اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 الفيزياء الفلكية الحديثة تفسر معجزة عروج الرسول إلى السماء السابعة بلمح البصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KLIM




مُساهمةموضوع: الفيزياء الفلكية الحديثة تفسر معجزة عروج الرسول إلى السماء السابعة بلمح البصر   15/12/2010, 06:23

الفيزياء الفلكية الحديثة تفسر معجزة عروج الرسول إلى السماء السابعة بلمح البصر

مقال طويل لكنه يستحق القراءة والتمعن
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن معجزة الإسراء والمعراج التي حدثت في عهد النبي محمد عليه الصلاة والسلام هي معجزة بكل مل تحمله الكلمة من

معنى ، فقد حمل جسمه الطاهر إلى السماوات السبع وصلى بالرسل ثم عاد إلى الأرض ولم تمض على كل هذه الأحداث

سوى فترة زمنية قصيرة جدا ، حيث عاد صلى الله عليه وسلم إلى الأرض ولا يزال فراشه دافئا ، فكيف أثبتت الفيزياء

الفلكية الحديثة هذه المعجزة ، وكيف استنتج العلماء سرعة الضوء بدقة بالغة من خلال الآيات القرآنية الكريمة؟

الحركة والزمن في القرآن الكريم

تعتبر الحركة من المظاهر المألوفة في الكون الذي نعيش فيه ، فكل جسم مادي في الكون فيه حركة دائبة لا تتوقف إلا

بانتهاء الكون ، وسواء صغر حجم الجرم أم كبر فكل له حركة والكل يسبح في مدار خاص به ، فالإلكترون يدور حول

نواة الذرة في مدار وفلك خاص به ، والأرض تدور حول نفسها كما تدور حول الشمس ، والقمر يدور حول نفسه ويدور

حول الأرض ، كما تدور الكواكب السيارة حول نفسها وحول الشمس ، وتدور الشمس والنجوم حول نفسها وحول مركز

المجرة ، والمجرة أيضا تدور حول نفسها بسرعة رهيبة ، وبذلك يتبين لنا أن الكون كله في حركة دائمة لا يتوقف أبدا

إلا بأمر الخالق عز وجل ، وقد بين الله تعالى في القران الكريم أن الحركة هي من صفات الكون إذ يقول تعالى في

سورة يس((والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز الحكيم ،

والقمر قدرناه منازل حتى عاد كالعرجون القديم ، لا

الشمس ينبغي لها أن تدرك القمر ، ولا الليل سابق النهار ، وكل في فلك يسبحون)

ويقول عز من قائل في الآية 33 من سورة الأنبياء

(وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون) .

وينشأ عن حركة الأجرام السماوية سواء حول نفسها أو حول جرم آخر زمن معين ، فالأرض تدور حول نفسها وينشا عن

هذه الحركة وحدة زمنية هي اليوم ، وتدور الأرض حول الشمس مرة واحدة كل 365 يوما تقريبا وهي المدة الزمنية التي

تعرف بالسنة الأرضية ، ويدور القمر حول الأرض مرة واحدة كل 29 يوما تقريبا وهي المدة الزمنية التي نعرفها بالشهر ،

وتدور الشمس حول نفسها كل 27 يوما تقريبا ، وتدور حول مركز مجرتنا درب التبانة مرة واحدة كل 225 مليون سنة

أرضية وتعرف بالسنة الكونية

لقد ذكر الله تعالى السنة في العديد من الآيات ، إذ يقول تعالى في الآية الخامسة من سورة السجدة

(يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون)



ويقول تعالى أيضا في الآية 47 من سورة الحج

(وان يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون).


ولكن هل يمكن أن يكون اليوم عند الله تعالى كألف سنة على الأرض ، وهل كشف العلم الحديث

عن معان علمية فيزيائية لهذا الفارق الزمني؟

في القرن السابع عشر الميلادي ، توصل الفيزيائي الشهير "إسحاق نيوتن" من خلال نظرياته الفيزيائية إلى أن الوقت

ثابت في كل مكان في الكون ولا يتغير بتغير المكان. وظل هذا المفهوم عن الزمن رائجا لحوالي

مائتي سنة حتى مطلع القرن العشرين.

ففي سنة م1905 وضع الفيزيائي الألماني الأصل الشهير"ألبرت اينشتاين" نظرية النسبية الخاصة ، ثم اتبعها سنة

1916 بنظرية النسبية العامة ، هذه النظرية غيرت كثيرا من مفاهيمنا الكلاسيكية عن الكون والجاذبية والحركة ، أي

أنها غيرت كثيرا من نظريات اسحق نيوتن عن الفيزياء على الرغم من روعة ما توصل إليه نيوتن.

من ضمن ما توصل إليه اينشتاين من قوانين في النظرية النسبية بان الكون مؤلف من أربعة أبعاد وليست ثلاثة بحسب

الفيزياء الكلاسيكية ومن ضمنها فيزياء نيوتن مثلا ، حيث اعتبرت الفيزياء الكلاسيكية بان الكون مؤلف من ثلاثة أبعاد

هي الطول والعرض والارتفاع ، لكن النظرية النسبية أضافت بعدا رابعا في الكون وهو "الزمان" .Time

بين اينشتاين بان الزمان في الكون نسبي بين مشاهد وآخر في الكون Relative Time وانه لا يوجد زمان ثابت(مطلق)

Absolute Time ، لذلك فلكل مكان في الكون زمانه الخاص به. ولتبسيط هذا المفهوم ، لنفترض أننا نرصد نجم (السماك

الرامح) الذي يبعد عن الأرض 38 سنة ضوئية ، أي أن الضوء يحتاج إلى 38 سنة أرضية لقطع المسافة بيننا وبين

السماك الرامح. ولنفترض انه عندما كنا نرصد هذا النجم وإذا به ينفجر فجأة في السماء ، وراحت إحدى الإذاعات تنشر

الخبر بسرعة عن هذا الحدث الفلكي الهام ، وهنا لا يجوز (علميا) حسب نظرية النسبية أن يقول المذيع بان نجم السماك

لرامح انفجر هذه الليلة مثلا ، لأنه في الواقع انفجر قبل 38 سنة وهي المدة التي استغرقها الضوء لكي يحمل لنا صورة

الانفجار. ولكن بالنسبة لسكان الأرض شاهدوها(الآن) حسب الزمن الخاص بهم ، لذلك فالزمن نسبي بين مكانين مختلفين.

وصورة السماء التي نراها بأعيننا ليلا قد تختلف عن الواقع ، لأنه قد يكون نجم من النجوم قد انفجر ، وبسبب اختلاف

المكان والمسافة بيننا وبين هذه النجوم فإننا لم نستطع حتى الآن أن نشاهده بالنسبة للزمان الخاص بنا.


إذن فالنظرية النسبية لا تقبل في بعض المصطلحات الزمنية التي نستخدمها ، فلا يجوز

استخدام الدلالة الزمنية"الآن" أو "الحاضر" أو "المستقبل" لان هذه الدلالات الزمنية نسبية وليست ثابتة في الكون.


كما توصل اينشتاين إلى أن الزمن يتقلص كلما زادت السرعة ، وإذا ما تساوت سرعة جسم ما مع سرعة الضوء فان زمنه

يصبح صفرا. هذا التغير في الزمن لا يلحظه سوى مشاهد آخر يرصد تحركات هذا الجسم بسرعات وأمكنة مختلفة ، هذا

الاختلاف في الزمان والمكان يسميه العلماء (البعد ألزماني المكاني) ونختصره إلى (البعد الزمكاني).

ولتوضيح هذه النظرية حول تقلص الزمان مع الزيادة في السرعة ، لنفترض أن مجموعة من الشبان ركبوا سفينة فضائية

وانطلقت بسرعة الضوء ، ولنفترض أنهم كانوا يحملون ساعات دقيقة وتقاويم كالتي على الأرض ، فإنهم لو سافروا

إلى نجم يبعد عنا سنة ضوئية واحدة - لا يوجد نجم على هذا البعد - فإنهم عند عودتهم سيقولون انهم تغيبوا عن الأرض



سنتين من الزمن وهي الذهاب والإياب.

لكن المفاجأة أنهم عندما يصلون الأرض سيكتشفون أنهم تغيبوا عن الأرض مائتي سنة أرضية،،

وان أحفاد أحفادهم هم الذين على قيد الحياة ، وان أهلهم وأقاربهم قد توفوا جميعا قبل حوالي 150 عاما،،

وسبب هذا الاختلاف في الزمن هو الاختلاف في السرعة النسبية بين حركة المركبة الفضائية وحركة الأرض،

لقد بين الله تعالى في العديد من آيات القران الكريم هذه الظاهرة الفيزيائية الكونية والتي لم

تكتشف سوى في مطلع القرن العشرين

حيث يقول تعالى:

(يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون)السجدة - 5.

(تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة)المعارج - 4 .


من خلال الآية الثانية نستنتج أن الروح والملائكة لا تنطلق في الكون بسرعة مألوفة ، بل بسرعة تقارب سرعة الضوء ،

لذلك فالملائكة والروح تقطع السماء في لحظات بسبب سرعتها الخارقة حيث يتوقف الزمن عندها فتتنقل بين النجوم

وتقطع السماوات ولا يمر عليها زمن بل يكاد يكون معدوما،

هذه القوانين الفيزيائية تنطبق تماما على معجزة الإسراء والمعراج أيضا ، فهي تفسر كيف أن الرسول صلى الله عليه

وسلم قد عرج به إلى السماء وعاد خلال لحظات حيث كان فراشه صلى الله عليه وسلم دافئا ،

كل هذا بإرادة من الخالق عز وجل.

قياس سرعة الضوء في القران الكريم

إن أدق قياس معروف لسرعة الضوء تم الوصول إليه وفقا للمعايير الأمريكية هو 299792,4574 كيلومترا في الثانية

الواحدة ، أي حوالي 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة ، ووفقا للفيزياء الحديثة فانه لا يمكن لأي جسم مادي في

الكون الانطلاق بسرعة الضوء ، وهو ما توصل إليه ألبرت اينشتاين في نظرية النسبية

من خلال حساباته الفيزيائية المعقدة.

من خلال الآيات القرآنية السابقة الذكر يتبين لنا أن يوما واحدا عند الله يقابله ألف سنة على الأرض ،

ولان القران الكريم يعتمد التقويم القمري على اعتبار أن الله تعالى أمر المسلمين بالاعتماد على القمر في تقويمهم

(يسألونك عن الأهلة قل هي مواقيت للناس والحج)البقرة - 189

لذلك فان الملائكة تقطع المسافة التي يقطعها القمر

في ألف سنة قمرية خلال يوم قمري واحد ، والخمسين ألف سنة قمرية توازي 12 ألف شهرا قمريا.

يحتاج القمر لكي يكمل دورة واحدة حول الأرض من 360 درجة في السماء إلى 27 يوما

و 7 ساعات و 43 دقيقة و 11 ثانية و 87 بالمائة من الثانية ، وهذه المدة هي مدة الشهر القمري ألنجمي ،

ولكن بعد انقضاء هذه المدة الزمنية من عمر القمر الوليد ، نجد أن القمر لا يعود للاقتران مرة أخرى ، حيث تكون الأرض

قد سبقت القمر مسافة 27 درجة ، وبما أن القمر يقطع في اليوم الواحد مقدار 12 درجة في السماء فانه يحتاج لأكثر من

يومين حتى يصبح القمر في الاقتران ، وبالتالي تصبح مدة الشهر القمري الاقتراني 29 يوما و 12 ساعة و 44 دقيقة و 3

ثوان ، وهي مدة الشهر القمري الاقتراني الوسطي ، حيث تتغير مدة الشهر القمري الاقتراني ،

وذلك بسبب عوامل مختلفة.

ولكي نحسب سرعة الضوء من خلال حركة القمر والمدة التي يستغرقها في مداره ، وجب علينا حساب المسافة التي

يقطعها القمر في مداره حول الأرض خلال ألف سنة قمرية - كما جاء في الآية الكريمة - أي 12 ألف دورة للقمر حول

الأرض أو 12 ألف شهر قمريا وتبلغ 25,831347230 بليون كيلومتر ، ومدة الشهر القمري هي مدة الشهر القمري

الاقتراني الوسطي وتساوي 29 يوما و 12 ساعة و 44 دقيقة و 87,2 ثانية ، وحساب السرعة اللازمة لكي

يقطع القمر هذه المسافة خلال يوم قمري واحد فقط.

ولأنني لا أحبذ ذكر المعادلات الكثيرة التي قد تبعد الكثيرين من القراء أو يمكن أن تكون صعبة الفهم لدى البعض ، لذلك

أرى أن المهم هنا هي أن نتيجة التطبيق الرياضي تكون 299 ألفا و 792,458 كيلومترا في الثانية الواحدة ، أي انه إذا

سار القمر بسرعة الضوء فانه يقطع المسافة نفسها التي تقطعها الملائكة خلال يوم واحد،، وهي متطابقة تماما مع

سرعة الضوء في المعايير العلمية الحديثة،،. كما أن هذه المعلومات تدل على أن الملائكة تسير في الكون بسرعة

الضوء وهو ما يضمن انتقالها في الكون دون أن يمر عليها زمن شاق أو طويل.

بذلك يكون القران الكريم قد سبق كل الأبحاث العلمية العملاقة التي أجريت على الضوء ، وسبق اينشتاين في الإشارة

إلى نسبية الزمن ، وهو تفسير رياضي حديث لمعجزة الإسراء والمعراج ، ومن رجل أمي لم يتخرج من جامعة ولم يكن

أي من البشر يعرف هذه الحقائق ، وهي بذلك تكون إحدى التحديات العظيمة لهؤلاء الذين يستهترون بكتاب الله الذي لا

يمكن للإنس والجن أن يأتوا بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا،،.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nermeen




مُساهمةموضوع: رد: الفيزياء الفلكية الحديثة تفسر معجزة عروج الرسول إلى السماء السابعة بلمح البصر   15/12/2010, 18:35

يسلموا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: الفيزياء الفلكية الحديثة تفسر معجزة عروج الرسول إلى السماء السابعة بلمح البصر   18/2/2011, 07:37

يا 100 وردة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفيزياء الفلكية الحديثة تفسر معجزة عروج الرسول إلى السماء السابعة بلمح البصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: فلك و جيولوجيا-
انتقل الى: