اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 صائح عنامة قبل دخول عالم الأسهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: صائح عنامة قبل دخول عالم الأسهم   30/1/2010, 05:20

صائح عنامة قبل دخول عالم الأسهم :• استخر الله تعالى في كل أمورك .

• عليك بالدعاء ( لنفسك والمسلمين ) بالتوفيق والربح الوفير الحلال .
• لا تقترض أبدا ( مهما كانت الحالة ) للدخول في عالم الأسهم ..
• تجارة الأسهم معرضة للخسارة وبشكل كبير جدا كما هي معرضه للربح .
• ضع في ذهنك أنك ستخسر ( وستخسر مبلغا كبيرا ) ولكن .. أصر على النجاح
وستنجح بإذن الله تعالى .. ( لماذا تضع هذا في ذهنك ..؟ الجواب : حتى
تتقبل الخسارة ولا تصاب بإحباط أوهم أو أحزان ) جنبنا الله وإياكم الأحزان
والهموم والخسائر .
• لا تفكر أبدا في الاتجار بالأسهم الربوية لأن الربح الذي ستحصل عليه منها سوف يمحق بركة مالك ولو بعد حين .
• ابدأ منذ الآن بالقراءة والسؤال عن الأسهم وتعلم مصطلحاتها ( على خفيف )
• شاهد قناة (cnbc) العربية وحاول الاطلاع على الصحف والمجلات وبعض المنتديات الاقتصادية لترى ما يكتبه بعض الكتاب في سوق الأسهم.
• تابع المقابلات التي تجري مع كبار المستثمرين في السوق
• تابع المحترفين في الأسهم في الصحف والمجلات والإذاعة والإعلام والمنتديات الاستثمارية
•اما السبب في قراءة هذه المعلومات ؟ لأنها تفيدك في : عدد أسهم الشركة (
إذا كانت قليلة فإن عمليات بسيطة تكفي لرفع السهم ) بداية السنة في الشركة
( ومعظم الشركات تبدأ مع بداية السنة الميلادية ، ولكن هناك بعض الشركات
تختلف سنتها المالية ) وهذه تفيدك في معرفة متى إعلان الأرباح ومتى تنتهي
سنتها المالية ومتى تبدأ ،.. توزيع الأرباح ( ومعظم الشركات توزع أرباحها
نهاية السنة الميلادية ، عدا تلك التي تختلف سنتها المالية... او توزع
ارباح نصف سنوية ).... نشاط الشركة وتصنيفها : هل هو صناعي أم خدماتي
....الخ .... أرباح الشركة وخسائرها : وهذه تفيدك في معرفة مركز الشركة
• قبل البدء في التداول لابد أن تعرف المصطلحات التالية :
1/ مضارب : وهو الذي يشتري الأسهم ويبيعها في نفس اليوم أو خلال أسبوع.
2/ مستثمر قصير المدى : وهو الذي يشتري الأسهم ولا يبيعها إلا بعد مرور حوالي شهرين..
3/ مستثمر متوسط المدى : وهو الذي يشتري الأسهم ولا يبيعها إلا بعد حوالي 5 أشهر .
4/ مستثمر طويل المدى : وهو الذي يشتري الأسهم ولا يبيعها إلا بعد حوالي سنة.
5/ مستثمر طويل المدى جدا : وهو الذي يشتري الأسهم وينام عليها ، ولا يفكر
في بيعها قبل سنوات قد تصل إلى 20 سنة .. ( هذه التعريفات قد تختلف فيها
وجهات النظر .. ولكن هذا هو الأصل )
ولكل من هؤلاء مميزاته وطريقته ... فالمضارب ميزته أنه يربح سريعا وهو
دائما مشدود الأعصاب ، قلق ، كثير السهر قليل النوم ،كثير التفكير في
الأسهم ، أرباحه جيدة ( ولكنه أكثر الأنواع عرضة للخسائر ) ، يزعجه النزول
المفاجئ ، يفرحه الارتفاع .... أما المستثمر على اختلاف أنواعه فهو هادئ
البال لا يهمه النزول المفاجئ ، واثق من أسهمه ، متفرغ لأعماله الخاصة
وأهله وعمله الحكومي ، قد وضع لنفسه هدفا فإذا تحقق باع أسهمه بربح .
وهنا نصيحة للمبتدئين :أقترح على المبتدئ أن يدخل السوق وقد وضع في ذهنه
أنه مستثمر قصير المدى أو متوسط المدى ، حتى يعرف اللعبة وقوانينها
وخداعها ومتطلباتها ... ثم بعد ذلك يقرر
ومن النصائح المهمة : لا تشتري قبل مرور ربع ساعة من بداية السوق ..
لا للشراء بأمر السوق ( ماركت )
لا للبيع بسعر السوق ..( ماركت )
لا للبيع بخسارة
نعم للتعديل ( وسوف نفرد لها درسا مستقلا بعون الله )
لا للاستعجال ..
الصبر ,, الصبر ,, فهو السلاح الذي تتسلح به أنت لمواجهة السوق
تذكر ـ دائما ـ أن إخراج مبلغ من الربح الذي تربحه فتخرجه للزكاة أو
للصدقة فإن الله تعالى سيبارك لك في مالك ، ويدفع عنك من السوء ، ويزيدك
من النعيم ، ويبعد عنك مساوئ الزمان ..
احفظ هذه الحكمة ( وسأرددها عليك دائما )
(( فوات الربح ... ولا الخسارة )



ما هي البورصة وفوائدها للشخص؟

يعود أصل كلمة بورصة إلى اسم العائلة فان در بورصن Van der Bürsen
البلجيكية التي كانت تعمل في المجال البنكي والتي كان فندقها بمدينة بروج
Bruges مكانا لالتقاء التجار المحليين في القرن الخامس عشر، حيث أصبح رمزا
لسوق رؤوس الأموال وبورصة للسلع. وكان نشر ما يشبه قائمة بأسعار البورصة
طيلة فترة التداول لأول مرة عام 1592 بمدينة أنفرز Anvers.

أما في فرنسا فقد استقرت البورصة في باريس بقصر برونيار Brongniart. وفي
الولايات المتحدة الأمريكية بدأت البورصة بشارع وول ستريت Wall Street
بمدينة نيويورك أواسط القرن الثامن عشر.

البورصة في العصر الحالي لم تختلف كثيرا؛ فهي سوق يتم فيها بيع وشراء رؤوس
أموال الشركات أو السلع المعدنية أو المحصولات الزراعية المختلفة، فإذا
أردت أن تكون مشاركا أو مساهما في رأس مال إحدى الشركات، فما عليك إلا
التوجه إلى شراء عدد من أسهم تلك الشركة، وبذلك تكون من أصحاب تلك الشركة
التي امتلكت جزءاً من أسهمها، بجانب العديد من الأشخاص الآخرين الذين
يمتلكون نسبا متفاوتة من تلك الأسهم. وبمعنى آخر: إن من يملك أسهما أكثر
في تلك الشركة يكون مالكا لأكبر نسبة من رأس مال تلك الشركة؛ وبذلك يكون
له حق تصويت أكبر داخل الشركة في اجتماعات مجلس الإدارة لاتخاذ القرارات
الهامة في الشركة؛ لأنه أصبح باختصار أحد ملاك الشركة.

وفي حالة أخرى نسمع أن بعض الشركات لها سندات متداولة في البورصة، ومعنى
ذلك أنه عندما تريد بعض الشركات الحصول على قروض لتمويل أنشطة إضافية
بالشركة فإنها قد تلجأ إلى أحد البنوك لإقراضها كأحد الأساليب، أو تقوم
بالاقتراض من المستثمرين بالبورصة عن طريق ما يسمى بالاكتتاب في السندات؛
وهذا يعني أن الشركة توكل أحد البنوك بطرح هذه السندات في السوق ليقوم
الناس بشرائها، وبذلك تكون هذه الشركة حصلت على ما تريد من أموال من هذه
السندات والتي تعد التزاما ماليا على الشركة يجب عليها سداده في فترات
لاحقة وتكون محددة.

ولكن السؤال المطروح هنا: وما دخل البورصة في هذا؟ والإجابة عليه هي أن
البورصة سوق منظمة لتبادل تلك الأوراق المالية (سندات أو أسهم)، يقوم
الأفراد من خلالها بتبادل هذه الأوراق في إطار قانوني ومنظم حتى لا تضيع
الحقوق ورؤوس الأموال. ويكون هناك تقييم موضوعي لحقيقة تلك الشركات؛
فالشركات الرابحة يكون هناك طلب عالٍ على أسهمها وسنداتها؛ لأن الأوضاع
المالية لهذه الشركات تكون قوية، ولذلك يثق المستثمرون في أداء تلك
الشركات؛ ومن ثم يقبلون على أوراقها المالية في البورصة، وذلك يؤدي بطبيعة
الحال إلى زيادة أسعار تلك الأوراق بنسب كبيرة عن القيمة التاريخية، وتسمى
علميا بـ"القيمة الاسمية" لها أي السعر الأساسي عند صدور السهم أو السند
عند الاكتتاب، والعكس صحيح بالنسبة للشركات الخاسرة أو متدنية الأداء تكون
أسعار أوراقها المالية في هبوط عن القيمة الاسمية التي صدرت بها.

أما بالنسبة للعائد أو الفائدة التي سوف تترتب عليك من شرائك للأسهم في
البورصة، فيجب التفرقة هنا بين العائد من الأسهم والسندات كالتالي:

النسبة للأسهم يكون العائد عبارة عن شقين:

الأول يتعلق بتوزيعات الأرباح بمعنى أنه عندما تقوم الشركة بتحقيق أرباح،
فإن كل مساهم يحمل أسهما في رأس مال الشركة يحصل على ربح بمقدار ما يملك
من أسهم.

والشق الآخر: يتمثل في ارتفاع أسعار أسهم تلك الشركة نتيجة لزيادة الطلب
عليها كما تمت الإشارة إليه، ويمكن أن تباع بأكثر من قيمتها الاسمية.

أما السندات فيكون العائد عليها سعر فائدة محدد، مثلها مثل القرض العادي؛
لأنها -كما تمت الإشارة- بمثابة قرض؛ ومن ثم يجب أن تسدد عليه الفائدة
المحددة لها على أن يقوم الفرد بنهاية الفترة للقرض بالحصول على أصل
المبلغ الذي دفعه في الحصول على تلك السندات من قبل.



تعريف لمصطلحات البورصة

سوق إصدار الأوراق المالية (السوق الأولية)
يتم في نطاقها التعامل مع الأوراق المالية عند إصدارها لأول مرة؛ وذلك عن
طريق ما يسمى بالاكتتاب، سواء تعلق ذلك بإصدار الأسهم عند تأسيس الشركات
الجديدة أو عند زيادة رأسمالها بعد التأسيس، أو بإصدار السندات عند الحاجة
إلى قروض طويلة الأجل. والاكتتاب في الأسهم قد يكون خاصا (مغلقا) أي
مقصورا على المؤسسين وحدهم وقد يكون عاما؛ وذلك عن طريق طرح كل أو بعض
أسهم الشركة على الجمهور للاكتتاب فيها.

أما الاكتتاب في السندات فغالبا ما يكون عاما، حيث يتم اللجوء إلى الجمهور للاكتتاب في السندات.


سوق تداول الأوراق المالية (السوق الثانوية)
يتم في نطاقها التعامل على الأوراق المالية التي سبق إصدارها في السوق
الأولية وتم الاكتتاب فيها. ويشمل تداول هذه الأوراق المالية بالسوق
الثانوية البيع والشراء بين حاملها وأي مستثمر آخر؛ لذا فالملاحظ في هذه
السوق أن متحصلات بيع الأوراق المالية لا تذهب إلى الجهة التي أصدرتها بل
تذهب إلى حاملي هذه الأوراق الذين يحصلون على ناتج عملية البيع؛ فهم
يتحملون الخسائر (في حالة نقص سعر بيع الورقة عن سعر شرائهم لها)، كما
أنهم يجنون الأرباح (في حالة زيادة سعر بيع الورقة عن سعر شرائهم لها).

وهذه السوق إما أن تكون منظمة وتدعى حينئذ "بالبورصة"، أو غير منظمة وفي
هذه الحالة يتم تداول الأوراق المالية خارج البورصة، وذلك من خلال البنوك
والصيارفة وسماسرة الأوراق المالية.


الأسهم
تمثل ملكية في شركة ما، ويتم الإشارة إليها أحيانا بمصطلح "حصة" في شركة.
وتاريخيا تميل الأسهم إلى الارتفاع في القيمة بمرور الوقت. كما أنها تتمتع
بآفاق لتحقيق أداء أفضل من أنواع الاستثمار الأخرى على المدى الطويل. ورغم
ذلك فإن الأسهم تكون عرضة لتقلبات سعرية أكبر من الأدوات المالية الأخرى.


السندات
هي عبارة عن قروض يقدمها المستثمرون إلى المؤسسات والحكومات؛ حيث يقوم
المستثمر (المقرض) بالحصول على سعر فائدة محددة نظير إقراض أمواله لفكرة
ما، وفي المقابل تحصل الحكومة أو الشركة (المقترض) على الأموال التي
تحتاجها، كما يحصل المستثمر أيضا على مبلغ استثماره الأصلي -المبلغ
الأساسي أو سعر إصدار السندات- الذي يستحق في نهاية أجل محدد، ويمكن إصدار
السندات لفترات تصل إلى ثلاثين عاما، ويتم تصنيفها حسب جودتها أو احتمالات
تسديد قيمتها.


التداول
تستخدم هذه الكلمة لوصف التعاملات بوحدات الصناديق: الأسهم والسندات وغيرها.


الخصم
يستخدم هذا اللفظ عادة لوصف الموقف عندما يتم تداول أسهم أو سندات أو
وحدات في صندوق مقفل، بسعر لا يعكس قيمتها بشكل كامل، ويعني ذلك بالنسبة
للشركات التعامل بسعر يقل عما هو موضوع في تقاريرها، في حين أنه يعني
بالنسبة للصناديق التعامل يقل عن القيمة الكامنة لموجوداتها، كما يعني
بالنسبة للسندات التعامل بسعر يقل عن قيمتها لدى تسييلها


تنويع الاستثمارات
يعني بتوزيع الأموال المستثمرة على أنواع مختلفة من الاستثمارات، أو المصدرين للأوراق المالية، في محاولة لتقليص مخاطر الاستثمار.


توزيع الأرباح
توزيع جزء من أرباح الشركة على المساهمين، وقد جرت العادة على أن تقوم
الشركات الكبرى والمستقرة فقط بتوزيع أرباح على المساهمين، في حين تقوم
الشركات الصغيرة بإعادة استثمار أرباحها لضمان استمرارية نموها.


العائد الحالي
العائد هو ما تكسبه فعلا من موجوداتك من السندات، أما العائد الحالي فهو
يمثل النسبة بين الفائدة التي تكسبها إلى القيمة السوقية الفعلية للسند،
وهو يوضح بالنسبة المئوية:

الفائدة السنوية مقسومة على القيمة السوقية الفعلية للسند = العائد الحالي.

العائد الحالي يمكن أن يتغير اعتمادا على القيمة السوقية للسند.



البورصات الصاعدة
هي أسواق للأوراق المالية، إما صغيرة الحجم، وإما أنه لم يمضِ تاريخ طويل
على بدء تشغيلها بالمقارنة مع أسواق الأوراق المالية الرئيسية.


المتفائلون بأداء السوق
مؤيدو السوق الصاعدة: أشخاص أو شركات ذوو وجهة نظر متفائلة بشأن الأداء
المتوقع للسوق بشكل عام أو لسهم معين، ويعتقد هؤلاء الأشخاص أو الشركات
بأن السوق سوف تأخذ مجرى تصاعديا.


المتشائمون بشأن أداء السوق
مؤيدو السوق الهابطة: يطلق هذا اللفظ على الأشخاص أو الشركات الذين تكون
لديهم توقعات سلبية بشأن أداء السوق بشكل عام، أو أداء سهم محدد. فالأشخاص
أو الشركات المتشائمون بشأن أداء السوق (أو السهم) يعتقدون أنها ستأخذ
منحنى تراجعيا.


المحافظ الاستثمارية
هي عملية استثمار لمجموعة من الناس يتم تجميع جزء من مدخراتهم بهدف
المنفعة المشتركة. ويتم إدارة المحفظة الاستثمارية (الجامعة للأموال) من
قبل مدير يسمى بمدير المحفظة، وهو إما أن يكون شخصا منفردا أو من قبل
مجموعة لإدارة هذه الاستثمارات بصورة يومية، وتعتمد عملية استثمار هذه
الأموال على نوع الاستثمار المختار مثل موجودات في الأسهم، والسندات،
وأسواق الأموال، أو من خلال تركيبة مشتركة. هذه المحافظ تمنح للمستثمر عدة
امتيازات، منها:

أولا: القدرة الشرائية للمحفظة في عدة خيارات استثمارية نظرا للقوة
الشرائية التي تتمتع بها بسبب الأموال المجمعة، ومن خلال التنويع بهذه
الطريقة يتم تقليل عنصر المخاطرة في حال عدم قدرة أحد أو أكثر من هذه
الموجودات على تحقيق العائد المرجو منها.

ثانيا: بسبب القدرة الشرائية المجتمعة، فإن المحفظة قادرة على الشراء
والبيع بكميات؛ الأمر الذي يمكنها الشراء بأسعار مخفضة وهي ميزة لا يتمتع
بها المستثمر الواحد.

ثالثا: الخبرة المتوفرة لدى مدير المحفظة ميزة لا يتمتع بها المستثمر
الشخصي، كما أن الموارد المتاحة لمديري المحافظ غير ممكنة للمستثمرين
العاديين، ومنها القدرة على زيارة هذه الشركات ودراسة أوضاعها المالية.
وأخيرا يقوم مدير المحفظة بالإدارة الإدارية للمحفظة؛ الأمر الذي يعفي
المستثمر من المتابعة اليومية للأعمال الورقية، هذه العوامل مجتمعة:
التنويع، خفض التكلفة، والإدارة المؤهلة تجعل من المَحافظ الاستثمارية
إحدى أفضل الوسائل للاستفادة من الاستثمار بالأسواق العالمية، ولكن ليس
بالضرورة كل المحافظ تلائم المستثمرين.


يجب ان نعرف كلمات تدور حولنا في عالم البورصة ماذا تعنى :


احتياط: سيولة تترك لشراء أسهم جديدة لا توجد في المحفظة لانخفاضها بشكل غير متوقع وبدون سبب معقول.
ارتداد السهم/ السوق: وهو أن يعكس السهم/ السوق توجهه الحالي.
إرجاف: تخويف الآخرين والتأثير عليهم بالبيع أو بعدم الشراء.
استثمار: عمليات بيع وشراء متوسطة أو طويلة المدى.
إشاعة: معلومة غير مؤكدة.
السعر المستهدف: هو السعر المتوقع للسهم خلال مدة معينة.
العائد على السهم: وهو مقياس لربحية السهم (مجموع صافي الأرباح/ عدد أسهم الشركة).
القيمة الاسمية: قيمة السهم حسبما تم الاكتتاب به.
القيمة الدفترية: قيمة السهم حسبما هو موجود في سجلات الشركة.
القيمة السوقية: قيمة السهم حسبما يحدده وضع السوق.
الكميات المتداولة: مجموع عمليات البيع التي تمت.
اندماج: وهو أن تقوم أكثر من شركة بالتوحد في شركة واحدة.
تاريخ الاستحقاق: التاريخ الذي بإقفاله يتحدد مستحقي الربح أو المنحة.
تجزئة/ تقسيم: أن تقوم الشركة بتقسيم السهم الواحد إلى عدد من الأسهم ذات قيمة أقل.
تجميع: شراء كميات كبيرة من الأسهم المتوقع ارتفاع سعرها بوضع طلبات قليلة وبأسعار منخفضة.
تخفيض رأس المال: وهو أن تقوم الشركة بتخفيض رأس مالها وعدد أسهمها.
تدوير: بيع وشراء غير حقيقي لأسباب كثيرة أهمها إيهام المتداولين وجذب انتباههم لهذا السهم أو إبعاد أنظارهم عن سهم آخر.
تصريف: بيع كميات كبيرة من الأسهم المتوقع انخفاض سعرها مع دعم السهم بطلبات كبيرة.
تطبيل: تشجيع الآخرين والتأثير عليهم بالشراء أو بعدم البيع.
تعديل وضع: سيولة تترك لشراء أسهم إضافية على ما هو موجود في المحفظة لانخفاضها بشكل غير متوقع.
حاجز المقاومة: هي المستويات التي يصعب صعود سعر السهم أو المؤشر فوقها، وكسر هذا الحاجز يعتبر خبر جيد.
حركة السهم: ارتفاع أو انخفاض سعره وكمية تداوله.
خبر: معلومة مؤكدة.
خروج من السوق: تصريف الأسهم وتسييل المحفظة والانتظار.
دخول للسوق: البدء مجددا بشراء وبيع الأسهم.
دعم: طلب كمية كبيرة بسعر معين منخفض قليلا حتى لا ينخفض السعر عن هذا الحد.
رش: بيع كميات كبيرة من الأسهم بدون دعم السهم لغرض الضغط عليها وتخفيض سعرها.
رفع: رفع سعر السهم لأسباب كثيرة أهمها لجني أرباح.
زيادة رأس المال: وهو أن تقوم الشركة بزيادة رأس مالها وعدد أسهمها سواء بالاكتتاب أو المنح.
سياسة القطيع: مسايرة الآخرين إن اشتروا تشتري وان باعوا تبيع. وهي سياسة فاشلة.
سيولة: النقد المتوفرة في المحفظة.
جمع السهم: أي تم شراء كميات كبيرة بالأسعار المعروضة.
شراء/ بيع بسعر السوق: الشراء أو البيع بأفضل سعر في السوق دون تحديد سعر معين.
صناع السوق: هم الأشخاص والمؤسسات التي تتحكم بالسوق صعودا ونزولا وثباتا.
ضغط: عرض كمية كبيرة عند سعر معين مرتفع قليلا حتى لا يرتفع السعر عن هذا الحد.
طار السهم أو السوق: أي ارتفع ارتفاع كبير/ السهم أو السوق.
طلب: شراء.
عائد الأرباح: هو نسبة العائد الحالي للأرباح الموزعة من قيمة السهم (الربح الموزع * 100/ قيمة السهم).
عرض: بيع.
في السوق: مستمر في شراء وبيع الأسهم.
كسر: تجاوز حد معين صعودا أو نزولا، مثل كسر كمية معينة، كسر سعر معين، كسر قيمة مؤشر.
متعلق: من اشترى سهم بسعر أعلى من السعر الحالي.
محفظة: الحساب المخصص للاستثمار بالأسهم لدى احد وسطاء التداول.
مستويات الدعم: هي المستويات التي يصعب نزول سعر السهم أو المؤشر تحتها، وكسر هذا الحاجز يعتبر خبر سيء.
مضاربة: عمليات بيع وشراء يومية أو دورية لجني أرباح.
منحة: أن تمنح الشركة المساهم أسهما إضافية بنسبة معينة من الأسهم التي يملكها.
نسبة (%): هي النسبة المقررة نظاما، وهي 10% أو 5% حسب الشركة من سعر إغلاق السهم في اليوم السابق، سواء صعودا أو نزولا .
صانع سوق أو هامور: من لديه سيولة وكميات أسهم كثيرة وله تأثير قوي على حركة السوق.



أهمية معرفة الفجوات السعرية


إن من أهم أدوات التحليل الفني المستخدمة في الأسهم والمجربة ووجد لها آثر
إيجابي بقوة في معرفة الدخول للشراء أو الخروج من السهم بالبيع مع عدم
التعلق في السهم بل إن من أفضل التحليلات الفنية من خبرتي المجبرة لهذه
الأداة التي أفادتني كثيرا ولله الحمد والمنة هي معرفة الفجوات السعرية
للأسعار.

تعريف الفجوة السعرية:
هي منطقة سعرية لم يحدث فيها تداول يحيث يظهر فراغ سعري بالرسم البياني
للأسعار ، وهو عبارة عن مساحة خالية بين عمودين وهي ما يعبر عنها بالقفزات
السعرية للسهم ، أما عندما تسير الأسعار بدون قفزات فإن الأعمدة تتواصل
وتتداخل مع بعضها البعض .... تخيل أنك تربط سلسلة لسحبها بإتجاه معين ولكن
هناك فتحات في السلسلة لم تربط هل تستمر في السحب دون أن تقطع من هنا نعرف
أن الفجوة السعرية من كونها إيجابية في الربح إلا أنها تعطي إشارة بعدم
قدرة هذا السهم على الإستمرار سواءا صعودا أو هبوطا إلا بعد سد هذه
الفجوات السعرية .

ولقفزات السعر مدلول مهم يجب ألا يخفى على المتعاملين بالسوق فالقفزة إلى
أعلى ( الفجوة العلوية ) معناها أن الطلب أكبر وأقوى من العرض والعكس صحيح
في حالة قفز الأسعار إلى أدنى فهي نتيجة لزيادة العرض على الطلب



وهناك أربع أنواع من الفجوات السعرية :

1) الفجوة العادية : ليست ذات أهمية في التحليل وهي كثيرة الحدوث في
الأسواق الراكدة بمعنى لا ينطبق على سوق الأسهم المصرية فلن نتطرق لشرحها.

2) الفجوة الإنفصالية أو المنشقة : وهو تؤشر ببداية حركة رئيسية جديدة حيث
ينفصل السعر عن الأسعار السابقة بعد استمرار السعر في منطقة تذبذب أفقي
ومنها تنطلق الأسعار بقوة إلى أعلى أو أدنى .

3) الفجوة الوسطى أو المقياس : وهي لا تغير الإتجاه بل تعززه وتزيده قوة .
وتحدث بمنتصف الطريق ويستخدمها المحلل في تحديد الهدف السعري بقياس
المسافة بينها وبين الفجوة السابقة ثم قياس نفس المسافة لتعطي الهدف
السعري

4) الفجوة المنهكة : وتحدث في نهاية المطاف مطلقة إنذار الحذر والخروج
للمحلل والمستثمر خاصة بعد حدوث الفجوة الثالثة ثم تبدأ الأسعار بتخاذ
مسار عكسي .




سد الفجوة : كل فجوة سعرية سوف تسد عاجلا أم آجلا وهذا طبيعي وهذه الفجوة
تمثل دعم أو مقاومة وسدها معناه هدم لحاجز الدعم أو المقاومة وكذلك تبادل
الأدوار فادعم يصبح مقاومة والمقاومة تصبح دعما .

ملاحظة من خبرة :
عند تتكون فجوة سعرية لا تتسرع بالشراء لأنه من الممكن العودة بسرعة لسد
الفجوة وفي هذه الحالة يكون السهم قد فقد الدعم له فضع أمر الشراء بأقل من
الفجوة من 5 - 10 في المائة .
عادة تحدث الفجوات السعرية عندما يكون هناك خبر إيجابي قوي للسهم ( منحة -
إعلان إيجابي - زيادة رأس مال وغيرها من الإعلانات الإيجابية القوية ) .

أعتقد معرفة الفجوات السعرية أمر بالغ الأهمية ( منقول مع تعديل وإضافات ليلائم السوق المصري )



كيـف تــديـــر المـحفظــــــــة ؟
إخواني الأعزاء هذي بعض الطرق والأساليب
التي بإمكانك تدير محفظتك بها
وتتجنب الخسائر بأذن الله

أهم شي إن تختار سياسة في إدارة محفظتك وتختار طريق تكون مقتنع فيه أهم شي
وان تحاول تجدد إدارة محفظتك وطريقة البيع والشراء من فتره لآخر إذا تغير وضع السوق
وكان غير مجزي الطريقة السابقة بسبب أحوال السوق

سوف أحاول تسهيل طريقة التي تدير بها محفظتك لكي يكون الخوف بعيد من قلبك
ولو حصل نزول في السوق لا سمح الله

1- إدارة المحفظة بالاستثمار .
2- إدارة المحفظة بطريقة المضاربة بالأسهم .
3- إدارة المحفظة بطريقة التقسيم .

اشرح لك كل طريقة لوحدها والقرار راجع لك حسب ظروفك وتفرغك للأسهم

( هذا الموضوع منقول كي تعم الفائدة )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ألماس




مُساهمةموضوع: رد: صائح عنامة قبل دخول عالم الأسهم   1/2/2010, 22:06

:shokran: :jazak :
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: صائح عنامة قبل دخول عالم الأسهم   1/2/2010, 23:36

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صائح عنامة قبل دخول عالم الأسهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: