التي تهدف الى تحسين أوضاع الولايه الأقتصاديه والماليه.

ورأى الحاكم أن فكرة رئيس بلدية نيويورك تتماشى مع مبادرته التي أطلقها أثناء حملته الأنتخابيه العام الماضي والتي أطلق عليها أسم "Global Mich" أي مشيجن العالميه, والتي تتلخص في أتاحة الفرص أمام خريجي الجامعات من أصحاب الحرف والخبرات والذين ينتمون إلى مجتمعات عالميه, منحهم أقامات دائمه للعمل في الدوائر الحكوميه والمؤسسات الخاصه والشركات وفي المجالات المختلفه, للمساهمه في رفد مجتع وأقتصاد الولايه بعلمهم وخبراتهم.

ودعا الحاكم الى عقد منتدى في يترويت لدراسة وبحث هذه المبادره.

مبادرة الحاكم هذه ووجهت بتهكم واستهزاء من معارضيه في الحزب الديمقراطي. بعضهم أتهم الحاكم بالغباء والسذاجه كونه لا يدرك أن قوانين الهجره هي مسؤولية الحكومه الأتحاديه وليس حكومة الولايه كما ينص الدستور, والبعض الآخر أبدى تخوفاً من أن المبادره اذا تبنتها الحكومه الفدراليه ورأت النور ستأتي بمهاجرين ينافسون الأميركين العاطلين عن العمل والمسرحين من العمل والوقوف معهم في طوابير البحث عن عمل.

الحاكم سنايدر يؤمن أن المهاجرين للولايات المتحده القادمين من كل بقاع الأرض هم من بنى أميركا وعزز مكانتها وقوتها. هم المبدعون الخلاقون, الأطباء والمهندسون والخبراء والمحامون هم أصحاب الأعمال والمال والمدرسون والعمال والكتاب والأدباء هم المحرك الأقتصادي والمالي والعلمي لتنمية وتقوية أميركا.

ويدعم الحاكم أقواله بالعديد من الدراسات والأبحاث من بينها دراستان هامتان, الأولى أجراها بداية هذا العام عضو كونغرس الولايه السابق "ستيف تابوكمان الذي أختاره الحاكم لرئاسة هيئة مشيجن العالميه" أثبتت دراسته التي أشرفت عليها غرفة تجارة ديترويت أن مشيجن هي الولايه الأميركيه الوحيده التي خسرت مئات الالاف من سكانها حسب نتائج تعداد السكان العام الماضي.

وأشار إلى أن المهاجرين فيها الذين لا يشكلون أكثر من ثمانيه في المئه من سكانها يعتبرون جزءً أساسيا فعالاً من اقتصادها. وأن أربعه وأربعين في المئه من درجات الماجستير والدكتوراه في الهندسه التي منحتها جامعات الولايه خلال الاعوام العشر الماضيه كانت من نصيب المهاجرين المولودين خارج الولايه. فيما أكدت دراسه أجرتها جامعة ديوك العام قبل الماضي أن أغلبية الشركات والمصانع الأميركيه صغيرة الحجم أنشأت بمبادرات المغتربين من الهند,ألمانيا, اليابان والشرق الأوسط.

يؤكد تبوكمان في دراسته أن ولاية مشيجن تحتل المرتبه السابعه بين الولايات الأميركيه الخمسين من حيث عدد المشاريع التنمويه المملوكه للمهاجرين مضيفاً أن المهاجرين في مشيجن هم أكثر قدره واندفاعاً من غيرهم لخلق مبادرات مشاريع أقتصاديه وتنمويه في الولايه مشيراً أن لديهم قابلية تعادل ثلاثة أضعاف غيرهم لأنتهاز فرص الأستثمار وبناء المشاريع.

العرب الأميركيون والكلدان في مشيجن هم من أكثر المهاجرين في الولايه نشاطاً وجالياتهم من أكبرها نمواً. نحو ثلاثه وثلاثين في المئه من سكان مدينة ديربون القريبه من ديترويت هم عربِ أميركيون, فيما تكتظ مدن وورن وساثفيلد وأوك بارك وستيرلنج هايتز وتروي وليفونيا ووست بلوم فيلد بالمهاجرين أغلبيتهم من الكلدان, الذي تزداد أعدادهم يوماً بعد يوم.

مركز دراسات الهجره الأميركي أفاد في دراسه العام الماضي أن استثمارات العرب الأميركين في الولايه تعدت في العام ألفين وتسعه سبع مليارات وسبعمئه مليون دولار, هذه الأستثمارات أضافت نحو نصف مليار دولار ضرائب سنويه لخزينة الولايه.

ويضيف حاكم الولايه الذي أفتتح صباح الأثنين 18\7 المنتدى الأول ل "Global Michigan" في جامعة وين ستيت في ديترويت بمشاركة اكثر من ألف من شخصيات الولايه أضافةً الى رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ, أن مبادرات المهاجرين ونشاطاتهم الأقتصاديه والتنمويه هو ما يخلق الوظائف ويحد من تفاقم البطاله. مضيفاً أن عمل الحكومه ليس خلق وظائف وأنما واجبها تهيئة المناخات المناسبه لذلك.

وأشار الى مجمل الدراسات والاستطلاعات التي تؤكد جميعها أن خمسه وعشرين في المئه من جميع الأطباء الأميركين مولودون خارج أميركا وسبعه وأربعين في المئه من العلماء والمهندسين الذين يحملون شهادات عليا هم من المهاجرين الى أميركا.

وأشار الحاكم الى إسهامات العرب الأميركين والكلدان وغيرهم في مشيجن. ومن جانبه دعا رئيس بلدية نيويورك الى اجراء أصلاحات جذريه على قوانين الهجره والتجنس, وانتقد بشده القانون الحالي الذي وصفه بالمجحف بحق المهاجرين والزائرين الى الولايات المتحده. واورد أمثله حيه على مضايقات واجهها الزائرون لولاية نيويورك العام الماضي والذين زاد عددهم على الخمسين مليون زائر.

ودعا القائمون على المنتدى والمتحدثون, في كلماتهم ومداخلاتهم الى خلق مبادرات وبرامج توعيه وتثقيف لتعريف الأميركين بجهود وابداعات المهاجرين وخلق مناخات ترحيب بالمهاجرين الجدد والزائرين وتفعيل أدوار القناصل الأجانب المعتمدين في ديترويت وحثهم على المشاركه في استحداث برامج التبادل العلمي والثقافي والتجاري وتهيئة الفرص لهم لزيارة الجامعات والمعاهد التعليميه في الولايه.

وأجمع المتحدثون في المنتدى ومن بينهم حاكم الولايه رك سنايدر على حقيقه هامه لا يدركها الكثيرون من مواطني مشيجن وهي أن أسماء المناطق المشهوره داخل ديترويت وفي ضواحيها, الأسماء العالقه في أذهان مواطني الولايه منذ سنوات طويله كالمدينه اليونانيه والمدينه المكسيكيه والمدينه العربيه في ديربورن ومدن المهاجرين البولندين بناها مهاجرون بجهودهم الخلاقه وأيمانهم بمبدأ البناءقائلاً:"ها هم أبناؤهم وأفراد عائلاتهم يتابعون مسيرة البناء في جميع مناطق الولايه. علينا أن نثمن ونحترم هذه الجهود الخلاقه".

المهاجرون من جميع بقاع الأرض في مشيجن جاؤا يحملون معهم ركزيتيتن أساسيتين هامتين لبناء المجتمع هما التعدديه والتنوع, اللتان تخلقان بيئه تنافسيه تصل بالمجتمع الى أعلى مستويات التقدم والأبداع. المجتمع الذي مهما واجه من تحديات وأزمات اقتصاديه, ماليه, وسياسيه, فإن لمواطنيه قدرات فائقه في التغلب على التحديات والخروج من الأزمات أكثر قوه وأبداعاً من ذي قبل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: مشيجن" تفتح ابوابها للمهاجرين الهجره الى الولايات المتحده الاقامه في ديترويت    25/7/2011, 14:48

شو صارت الهجرة فوق التصور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشيجن" تفتح ابوابها للمهاجرين الهجره الى الولايات المتحده الاقامه في ديترويت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: منوعات عربية :: سياحة و سفر-
انتقل الى: