اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 التباينات الطبقيه والاقتصاديه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: التباينات الطبقيه والاقتصاديه   27/1/2010, 04:09


التباينات
الطبقية والاقتصادية حالة باتت اعتيادية في الكثير من دول العالم باستثناء
دول الرفاه الاجتماعي في أوروبا الشمالية وإسكندنافيا التي وصلت إلى مستوى
مقبول من تقريب الأحوال الاقتصادية المعيشية لكافقة مواطنيها. وفي الدول
الأخرى هناك حدودا يمكن تقبلها وتفسيرها ضمن الأطر الاقتصادية المتعلقة
باختلاف نسب الإنتاجية والعمالة خاصة في الدول ذات الاقتصاد الصناعي.


في
الأردن لا يوجد ما يكشف الفروقات الطبقية والاقتصادية أكثر من الشتاء، حيث
تصبح تكلفة توفير الدفء للمنازل العبء الأكبر على كاهل الأسرة الأردنية
ومع الإزدياد الكبير في اسعار الديزل والبنزين والغاز والكاز وكافة
المشتقات النفطية أصبحت احتياجات الطاقة والدفء تستنزف نسبة عالية جدا من
الدخل المنزلي وخاصة لدى الأسر الفقيرة. في ليالي الشتاء الباردة والماطرة
تداهم السيول التي لا تجد تصريفا لها في البنية والتحتية ولا في الأودية
التي أغلقها النمو العمراني العشوائي، تداهم منازل ضعيفة البنيان واهنة
الاساس يسطنها الفقراء الذين يصبح المطر بمثابة نقمة عليهم بينما هو نعمة
لجميع الناس.


وفي
المقابل هناك حالات ترف واضحة في الإنفاق الاستهلاكي يجد الأردنيون صعوبة
كبيرة في استيعابها وتقبلها، ويمكن مشاهدة سلوكات التعامل مع تأمين
احتياجات المحروقات في الشتاء لمعرفة هذا الفارق الشاسع في الأولويات
والقدرات. في محطات المحروقات تقف سيارات الجيب شيروكي وشقيقاتها من ذوات
الدفع الرباعي بنسب كبيرة غير منطقية تتجاوز حتى ما نراه في الدول
الصناعية المتقدمة وتتسابق مثل غيرها على كسب الدنانير القليلة التي تشكل
الفارق ما بين سعر البنزين ليلة الخميس وصباح الجمعة عند تعديل أسعار
المحروقات.


هذه
السيارات تبتلع كميات كبيرة من البنزين ثم تتحرك بسرعة فائقة لتقذف
بالمياه المتجمعة في الشارع على مواطنين آخرين يمشون تحت المطر آملين
الحصول على بعض الديزل والكاز وإسطوانات الغاز لتدفئة بيوتهم. لا نحسد
أحدا ونتمنى الخير والثراء للجميع بالطرق السليمة قانونيا ولكن نريد
التركيز على الوضع البائس للمواطنين الذين يجدون صعوبة مالية وحركية في
تأمين أبسط احتياجات التدفئة في بيوتهم في حالة من التباين الطبقي التي
أصبحت سمة سلبية لهذا المجتمع حيث يعيش معظم الموسورين في أبراج عاجية غير
عابئين بمعاناة الغالبية من الفقراء وشبه المستورين.


بين
الهدر الشديد لدى الأقلية والنقص الشديد لدى الأكثرية وضعف الإدارة تعاني
معظم الموارد الأساسية في الأردن وإذا كانت القضية الآن هي البنزين
والمحروقات فإننا نخشى يوما تقوم فيه الصراعات بين الناس على المياه
والطاقة وأساسيات الغذاء وهذا يعني أن معاناة الناس سوف تستمر وتظهر في
ردود فعل سلبية على مستوى الأمن الاجتماعي وهذا ما يتطلب تخطيطا طويل
الأمد ولكن الأهم من ذلك تنفيذا دقيقا وذي مسؤولية للأولويات على المدى
القريب ومعالجة الأزمات الراهنة والمفاجئة والتي باتت تشكل ضغطا شديدا على
المواطنين وعلى الحكومة معا.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: التباينات الطبقيه والاقتصاديه   29/1/2010, 01:19

والله ما اعرفت اقرء شي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التباينات الطبقيه والاقتصاديه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: