اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 هـذا كــل مــا تـبــقى!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسمر66660




مُساهمةموضوع: هـذا كــل مــا تـبــقى!    20/4/2011, 17:02

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


اتضحت كافة معالم بطولة دوري المناصير لمحترفي كرة القدم.. فالوحدات هو البطل.. والفيصلي هو الوصيف.. ومعرفة من سيلحق بالأهلي الى مصاف أندية الدرجة الاولى هذا كل ما تبقى، حيث ستظهر كامل الحقائق مع نهاية الأسبوع (22) والأخير، بعدما شهد الأسبوع الحالي معرفة هوية الفريق الذي سيحسم مركز الوصافة، حيث نجح الفيصلي في رد الصاع صاعين لفريق شباب الاردن ليخرج فائزا بنتيجة (2-1) حاسما بهذا الفوز مركز الوصافة فيما ضمن شباب الأردن المركز الثالث.

الوحدات الذي واصل تقديم عروضه الشيقة، أزم موقف فريق الحسين اربد حينما فاز عليه بنتيجة (5-2) حيث كان تقدم (الغزاة) بهدف كالذي نكش عش الدبابير ليأتي الرد قاسيا من قبل فريق الوحدات، في حين نجح الجزيرة في اثبات نفسه عبر تحقيق فوز ثمين على منشية بني حسن (2-1)، وكانت المفاجأة الخسارة القاسية التي تعرض لها الرمثا أمام اليرموك (1-3) فيما نجح البقعة في ادراك التعادل أمام العربي بالوقت القاتل (1-1).

اذن مباريات الأسبوع (21) شهدت اثارة كبيرة سواء بالنتائج أو الأداء العام، الاثارة بلغت اشدها في مواجهة الوحدات والحسين اربد على وجه التحديد التي شهدت تسجيل سبعة أهداف، ورغم أن مباريات الأسبوع كانت حاسمة للبعض الا أن بعض الفرق لم تقدم المطلوب منها، فشباب الأردن الذي تقدم على الفيصلي بهدف السبق سرعان ما شهد مستواه تراجعا منح الفيصلي أفضلية السيطرة وبالتالي الخروج فائزا، فيما كان فريق الحسين يقدم مستوى جيدا في الشوط الأول لكنه سرعان ما انهار في الشوط الثاني، وكان اليرموك والجزيرة يواصلان صحوتهما المتواصلة بتحقيق فوزين مهمين بالنسبة لهما.

اذن .. أسبوع واحد فقط وتنقضي المحطة الأخيرة للبطولة، محطة ستشهد الاعلان عن هوية الفريق الذي سيهبط برفقة الأهلي حيث بات الهبوط منحصرا بين الحسين اربد وكفرسوم، الحسين سيلتقي فريق المنشية وسيكون مطالب بالفوز مقابل خسارة كفرسوم أمام العربي للنجاة وتبدو فرصة كفرسوم الأقوى وهو الذي سيحتاج للفوز ليضمن مقعده بعيدا عن اية حسابات دقيقة، لكن كرة القدم في النهاية لا تعترف بمستحيل ، مثلما ستشهد المحطة الأخيرة مباراة القمة المنتظرة التي ستجمع قطبي الكرة الأردنية الوحدات والفيصلي، فكيف تأتي المعطيات دعونا ننتظر.



نظرة على الفرق

بمجهود فني متواضع استطاع الوحدات الحفاظ على علاقته المتينة التي نسجها مع الانتصارات عندما تجاوز محطة الحسين اربد بخمسة أهداف مقابل هدفين، وهي التي خاضها بتشكيلة مستحدثة ضمت العديد من العناصر الشابة على ضوء الحاجات الفنية الملحة التي بدأت تلوح في أفق الفريق الذي لم ينه مشواره بالموسم الكروي بعد، اذ تبقى أمامه المقارعة على لقب كأس الأردن وكذلك كأس الاتحاد الآسيوي، في ظل غياب عديد العناصر اما بداعي الاصابة أو الاحتراف الخارجي وهو الامر الذي أجبر مديره الفني دراغان تاليتش على الدفع ببعض الأسماء التي لم يسبق لها مشاركة الفريق من قبل أمثال أبوعمارة والشعلان حيث أثبت الأول منعته وقدرته الفنية.

المباراة قدم خلالها الوحدات مستوى دون الطموح في الشوط الأول، قبل أن يتجاوز اللاعبون ذلك في الشوط الثاني وينهضوا بأداء لبى تطلعات الجماهير المتعطشة الى الأهداف واللمحات الفنية البارعة، ففي الشوط الأول استطاع الحسين استغلال حالة التواضع التي شابت ألعابه في الخط الخلفي بالرغم من عدم احداث أي تعديل على شخوصه ليحرز هدفاً بعد مرور تسعة عشرة دقيقة على صافرة البداية، ليستيقظ لاعبو الوحدات على هذه المفاجأة ويتجاوزا هذا التقدم بهدفين أحرزهما تباعاً باسم فتحي وعيسى السباح، قبل أن يعود الحسين ويحرز هدفه الثاني من ركلة جزاء خرج على اثرها المحارمة بالبطاقة الحمراء، وهي التي ستحرمه من خوض مواجهة الفيصلي في الأسبوع الأخير يوم الجمعة، ومن هنا كان لزاما على لاعبي الوحدات تجاوز حالة التخبط هذه لينجح رأفت في اضافة الهدف الثالث من ركلة جزاء ومالك البرغوثي في اضافة الهدفين الرابع والخامس.

نتيجة المباراة زادت من ثقة لاعبي الوحدات في دخول مواجهة التتويج المرتقبة يوم الجمعة أمام الفيصلي، في حين عمقت من الاشكالية الفنية التي يعاني منها الحسين ذلك لأن مصيره بات معلقاً بتسطير نتيجة الفوز على حساب المنشية في الجولة القادمة مقابل خسارة كفرسوم صاحب المركز قبل الأخير أمام العربي في ذات الجولة، حيث تجمد رصيد الحسين عند (12) نقطة مقابل (14) لكفرسوم، فيما أعتبرت النسخة الحالية للبطولة من أسوأ النسخ التي يخوضها (غزاة الشمال) الذي كان أحد العلامات الفارقة في الصراع على الألقاب المحلية في العقود الثلاث الماضية لكنه مؤخراً تراجع حضوره بشكل غريب وغير متوقع الى مدارك مظلمة ربما يحتاج الى وقت طويل لتجاوزها وللعودة الى سابق عهده.

الفيصلي حسم صراعاً محموماً على وصافة بطولة دوري المحترفين بعد الانتصار الأهم الذي سطره في البطولة على حساب شباب الأردن في هذا الأسبوع وبنتيجة (2-1)، لينهي حواراً تنافسياً محتدماً على هذا المركز بدأ منذ وقت مبكر، اذ قدم الفيصلي مستوى فنياً جيداً مقارنة مع المواجهات السالفة له في البطولة، أكدت أن حالة من التجانس بدأت تطغى على حضور الفريق وهي التي أعطت مؤشرات بأن لقاء القمة المنتظر أن يجمعه ونظيره الوحدات يوم الجمعة في قمة المسابقة سيكون مزدحماً بالاثارة، وان كان الأخير قد حسم أمر اللقب باكراً.

مجريات المباراة شهدت فورة هجومية لشباب الأردن انجلت عن هدف مبكر حمل امضاء ماهر الجدع لكن الفيصلي سرعان ما أخمدها ليبادل خصمه السيطرة على وسط الميدان قبل أن يتقدم ليهدد مرماه بعديد الكرات الخطرة، اذ لم يتأخر شريف عدنان في احراز هدف التعادل د.(15) تبعه عبدالهادي المحارمة بالهدف الثاني د.(36) لتظل النتيجة على حالها فيما تبقى من عمر المباراة التي شهدت خروجاً عن النص من قبل بهاء عبدالرحمن لاعب الفيصلي وحازم جودت لاعب الشباب ليخرج كليهما بالبطاقة الحمراء، الأمر الذي يعني غياب الأول عن مواجهة الوحدات الأخيرة والمواجهات الثلاث الأولى لفريقه في الموسم المقبل بعد العقوبة التي فرضها اتحاد الكرة عليه، في حين سترحل عقوبة الأخير الى الموسم ذاته بعدما أنهى فريقه مشاركته في البطولة وكذلك في المسابقات المحلية حيث عوقب كذلك بالحرمان أربعة مواجهات متتالية.

الجزيرة رد اعتباره أمام منشية بني حسن وغلبه بهدفين مقابل هدف في مجريات مثيرة تقاسم خلالها الفريقان السيطرة على أرض الميدان، المنشية وان باغت الجزيرة بهدف الرياحنه في الدقيقة الأولى الا أن الجزيرة استطاع تجاوز هذه المفاجأة على مراحل كما تدارك الصعوبات التي واجهها أمام خصم عنيد، فكان أن نجح الجوهري في احراز التعادل د.(74) تبعه جمجوم بالهدف الثاني د.(85)، ليرفع الجزيرة رصيده الى (22) نقطة ويستقر في المركز الثامن على لائحة الترتيب العام أما المنشية فظل في المركز الخامس برصيد (27) نقطة.

اليرموك عاد من ملعب الأمير هاشم بانتصار ثمين على حساب الرمثا وهما الفريقين الذين ضمنا الثبات بمصاف دوري الأضواء في وقت مبكر، اذ شهد الشوط الأول تقاسم الفريقان السيطرة على المجريات قبل أن يتقدم الرمثا بواسطة ركان الخالدي لينتفض اليرموك وعبر أداء هجومي فريد ليحرز ثلاثة أهداف مستحقة حملت امضاء نائل الدحلة وايكي نيستا من ركلة جزاء وصفوت محمد بالوقت المبدد ليرفع بالتالي رصيده الى (23) نقطة أما الرمثا فتراجع لاحتلال المركز السابع بذات الرصيد.

العربي والبقعة تقاسما نقطة التعادل الايجابي في مباراة شهدت حراكاً فنياً مثيراً خاصة في وسط الميدان اذ تقدم العربي بداية بواسطة محمود البوصول فيما تأخر رد البقعة حتى الدقيقة قبل الأخيرة ليحرز له حاتم عوني هدف التعادل وهو الذي حافظ من خلاله البقعة على موقعه في المركز الرابع برصيد (28) والعربي في المركز التاسع برصيد (18) نقطة.



(20) بطاقة صفراء

و(5) حمراء



أشهرت في الجولة الحادية والعشرين من دوري المحترفين لكرة القدم ما مجموعه (25) بطاقة ملونة منها (20) صفراء و(5) حمراء كانت من نصيب كل من: لاعب شباب الأردن حازم جودت ولاعب الفيصلي بهاء عبد الرحمن ولاعبا منشية بني حسن رضوان شطناوي وخالد قويدر اضافة الى لاعب الوحدات محمد المحارمه.

واستحق فريق العربي لقب اللعب النظيف لهذه الجولة حيث أنهى لاعبوه هذه الجولة دون حصول أي من منهم على أي من البطاقات الصفراء أو الحمراء.

وسجل فريق منشية بني حسن الرقم القياسي في مجموع البطاقات الصفراء والحمراء حيث نال لاعبوه خلال المباراة التي جمعتهم مع فريق الجزيرة ما مجموعة (7) بطاقات ملونة منها (5) صفراء اضافة الى بطاقتين حمراء، وحل فريق الجزيرة بالمركز الثاني بمجموع (5) بطاقات صفراء وفريق شباب الأردن ثالثا بمجموع (3) بطاقات صفراء وتقاسم فريقا الرمثا والفيصلي المركز الرابع بمجموع البطاقات الصفراء برصيد واحد بطاقتين لكل منهما فيما تقاسم المركز الخامس فريق البقعة واليرموك والحسين اربد ببطاقة صفراء واحدة لكل منهما.

وسجلت مباراة الجزيرة ومنشية بني حسن الرقم القياسي في مجموع البطاقات الملونة (12) بطاقة فيما جاءت مباراة فريقا الفيصلي وشباب الأردن بالمركز الثاني (5) بطاقات ومباراة الرمثا واليرموك ثالثا (3) بطاقات

ومباراة الوحدات والحسين اربد بالمركز الثالث ببطاقتين فيما حلت مباراة البقعة مع العربي بالمركز الخامس ببطاقة واحدة فقط. وجاء توزيع البطاقات الصفراء النحو التالي:

البقعة- لؤي سليمان

العربي- لاشيء

الرمثا- رامي سماره وعبدالله الزعبي

اليرموك- نائل الدحله

الفيصلي- محمد خميس وعبد الهادي المحارمه

شباب الأردن- عبدالله ذيب، ماهر الجدع وحازم جودت

الجزيرة- ماجد محمود، احمد سمير، محمد مصطفى، محمد الباشا ومهند جمجوم

المنشية - رضوان شطناوي، خالد قويدر، سلطان محمود، فادي حمدان واحمد عطالله

الحسين اربد- حاتم بني هاني



(19) هدفاً



شهد الأسبوع (21) تسجيل (19) هدفاً، علماً أن كافة الفرق نجحت بالتسجيل في المباريات الـ(5) التي أقيمت.

وكانت مباراة الوحدات والحسين اربد (5-2) الأعلى من حيث تسجيل الأهداف، تليها مباراة اليرموك والرمثا (3-1)، تأتي بعد ذلك مباراتا الجزيرة ومنشية بني حسن، الفيصلي وشباب الأردن (2-1) على التوالي، فيما شهدت مباراة البقعة والعربي (1-1) أقل نسبة تهديفية.

وعلى صعيد الهدافين، ظل مهاجم البقعة محمد عبد الحليم وحيداً في صدارة الترتيب العام برصيد (15) هدفاً، على الرغم من عجزه عن التسجيل لفريقه في المباراة الأخيرة أمام العربي.

عبد الحليم بات قريباً جداً من ملامسة لقب الهداف للمرة الثانية في مسيرته الكروية، اذ تبقى أسبوع واحد فقط على انتهاء الدوري، الا في حال حدوث معجزة كروية قد تبدو مستبعدة من الناحية النظرية.



المباراة الأجمل



يمكن اعتبار المباراة التي جمعت الجزيرة ومنشية بني حسن بأنها الأجمل في الأسبوع (21)، بالنظر الى المجريات التي رافقتها.

فقد تقدم فريق منشية بني حسن في الدقيقة الأولى من عمر المباراة، وما بين مد وجزر وفرص ضائعة هنا وهناك تمكن الجزيرة من تعديل الكفة في الدقيقة (74)، قبل أن يضيف الهدف الثاني قبل النهاية بـ(5) دقائق.



الهدف الأثمن



استحق الهدف الذي سجله لاعب البقعة حاتم عوني بمرمى العربي أن يكون الأثمن في الأسبوع (21)، اذ منح به فريقه نقطة التعادل التي جعلته ينفرد بالمركز الرابع على سلم الترتيب العام على حساب منشية بني حسن.

ويبرز أيضاً توقيت الهدف الذي جاء في الدقيقة (89).



نتائج الأسبوع

(21) للأرشيف



- تعادل البقعة والعربي (1-1).

- فوز الجزيرة على منشية بني حسن (2-1).

- فوز اليرموك على الرمثا (3-1).

- فوز الفيصلي على شباب الأردن (2-1).

- فوز الوحدات على الحسين اربد (5-2).

- لم تقم مباراة كفرسوم والأهلي لتهبيط الأخير.



لقاءات الأسبوع

(22) والأخير



- الخميس/ الجزيرة واليرموك/ ستاد البترا س4.

- الخميس/ الرمثا والبقعة/ ستاد الأمير هاشم س4.

- الجمعة/ الحسين اربد ومنشية بني حسن/ ستاد الحسن س4.

- الجمعة/ العربي وكفرسوم/ ستاد الأمير هاشم س4.

- الجمعة/ الفيصلي والوحدات/ ستاد الملك عبدالله س6.

- ألغيت مباراة شباب الأردن والأهلي لتهبيط الأخير.
التاريخ : 20-04-2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: هـذا كــل مــا تـبــقى!    20/4/2011, 21:07

شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيذ ♥

جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى ♥

ننتظر ابداعاتك الجميلة بفارغ الصبر


==
أإسـ عٍ ـد الله أإأوٍقـآتَكُـم بكُـل خَ ـيرٍ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: هـذا كــل مــا تـبــقى!    20/4/2011, 21:42

هلا اخي خالد نورت الموضوع وزاد حلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هـذا كــل مــا تـبــقى!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: عالم الرياضة-
انتقل الى: