اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 الطلسم (رواية)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: الطلسم (رواية)    11/2/2011, 04:56



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



الطلسم رواية للكاتب السير والتر سكوت (1771 - 1832).

المؤلف

هو واحد من أهم مبدعي الرواية التاريخية في الأدب الانكليزي، بل من المعروف أيضاً ان معظم الذين خاضوا كتابة الرواية التاريخية خلال القرنين الفائتين، انما اهتدوا بأساليبه وساروا على خطاه، بحيث يعتبر أحد كبار الروائيين في العالم في هذا المجال. وهو ولد في ادنبره (اسكوتلندا) ودرس فيها، بادئاً بدراسة الحقوق، لكنه ما فتئ ان بدأ اهتمامه بالأدب، العامّ أولاً، ثم التاريخي بعد ذلك. وهو كتب خلال مساره المهني الطويل، عدداً كبيراً جداً من الروايات والقصص والنصوص التاريخية. ومن أشهر أعماله: «سيدة البحيرة» و «سيد الجزر» و «ويفرلي» و «ايفانهو» و «روب روي» و «القرصان» و «كوينتن دوروارد»... وغيرها.

المقدمة

هناك طلسم، يرجّح الكتاب الانكليز، حتى في يومنا هذا، انه موجود ومحفوظ في مكان ما لدى أسرة لوكهارت وآل لي، في منطقة لاناركشير البريطانية. ويقول هؤلاء ان هذا الطلسم يتوارثه أبناء الأسرة ويجلّونه، لأنه أتى اليهم من مكان بعيد جداً، من الشرق ومن أيام الحروب الصليبية تحديداً. ثمة غموض كبير يحيط بهذا الطلسم. بل ثمة، حتى، شك في وجوده أصلاً. غير ان الحكايات التي تؤكد وجوده هذا، تنسب عادة الى صلاح الدين الأيوبي، إذ تقول هذه الحكايات ان السلطان المسلم الذي حارب الصليبيين طويلاً، وقهرهم في نهاية الأمر، كان في الوقت نفسه رجل تسامح، وأنه ذات مرة قام بنفسه بمداواة ريتشارد قلب الأسد، على رغم العداء والقتال الشديدين بينهما. وإذ ترى قلة من الناس أن صلاح الدين كان هو من قدّم الطلسم لريتشارد قلب الأسد نفسه، تقول كثرة من مؤيدي فكرة وجود الطلسم، إنه أعطي أصلاً الى السير سايمون لوكهارت، لا الى ريتشارد، وأن من أعطاه الى ذلك الفارس النبيل، كان أحد معاوني صلاح الدين، لا صلاح الدين نفسه. غير ان المهم في الحكاية كلها، هو انها في طريقها - وعبر الحديث عن ذلك الطلسم، نافية وجوده أو مؤكدة إياه - تذكّر دائماً بتلك الحكاية التي تحولت مع الوقت لتصبح أشبه بالأسطورة، عن مداواة صلاح الدين لريتشارد. وهي بالطبع حكاية يتم تداولها، في شكل دائم ومنذ أزمان طويلة في حكاياتنا وأدبياتنا العربية والإسلامية للبرهنة على أخلاق صلاح الدين، بحيث إن هذه الحكاية الطيّبة تغطّي على حكايات أكثر قتامة تنتمي الى ذلك العصر نفسه، ومنها موافقة صلاح الدين، مثلاً، على قتل المفكر الاشراقي الكبير السهروردي في حلب، في الوقت الذي كان فيه السلطان المسلم الشهير ينقذ عدوه ريتشارد من الموت. لكن هذه حكاية أخرى ليست جوهر حديثنا هنا.

جوهر الحديث بالنسبة الينا، هنا، هو أن حكاية هذا الطلسم، كان الكاتب الروائي الانكليزي والتر سكوت، من أبرز الذين استعاروها، إذ بنى من حولها موضوع رواية قصيرة له حملت، بالتحديد، عنوان «الطلسم»، وتشكل واحدة من حكايتين يضمهما كتاب شهير له هو «حكايات الحروب الصليبية». وفي هذه الرواية يتبنى والتر سكوت كلياً حكاية وجود هذا الطلسم، لكنه يجعل صلاح الدين يعطيه لريتشارد قلب الأسد، لا لفارس آل لوكهارت. ومن المؤكد هنا أن التفاصيل المتعلقة بهذا الطلسم، ليست ما همّ سكوت حقاً. ما همّه كان أن يحكي حكاية عن الحروب الصليبية، وأن يبرز في طريقه ذلك النبل الذي اشتهر به صلاح الدين الأيوبي في الغرب، ملمّحاً الى أن خطوات بسيطة وطيبة من هذا النوع يمكنها أن تقلب الأعداء أصدقاء، وتساهم في إحلال السلام بين البشر، وفي جعل ما يسمى اليوم «حوار الحضارات» قادراً على الحلول محل ما يسمى بـ «صراع الحضارات». وليس الطلسم في الرواية سـوى رمز لهذا كله، من ناحية، ومن ناحية اخرى ارهاص غير واع بالعولمة المقبلة.

على رغم ان موضوعها لم يكن جديداً، بل كان شديد العادية في مجال الرواية التاريخية، - إذ تدور، كما هي الحال دائماً، من حول مؤامرات القصور والخبطات المسرحية المعروفة، ومشاهد النزال والخيانة والخداع، وما الى ذلك من عناصر تشكل عماد هذا النوع من الروايات -، تعتبر رواية «الطلسم» استثنائية وفريدة من نوعها بفضل المناخ الجميل والتفصيلي الذي يرسمه والتر سكوت فيها. فهنا يلعب المناخ وتفاصيل وصفه للحياة وللطبيعة في فلسطين القرون الوسطى، الدور الأساس في عمل، وجّهت التحية دائماً الى جانبه الاستشراقي المبكر، الذي - في تعاطيه شديد الايجابية مع الحضور العربي والمسلم - اعتبر أشبه برد على أعمال كانت منتشرة في زمنه، فناً وأدباً، تصوّر العرب والمسلمين بصورة أكثر قتامة وعداء.

القصة

إذاً، تدور أحداث «الطلسم» التي نشرها والتر سكوت للمرة الأولى في عام 1825، أيام احدى أشهر وأهم الحملات الصليبية، أما مكان الأحداث فهو الديار المقدسة من حول مدينة القدس. والمناخ التاريخي فيها، منذ البداية، هو مناخ الانقسام والصراعات بين ملوك الفرنجة وأمرائهم، حيث ان الصعوبات التي راح يعاني منها الصليبيون في ذلك الحين، على يدي صلاح الدين وقواته، كانت أربكت كبار الملوك والقادة، وجعلتهم يتبادلون اللوم، ويخوضون المناورات والمؤامرات ضد بعضهم بعضاً. ومن أبرز كبار المسؤولين هؤلاء في ذلك الحين ريتشارد قلب الأسد نفسه وفيليب ملك فرنسا، وليوبولد دوق النمسا والمركيز دي مونسيرا، والمعلم الأكبر لفرسان المعبد. وهذا «العالم الجميل» كله، كان في ذلك الحين لا يطيق بعضه بعضاً، ويسعى كل واحد فيه الى إلغاء الآخرين، كما هي الحال في السياسة منذ أبد الآبدين. والى هؤلاء جعل والتر سكوت في روايته شخصية فرنجية أقل أهمية هي شخصية الفارس الاسكتلندي الفقير، ولكن الشجاع في الوقت نفسه، السير كينيث، أو كما كان يلقب «فارس الفهد». ويحدث، في الرواية، أن يلتقي السير كينيث خلال القتال، أميراً مسلماً يرتبط معه بصداقة بعد نزال متكافئ وعنيف بينهما. ولسوف نرى لاحقاً ان هذه الصداقة ستكون ذات أثر طيّب في السير كينيث، إذ يحدث انه ذات ليلة يكلّف، كما جرت العادة، بأن يرفع علم الانكليز خفّاقاً طوال تلك الليلة... وكان رفع العلم طوال الليل رمزاً للقوة والمجد. ولكن يحدث هنا أن السير كينيث يسهى عن مهمته قليلاً، إذ يتلقى رسالة - سيعرف لاحقاً أنها مزيفة - من حبيبته اديث، فينشغل بها. وفي الحقيقة تكون الملكة بيرانجير، زوجة ريتشارد قلب الأسد هي التي طبخت تلك المؤامرة. وفحواها أنه فيما يكون السير كينيث غائباً لوهلة لانشغاله برسالة حبيبته، يقوم أعوان الملكة بتمزيق العلم. وتكون النتيجة أن يحكم ريتشارد على فارسه بالإعدام، لكن الحكم لا ينفذ بفضل وصول طبيب عربي مسلم، ليس في حقيقته سوى الأمير صديق السير كينيث، وإذ يدافع الأمير/ الطبيب عن الفارس الاسكتلندي، يتمكن من أخذه كـ «عبد» له، ثم يعيده الى بلاط ريتشارد بصفته، هذه المرة، عبداً مسلماً، ولكن بعد أن يكشف الأمير/ الطبيب عن شخصيته الحقيقية: انه صلاح الدين نفسه. وفي البلاط يتمكن السير كينيث، من دون أن يكشف أولاً عن هويته، من انقاذ ريتشارد من مؤامرة حيكت لاغتياله، وهو إذ يفصح هذه المرة عن هويته، ينال عفو الملك... بل ان الملك يطلب منه أن يعثر على أولئك الذين دنّسوا علم الوطن، وشرف الفارس نفسه. وهكذا ينطلق السير كينيث في بحثه حتى يتوصل الى معرفة الفاعل: انه كونراد دي مونسيرا. وهكذا يتم تنظيم نزال عنيف بين كينيث وكونراد، يتمكن خلاله السير كينيث من إلحاق الهزيمة بخصمه المفتري وإصابته بجروح عنيفة. وهنا تبرز الخبطة المسرحية الجديدة: ليس السير كينيث في حقيقته سوى دافيد أمير اسكوتلندا، وهكذا أمام انكشاف هذه الحقيقة، وإذ يتبين ان كينيث ذو أصل نبيل ملكي، تزول كل العقبات التي كانت تحول دون اقترانه بحبيبته أديث. أما بالنسبة الى الطلسم الذي تحمل الرواية اسمه، فإنما هو ذاك الذي كان صلاح الدين قد أعطاه للسير كينيث ممكّناً اياه، بواسطته، من شفاء ريتشارد قلب الأسد.

الشخصيات



Engaddi, now Ein Gedi, Israel
Sir Kenneth of the Couchant Leopard, Prince Royal of Scotland
Strauchan, his squire
Ilderim Sheerkohf, a Saracen Emir
Theodoric of Engaddi, a Christian hermit
King Richard I of England, one of the Council of the third Crusade
Queen Berengaria of Navarre, his wife
Lady Calista of Mountfaucon, her attendant
Lady Edith Plantagenet, Richard's kinswoman
Necbatanus, the Queen's dwarf
Guenevra, his lady-love
El Hakim, a physician; afterwards Sultan Saladin
Other members of the Council
Joscius, Archbishop of Tyre
The Grand Master of the Templars, Robert de Sablé
The Marquis Conrade of Montserrat (sic)
Leopold V, Duke of Austria
King Philip Augustus of France
Earl Wallenrode, a Hungarian warrior
A marabout, or Turkish fanatic
Blondel, King Richard's minstrel
In attendance on the King
Sir Thomas de Multon

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    11/2/2011, 05:58

اشكرك يا بطه على مواضيعك الجميله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    11/2/2011, 17:00

العفو اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    11/2/2011, 17:00

العفو اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    12/2/2011, 05:27

اشكرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    12/2/2011, 20:40

هلا اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 01:46

اشكرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 02:10

العفو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 02:55

تسلمي يا مكلكة المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 03:28

العفو
استغفر الله

هاد من ذوقك و الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 03:41

يعطيك العافيه الله يقويك تعديل الملكه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 03:45

تسلم
يعافي عمرك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 12:08

اشكرك على مرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    13/2/2011, 20:37

العفو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: الطلسم (رواية)    14/2/2011, 11:59

يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطلسم (رواية)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: مكتبة اربد-
انتقل الى: