اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

  صفقة في سبع ثوان؟!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KLIM




مُساهمةموضوع: صفقة في سبع ثوان؟!!   24/4/2011, 03:52

صفقة في سبع ثوان؟!! [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[center]صفقة في سبع ثوان؟!!
ليديا رمزي
سبع ثوان؟؟ هل
يمكنك أن تعقد صفقة في سبع ثوان؟ يمكنك أن تفعل هذا بأقل من ذلك لو
استخدمت أكثر الأساليب البيعية أهمية وهو تمكنك من خلق انطباع جيد عنك لدى
الطرف الآخر عند اللقاء الأول.

سبع ثوان هو معدل
الوقت الذي عليك أن تخلق فيه الانطباع الأول لدى زبونك، فلو كان الانطباع
الأول غير جيد فربما لن يكون لديك فرصة أخرى مع هذا الزبون المحتمل لتقنعه
بنفسك من جديد...

ثق بأن الانطباع الأولي الجيد سيدفع زبونك للاهتمام بمنتجك والتعامل معه بشكل جدي.
ليس لديك وقت
لتضيعه سواء كان اللقاء الأول مع زبونك بشكل شخصي أو على الهاتف أو من
خلال الشبكة العالمية (بريد إلكتروني، تشات...). ستساعدك المعلومات التالية
على فهم أسلوب البيع الذي يتعلق بالطريقة التي يطلق بها الأفراد حكمهم
الأولي، وماذا بوسعك أن تفعل لتضبط النتائج.

· تعلم أسلوب البيع دون كلام:
عندما تقابل شخصاً وجهاً لوجه، فإن 93% من حكمه عليك يتعلق بمظهرك، وتواصلك غير المحكي، ولغة جسدك.
تأثير كلماتك التي تتفوه بها لا يتعدى7%. يتطلب أسلوب البيع الناجح منك أن تتذكر دائماً أن الآخرين يحكمون على الكتاب من غلافه الخارجي.
إذا كانت مقابلتك الأولى عبر الهاتف، فإن7% من تقييم الزبون لك يعتمد على نبرة صوتك، و30% على كلماتك، والباقي على الطريقة التي تتحدث بها.
المهم هو الطريقة التي تؤدي بها رسالتك الكلامية وليس الكلمات التي تقولها.
· انتق أول 12 كلمة:
بالرغم مما أظهرته
الأبحاث من أن7% فقط من الانطباع الذي يكونه الآخرون عنك يتعلق بالكلمات
التي تقولها عند اللقاء الشخصي الأول، عليك أن لا تدع هذا الحيّز البسيط
للصدفة. لا تستهن به، استخدمه في التعبير عن امتنانك لتمكنك من لقاء الزبون
كأن تقول له: "أشكرك على الوقت الذي خصصته للقائي اليوم"، أو "أشكرك على
تناولك الغداء معي اليوم.

الزبائن تقدرك وتحترمك تماماً كما تقدرها وتحترمها!
· استخدم أسماءهم فوراً:
من أساليب البيع المنسية التأثير السحري لأسمائنا عندما نسمعها من الشخص الذي يتحدث معنا.
لا يوجد أعذب من صدى أسمائنا أثراً على نفوسنا.
عندما يكون اسم
الزبون ظاهراً في الكلمات الأولى التي تتوجه بها للحديث معه خلال الثواني
السبع الأولى، فهذا يعني ببساطة أنه في مركز اهتمامك وأنك تركز عليه.

لا يوجد ما هو أكثر فاعلية في إثارة انتباه الآخر من النطق باسمه!
· انتبه لتسريحة شعرك:
هناك زبائن ينظرون أول ما ينظرون إلى تسريحة شعرك ولونه. لا تدع تسريحة شعرك السيئة تفسد عليك تواصلك مع الزبون وبالتالي تضيع عليك الصفقة!
· الحذاء اللامع ..أسلوب آخر...:
سينظر الآخرون
إليك من رأسك إلى أخمص قدميك، فإذا لم يكن حذاؤك معتنى به بالشكل اللائق،
فسيتساءل الزبائن ما إذا كان بإمكانك الاعتناء بتفاصيل الصفقة التي هم على
وشك إبرامها معك.

يجب أن يكون حذاؤك لامعاً، صحيح أنه آخر ما ترتديه قبل خروجك للاجتماع، ولكنه في الواقع أول شيء ينظر إليه الزبائن، وربما يحاكمونك عليه.
· المشية السريعة:
الإنسان الذي يسير بسرعة وجدية يؤخذ على أنه جدي ونشيط ومتفاعل- إنها تماماً أوصاف الشخص الذي يتطلع نحوه زبائنك لإبرام صفقات عمل معه.
اختر خطواتك وامش على هدى إذا كنت تريد أن تترك انطباعاً جيداً.
· مصافحة جيدة في نهاية المقابلة:
أسلوب المصافحة أسلوب هام جداً من أساليب البيع الناجح. أول حركة تقوم بها عندما تلتقي بزبون المستقبل هي أن تمد له يدك بالمصافحة.
لا يوجد رجل
أعمال على وجه الأرض لا يمكنه أن يصف لك مدى التأثير الإيجابي الذي تتركه
المصافحة الحارة والجادة والقوية عند الطرف الآخر، ومع ذلك لا زلنا نرى
الكثيرين ممن لا يكلفون أنفسهم عناء تلقي الآخر بمصافحة تعبر عن حرارة
الود... أيدي رخوة، ومصافحات باهتة...

عندما تأخذ يد الآخر بيدك ثبت إبهامك على ظاهر يده واضغط بيدك على يده ضغطة ودية خفيفة. لقد بدأت علاقة عمل قوية.
· مقدمات أنيقة:
المقدمات المناسبة أسلوب
بيع يستخدمه المتمرسون في المبيعات. من المهم أن تنتبه إلى اسم من تقوله
أولاً، وما هي الكلمات التي ستتفوه بها في مقدمة الكلام. إتيكيت الأعمال
يعتمد على المرتبة والأولوية.

عظّم الشخص الرئيسي
في الاجتماع، وإذا كان الزبون متواجداً فهو الشخص الأهم من جميع
المتواجدين في الجلسة. قل اسم الزبون أولاً ثم قدم بقية أفراد الجلسة
للزبون. الكلمات الصحيحة في هذا المقام: "أود أن أقدم لك..." ثم اسم الشخص.

· اصطحب دائماً بطاقة التعريف.. إياك ونسيانها!
بطاقات التعريف وكيفية تعاملك معها تضيف تعريفاً جديداً لصورتك الشخصية.
ليكن معك كمية
منها دائماً لأنك لا تدري متى وكيف يمكن أن تلتقي زبونك المحتمل. كم هو
مخيب للآمال ومحبط أن تطلب من أحدهم بطاقة تعريف ليجيبك: "أوه، أنا آسف.
أعتقد أنني قدمت آخر بطاقة كانت بحوزتي منذ دقائق..." هنا ستفهم أنت كزبون
أنه قد أنهى جميع مقابلاته، قابل كل من يريد أن يقابلهم ممن هم أكثر منك
أهمية إلى أن نفذت بطاقاته!

احتفظ ببطاقاتك بعلبة صغيرة تصطحبها معك تحفظها من الاهتراء، ولا تضطرك للبحث عنها مطولاً بين ما تحمله من أوراق وحاجيات أخرى.
· استخدم لغة الجسد المناسبة:
أفضل أسلوب من
أساليب البيع هو الابتسامة. إنها تخبر زبونك أنك مسرور للقائه، وتقول له
عيناك أنك مهتم بوجوده وبما يصدر عنه من أفكار وأقوال. الميل نحو الزبون
أثناء الحديث يجعلك تبدو وكأنك مشارك بكامل طاقتك في الحديث . استخدم قدر
ما تستطيع من إشارات لتبدو مهتماً ومستمتعاً بهذا اللقاء.

في بيئات العمل
أنت تخطط لكل حركة من تحركاتك مع العميل المحتمل. أنت تحضر للمقابلة،
وتستعد للاجتماع، وتتمرن على تقديم عرضك، ولكن بالرغم من جميع استعداداتك
هذه يفاجئك الزبون في مكان غير متوقع وزمن لم تدخله ضمن حساباتك! لا تدع
شيئاً للصدفة، كن مستعداً لخلق انطباع قوي، فهذا أجدى وأقوى أسلوب من
أساليب البيع الناجحة.


قصة المتسول وصاحب المصرف
كان هناك صاحب مصرف يمر في كل يوم أمام المتسول الذي يجلس قرب مصرفه ويضع في قبعته قطعة من النقود.
وبشكل مختلف عن
الآخرين الذين كانوا يتصدقون على هذا المتسول، كان المصرفي يصر أن يأخذ
قلم رصاص من الأقلام التي كان يضعها المتسول على الرصيف إلى جانبه.

كان المصرفي يقول له وهو يأخذ القلم: "أنت تاجر، وأنا أتوقع دائماً أن أتلقى قيمة من التجار الذين أتعامل معهم".
في يوم من الأيام اختفى المتسول.
مضت أعوام.. وفي أحد الأيام كان المصرفي يسير في أحد الشوارع الرئيسية فمر على أحد متاجر الكتب الصغيرة.
هناك وجد المتسول، إلا أنه في هذه المرة لم يكن متسولاً، بل صاحب المتجر...
"كنت دائماً أنتظر
مرورك من هنا. لقد كنت السبب في وجودي هنا كصاحب متجر. لطالما فكرت
بمقولتك المتكررة لي بأنني تاجر، فقررت أن أصبح تاجراً ولم لا.

بدأت أفكر بنفسي
كتاجر فعلاً، وعوضاً من أن أبقى متسولاً بدأت أبيع أقلام الرصاص، ثم بدأت
أبيع كميات كبيرة منها وهكذا إلى أن رأيتني وأنا على هذا الحال.

لقد منحتني الشعور باحترام الذات، وساعدتني على النظر إلى الرجل الذي بداخلي بشكل مختلف".

فلسفة الاجتماعات
· إياك والوصول في الوقت المحدد لئلا يقال عنك متهافت.
· لا تتفوه بكلمة قبل انقضاء نصف الوقت لأنك بهذا تسمى حكيماً.
· عندما تجد نفسك غير متأكد من أمر ما، اقترح تكوين لجنة فرعية.
· كن أول الداعين إلى فض الاجتماع لتكسب شعبية، فإن مبارحة المكان هي ما يتوق إليه الجميع.
· حاول أن تكون غامضاً ما استطعت، لأن هذا يُمتع المتواجدين.

ما هي المحبة؟
· هي التعاطف مع آلام الآخرين.
· هي الصمت حين تؤذي الكلمات.
· هي الصبر حين يجفو الصديق.
· هي الصمم حين تنتشر الأقاويل.
· هي المبادرة حين يدعو الواجب.
· هي الشجاعة عندما تقع المصيبة.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مثنى سيف




مُساهمةموضوع: رد: صفقة في سبع ثوان؟!!   24/4/2011, 14:08

يسلمو اختى عالطرح المفيد يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: صفقة في سبع ثوان؟!!   26/4/2011, 00:46

اسعدني مرورك و هه هي فنون البيع و اتمام الصقة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صفقة في سبع ثوان؟!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: