اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 الاكوان المتوازية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KLIM




مُساهمةموضوع: الاكوان المتوازية    17/12/2010, 00:21

هذا مقال صدر في جريدة الرياض السعودية ....بتاريخ 26/2/2005







×××××××××××××××××××××××××××



وجود توائم للأرض فكرة ألهبت خيال الأدباء وكتاب الخيال العلمي، وغالباً ما
توجد الأرض التوأم في كون آخر بعيد - وغالباً ما تكون مسرحاً لأحداث بديلة
ونتائج مختلفة .. فعلى كوكبنا مثلا انتصر الحلفاء على نابليون في معركة
واترلو وتم نفيه إلى جزيرة هيلانة. أما في رواية «سطوة نابليون» فيتحدث
الفرنسي لويس جيوفوري عن أرض أخرى بديلة ينتصر فيها نابليون ويوحد أوروبا
ويهيمن على بقية العالم .. وفي عام 1986 كتب جريجوري بينفورد رواية بعنوان
«انتصار هتلر» تدور أحداثها على كوكب يشبه الأرض يصد فيها هتلر هجوم
الحلفاء في النور ماندي وينتصر على أمريكا ويدخل واشنطن على ظهر مرسيدس
مكشوفة !!
هذه الأفكار الغريبة ولدتها فرضية - أكثر غرابة - تدعي أن الكون عبارة عن
«عدة أكوان مستقلة» ولكنها متشابهة من حيث محتواها الداخلي .. ويمكن تشبيه
هذه الأكوان - على ضخامتها - بالذرات الصغيرة التي تشكل بنية المواد من
حولنا .. فرغم أعدادها الهائلة إلا أن كل ذرة منها تشكل كونا خاصا بها يضم
مدارات كثيرة متداخلة «تدور فيه الإلكترونيات السالبة حول النواة الموجبة»
!!

ومن المعروف أن المادة السوداء «الموجودة بين الكواكب والنجوم» تشكل معظم
مادة الكون.

ولكن لأنها «سوداء» لم يستطع العلماء رؤيتها والتأكد منها - وهي بالتالي
موجودة وغير موجودة في نفس الوقت. ومؤخراً اقترح عالمان من جامعة شيكاغو
فرضية غريبة لتفسير هذا التناقض. ففي العدد الأخير من مجلة الفيزياء
النووية Nuclear Physics اقترح العالمان تيد وسيرفانت وجود الكتلة السوداء
في «بعد كوني آخر» وبالتالي لا يمكن أن نراها أو نقيسها .. وحسب رأيهما ان
ما نعتبره «كتلة سوداء» ليس إلا محتويات أكوان أخرى غير مرئية تتداخل مع
كوننا وتؤثر فيه!!

ورغم أنه لايمكن تفسير فرضية بفرضية أخرى، ولكن إذا افترضنا أن في مجرتنا
بليون نجم، وأن واحداً من كل الف نجم يدور حوله كوكب «يشبه الأرض» فهذا
يعني أن في مجرتنا «مليون» كوكب شبيه .. وإذا افترضنا أن واحداً من كل ألف
من هذه الكواكب يضم حياة راقية فهذا يعني على الأقل وجود 1000 توأم للأرض !


و لعلكم تذكرون أنني تحدثت - في مقال سابق - عن ابن عباس وكيف سئل عن تفسير
قوله تعالى {الله الذي خلق سبع سموات ومن الأرض مثلهن} فقال: هي سبع
أراضين في كل أرض نبي كنبيكم وآدم كآدم وإبراهيم كإبراهيم ونوح كنوح وعيسى
كعيسى - (ذكره ابن كثير، والبيهقي في الاسماء والصفات)!

فـ «الأرض» اسم خاص بكوكب البشر وجاءت بصيغة الجمع في مواضع كثيرة، فهناك
مثلاً قوله تعالى {والأرض جميعاً قبضته يوم القيامة} وقول المصطفى صلى الله
عليه وسلم «بين كل أرض والتي تليها مسيرة خمسمائة عام» وكذلك دعاؤه «اللهم
رب السموات السبع وما أظللن، ورب الأراضين السبع وما أقللن» .. وجميعها
نصوص تشير صراحة الى وجود سبع أراضين شبيهة بكوكب البشر !!

* بقي في جعبتي سؤال محير : على أي أرض يحشر الناس يوم القيامة !؟

فقد ثبت شرعاً أن الناس يحشرون يوم القيامة على أرض مختلفة غير التي نعيش
عليها حالياً؛ فقد قال تعالى {يوم تبدل الأرض غيرالأرض والسماوات وبرزوا
لله الواحد القهار}. وقال سهل بن سعد: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
يقول: يحشر الناس يوم القيامة على أرض بيضاء عفراء كقرصة النقي ليس فيها
معلم لأحد .. وقال عياض : العفر بياض يضرب إلى حمرة والمعلم: العلامة التي
يهتدي بها الناس إلى الطريق كالجبال والأشجار. وجاء في حديث الصور الطويل (
... تبدل الأرض غير الأرض، فيبسطها ويسطحها، ويمدها مد الأديم العكاظي، لا
ترى فيها عوجا ولا أمتا، ثم يزجر الله الخلق زجرة واحدة، فإذا هم في هذه
الأرض المبدلة)!!

إذاً؛ سواء قل العدد أو كثر تبدو فكرة التوائم الأرضية مقبولة من جوانب
عديدة!!


×××××××××××××××××××××××××



انتهى المقال ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nermeen




مُساهمةموضوع: رد: الاكوان المتوازية    17/12/2010, 15:29

يسلموا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: الاكوان المتوازية    18/2/2011, 07:03

يا 100 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاكوان المتوازية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: فلك و جيولوجيا-
انتقل الى: