اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 أحدث الإكتشافات الاثرية في سوريا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermeen




مُساهمةموضوع: أحدث الإكتشافات الاثرية في سوريا   12/3/2011, 19:21





وفي حماة أيضاً
أيضاً نفذت عدة مواسم تنقيبية اكتشفت من خلالها كنيسة تعود للقرن الخامس الميلادي في قرية ربعو
في تل الورديات – 8 كم شرق مصياف، وهي من أجمل الكنائس التي تم العثور عليها حيث يعود انتشار هذه الكنائس إلى القرنين الخامس والسادس بعد الميلاد وقد تم اكتشاف كنائس في كل من موقع أبو ربيص وأفاميا وقصر ابن وردان والأندرين
وفي الرقة
أنهت البعثة الأثرية الهولندية برئاسة البروفيسور بيتر اكرامانز موسم التنقيب للعام 2004 في موقع تل صبي ابيض شمال مدينة الرقة. اكتشفت البعثة مجموعة من العمائر والأبنية التي تعود للألف السابع قبل الميلاد. تضم الأبنية غرفاً مستطيلة يصل ارتفاعها إلى 170 سم وباحة مربعة 9×9 م وقبراً لطفل صغي
وفي الجزء الشمالي من التل تم الكشف عن بناء يضم ثلاث غرف وقاعة كبيرة وقبراً. وقد أوضح البروفيسور اكرامانز رئيس البعثة أنه تم الكشف شرق التل عن عمائر ضخمة يعود تاريخها إلى العهد الآشوري الوسيط، وهي عبارة عن ورشات عمل وأبنية وأفران ومنشآت و37 رقيماً مسمارياً تتضمن رسائل إلى الحاكم الكبير أليبادا ونصوصاً إدارية وحكومية من بينها رقيم كبير هو عبارة عن نص معاهدة بين الامبراطورية الآشورية وإحدى القبائل المجاورة





وفي الرقة أيضاً
اكتشفت البعثة الفرنسية في تل الشيوخ الفوقاني (منطقة سد تشرين) مقبرة واسعة للترميد (حرق الموتى وتحويلهم إلى رماد يحتفظ به في أوان خاصة) وتعود أهمية هذا الاكتشاف إلى كون الترميد نمطاً غير اعتيادي للتعامل مع جثث الموتى في عالم ما بين النهرين. وكانت قد اكتشفت مقابر مماثلة في منطقة قرقميش وحماة. ويعتقد أن ممارسة الترميد كانت سائدة في منطقة الأناضول وبلاد ما بين النهرين في الفترة الآشورية وهي دلالة جديدة على التنوع الحضاري الذي تزخر به سورية





وفي السويداء
كشفت دائرة آثار المدينة أثناء قيامها بترميم قلعة صلخد عن ثلاثة أحجار غنية على سفح التلة المؤدية للقلعة. وبعد رفع الأحجار ظهرت مجموعة من اللقى الفخارية وباب حجري أسفل ووسط الواجهة الحجرية وهو مفتوح بشكل جزئي. تم كشف المدخل بالكامل على عدد كبير من الهياكل


العظمية البشرية المتناثرة عشوائياً مما يدل على أنها مقبرة يعود تاريخها إلى العهد النبطي. كما عثر على بقايا أخشاب وتوابيت لا تزال بحالة جيدة.
تتألف المقبرة من واجهة أمامية مؤلفة من خمسة صفوف من الحجر المنحوت يوجد في أسفلها وفي الوسط باب حجري من قطعة واحدة يتجه نحو الغرب ويفتح نحو الجنوب.
شواهد القبور تحمل كتابات لأسماء كتبت باللغة اليونانية وقد عثر بالداخل على رقيم حجري عليه كتابات عربية صفوية ، الأمر الذي يدل على استخدام المقبرة لفترة طويلة من الزمن ومن قبل فئات بشرية متنوعة




وفي اليادودة
(5 كم شمال مدينة درعا) تم الكشف عن ثمانية مدافن: الأول على عمق 3 م تحت سطح الأرض تغطيه 7 بلاطات من الحجر ثلاث منها تحمل كتابات يونانية من الأسفل باتجاه القبر وهو مبني من الحجر البازلت بارتفاع 3 مداميك بقياس 180×60 سم، وقد عثر فيه على مجموعة نفيسة من اللقى الزجاجية والفخارية وبعض الأساور الحديدية وصليب من البرونز.
المدفن الثاني 160×55 سم مغطى بسبع بلاطات عليها كتابات يونانية وقد ظهرت بقايا لأكثر من هيكل عظمي كما عثر على إناء زجاجي بحالة جيدة وثلاث أوان زجاجية مكسورة ومجموعة قطع متنوعة.
أما المدفن الثالث فقد تعرض للتخريب ولم يبق منه سوى شاهدة قبر واحدة عليها كتابات باللغة اليونانية. المدفن السادس وجد فيه تابوت حجري على عمق 2 م طوله 2.76 سم بارتفاع 72 سم في وسطه تمثال نصفي لشاب يظهر فيه الصدر مع الأكتاف. أما المدافن الرابع والخامس والسابع والثامن فيبدو أنها تعرضت لتخريب شديد ولم يعثر فيها على شيء.
تم نقل الموجودات إلى مستودعات دائرة آثار درعا بعد دراستها وتوثيقها لتكون جاهزة للعرض في متحف درعا






أحدث الإكتشافات

<< سوريا التاريخ والحضارة




تشهد سورية وبشكل دائم اكتشافات أثرية هامة على يد العديد من البعثات الأثرية التي تزور سورية بهدف البحث عن الجديد في القرائن التاريخية التي تؤكد ارتباط سورية بالحضارات القديمة منذ آلاف السنين. وقد اعتادت دول عديدة أن ترسل مجموعات من علماء الآثار لإجراء المزيد من البحوث والاستقصاءات وعمليات التنقيب لكشف ما غطته الأيام من روائع وكنوز حضارية عاشت على هذه الأرض التي سكنها الإنسان منذ آلاف السنين وأقام عليها حضاراته المتعاقبة، وقد شهد الربع الأخير من العام الحالي 2004 عدة اكتشافات جديدة في أكثر من موقع ساهمت في إظهارها للوجود بعثات فرنسية وسويسرية وبلجيكية وألمانية بالتعاون مع المديرية العامة للآثار والمتاحف في سورية




ففي منطقة تدمر
كشفت بعثة سورية – سويسرية تعمل في قصر الحير الشرقي شمال شرق تدمر بـ115 كم عن مبان فرعية دلت العاملين في البعثة عن الزمن الحقيقي الذي تم فيه إنشاء الموقع، كما عثرت البعثة على عدد من الأواني والأدوات الفخارية واللقى البرونزية المتنوعة، الأمر الذي جعلها تخطط للعمل في المشروع حتى العام 2006 بهدف إعادة دراسة الموقع والتعرف على فترات إنشائه والسكن فيه وأسلوب عمارته والمواد المستخدمة في بنائه بهدف إعادة ترميمه وصيانته من جهة، وبهدف توصيف الآثار الإسلامية المنتشرة في بادية الشام من جهة أخرى وقد جاءت أعمال هذه البعثة استكمالاً لتنقيبات أجرتها العام الماضي بعثة سورية أمريكية مشتركة










وفي حماة
اكتشفت البعثة الآثارية البلجيكية التي تعمل منذ فترة في موقع أفاميا مبنى أثرياً لحمام روماني يتكون من قسمين قسم حار وقسم للخدمة. وقد عثر على الحمام ضمن أسوار مدينة أفاميا من الجهة الشمالية كما تم الكشف جنوب الحمام عن مبنى أثري آخر يضم قاعة كبيرة تتقدمها قواعد أعمدة تعود إلى العصر البيزنطي. وقد تم العثور على القناة الرئيسية التي كانت تغذي مدينة أفاميا بمسافة 75 كم لتصب في خزانات مستطيلة الشكل لتتوزع منها عبر قساطل فخارية إلى داخل المدينة، وكانت نفس البعثة قد كشفت عن حمام أثري في القطاع الشمالي من شارع الأعمدة يعود للحاكم لوقيوس جوليوس أغريبا وقد نقشت على واجهته كتابات أثرية تعود للعام 116 ميلادية في عهد الإمبراطور تراجان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: أحدث الإكتشافات الاثرية في سوريا   12/3/2011, 19:21

سوريا فيها اثار كثيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أحدث الإكتشافات الاثرية في سوريا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: منوعات عربية :: سياحة و سفر-
انتقل الى: