اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 أهمية التفكير الصامت لزيادة التعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: أهمية التفكير الصامت لزيادة التعلم   15/7/2011, 18:28

أهمية التفكير الصامت لزيادة التعلم


أضحى تعليم التفكير العلمي من أبرز الأهداف التي تسعى إليها المدرسة الحديثة ؛ حيث إنه يؤهل المتعلم للتعامل مع قضايا الحياة بكفاءة عالية، ويؤدي إلى تنمية قدراته، وتمكينه من ولوج سبل الإبداع والابتكار الكفيلة بتسهيل الحياة وتطوير المجتمع ؛ وصولا إلى ممارسات حضارية سامية.


وللتفكير العلمي أنماط عديد متكاملة، وتبرز الحاجة إلى كل نمط من هذه الأنماط من خلال الهدف الذي نسعى إليه، وسأتوقف في هذا المقال عند التفكير الصامت بالنظر إلى أهميته في تحقيق النجاح عند ممارسة الأنماط الأخرى ؛ فقد أبرزت دراسة قام بها الباحث الهولندي آرني دو فيث المدرس بجامعة تيلبورج حول هذا النمط من التفكير الصامت أنه ينمي لدى المتعلم العديد من القدرات من أهمها زيادة قدرته على التركيز أثناء الحوار والمناقشات والعصف الذهني، وتمكنه من توليد أفكار جديدة تساعده على حل مشكلاته وتحقيق أهدافه.


وعلى العكس من ذلك فقد أبرزت الدراسة أيضا أن التفكير أثناء التحدث يجهد الدماغ، وعلى وجه الخصوص لدى الأفراد الذين لديهم حساسية تجاه آراء الآخرين.


ويضيف الباحث : أن التفكير بصمت مدة خمس دقائق أثناء اجتماع مدته خمس وأربعون دقيقة من شأنه أن يضاعف عدد الأفكار الجديدة التي يتوصل إليها أفراد المجموعة لذلك فإن معلمي اللغات عندما يوظفون محكات التفكير في التعليم يطلبون من المتعلمين قراء النص قراءة صامتة لمدة محددة قبل البدء بمناقشته.


وهذه الدراسة تؤكد النتيجة التي توصل إليه علماء الأعصاب والتي مفادها أن التفكير بصمت لمدة نصف ساعة يوميا من شأنه زيادة تركيز الدماغ مما يقود إلى توليد أفكار إبداعية واتخاذ قرارات صائبة.


وكذلك أيدت الدراسة التي قام بها الباحث الهولندي نتائج دراسات أخرى قام بها الباحثان أميتشي جيها و مايكل بايم من جامعة بنسلفانيا حيث أوضحا أن التفكير الصامت من شأنه أن يساعد الدماغ على :

- التركيز على ترتيب الأولويات بشكل أفضل.
- إنجاز المهمات بدقة.
- زيادة اليقظة الذهنية في مختلف الظروف.
- زيادة القدرة على تحليل المعلومات.
- تحقيق الأهداف.
كما أوضحت تلك الدراسة أن قضاء فترة تأمل قصيرة خلال اليوم من شأنه أن :
- يغني الفرد عن تناول العلاج.
- يزيد إنتاجية العمل.
- يزيد القدرة على التعلم والتذكر.


ولعل هذه النتائج التي توصل إليها الباحثون المعاصرون توضح السر الكامن وراء لحظات التأمل والتفكير الصامت التي كان يلجأ إليها الأنبياء والمرسلون قبل آلاف السنين ؛ للتأمل وللتفكر في خالق الكون العظيم.


وقد أثبتت الدراسات المشار إليها آنفا أن للتفكير بصمت العديد من الفوائد من أبرزها:
-الشعور بالهدوء والسكينة والسلام الداخلي.
- تحقيق التوافق بين الروح والجسد.
- القدرة على ترتيب الأفكار وتحديد الأولويات.
- ترتيب الطاقات الداخلية.
- الترفع عن صغائر الأمور.
- اكتشاف المعاني السامية للذات.
- محاولة التعرف على الهدف من خلق الناس والحياة.


ولعله لا يخفى على كل ذي بصيرة أن هذه الفوائد تستحق أن يتوقف عندها كل واحد منا، وأن يتفكر فيها مليا، ويقرر البدء بإعادة برمجة ذاته وصولا بها إلى مرتبة أسمى وأعظم، فلعله بذلك يتمكن من ابتكار شيء جديد أو رؤية الحقيقة كاملة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: أهمية التفكير الصامت لزيادة التعلم   16/7/2011, 00:31

افكار حلوة
اشكرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: رد: أهمية التفكير الصامت لزيادة التعلم   16/7/2011, 04:21

لا شكر على واجب كلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أهمية التفكير الصامت لزيادة التعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: مدارس و جامعات :: مدارس-
انتقل الى: