اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 مخاتَلة ..!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايوان




مُساهمةموضوع: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:13

[center].




















مخاتَلة ..!





الشمس تميل باتجاه النافذة والستارة المشرعة على كل شيء تنتظر نسمات
تجيء من حيثما تكونين .. !
كل النوافذ في لهفتي مغلقة ..فهذا اللحظة غير قابلة للتداول .!
كوب الماء أمامي نصفان ..نصف ذهب معك ونصف بانتظار عودتك ..
لن تعودي .. هذا ما تقوله القصيدة التي كتبتها لنفسي فقط ..
مشرع كل شيء للغياب ، إلا بعض الذي أحتفظ به منك
وهو تاريخي الذي كتبته بماء الشعر .. !
لاشيء بعدك في الحنين ، ولاشيء سواك في الحب
ولا مطر إن لم تكوني الغيمة التي تنبت من رئة البحر ..

لافرقَ .. من يبكي علينا الآن
إذ لافرقَ .. من كسب الرهانَ
جميع أطراف الحكايا
النهرَ .. في غضب المضيقْ
لافرقْ .. كلٌ في طريقْ ..!
ماليس ندركه بأحبار السطور .. وبالمساءِ العطرِِ
بالوعد المناضل .. في نداءات الغريقْ ..!
ماليس ندركه من الودَعِ المخبّأ في جفونِ الرملِ
في الإعياء حتى الموت ..
في سطو الفراش على الرحيق ..!
قد ندركُ ..الموتَ المؤبَّدَ ..
واحدٌ منا ..
كلانا
ربما
0
0
0
إن ماتَ يجهشه الصديقْ ..!
( .... كنتُ بالفعل قادرة على احتواء الشاعر فيك وإغواء عواطفه ، كنت له فتاة
(خصرها ناحلٌ وأنفها في السماء ) وكنتُ لك ظلاًّ وخاتمًا من حياةْ .. كلُّ شيء
كنتُ قادرة على فعله ..حتى المجيء إليك في جنح الصدق .. كنتُ أختك وأمك
وحبيبة الشاعر ..!
أصدقك حين أحادثك وحين أصمت بك ، وحين أعانقكَ عناق الأخوة المغتربين
لكنني كنتُ أعلم أنني لا ألقاك حبيبا كلما قطفت ورقة التقويم أو أعددت المنبه
لصباحٍ لاتجيء به المواعيد المبهمة ..!
كنتُ أحبكَ شاعرًا يطارحني الحب قصيدةً فأتثنَّى بين ذراعية كأغنية بحار حزين
لكنني لا أتذكركَ حين أضع على الوسادة الأخرى خاتم الأنوثة وأبكي قليلا قبل أن أنام
ولهذا يميتني حزنك .. كلما بعثتني أنوثتي .....)

أما زلتُ ذكرى ..؟!
أمازال في العمر متسعٌ ــ والحنين ــ لأخرى
وأنتِ فرشتِ على العمرِ شمس الغناء وغيم البكاء ..
وريح تهبُ بعينيكِ سكرى ..
متى يكتب الشعر من كان مثلي ..؟!
ومن يقرأ الآن سحر العيون ...
وماكان يفعلها كل من كان قبلي ..!
ومن يستطيع احتلام الحكايات يهذي بها
حينما يصبح الوقت والشعر والحزن
كلٌ ينام ويصحو لأجلي ..!
ألم تدركي بعد أن السماء التي تعرفين النجوم بها
سيَّدتني عليها ...
فقلت لها إنها أمُّ قولي وفعلي ..!
(..... وجهك لايتلو الشعر صامتًا .. حين داهمتني به قلت ربما كان الشعر كالماء
بلا لون أو طعم أو رائحة .. لم أكن أعلم أن السماء التي تتسلقها العيون ..يتندى
جبينها عرقا فيتساقط مطرا ولم أكن أعلم أن دهشتي الأذكى منديلٌ ورقي أجفف به
عرق السطر وحمى اللحظة ..
ربما تنتابني لوثة من الجنون حين تكتب امرأة غيري ، لكنني لاأفكر مطلقا في الدقائق
التي يبحث عنك الشعر فيها فلا يجدك ..
لقد علمتُ منذ زمن العيون التي أغواها الشعر فرمدت به أن الشاعر لا يتزوج حبيبته
ولا ينجب منها أطفالا .. ولهذا لم أخف على غيري مني ولم أخف منكَ لأنني صادقة
معك أنما اتجهت ...)

كما أنتِ ..عيناك ليلكة الأغنيات ِ
تميل القصيدة من بوحها
وتئنُّ القلوب اذا ماكتبتُ لها جرحها
كما أنت بلقيس ...
والغارقون بمأرب ما أدركوا أن سرَّ القصيدة
أن تكشف الآن عن ساقها في بلاط الهروبْ
الدروبْ .. الدروبْ ..!
آخر الذكريات انحسار عليها .. وأولها تمتمات القلوب ْ
أيُّنا الآنَ ...مستأنس ظلَّه ؟
أينا الآن مكتملٌ كلَّه ..
أينا حين يرسم حرفًا جديدًا يؤوبْ ..!
ولازلتِ أنثى بعينين تسترقان الرؤى ...
تفرشان الظلال على حرقة الشوقِ ..
تستأجر الريح سربًا لعوبْ ..!
لازلتِ ميثاق أغنيتي ..
والرؤى المستحيلات والحزن والجرح والانعتاق الطروبْ
أليسَ من الموتِ أن تدمع العينُ حين تغني ؟
وأن يلعن الصدقَ ظني !
وأن يصبح الوقت ما بيننا وجه شيخٍ شحوبْ ..!
(... أيها الشاعر الذي يكتب آناء الحزن وأطياف القرار ..
كن كما أشاء لك مطرًا بلاغيم وقمرًا يخسف كلما حضرت النجوم ..
فالسماء التي تعرفها نجمة نجمة لم تعد تأبه بنجومها التي تختفي مع إشراقة
الصباح وانفتاق الضوء ..

لن أخفي إعجابي المطلق بشاعريتك التي وقفتها عليَّ زمنا ، لكن أنثى أخرى
تسكنني تكره التخمة وتحتويها دهشة الموضة وهي التي لم تعرفها يوما بنرجسيتك
وتهويماتك ، ومناداتك على زمن لايجيء ولا ينتظر .. !)


مازلتِ أجمل كل النساء ..
وأكثر كل النساء ..
وأوفى جميع النساء ولكنني كالخريفِ الأنيقْ ..!
أهزُّ الغصونَ انكسارًا ،
وأترك للريح رجْفاتِ قلبي ..
فتسقط أوراق يومي سكارى ...
وأبكي على كتفي في الطريقْ
عليك سلامي ...
وبرْدِ اتهامي ... ووهن المساء أمامي ...
وأغنيتي حينما كنتُ رقيا صديقْ ..!
عليكِ
السلام ..
الورود ..
الفراشات ..
كنْه الرحيق ..!...


أيتها الأنثى التي تحمل المطر والرياح والشعراء والأزمنة المغضوب عليها تقايضين
التاريخ بالآتي وتتجاهلين أنني شاعر لاتكفيه الذكرى حين يكون الحاضر آيل للنسيان
ولايكفيه الحاضر حينما لا يعدّه ذكرى للغد ..!
طال الغياب ياسيدتي .. حد حضورك ذكرى ورؤى تتصبَّغ بالبياض الذي يرضي غرورك
ويغتال بي انكفائي عليك ، حين تقلِّبني أخرى على شفاة الحلم في ليلٍ فوضوي
البرد والمواء والأغاني الراهبة ... !

بيننا دوخةُُ الرقصِ
طاولةٌ .. وحديثُ اليدين وكوبانِ من رغوةِ البحرِ
بعضُ ملامحنا الداكنة .. !
عندَ طاولة الأمنيات .. تكثّف ليل القصائد فوق زجاجِ العيون الشهيةِ
كان بصوتكِ بعضُ الحمام .. وبعضُ حروفِ الطفولةْ ...!
كنتِ .. ليلتها تشبهين السماء كثيرًا.. منقّطةً بالنجومِ ِ..
كنتِ .. بيتًا من الطينِ .. قبّعة في الهواء ..
وكنتِ .. وكنتِ
أغانٍ حزينةْ .. !
يا حوار المدينةِ ، يا لكْنة البحرِ حين يخافُ العواصفَ
يا سكرةَ البرد فوق سريري
رطوبةَ ليلتنا الجاحدة ...!
بيننا ..بعضُنا .. نصفُ أوراقنا .. شفتانِ
تقاسمتا قبلةً واحدة ..!

لا أعرف ما الذي يعنيك الآن ...!
حزنُ ليلي بعدكِ .. أم انتظار صباحٍ آخر لاتكونين فيه .؟!.

وعهدك ..
ماغادرت ( شيحةَ ) الدارعصفورةٌ
سآلت أينها لم يعد بيتنا آمنا طالما لاتجيءْ
وعهدكِ .. يسألني هاتفي ..نغمة ترقص الروح منها
إذا ( ها العيون ...) انتهى رقصها في مساء بريء ..!
أمن أول الغيب نبدأ باسمك
نفتتح الصرخات الثكالى ..!
هناك مضتْ واستقامت على الحزن حوريةً
غادرت جنتي في مساء مضيء ..
هنا لستُ أعرف كيف ترافقها حسرتي في الرحيل الطويلِ
ويشتاقها في دمي شاعرٌ لا يفئ ..!
وعهدكِ
لا قصة الموج حين تراءى له شاطئين ولؤلؤة كان فصلاً
مثيرْ ..!
ولا كان مابييننا حين نبكي معًا غيرسطرٍ أثيرْ ..!
ولا كان تاريخنا صالحًا للرواية حتى نخلدها
في كتاب صغير ..!
تواقيعنا ..
ما تبقى من الأغنيات العِذابِ التي انتظرت مثلنا
صفحات العبيرْ ..!

ما أكثر المنتمين لعينيكِ .. وما أقلّهم فيها ..!


وعهدكِ
إن ترجعي .. تستوِ الأرض
تستنكفِ الروحُ ذمّي
وتشتاقني ..كلما أتأخرُ أمي ...
فاتلو ..بباب غيابك همي :
( ليلةٌ أنتِ
عرسٌ .. دخلتُ به جنةً
من حنينْ ..
ليلةٌ ينثرونَ بها (ورقات القمار )
فيخسر فيها الصديق الأمينْ ..!
سهرتُ بها ..منذ أن ضربتْ جدَّتي
كفَّها في الرمالِ ..
وقالتْ .. ستبحثُ عن عشبةٍ
ثم تمضي حزينْ ..
وقفتُ بها
ونثرتُ عقودًا من الضوءِ
فوق أناقةِ أبوابها
واعتنقتُ دمي ..
وبراءةَ قلبي
ودخَّنتُ سيجارةً..
ثم أطفأتها واشتعلتُ لها
وآويتُ أخلع نظاَّرتي ..
وأجفَّفها
ثم نمتُ .. ببابِ الصباح
على دفتيْ ياسمين ..! )

موحشٌ هذا الصمت الذي يعقبك ، وقاتلة هذه السيجارة التي لاتطلبين إطفاءها...!
لكنك هاربة من أحضان العشق ، تمامًا كقفص انيق يحلم العصفور باستبداله عشا
في سقيفة آيلة للرياح ..!
لك جناحاكِ ياصديقتي ، ولي الفضاء الذي تحلّقين فيه ..!

لاااترجعي ..
امضي إلى حيثُ ابتدعتِ الحبَّ
عصفورينِ يلتقطانِ عودَ القشِّ كلٌّ في سماءْ ..!
امضي .. إذا الصيادُ في الحقل المجاور
والرصاصة في جيوب الجارة الأولى ترتِّب غرفتي
وتعد شعْراتٍٍ نمَت في صدر أحلامي
تحبُّ البردَ في فصلِ التنوِّمِ ِ
رغبةً طفحتْ على جلدي
وحقَّ لها النداءْ ..!
لاتمسحي عرقَ الدقيقةِ
سوف يأتينا نداء الشوق ..
منديل الظهيرةِ
رغوة (الروتينِ ) في يومي
ندوب الصبر في نومي
وقنديلي ..مُضاء..!
لاترجعي لي خلسةً
ماعاد يكفي أن تكوني وجهي الخلفيّ
أسمائي التي صدَّرتها للعطر
أوراقي التي عطَّرتها بالشعرِ
أذكار النساء ..!
ماعاد يكفي أن نكون اثنين ثالثنا القصيدة
والمكان .. وكذبة الأسماء
أو رقيا الغناء ..!
لاترجعي .. امضي إلى تفاحة الشجر الكثيفِ
إلى سراطِ الخوفِ
للآتينَ من شبقٍ تعثَّرَ في سؤال الأصدقاء ..!


تصوّري ..!
أحيانًا أجهل كيف يمكنك النوم في سبات القصائد بينما يورق الحرف للفوارس
الذين يجيئون من زمن التعب والذكريات السبيئة ..!
النجمة التي لاتبقى حتى يشهق الفجر وتتدلى خيوط الشمس من شجرة الحنين
إلا لتروي للصباح حكاية الحقائق التي طمرتها نشوة الكبرياء والانتصار على الذات
إنما يسامرها المتعبون من شجن الليل لكنهم لايقتدون بها حين تنبلج صباحات
الحقيقة ، والإيمان بالنهار لايحتاج إلى معجزات تجعل الضوء ينتسب إليه .. !
أيتها الأنثى التي نعطّرُ بها أحاديثنا ونتذاكرها وردةً في حدائق الغيم ، ماالذي
سيقوله شاعرٌ تكونين قدره ، حين تتلبّسين قصيدته ، وتكونين قصيدته حين يكون
قدره امرأة كلما زارها الشعر صافحتها يد الشعراء ، وكلما خرجت على السطر كانت
قصيدة الصدر ، وكلما ( تأنّثَ ) النساء جئنَ مواءً تيمّنًا بها ..!




من مجموعة أعذب الشعر امرأة ص 26
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:19

اشكرك على الادراج استوقفتني كلمات عدة لي عودة اخرى


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لارا




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:24

تساءلت دائماً : ما هي نوعية المسافة التي تفصلنا عمّا نشتهي ؟
أتراها تقاس بالمكان / أم بالوقت / أم بالمستحيل ؟



يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:30

موحشٌ هذا الصمت الذي يعقبك ، وقاتلة هذه السيجارة التي لاتطلبين إطفاءها...!
لكنك هاربة من أحضان العشق ، تمامًا كقفص انيق يحلم العصفور باستبداله عشا
في سقيفة آيلة للرياح ..!
لك جناحاكِ ياصديقتي ، ولي الفضاء الذي تحلّقين فيه ..!


من اجمل ما قرأت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوان




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:37

klam555 كتب:
اشكرك على الادراج استوقفتني كلمات عدة لي عودة اخرى



حيهلاً بك يا كلام حين تحضرين وحين تعودين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوان




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:39

@لارا كتب:
تساءلت دائماً : ما هي نوعية المسافة التي تفصلنا عمّا نشتهي ؟
أتراها تقاس بالمكان / أم بالوقت / أم بالمستحيل ؟



يعطيك العافيه


لارا


بحضوركِ صببتِ زجاجة عطر كامله على الاحرف

اشكرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوان




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:42

@theredrose كتب:
موحشٌ هذا الصمت الذي يعقبك ، وقاتلة هذه السيجارة التي لاتطلبين إطفاءها...!
لكنك هاربة من أحضان العشق ، تمامًا كقفص انيق يحلم العصفور باستبداله عشا
في سقيفة آيلة للرياح ..!
لك جناحاكِ ياصديقتي ، ولي الفضاء الذي تحلّقين فيه ..!


من اجمل ما قرأت


مرحباً بكِ ... وبوجودكِ أيتها العاطرة الماطرة ..

شكراً لك سيدتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:44

فقدتك يا ايوان وطالت غيبتك وعسى المانع خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوان




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:50

@theredrose كتب:
فقدتك يا ايوان وطالت غيبتك وعسى المانع خيرا


تسلمي يا وعد كلك ذوق

بس شوية اشغال مو اكثر

اشكرك ودام احساسكِ الذي يعانق اليراع دوما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:53

نفتقد كل من خط حرفا في هذا المنتدى وانت قلمك خط اجمل الكلمات واروع المعاني فبالتأكيد غيابك يترك فراغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 01:54

من يخاتل من ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوان




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 02:06

@theredrose كتب:
نفتقد كل من خط حرفا في هذا المنتدى وانت قلمك خط اجمل الكلمات واروع المعاني فبالتأكيد غيابك يترك فراغ


شُكر دائم لكِ ما دام لنا وجود في هذا الوجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 02:07

نتمنى وجودك دائما بيننا لتتحفنا باجمل المعاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوان




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 02:10

انثى المطر كتب:
من يخاتل من ؟


الشمس تخاتل القمر لتستحيل قمراً
والقمر يخاتل الشمس ليستحيل شمساً
وليس يستويان.


مرحبا بمن تهمي كما المطر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ايوان




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 02:13

@theredrose كتب:
نتمنى وجودك دائما بيننا لتتحفنا باجمل المعاني


ان شاء الله يا وعد

كل الشكر لكم فعلا انتم كوكبة جميلة تستحق البقاء معها

احترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 02:31

واحنا بشرفنا وجودك يا رائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 03:18

@ايوان كتب:
انثى المطر كتب:
من يخاتل من ؟


الشمس تخاتل القمر لتستحيل قمراً
والقمر يخاتل الشمس ليستحيل شمساً
وليس يستويان.


مرحبا بمن تهمي كما المطر



انا اهمي كالمطر و انت تجود كالغيث حروفاً لؤلؤية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خاطفة القلوب




مُساهمةموضوع: رد: مخاتَلة ..!   27/3/2011, 03:22

الله يعطيك العافية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مخاتَلة ..!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: