اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 زيادة كفاءة التعلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
theredrose




مُساهمةموضوع: زيادة كفاءة التعلم   27/1/2011, 16:07

زيادة كفاءة التعلم:
هناك عدد من العوامل تعمل على زيادة كفاية التعلم:
1. المجهود الموزع. فالجهد الموزع أفضل من قيام الفرد بجهد متصل ولذلك يجب مراعاة ذلك من حيث تنوع النشاط أثناء الفترة الدراسية.
2. تثبيت التعلم: تكرار عرض المادة العلمية السابق تعلمها يعمل على تثبيت ودوام الخبرات التي اكتسبها الفرد في موقف التعلم.
3. التعلم الكلي والتعلم الجزئي: التعلم الكلي هو أن يتناول الفرد موضوع التعلم كاملا كوحدة واحدة ذات معنى. والتعلم الجزئي هو تناول موضوع التعلم بطريقة جزئية أو درية.
4. استظهار "التسميع": ويقصد بالتسميع إعادة الخيرة السابقة في مجال المعرفة العقلية.
5. معينات التعلم "وسائل الإيضاح".
6. التنافس والتعاون.

العوامل التي تؤثر في التعلم الصفي:
1. الدافعية: تعتبر الدافعية من الشروط الأساسية التي يتوقف عليها تحقيق الهدف من عملية التعلم في أي مجال من مجالاته المتعددة سواء في تعلم أساليب وطرق التفكير أو تكوين الاتجاهات والقيم أو تعديل بعضها ، وتعرف الدافعية بأنها تكوين فرض وسيط وتتميز بالاستشارة وبالسلوك الموجه نحو تحقيق هدف، وترمز الدوافع إلى العلاقة الديناميكية بين الكائن الحي والوسط البيئي. . وللدوافع 3 خصائص،هي:
(1) تبدأ بتغير في نشاط الكائن الحي.
(2) تتميز الدافعية بحالة استشارة معينة تحقق اختزال حالة التوتر الناشئ عن وجود الدافع وتتسم حالة الاستثارة طالما لم يتم إشباع الدافع.
(2) تتميز الدافعية بأنها توجه السلوك نحو تحقيق الهدف.

وظائف الدافعية:
1. الوظيفة التنشيطية: حيث يعمل على تنشيط سلوك الفرد أو الكائن الحي.
2. الوظيفة التوجيهية: حيث أن النشاط الإنساني الواعي هو نشاط موجه نحو هدف معين.

2. الاستعداد: تؤكد نظريات الاستعداد مبدأ الاستعداد للتعلم الذي يقضي بوجود الفروق الفردية وأنه سعادة الفرد يمكن أن تحقق بتحقيق رغباته في التعلم ودور المعلم هو تحقيق ذلك لكل تلميذ، ويمكن أن تحقق سعادة المتعلم إذا ما حقق المعلم توافقا بني المادة الدراسية وبين حاجات وميول وقدرات المتعلم، والاستعداد هو أي خاصية لدى الفرد يمكن أن تنبئ بإمكانية النجاح في ظل معالجة معطاه أو تحت معالجة ما.
3. التدريب: تعتبر الممارسة شرطا هاما من شروط التعلم، فالتعلم هو تغير شبه دائم في أداء الكائن الحي، وتؤدي الممارسة فيه دورا هاما لذلك لا تتحقق التعلم دون ممارسة الاستجابات التي تحقق اكتساب المهارة المطلوبة سواء أكانت حركية أو لفظية أو عقلية.
4. العوامل المؤثرة في انتقال أثر التدريب:
1) طريقة التعلم: حيث ان الطريقة التي يتم فيها تعلم أمر معين تسهم في سهولة انتقال اثر التدريب.
2) الفروق الفردية: حيث أن عملية انتقال أثر التدريب غير ثابتة عند جميع الأفراد ولكنها تختلف تبعا لاختلاف الفروق الفردية في ذكاء الأفراد وميولهم وقدراتهم ومدى استعدادهم لتعلم أمر معين.
3) العوامل المشتركة: ويقصد بها المكونات الداخلية في كلتا العمليتين، العملية التي تعملها الفرد وتلك التي هو بصدد تعلمها فالتدريب على عملية الجمع في الحساب تؤثر في التدريب على عملية الضرب.
4) التعميم: هو العملية التي يتم بها المعالم العامة أو المبادئ الرئيسية المشتركة أي أن التعميم هو حدوث استجابة معينة أمام مواقف معينة.
5) المناخ الصفي: إن عملية إدارة الفصل وضبطه من أهم جوانب عملية التدريس التي تشغل بال المعلمين سواء كانوا معلمين مبتدئين أو من المعلمين ذوي الخبرة.
6) أثر الثواب والعقاب في التعلم الصفي: للمعلم دور رئيسي في خلق الظروف التعليمية الجيدة في داخل الفصل الدراسي فشخصية المعلم وسلوكه يجعلان منه نموذجا للسلوك يهتدي به تلاميذه، كما أن استخدام المعلم لعملية الثواب والعقاب داخل الفصل.
7) مبادئ استخدام الثواب والعقاب:
أ. الثواب: يجب أن يؤدي إلى الارتياح والعقاب يؤدي إلى عدم الارتياح.
ب. كلما زاد مقدار الثواب أو العقاب زاد أثره في تعلم الطفل.
ت. تحدث الآثار القصوى للثواب-العقاب عندما يتبعان الاستجابة مباشرة فلا بد من الارتباط بين الثواب-العقاب والاستجابة حتى ينتج الأثر وكلما اقتربا زمنيا من الاستجابة زاد احتمال الارتباط تبعا لنموذج الاقتران عند جانري.
ث. عدم انتظام الثواب-العقاب،وذلك بتقديمهما على نحو متقطع أكثر فعالية من انتظامهما على نحو مستمر.6

*-*-*-*-*-*-*-*-

ومن فعاليات التدريس :
1- التخطيط : وهي وضع تصور مسبق للأهداف التي سيتم تحقيقها.
2- التنفيذ : يتضمن التهيئة الحافزة للدرس والإجراءات والنشاطات
3- التقويم : الطريقة التي يتحقق بها المعلم من وصول الطلبة إلى الأهداف المرجوة
4- التغذية الراجعة : وهي حصول المعلم على تصور حول مدى نجاحه في تحقيق الأهداف

لا توجد طريقة واحدة للتدريس افضل من غيرها إذ أن أي طريقة لا يمكن أن تكون معزولة عن المحتوى الذي سيتم تدريسه ولا عن الطلبة الذين سيتعلمون بواسطتها أو الأهداف المتوقع تحقيقها أو الظروف التي ستنفذ ضمنها أو الإمكانات المتوافرة لتنفذها .

القواعد التي يحسن بالمعلمين مراعاتها في عميلة التدريس :
1- إثارة دافعية الطلبة لعملية التعلم .
2- إعلام الطلبة بالأهداف المنوي تحقيقها .
3- تحديد التعلم السابق للطلبة .
4- مراعاة الفروق الفردية بين الطلبة .
5- سلسة التدريس بطريقة مناسبة .
6- توظيف الأسئلة بطريقة مناسبة .
7- استعمال أساليب متنوعة للتدريس .
8- الاستعانة بما يلزم من الوسائل التعليمية المناسبة .
9- الحرص على أن يتعلم الطلبة من خلال العمل.
تقديم تغذية راجعة إيجابية وبطريقة مناسبة

مراحل النمو وعلاقتها بالمنهج :
أ- مرحلة الطفولة :
تمتد بين الولادة وحتى سن (12) سنه ويجب فيها مراعاة الجوانب المختلفة للنمو والاهتمام بالأنشطة الحركية التي تتوافق وضبط الحركات وتوفير النشاطات التي تمكنه من حب الاستطلاع .

ب- مرحلة المراهقة :
تمتد من سن (12-18) سنة لابد من الأخذ بالاعتبار تميز أفراد هذه المرحلة فلا بد من إتاحة الفرصة لهم للعمل الجماعي واستخدام برامج إرشادية مناسبة لزيادة ثقتهم بأنفسهم وطرد القلق والاستعانة بالتعلم عن طريق القدوة

الأسس الاجتماعية لمواد التعلم:
المجتمع مجموعة من الأفراد الذين يعيشون معا على بقعة جغرافية معينة ويرتبطون بتراث ثقافي معين ولديهم الإحساس بالانتماء لبعضهم .
ولمفهوم المجتمع صلة بمجموعة من المفاهيم الأساسية ومن هذه المفاهيم ودور المنهاج في التعامل معها :
أ- التفاعل الاجتماعي:
وهي عملية التأثير المتبادل بين أفراد المجتمع أو جماعاته أو مؤسساته وأما يكون عن طريق التعاون أو التنافس أو الصراع أو المهاندة أو الاحتواء .دور المنهاج في تعريف الطلبة في كيفية جعل هذه التفاعلات اكثر عقلانية .
ب- التغير الاجتماعي
هو التحول في بنية المجتمع ونظمه ومؤسساته وما يصاحب هذا التحول من تغيير في قيم المجتمع وعلاقات أفراده وأنماط سلوكهم ودور المنهاج في تعريف الطلبة التغيرات التي طرأت على المجتمع وأسبابها وفوائدها او مضارها وكيفية التعامل معها وإتاحة الفرصة لهم لمناقشتها وإبداء رأيهم فيها .
ج. الثقافة:
هي مجموعة الأفكار والمثل والمعتقدات والمهارات والأدوات والمعارف والعادات والتقاليد والقيم وطرق المعيشة ووسائل الإنتاج الموجودة في مجتمع من المجتمعات
مكونات الثقافة :
1- العموميات " اللغة ، المعتقدات ، التقاليد ، العادات ....."
2- الخصوصيات " الثقافة التي تسود فئة معينة من افراد المجتمع "
3- البدائل " العناصر الثقافية التي تستجد نتيجة العديد من العوامل كالتقدم العلمي والتكنلوجي

د. المشكلات الاجتماعية
المشكلات الاقتصادية من فقر وبطالة وضعف موارد والمشكلات السياسية والحروب ....
على واضعي المنهج ان يعملوا على التغلب على هذه المشاكل عن طريق:
1- نشر العلم والمعرفة بين افراد المجتمع
2- نشر الثقافة التكنلوجية بين افراد المجتمع
3- نشر مبادئ الحرية والديموقراطية
4- تعويدهم على التفكير الناقد
5- زيادة الوعي بهذه المشكلات
6- بث أفكار التسامح وتقبل الآخر والاستماع الى آراء معارضة .

مبادئ النمو وعلاقتها بالمقررات :
1- النمو عملية مستمرة إلا ان سرعته غير ثابته: منها مراعاة استمرارية المادة الدراسية وربط السابق منها باللاحق والتدرج في صعوبة الأهداف
2- النمو عملية فردية: مراعاة الفروق الفردية من جميع الجوانب
3- تؤثر جوانب النمو وتتأثر بعضها ببعض، والنظر للطالب على انه كل متكامل
4- السلوك الإنساني معقد، صعوبة معرفة ما اذا كان سلوك الطالب الظاهر يعبر عن حقيقة ما يفكر به.
5- مرحلة الطفولة هي أهم مراحل النمو، فقد اجمع علماء النفس الى ان الخمس سنوات الأولى تقرر ما سيكون عليه الفرد في المستقبل
6- التعلم مرتبط بالنمو، فيجب مراعاة مستوى نمو الطلبة عند تحديد الأهداف واختيار المحتوى والأنشطة
7- ينتقل النمو من العام إلى الخاص، وذلك بادراك الشيء كاملاً في البداية ثم إدراك الأجزاء التفصيلية

-*-*-*-*-*
مكونات المحتوى:
1- الحقائق :
الحقيقة هي كل ما هو صحيح حول الأشياء والأحداث والظواهر الموجودة في هذا الكون .
مثال: وجود الإنسان على هذه الأرض حقيقة نحس بها ونعيشها، انتصار المسلمين على الروم في معركة اليرموك حقيقة ،ودوران الأرض حول الشمس حقيقة حسب نظرية كوبرنيكوس .

2- المفاهيم :
وهي إبداعات عقلية يقوم العقل بتكوينها لرسم صورة ذهنية عامة عن الاشياء والأحدث والظواهر ."المعنى الذي يرتسم في ذهنك عند سماع الاسم الذي يدل عليه "
مثال: مفهوم الحيوان يمثل صنف من أصناف الكائنات الحية ، مفهوم الفعل يمثل صنف من أصناف الكلام
أنواع المفاهيم :
أ- مفاهيم نظرية
ب- مفاهيم تصنيفية
ت- مفاهيم علاقة

3- التعميمات والقواعد والمبادئ والقوانين :
هي جمل عامة تربط بين مفهومين او اكثر وتؤيدها المشاهدات والتجارب وتعيننا على التنبؤ والتفسير
مثال : يزداد تكرار السلوك بازدياد تعزيزه .


4- النظريات :
هي قمة المعرفة العلمية اذ يتجمع فيها حشد كبير من الوقائع والمفاهيم والفروض والقوانين والتعميمات في نظام مترابط
مثال : النظرية الذرية في الكيمياء ، نظرية الخلية في البيولوجيا ، نظرية بياجية في النمو العقلي .

طرائق التدريس :
التعريف الاول :
توفير المعلم للظروف والامكانات اللازمة لموقف تدريسي معين والاجراءات التي يتخذها لمساعدة الطلبة على تحقيق الاهداف الخاصة بذاك الموقف .
التعريف الثاني :
عملية تهيئة يتفاعل فيها المتعلم مع معلمه او زملائه او البيئة التعليمية من حوله بهدف تطوير البنى المعرفية الموجودة لديه
التعريف الثالث :
تفاعل دينامي بين المعلمين والمتعلمين يتم في ضوء قرارات تتخذ حول كل من عمليات التخطيط والتنفيذ والتقويم والتغذية الراجعة المتعلقة بتحقيق الاهداف الخاصة بموقف معين


3. الخاتمة:
بهذا ترى أن نظريات التعلم الحديثة التي تركز علي أن الطالب عامل ومتفاعل مهم في العملية التربوية وليس مستمع سلبي لأن التعلم يرتكز علي المتعلم بشكل أساسي ، هي نقطة العمل على تغيير طرق التدريس التقليدية واستبدالها بطرق حديثة، شكلاً ومضموناً، وإعداد المعلمين إعداداً سليماً ومتواصلاً لهذه الغاية.
وإن الانفجار الهائل في المعرفة تطلب تغيرا في الأساليب التربوية..ولم تعد طرق التدريس التقليدية مجدية في كثير من الأحيان.. وهنا يأتي دور كافة العاملين في حقل التربية والتدريس في تحديث أساليب التعليم والتعلم للحصول على افضل ناتج تعليمي..
وهذا، يجعلني أن ألخص مقارنة – كعجالة- للنظرتين: التقليدية والحديثة في جدول تالي:
مقارنة بين النظرة التقليدية للمنهاج والنظرة الحديثة أثرهما

المفهوم الحديث المفهوم التقليدي وجه المقارنة
منظم للتعليم ،يوفر الخبرات للطلبة ، يهتم بحاجاتهم وميولهم . ناقل للمعلومات ، يتبع اسلوب المحاضرة ، لايهتم بحاجات الطلبة وميولهم ، يتقيد بالتعليمات . المعلم
يتوصلون الى المعلومات بأنفسهم ، يتعاونون في ذلك لتحقيق حاجاتهم . يحفظون المعلومات ،يتنافسون فيما بينهم ، تهمل حاجاتهم وميولهم وآراؤهم . المتعلم
ليست الغاية الوحيدة وانما هي جزء من المنهاج ، هي حصيلة خبرات الطلبة ونشاطهم . غاية في حد ذاتها ، غير مرتبطة بواقع الطلبة المادة الدراسية
اكثر ارتباطاً بالبيئة ، ولا تلجأ الى العقاب البدني مما يجعل الطلبة يرغبون بالذهاب إليها . غير مرتبطة بالبيئة المحلية ،تلجأ الى العقاب البدني مما يجعلها غير مرغوبة من الطلبة . المدرسة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: زيادة كفاءة التعلم   27/1/2011, 21:57

بارك الله بجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: رد: زيادة كفاءة التعلم   27/1/2011, 22:26

شكرا يا وعد موضوع قيم
التعلم والتعليم اساس لبنية المجتمعات ,لكن التعليم الجيد لايأتي من الأسرة والفقر دخل عليها من الباب ان بقي هناك باب !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: زيادة كفاءة التعلم   28/1/2011, 03:51

مروركم الجميل والرائع
نورتو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: زيادة كفاءة التعلم   28/1/2011, 07:38

النور بوجهك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زيادة كفاءة التعلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: مدارس و جامعات :: مدارس-
انتقل الى: