اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 الارادة ام المعجزات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ديمه




مُساهمةموضوع: الارادة ام المعجزات    14/6/2011, 17:33

الارادة ام المعجزات: كفيف مصري يحترف الكاراتيه ويطمح للعالمية





يتحلى بعض الاشخاص بالارادة والعزيمة ويصرون على تحقيق احلامهم رغم المصاعب والتحديات التي تصادفهم، فينجحون في تحقيق طموحهم ويشكلون مثال حي ان الارادة تصنع المعجزات. اذ لم يقف غياب البصر حجر عثرة أمام طموح الشاب المصري صبري عطية (31 عاما) في اختراق عالم الألعاب القتالية، ليصبح أول كفيف في مصر يحترف الكاراتيه ويحلم بأن يصبح أحد أبطال العالم في هذه الرياضة.





ويتحدث عطية عن مشوار حياته قائلا: "ترجع إعاقتي إلى أني ولدت مصابا بمياه زرقاء على عيني.. كنت أرى، لكن نظري كان ضعيفاً، ومع ارتفاع الضغط على عيني ضعف أكثر، وفي 1984 خرجت من عملية سببت لي شرخا في الشبكية، وأدت لحدوث نزيف داخلي وانفصال شبكي، ومع مرور الوقت فقدت البصر نهائيّا وعمري 4 سنوات".

ويستطرد: "بعد أن فقدت بصري كان حلمي أن أعمل شيئا لم يسبقني إليه أحد، فقبل أكثر من عشر سنوات دخلت على موقع المنظمة المسؤولة عالميا عن لعبة الكاراتيه، وطرحت عدة أسئلة حول ما إذا كان هناك أحد كفيف يمارس هذه الرياضة، فلم أجد أحدا سبقني".

ويتابع صبري -المقيم بإحدى قرى محافظة الجيزة- قائلا: "تحدثت بعد ذلك مع مدرب الكاراتيه في مركز شباب قريتي، وسألته مازحا: هل يمكن أن ألعب معكم؟.. فقال لي: وما المانع، لكن تحول المزاح إلى جدّ، وبدأت بالفعل التدريب معه، ثم انتقلت لمركز شباب أكبر في قرية مجاورة".

ويوضح صبري أنه استطاع أن يظهر تطورا في هذه اللعبة، وحاز إعجاب مدربه "محمد العكاري" الذي كان يصبر عليه ويتحدى به نظراءه من اللاعبين المبصرين.

وعن دور مدربه يقول: "شجعني كثيرا فوجد لديّ إرادة وعزيمة، فطلب مني الإحساس فقط، مؤكدا أن البصر ليس كل شيء في الألعاب الرياضية، فالتركيز والإحساس أهم.. وبالفعل تدربت مع مبصرين، فلم يدربني تدريبا خاصا على اعتبار أني كفيف، بل كان يتحدي فريق المبصرين بي في التدريب".

ورغم أن كثيرا ممن حوله توقعوا فشله وحاولوا إثناءه عن دخول هذه الرياضة، فإن ذلك كان يزيد من إصرار صبري عطية على التدريب، حتى نجح في أن يحرز حزامين أسودين. وعن حياته الأسرية، يقول صبري عطية إنه تزوج منذ عامين من زوجة مبصرة، أنجب منها طفله بدر الذي عمره حاليا عام تقريبا.

وردا على سؤال بشأن طموحه في هذه الرياضة يقول: "نفسي أصبح أحد أبطال العالم في الكاراتيه"، داعيا ذوي الاحتياجات الخاصة لعدم الاستسلام لإعاقتهم ليثبتوا لغيرهم أن الإنسان لا يحول بينه وبين النجاح سوى الإرادة.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي عليان




مُساهمةموضوع: رد: الارادة ام المعجزات    14/6/2011, 17:40

جميل !
حقا...
الإراده تصنع المعجزات !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الارادة ام المعجزات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: عالم الرياضة-
انتقل الى: