اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 أكثر من أرض؟.. وأكثر من نسخة! ” الأرض الداخلية , الأرض الموازية “

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: أكثر من أرض؟.. وأكثر من نسخة! ” الأرض الداخلية , الأرض الموازية “   16/7/2011, 18:33

هل نحن وحدنا في هذا الكون؟.. هل مر عليك هذا السؤال من قبل؟!!
سؤال تكرر مراراً وتكراراً لدرجة أنه أصبح سؤالاً عادياً، لكن إجابته غالباً ما تكون: نعم أو لا… “الموضوع لم يحل بعد”!!

ولكن هل فكرت يوماً بإجابة هذا السؤال :

إذا كنا لسنا وحدنا فهل نحن في كون واحد ؟ .. ربما يبدو سؤالاً سخيفاً أو غريباً للبعض، لكن الغريب أكثر أن هذا السؤال له نصيبه من العلم والحقيقة والنظريات العلمية!!

أكثر من أرض؟ وأكثر من نسخة!!

ببساطة:

هل هناك أكثر من ارض ؟

- فلنفترض أننا في كون واحد ولكننا في أكثر من أرض:
لكن الأرض أقرب منا من القمر.. إنها أسفل أقدامنا في باطن الأرض.. تصور لو أن مركز الأرض ليس إلا عبارة عن طبقات من الأراضي المختلفة، والتي يعيش فيها أناس مثلي ومثلك لهم غلاف جوي مثل كوكبنا بل إنهم يرون ضوء الشمس مثلك تماماً!!!

كيف وأين ومتى؟!!.. هذا ما تقوله ” نظرية الأرض المجوفة” .. و الكون المتعدد: هناك أكثر من نسخة “أكثر من كون واحد”.

نظريات العلماء:


(1) الكون المتعدد “أكثر من كون واحد ” :

- نظرية متعدد الأكوان أو الـ Multiuniverse هو عبارة عن المجموعة الافتراضية المكونة من عدة أكوان – بما فيها الكون الخاص بنا – وتشكل معاً الوجود بأكمله:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

نظرية The Tangent Universe _ Parallel Universe وتعني الكون الموازي لعالم الفلك الشهير ستيفن هوكنج، وهي نظرية من ميكانيكا الكم يقول فيها أن هناك أكواناً أخرى غير كوننا بأبعاد مختلفة عن التي نعيش فيها، فإن نظرية الكون الموازي تفترض وجود أحد عشر بعداً في تلك الأكوان. والبعض يفترض وجود خمسة أبعاد والكثير من يؤمن أن هناك سبعة أكوان او اراضين .


يعتقد العلماء بإمكانية وجود أكوان متوازية وقد يكون هناك عدد لا حصر له من الأكوان المتوازية، ونحن نعيش في واحد منهم ونشاركهم مصيرهم. هذه عوالم أخرى تحتوي على المكان والزمان.


وهناك أقاويل عن بعض نظريات آينشتاين في هذا المجال التي وجدت في بعض مذكراته، حيث قال أنه قام بحرق ما دونه من هذه الافتراضات، وقال “أن العالم الآن ليس مستعداً لمثل هذه النظريات”!!

افترض آينشتاين أن العالم (الارض) عبارة عن كتيب مكون من عدة صفحات وكل صفحه عبارة عن عالم “كون” مستقل بذاته، فلو أن عالمنا مدون بالحبر فالعالم الآخر في الصفحة الثانية مدون بالحبر السري أو غيره وبهذا فإننا لانراه لأنه من الجهه الثانية !

2) الأرض المجوفة “أكثر من أرض واحدة” :
أول من تكلم عن نظرية الأرض المجوفة هو الفلكي الإنجليزي (إدموند هالي) -مكتشف مذنب هالي-، حيث توصل من دراسته للمجال المغناطيسي الأرضي إلى أن هناك خمس طبقات من الأرض تحت أرضنا.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

لكل طبقة مجالها الجوي الخاص بها !!.. وأن هذه الطبقات الأرضية عامرة بالسكان و بالحياة.

وأن مصدر الضوء فيها هو غلافها الجوي بل أمن البعض بوجود شمس داخلية في جوف الأرض توازي شمسنا وهذا ما قاله العالم الرياضي السويسري (ليونارد يولر).

الذي طوّر نظرية الطبقات الأرضية المتعددة الأصلية و جعلها طبقة واحدة مجوفة . نعيش نحن على ظهرها و تعيش حضارات أخرى في باطنها الذي يستمد حرارته و ضوئه بواسطة (شمسها الداخلية ) وقد استدلوا على ذلك :

- أن الطيور والحيوانات في فصل الشتاء تهاجر إلى الشمال بحثاً عن الدفء بعكس المتوقع وهو هجرتها إلى الجنوب بدلاً من الشمال ! وأن المستكشفين لاحظوا أن درجة الحرارة ترتفع أكثر كلما اقتربوا من منتصف القطب الشمالي .

- أن البوصلة تفقد قيمتها عند الاقتراب من المركز بل أنها تتجه بشكل أفقي معاكس مما يدل على وجود جاذبية معاكسة للجاذبية الأرضية
(( اختلال جاذبية فتحة القطبين )) .




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ماذا يوجد هناك ؟ :

(1) في الكون الاخر ( ماذا يوجد؟ ):

- يعتقد البعض أن في الكون الموازي امم وحضارات بشرية تشهنا تماما وذالك لتحقيق التوازن المثالي في الكون بل ان البعض ان الاكوان المتوازية ما هي الا كواكب ارضية مختلفة بالحجم والشكل والبئية والحيوانات والشعوب والحضارات والامم .

وكل هذه الكواكب الماهوله بالخلائق بجوف ارضنا حيث يكون كوكب مجوف اصغر من كوكب مجوف وكلها بادخل بعضها البعض بسبع اراضي او كواكب بعضها اصغر من بعض وكل كوكب له فلكة وقمرة وشمسه .. فالحقيقة اغرب من الخيال :
- يؤمن الكثير من الناس أن في الأكوان الموازي

هناك الكثير والكثير من الاحتمالات .. ولكل منها رائي مختلف .
- يعتقد البعض إن في طبقات الأرض مخلوقات متنوعة وغريبة ابتدأ من الحشرات وصولاً للديناصورات كما تصورها البعض بأنها مازالت مختفية فيها ولما تنقرض بعد وقد اخذوا بان العثور على جثث الماموث الشبه سليمة والمتجمدة في الثلوج ما هي إلا حيوانات هاربة من باطن الأرض وقد فقدت طريق العودة إليها وان التجمد الحاصل في جثتها نتيجه بعض سنوات وليس ملايين السنين.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

- بينما يرجح البعض وجود بشر مثلنا ولكنهم ليسوا نسخه منا بل جنس بشري متطور ذكي متقدم عنا عمالقة في الحجم كما وصفهم الأدميرال ريتشارد بيرد بأنهم على علم بما نقوم به بل ويراقبون حروبنا وصراعاتنا بل وانهم يرفضون تدخلنا في امتلاك القدرة على الانشطار النووي.كما جاء في مذاكرات الأدميرال ريتشارد بيرد .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

- يقول آخرين . إن يأجوج ومأجوج وهم قوم أشار لهم القران الكريم بكثرة عددهم الذي يفوق عدد أهل الأرض وقوتهم بأنهم محبوسين با أمر من الله سبحانه وتعالى حتى أخر الزمان في جوف هذه الأرض ورغم تطور الإنسان وأقماره الصناعية وخرائطه إلا إننا حتى ألان لا نعلم مكانهم .

وقد حدث , حدث عظيم في التاريخ من مشروع بئر سيبيريا الروسي الذي يعد اعمق بئر في العالم اجمع .

وفي نهايته حفرهم قد سجلوا اصوات بشرية لبشر أحياء وضوضاء على عمق كبير في جوف الارض , وأعتقد البعض انهم من الميتون من عذاب القبر ولاكن هاؤلا أناس ليسم ميتون ولهم أصواتهم الداله على ذالك .

ووليس هذا هوا الشيء الغريب فقط . بل أستخرجوا نباتات وطحالب لم تتحلل حتى بعد , على عمق أعماق كبيرة جدا .

وقد أكد مدير المشروع أكاوزف وقال: ليس هنالك سوى تفسير واحد لما حدث وهو أن الأرض مجوفة .!!

وكما جاء في خرائط إسلامية قديمه مثل خريطة الإدريسي فانه قد حدد موقع أمم يأجوج ومأجوج في أقصى الشمال بالقرب من القطب الشمالي”الا ان الإدريسي قد رسم خريطته مقلوبة رأسا على عقب” فهل من الممكن ان يكونوا هم سكان الأرض الداخلية أو يعيشون في تجويف با احد القطبين.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ومن الغريب ان الاقمار الصناعية اكتشفت فتحة بالقطب الشمالي تؤدي للعالم الداخلي فعلا , وتم تصوريها بالاقمار الاصطناعية :


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ويؤمن الكثير من الناس بان الأرض الداخلية ماهي إلا مناطق لعيش ما ندعوهم بالمخلوقات الفضائية التي يرجح البعض أنهم من باطن الأرض وليسم من الفضاء الخارجي بالأدلة التاريخية الكثيرة .

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

كما يؤمن البعض و كما جاء في مذاكرات المستكشف كولومبس بأنهم كانوا يشاهدون كرات من نار تدخل في المحيط وتخرج منه(( تقنية الصحون الطائرة )) بالقرب من مثلث برمودا .



ويؤمن الكثير من الناس ان مثلث برمودا ما هوا الا فتحة مثل فتحة القطب الشمالي تؤدي للعالم الموازي لعالمنا :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ويؤمن الكثير من الناس أن هنالك أمم وأعراق بشرية تسكن العوالم المتوازية لا نعرفها ولم نراها .

ومن هذه الأعراق ما يسمون (بالمخلوقات الفضائية) .

الذين ما هم الا سوا من سكان الأكوان المتوازية لعالم داخلي للارض أو خفي لجوف كوكب الأرض ويرجعون بنسبهم لأمم يأجوج ومأجوج وأمم بشرية أخرى سكنت العالم السفلي منذ زمنً قديم .

وهذه بعض الأعراق البشرية السفلية المرجحة فمنهم قريبون منا بالشكل ومنهم مختلفون كثيرا :


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المذكور في الدين الحكيم :

ذكرت بعض الآيات و الأحاديث في الكتب السماوية قد يكون فيها اشاره لمثل هذه النظريات والتساؤلات “والله اعلم” :

- قال تعالى : “وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَثَّ فِيهِمَا مِنْ دَابَّةٍ وَهُوَ عَلَى جَمعِهِمْ إِذَا يَشَاءُ قَدِيرٌ” – (الشورى، آية 29)


- قال تعالى : “يَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَيْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتُ وَبَرَزُواْ للّهِ الْوَاحِدِ الْقَهَّارِ” – ( إبراهيم آية:48)

- قال تعالى : “اللهُ الَّذِيْ خَلَقَ سَبْعَ سَمَوَاتٍ وَمِنَ الأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوْا أَنَّ اللهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيْرٌ وَأَنَّ اللهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا” – ( الطلاق آية 12)

ولتفسير الآية السابقة :

عن ابن عباس : لله سبع ارضين في كل ارض نبي كنبيكم وآدم كآدم ونوح كنوح وإبراهيم كإبراهيم وعيسى كعيسى

وفي الكتاب المقدس يقول سيدنا عيسى “هناك ارض جديدة وسماء جديدا هيأة لكم” (لم يتم التأكد من صحة هذا النص).

الخلاصة :

سواء كانت هذه النظريات صحيحة أو خاطئة لازلنا نجهل الكثير عن عالمنا ..

وأن العلوم التي ندرسها الآن ومازلنا نتعرف عليها , ليست سوى نظريات قد تكذبها الحقائق القادمة .

وأن العلم مازال ولا زال يكشف لنا المزيد من ألغاز هذا الكون الذي لا نشكل منه سوى ذرة من الرمل في صحراء كبرى ..

للأمانه: (( هذا الموضوع منقول بتصرف شخصي كبير جدا ))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: أكثر من أرض؟.. وأكثر من نسخة! ” الأرض الداخلية , الأرض الموازية “   17/7/2011, 00:59

بيعجبني فيلم افاتار الي حاكى القصة بانه في هيك نوع من الحياة توازي الارض
يسلمو خيتو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: رد: أكثر من أرض؟.. وأكثر من نسخة! ” الأرض الداخلية , الأرض الموازية “   17/7/2011, 02:52

الله يسلم البك كلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أكثر من أرض؟.. وأكثر من نسخة! ” الأرض الداخلية , الأرض الموازية “
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: فلك و جيولوجيا-
انتقل الى: