اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 المنتخب الوطني يطلب الفوز من سورية ويقبل بالنقطة الثمينة موعد المباراة والتشكيلات المتوقعة للفريقان المنتخب السوري ومنتخب النشامى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermeen




مُساهمةموضوع: المنتخب الوطني يطلب الفوز من سورية ويقبل بالنقطة الثمينة موعد المباراة والتشكيلات المتوقعة للفريقان المنتخب السوري ومنتخب النشامى    17/1/2011, 20:10

المنتخب الوطني يطلب الفوز من سورية ويقبل بالنقطة الثمينة

– يقف المنتخب الوطني لكرة القدم اليوم أمام محطة مهمة ومفصلية في مشاركته بنهائيات كأس الأمم الآسيوية الخامسة عشرة المقامة في قطر، والتي تستمر منافساتها حتى 29 كانون الثاني (يناير) الحالي.



ويرفع نشامى المنتخب الوطني شعار الفوز في المواجهة الحاسمة التي ستجمعهم مع المنتخب السوري في ستاد نادي قطر، عند الساعة 3.15 من عصر اليوم بتوقيت الأردن، رغم أن نقطة التعادل تكفي المنتخب لبلوغ دور الثمانية من البطولة.



ويمتلك المنتخب الوطني قبل مباراة اليوم 4 نقاط، إثر تعادله أمام اليابان 1-1 وفوزه على المنتخب السعودي 1-0، بينما يمتلك المنتخب السوري 3 نقاط بعد فوزه على السعودية 2-1 وخسارته أمام اليابان 1-2.



وتقام في الوقت ذاته على ستاد نادي الريان مباراة اليابان "4 نقاط" والسعودية "من دون نقاط"، وفي ضوء نتيجتي مباراتي اليوم ستتحدد هوية الفريقين اللذين سيتأهلان الى دور الثمانية عن المجموعة الثانية، بينما تحددت يوم أمس هوية الفريقين الصاعدين عن المجموعة الأولى، حيث تشير التعليمات الى أن بطل المجموعة الأولى يلتقي مع ثاني المجموعة الثانية، ويلتقي بطل المجموعة الثانية مع ثاني المجموعة الأولى.



وكانت المنتخبات الأربعة "الأردن وسورية واليابان والسعودية"، قد اختتمت تدريباتها يوم أمس تحضيرا لمباراتي اليوم.



على بعد خطوة



يقف المنتخب الوطني على بعد خطوة واحدة من بلوغ دور الثمانية وتكرار ما فعله في مشاركته السابقة والوحيدة في النهائيات الآسيوية، لكن النشامى يدركون جيدا خطورة اللعب من أجل التعادل، بل سيسعون في المقام الأول الى تحقيق الفوز من أجل الحصول على زعامة المجموعة الثانية، وفي الوقت ذاته سيكون التعادل، إن لم يتحقق الفوز، كافيا لبلوغ دور الثمانية، ويدرك النشامى في الوقت ذاته خطورة الموقف وحساسية المباراة ودقة حساباتها، الى جانب قوة الفريق المنافس الذي نال هو الآخر إعجاب المتابعين في الدوحة.



وخلال الأيام الثلاثة الأخيرة التي أعقبت الفوز الثمين على السعودية، عمد المدير الفني للمنتخب الوطني عدنان حمد، الى تهيئة اللاعبين في الجوانب الفنية والبدنية والنفسية، والتأكيد على اللاعبين أن مهمة التأهل لم تنجز بعد، وأن الحاجة الى نقطة واحدة تبدأ من البحث عن النقاط الثلاث، ولذلك طالب اللاعبين بعدم الالتفات كثيرا الى كلمات الإطراء وعبارات الإشادة، وحثهم على التركيز الذهني في المباراة والالتزام بالواجبات الهجومية والدفاعية الممنوحة لهم في الملعب، على اعتبار أن ما ميز المنتخب في المباراتين السابقتين كان الالتزام التكتيكي ورجولة الأداء وامتلاك إرادة الفوز.



فنيا... يبدو أن المنتخب على موعد مع تغيير نهجه التكتيكي في الملعب وزيادة الفاعلية الهجومية من خلال تغيير أسلوب اللعب الى 4-4-2 عوضا عن 4-2-3-1، بحيث ربما يلعب حسن عبدالفتاح كمهاجم صريح الى جانب عبدالله ذيب في الجبهة الأمامية، ويترك المهمة في منطقة الوسط للثنائي بهاء عبدالرحمن وشادي أبو هشهش ليقوما بـ"تدمير" الهجمات السورية وإعادة بنائها من جديد في عمق منطقة الوسط، فيما سيتحرك عامر ذيب وعدي الصيفي من طرفي الملعب، وسط إسناد فعال ومتوازن من الظهيرين باسم فتحي وسليمان السلمان، بينما سيتولى حسن عبدالفتاح وعبدالله ذيب مشاغلة الدفاع السوري وتبادل المراكز هروبا من الرقابة واقتناص الكرات التي من شأنها هز شباك الحارس السوري مصعب بلحوس، في حين سيضع قلبا الدفاع بشار بني ياسين ومحمد منير رقابة شديدة على ثنائي الهجوم السوري محمد زينو وسنحاريب ملكي، منعا لتهديد مرمى الحارس عامر شفيع، الذي اعتبره المراقبون أفضل حارس مرمى في البطولة حتى الآن.



منطقة الوسط ستكون محور اهتمام الفريقين، إذ إن الفريق السوري يميل في لعبه الى أسلوب 5-3-2، وفي حال لم يكن الظهيران بمستوى طيب، فإن الثلاثي جهاد الحسين وعبدالرزاق الحسين ووائل عيان أو سامر عوض سيجد صعوبة في مناددة لاعبي وسط منتخبنا، الذين يدركون حاجة المهاجمين لتوفير الزيادة العددية أمام منطقة الجزاء السورية، في ظل وجود بلال عبدالدايم وعلي دياب وفراس إسماعيل وعبدالقادر دكة، الذين ربما ترهبهم سرعة لاعبي منتخبنا في الانتقال من الحالة الدفاعية الى الهجومية، وبالتالي تتقلص فرص انطلاقهم الى نصف ملعب منتخبنا من طرفي الملعب.



الأوراق البديلة هي الأخرى تبدو مهيأة في المنتخب لإثبات حضورها، ويعول منتخبنا على مؤيد أبو كشك لتعزيز النهج الهجومي، وكذلك الحال بالنسبة للاعبي الوسط أحمد عبدالحليم وأنس حجة، بينما تبدو الأوراق السورية البديلة متمثلة بالمهاجم الخطير فراس الخطيب الذي لا يبدو بكامل جاهزيته بسبب الإصابة، كما يعد برهان صهيون وعبدالفتاح الآغا من الأوراق المهمة.



ويدرك كلا المنتخبين قدرات الفريق الآخر وأوراقه الفنية، ويبدو عنصر المفاجأة الى جانب اللياقة البدنية والحماس من بين الأسلحة التي سيمسك بها كل فريق تمهيدا لتحقيق الفوز.



التشكيلتان المتوقعتان



الأردن: عامر شفيع، محمد منير، بشار بني ياسين، باسم فتحي، سليمان السلمان، شادي أبو هشهش، بهاء عبدالرحمن، عامر ذيب، عدي الصيفي، حسن عبدالفتاح، عبدالله ذيب.



سورية: مصعب بلحوس، بلال عبدالدايم، علي دياب، فراس إسماعيل، عبدالقادر دكة، جهاد الحسين، عبدالرزاق الحسين، وائل عيان، سامر عوض، محمد زينو، سنحاريب ملكي.



عدنان حمد: المباراة مصيرية وحاسمة



المدير الفني للمنتخب الوطني عدنان حمد، أكد في المؤتمر الصحافي ظهر أمس، أن مباراة اليوم أمام المنتخب السوري تبدو مصيرية وحاسمة، وهي تأتي بعد تحقيق 4 نقاط مهمة أمام اليابان والسعودية، وتحتاج هذه المباراة الى تركيز عال للوصول الى الدور الثاني، وهذا من حق منتخبنا ونتمنى له التوفيق، ونحن على ثقة كبيرة باللاعبين لكي يكونوا عند حسن ظن الجماهير بهم.



وأضاف حمد، في رد على سؤال "الغد"، أنه تحدث مع اللاعبين وطالبهم بالتركيز على مباراة اليوم ونسيان المباراتين السابقتين، لأن كل ما قام به المنتخب سابقا لن يكون مفيدا إن لم يحقق هدف التأهل للدور الثاني، وأكد أنه طالب اللاعبين بعدم الالتفات الى الضغطين الإعلامي والجماهيري وتسريبات وجود عقود احترافية، بل التركيز الكلي في المباراة على الوجود أمام منتخب قوي ويمتلك حضورا قويا وجمهورا كبيرا ورغبة في التأهل.



وأضاف حمد: "أن نلعب على فرصتين أفضل من فرصة واحدة، ومنتخبنا في أفضل حالاته الفنية والبدنية والذهنية، ونحن لسنا خائفين من المنتخب السوري".



وأكد حمد أن منتخبنا سيلعب من أجل الوصول الى الدور الثاني، وأضاف: "خططنا للبطولة ككل وليس من أجل مباراة واحدة، ولعبنا كل مباراة حسب ظروفها... لدينا 4 نقاط مستحقة وتنقصنا خطوة واحدة نحو تحقيق هدف التأهل، ونطمح إلى الوصول لما هو أبعد من دور الثمانية بإذن الله".



واعترف حمد "أن صعوبة مباراة اليوم أن تلعب أمام فريق سوري ظهر جيدا أمام السعودية واليابان والحسابات دقيقة، ويجب أن نحافظ على الأداء والنتيجة، ويوما بعد يوم تزداد علينا الضغوط الإعلامية والجماهيرية، ولكننا نمتلك التركيز والثقة بالنفس، واللاعبون يشعرون بالمسؤولية، ولذلك أنا متفائل".



وأشار حمد الى "أن وجود 6 إنذارات في جعبة لاعبي المنتخب في المباراتين السابقتين أمر مقلق، ولكن لن أطلب من اللاعبين اللعب بتردد، وأنا على ثقة أن النتائج الجيدة تتطلب التضحيات، وأتمنى أن نحقق التأهل من دون تضحيات بالنسبة للإنذارات".



وبين حمد أن المنتخب يلعب على فرصتين، لكنه وضع الفوز نصب عينيه أولا بهدف الحصول على صدارة المجموعة، مشيرا الى أن المنتخب افتقد للمدافعين حاتم عقل وأنس بني ياسين، وتمنى لهما الشفاء وإمكانية مشاركة الأخير في الدور الثاني.



عامر ذيب: سنلعب من أجل الفوز



لاعب المنتخب الوطني عامر ذيب، وردا على سؤال "الغد" في المؤتمر الصحافي، قال: "بعد الأداء والنتيجتين الطيبتين أمام السعودية واليابان، كنا سعداء للغاية، وبعد أن شاهدنا أداء سورية أمام هذين الفريقين، شعرنا بكبر حجم المسؤولية، ورغم يقيننا بأننا نمتلك فرصتين، إلا أننا سنلعب من أجل الفوز فقط".



وأضاف ذيب: "هدفنا كان السير خطوة بخطوة في النهائيات الآسيوية والتأهل للدور الثاني، ونحن نتطلع الى ما هو أفضل من ذلك".



تيتا: الأردن يمتلك منتخبا قويا



المدرب الروسي للمنتخب السوري تيتا فاليريو، قال في مؤتمر صحافي آخر "إن الفريق الأردني فريق جيد وقوي ويلعب بخطورة في طرفي ومنتصف الملعب"، وأضاف، في رده على سؤال "الغد"، "أعتقد أن المباراة ستكون صعبة لحاجة المنتخب السوري الى الفوز فقط، بينما يحتاج المنتخب الأردني الى التعادل، وقد لعب المنتخب السوري جيدا في المباراتين السابقتين، وآمل أن يتكرر ذلك اليوم".



وعبر تيتا عن رضاه عن المنتخب السوري رغم قصر فترة العمل معه، مؤكدا أنه يمتلك خيارات دفاعية بديلة للمدافع نديم صباغ بعد طرده في لقاء اليابان، وأن اختياره للاعبين يتم وفق عطائهم وليس وفق أسمائهم.



بلحوس يشيد بشفيع



حارس مرمى المنتخب السوري مصعب بلحوس، أشاد كثيرا بحارس مرمى المنتخب الوطني عامر شفيع، وأكد أن مستواه رائع في البطولة وهو غني عن التعريف، مشيرا الى أنه وشفيع يتنافسان على لقب أفضل حارس مرمى في البطولة.



وأكد بلحوس أن منتخبنا الوطني يعد فريقا قويا، وأنه يخشى تكتيك المنتخب الذي أجاده في المباراتين السابقتين.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: المنتخب الوطني يطلب الفوز من سورية ويقبل بالنقطة الثمينة موعد المباراة والتشكيلات المتوقعة للفريقان المنتخب السوري ومنتخب النشامى    18/1/2011, 01:45

موضوع بغاية الروعه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المنتخب الوطني يطلب الفوز من سورية ويقبل بالنقطة الثمينة موعد المباراة والتشكيلات المتوقعة للفريقان المنتخب السوري ومنتخب النشامى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: عالم الرياضة-
انتقل الى: