اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 مدينة الرمثا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: مدينة الرمثا   2/12/2010, 16:05

الرمثا....مدينة الرمثا مدينتي الغالية، قطعة من أرض حوران طيبة العروق، تشربت عبق الإيمان والعراقة والمجد... فأشرقت بنور المحبة والقوة والمنعة... إنها مدينة الرمثا الشامخة بحب العرب، حين تتجول في شوارعها وميادينها اليوم، تصافحك عيون تنظر إلى السماء... سكانها ممتلئون رضاً... تسكنهم النخوة العربية. والقوة والشهامة، يرتديهم الكرم العربي الأصيل، يعتزون بعروبتهم ووطنهم ويقدسون الشجاعة ويتغنون بأفراحهم وهم يلوحون بالسيوف والمبارزة، بالماضي والحاضر لتاريخهم وأمجادهم وببطولاتهم الرمثا هي مدينة أردنية حدودية مع الجمهورية العربية السورية تقع في شمال الأردن، وتقع في سهل حوران الخصب في محافظة إربد،في الشمال بالقرب من سوريا. تبلغ مساحتها 458 كم2، وعدد سكانها يزيد عن 120,000 نسمة. تعد مدينة تاريخية إذ تغنى بها الرومان حيث كانت مخزنا للحبوب وقد أطلقوا عليها اسم مدينة راماثا.

التسمية
الرمثا في معجم الوسيط. الرّجل الخلق الثّياب، والضعف المتن، وهو أيضاّ نبات بري من الحمّض كثير في بادية الشام. والرَمَثه أيضاً بقية اللبن في الضّرع بعد الحلب. وفي " القاموس المحيط " أن الرّمث أرض ينبت فيها الرّمث، وهو شوك مرعى للإبل، رمثت الإبل أكلَت الرّمث فاشتكت بطونها، فهو رمث.

وعرفت في العهد اليوناني باسم " ارثما " أو " راماثا " ومنه عرف اسمها الحالي. وذكر ياقوت الحموي في " معجم البلدان " بأن الرّمث بكسر أوله وسكون ثانية وآخره مثلثه تعني مرعى من مراعى الإبل وهو من الحمّض....

وهو اسم وادٍ بني أسد، وقال دريد بن الصمة....

لولا جنون الليل أدرك ركْبنا بذي الرّمث والأرض عياض بن ناسب

فلهذا نلاحظ أن منطقة رعوية ينبت فيها شوك الرّمثا، وكانت مرعى للإبل منذ القدم، ونسبة لهذا الشوك جاءت التسمية. وأشار الأستاذ مصطفى مراد الدباغ، في كتابه "بلادنا فلسطين" إلا أن الرّمثا كلمة سريانية بمعنى العلو والارتفاع، وهي مشتقة من بركة أو صهاريج آبار لجمع ماء الشتاء، وتقع على خط المواصلات بين جنوب شبه الجزيرة العربية والبحر الأحمر ومدن الشام منذ أقدم العصور، وهي أيضاً محطة من محطات الحج المعروفة منذ القدم.

الموقع والمناخ
تقع منطقة الرمثا في الناحية الشمالية من الأردن، وذلك في الجزء الشمالي الشرقي من محافظة "إربد". وتبدأ المنطقة بشكل ضيق من الشمال ثم تأخذ بالاتساع التدريجي من الوسط إلى الأجزاء الجنوبية، وتنحصر بين خطّي الطّول 75 35 - 10 36 درجة وبين خطّي العرض 25 32 - 45 32 درجة. وتتميز أراضي المنطقة بالطابع السهلي، وتخلو من أثر الحركات الباطنية، وتتميز بوقوعها بين الأراضي الرطبة وشبه الجافة.

وتتوافر الأودية الواسعة التي تجري فيها مياه الأمطار شتاء كوادي الشومر والشلالة، ولو أقيمت السدود على هذه الأودية لعمّت الفائدة وزادت الرقعة الزراعية في اللواء... والتي تبلغ حوالي 250 ألف دونم لم يستغل منها إلا القليل القليل بسبب شح الموارد المائية، وعدم السّماح لأصحاب الأراضي بحفر الآبار الجوفية، المتوافرة بالمنطقة بكثرة...

ومناخها امتداد لمناخ البحر الأبيض المتوسط، ويبلغ متوسط الأمطار السنوي في مدينة الرمثا 264.3 ملم في حين يزيد على 400 ملم في شمال لواء الرمثا، أما عن معدّل الأمطار في لواء الرمثا، فهي محصورة بين 200-450 ملم سنويا.

و يتمتع لواء الرمثا بنوعين أساسيين من التربة لا ثالث لهما، وهما : تربة البحر الأبيض المتوسط الحمراء، وتربة البحر الأبيض المتوسط الحمراء الناضجة.

أما عن الارتفاع عن سطح البحر، فلواء الرمثا يتمتع بطبيعة سهلية، حيث تقع أغلب أراضيه بين ارتفاع 400-600 م عن سطح البحر، لكن هناك نقاط منخفضة جدا، فأخفض منطقة في اللواء ترتفع 60 م فقط عن سطح البحر، وهي منطقة سد الوحدة، أما أعلى منطقة في اللواء فترتفع 720 م عن سطح البحر وهي منطقة شرق البويضة !

وتبلغ مساحة المنطقة حوالي 458 كم2، غير مستغلة كلها، وهي موزعة على المناطق التابعة للواء، ويقدر عدد سكانها حسب تعداد عام 1979 بحدود (47) ألف نسمة، ولكنه الآن يزيد عن 120 ألف نسمة، ويتوزع السكان على ستة تجمعات، فيها ثلاث مجالس بلدية هي الرمثا، الطّرة، الشجرة، وثلاث مجالس قروية. وتتألف منطقة الرمثا من وحدتين تنمويتين هما بلدية الرمثا أولاً، وبلدية سهل حوران ثانياً.

وموقع الرمثا في أقصى شمال المملكة حيث تتجمل بالقصور والأرض السهلة وتمتاز بمناظر خلابة عند شروق الشمس وغروبها. وهي مركز تجاري هام. معظم أهلها يعملون بالتجارة والزراعة. يوجد بها عدة نوادي رياضبة وأهمها على الساحة الرياضية نادي الرمثا الرياضي الذي يعد جمهوره من أكبر القواعد الجماهيرية في الأردن و نادي اتحاد الرمثا، نادي الطرة الرياضي.

الرمثا في التاريخ
لا بدّ أن منطقة الرّمثا مرّت بحضارات إنسانية، مثلها مثل باقي المناطق المحيطة بها، وهذا بحكم موقعها الجغرافي، وتنافس الحضارات على إخضاعها والسيطرة عليها.... فهناك الكنعانيون والعموريون من أوائل الشعوب التي سكنت بلاد الشام.... وخضعت المنطقة للامبراطورية المصرية في عهد (امنحتب) الثالث (1642-1633ق.م) وبعد ذلك جاءت الحضارة الآرامية وسيطرت على المنطقة لفترة من الزمن، ومن ثم جاء الأشوريون وأخضعوا البلاد لهم، واستمر الحكم الأشوري لهذه البلاد حتى عام 612ق.م حيث ورث البابليون أملاك الأشوريين. وانهارات الامبراطورية البابلية أمام الغزو الفارسي وانتقلت أملاك المنطقة للامبراطورية الفارسية، وانتصر القائد اليوناني الاسكندر المقدوني على ملك الفرس... بعد ذلك... استطاع بطليموس الأول ملك مصر ضم فلسطين وشرقي الأردن إلى مملكته المصرية... وكان للإغريق الطابع الحضاري المميز في المنطقة، وانفتحت المنطقة على الحضارة الإغرايقية اليونانية، فازدهرت تجارتها وانتعشت مُدنها... وقام اليونانيون بإنشاء عدد آخر من المدن والطرق التجارية. وبعد ذلك اجتاحت المنطقة الجيوش الرومانية عام 64ق.م، وقاموا بإنشاء المدن الرومانية ومنها حلف الديكابوليس (المدن العشر) واهتموا بفتح الطرق للأغراض الحربية والتجارية. ومن ثم جاءت الحضارات الإسلامية، ومرّت الرمثا بفترات نمو وازدهار عبر هذه المراحل التاريخية، ويدل على ذلك الآثار القديمة المنتشرة هنا وهناك. والتي تبين أن المنطقة كانت مأهولة بالسكان منذ فترات طويلة من الزمن، ولم تكن الرمثا آنذاك سوى خربة تحتوي عدداً من الكهوف والمغارات الطبيعية منها والمنحوتة، ويتخلل الخربة واد يسمى وادي السفيد، وكان يتردّد على خربة الرمثا في تلك الفترة قبائل من البدو طلباً للكلأ والماء، فيحطون رحالهم في أوائل الربيع ليرحلوا عنها في أوائل الخريف... وعبرت الجيوش الإسلامية سهول الرمثا وحوران لتحتل دمشق عام 14هـ/635م، وكانت المنطقة أيام بصرى الشّام الطريق الرئيسي الذي تنتقل عبره القوافل التجارية إلى مدينة البتراء... وعندما خرج العرب من الجزيرة العربية يحملون رسالة الإسلام دارت في هذه المنطقة على الطرف الشمالي الغربي بهذا اللواء أرض معركة اليرموك سنة 15هـ/635م. وشرع الخليفة بتأسيس حكومة في بلاد الشام وقسمت البلاد إلى خمسة أجناد ومن ضمنها جند الأردن، الذي كان يضم مدينة صور وعكا وبيسان وإربد ودرعا، وعاصمته طبريا... والرمثا كانت تابعة لمدينة إربد التابعة لطبريا... وكانت للمنطقة أهمية اقتصادية كبرى... حيث كانت هذه المنطقة طريقاً رئيسياً لقوافل الحج التي تقلع من دمشق إلى الحجاز... وللواء أهمية تجارية في تأمين الاتصال التجاري وتنقل الحجاج بين الشام والحجاز.... وحيث كانت هناك الأسواق التجارية الكبيرة التي يرتادها تجّار العرب بعد أسواق الحجاز. وتعاقبت على المنطقة الحضارات الإسلامية من بعد الخلفاء الراشدين، فهناك الأمويون والعباسيون، والفاطميون والسلاجقة والمماليك والأيوبيون... وتعرضت المنطقة للحملات الصليبة (1079م - 1291 م)، وبنى الصليبيون أول حصن في شرقي الأردن عام 1110م يدعى (قلعة الحابس) الواقع شمال غرب الشجرة، لتأمين واردات أرض حوران وشرقي الأردن. وازدهرت الرمثا تجارياً، وبخاصة في موسم الحج، فهي أحدى تلك المحطّات التجارية القادمة من الشام إلى الحجاز... إضافة إلى قربها من مدينتي إربد ودرعا... ومدينة إربد إحدى محطّات القوافل الرئيسية للتجارة المتحركة ما بين دمشق والقاهرة... وغالباً ما كانت تمرّ تلك القافلة في الرمثا... إضافة إلى أن التجار المتحركين ما بين مناطق دمشق وحوران وعجلون وفلسطين كانوا يمرون بالرمثا. وقد وصفها صاحب " تحفة الأدباء وسلوة الغرباء " بأنها قرية عامرة " بها بيوت منقورة في الأرض نقرها جاهلي قديم يسكنها الإسلاميون، وإلى جانبها مسجد وبه قبة عالية ويبرز أهلها للقاء الحجاج والبيع عليهم بالدجاج والبيض المطبوخين، والعيش الأبيض النقي ويباع ذلك رخيصاً ". وفي العصر الأيوبي شرفت الرمثا بأنها كانت بسهولها وسهول الكفارات معبراً لجيوش صلاح الدين الأيوبي إلى حطين سنة 583هـ/1187م. أما في العصر المملوكي، فقد أصبحت الرّمثا مدينة مزدهرة ومأهولة بالسكان. وقد بنى فيها المماليك مجموعة من المنشآت كالبركة الحمراء، وهي بركة صناعية تقع جنوب مدينة الرمثا، تتجمع فيها مياه الأمطار القادمة من الرّميث وخربة عوش وخربة اليهودية، وكانت قافلة الحاج الشامي بعد إنطلاقها من المزيرب (البجة) من قرى حوران متجهة إلى الزرقاء، تقيم يوماً حول البركة الحمراء كي يستريحوا ويزودوا بما يحتاجون إلية ثم يواصلون رحيلهم بعد ذلك. كما بنى المماليك في الطّرة التي تقع على بعد ثمانية كيلومترات إلى الشمال الغربي من الرمثا - منارة - لرصد حركة التتار - وإعطاء الإنذار المبكر إلى قاعدة السلطة.

== مواجهة للشركس والدروز الأطـرش والمقـداد==
سهلت له شخصيته القوية والمحبوبة بناء علاقات فاعلة وظفها في خدمة الصالح العام، وجعل من سهل حـوران (حـوران - الجولان - جبل العرب) القدوة في التعايش والانسجام على الرغم من الصعوبات التي واجهها لتحقيق هذا التعايش، وذلك بسبب المحاربات العشائرية بين الشركس والدروز اولا، وبين اهل جبل العرب وحوران ثانيا، وليس أخيرا لان مشاكله مع العشائر البدوية كانت كثيرة وكثيرة جدا.

لقد تمكنوا من تنظيم الاجتماعات للزعامات العشائرية في الجولان، وذلك بناء على طلب الشيخ موسى مريود (والد احمد مريود) ومشايخ الشركس من (آل باغ) وذلك لوضع حد للمحاربة بين الطرفين (الشركس والدروز) وتم اختيار الشيخ فواز باشا البركات الزعبي لحياديته، فهو ليس من الشركس ولا من الدروز مثل ما هو موسى مريود أيضا.

ان عشائر الرمثا بالتعاون مع آل مـريـود تدخل لفك الاشتباك عندما أشعل الأتراك نار الفتنة بين عوائل الشركس وعوائل الدروز قبل الحرب العالمية الأولى بقليل، وقد حاول أن يرمي بَرْدَه وسلامه على نار الفتنة، إلا انه فشل في بادئ الأمر ونجح أخيرا ولكن بعد إراقة الدماء الكثيرة بين الطرفين ». وكان رأي الشيخ فواز باشا البركات الزعبي « ان يبعد المنطقة عن دسائس المستعمرين ويحميها من ظواهر الجاهلية الممثلة بالغارات والثارات والقتل على الهوية العرقية والمذهبية ». ولولا حكمة مشايخها من أمثال الشيخ فواز باشا البركات الزعبي لاستمرت تلك المحاربات، ولكنه مع أصحاب النخوة العربية من مشايخ حوران، حولوا الاقتتال بين الأخوة إلى القتال المشرف في جيش الثورة العربية الكبرى.. ».

--------------
يوجد في مدينة الرمثا عدد كبير من المدارس الأساسية والثانويه حيث بلغ عددها 58 مدرسة حكوميه عام 2006, والكثير من المدارس الخاصه ورياض الأطفال الخاصه.

جامعات الرمثا
جامعة العلوم والتكنولوجيا
جامعة اربد الأهلية
جامعة جدارا
الاثار في الرمثا...الرمثا كانت اهراء روما فصارت مواقعها الأثرية منسية
تشكّل السياحة موردا اقتصاديا مهما إضافة لكونها متنفسا للمواطنين في زمن كثرت فيه الهموم والأمراض. والسياحة يمكن أن تكون نفط الاردن الذي لاينضب إذا أحسنا استغلالها واستثمارها بالشكل المطلوب، ونظرا لكثرة المواقع الأثرية الكبيرة كالبتراء وجرش وغيرهما فقد تناسينا إن هناك المئات من المواقع الأثرية والمناطق السياحية الخلابة في بلدنا.والتي ستساهم في زيادة الدخل القومي وتوفير فرص العمل للكثير من المواطنين لو أحسن استغلالها كما هو الحال في منطقة الرمثا بوابة المملكة الشمالية وما تشكله من منطقة سياحية جاذبة تمتلك مقومات النجاح سواء من حيث المواقع الأثرية التي تعود لآلاف السنين أو إلى جمال الطبيعة، وقد تعوّد أهالي اللواء الذهاب لهذه المواقع وبإعداد لا يستهان بها وخاصة إلى موقعي وادي اليرموك والشلالة، ولكنهم لايجدون ابسط ما يحتاجه السائح من خدمات تشجع على الإقبال لزيارتها.والعودة ثانية لها، فلا دليل سياحي ولا حتى لوحات إرشادية تدلل على المواقع.

اهمية التعريف بالمواقع
ولإلقاء المزيد على هذه المواقع كان هذا التحقيق الذي بدأناه بلقاء مع الدكتور زيدون المحيسن عميد كلية الاثار في جامعة اليرموك الذي حدثنا عن هذه المواقع قائلا : الاردن متحف مفتوح من شماله إلى جنوبه وغني بالمناظر الطبيعية، ويمكن للزائر ان يتجوّل بكل حرية ومجانا ولكن علينا ان نقوم بتعريف هذه المواقع بعمل الخرائط السياحية أو الأثرية وتوزيعها في المطارات والحدود على القادمين، وان تعمل كل محافظة خريطة سياحية اثرية خاصة بها

اهراء روما
وبيّن الدكتور محيسن ان منطقة الرمثا مأهولة بشريا منذ عصور ما قبل التاريخ، فهي منطقة زراعية وخاصة القمح واشجار الزيتون وكانت تسمّى اهراء روما سلة غذاء الدولة الرومانية، إضافة لوقوعها على طريق تجاري يربط الاردن بسوريا والعراق وفلسطين وهذا الموقع جعل منها مستقرا للعديد من الحضارات القديمة والكلاسيكية 332ق.م-630م والعصور الإسلامية كذلك

مدافن هندسية وهياكل عظمية
ويتابع د.زيدون حديثه : يوجد على ارض اللواء مئات المواقع الأثرية ومنها وادي الشلالة وموقع اليصيلة وتل الرميث الذي اشتق منه اسم الرمثا، وابرز المناطق التي يتم فيها التنقيب من قبل كلية الاثار في جامعة اليرموك ومنذ عشرين عاما فهو موقع اليصيلة حيث كشفت الحفريات عن اكثر من 35 حجرة للدفن وكانت هذه المدافن تشق داخل الصخور في وادي الشلالة، وكل مدفن يحتوي من 30 70 قبرا، وامتازت هذه المدافن بجمال النحت وهندسته وكل مدفن يختلف في طراز نحته عن المدفن الاخر حيث تم اكتشاف الكثير من الهياكل العظمية ومنها موجود في كلية الاثار بالجامعة وتم دراسة معظمها والتعرف على الجماعات التي كانت تقطن اللواء واعمارهم والامراض التي كانت سائدة وتم عمل مجموعة رسائل ماجستير ودكتوراه عن هذه الهياكل

معاصر للعنب وكنائس
ويضيف عميد كلية الاثارد. محيسن بانه تم الكشف في هذا الموقع اليصيلة عن مبنى إداري يتكون اكثر من طابق ويعود تاريخه إلى القرن الثاني قبل الميلاد : الفترة الهلينستية وهي فترة مزيج الحضارة اليونانية الغربية والحضارة الشرقية المحلية، وتم العثور أيضا على معاصر للعنب حيث تعد هذه المعاصر من أكبر المعاصر في بلاد الشام، وان هناك اكثر من طريقة لتصنيع الخمور والعصائر ووجد أيضا كنيستين تعودان للفترة البيزنطية وازدانت ارضيتهما بالفسيفساء الجميلة واحتوتا على مناظر هندسية واشكال حيوانية وبعض الكتابات اليونانية ونشرت مقالات عديدة وبمختلف اللغات.

مدير مكتب اثار الرمثا
من جانبه قال السيد نضال الهنداوي مدير مكتب أثار الرمثا أن مساحة المواقع الأثرية التي تملكها دائرة الآثار العامة في اللواء تصل إلى 200 دونم أهمها موقع الشلالة والذي يحتوي على تل الفخار ويبعد 5 كم إلى الشمال الغربي لمدينة الرمثا ويوجد فيها عين ماء عين الشلالة وخربة الزيرقون وتل أم جرين والجسر الروماني، ويبين السيد الهنداوي بان هذه المواقع تضم بقايا منازل قديمة ومقابر وكهوف وإنفاق وآبار معظمها تعود للعصور الحجرية والبرونزية والرومانية والبيزنطية وكذلك سور تحصيني للمدينة والذي يعود تاريخه للعصر البرونزي..

ويضيف السيد الهنداوي مدير الآثار بان هناك أيضا منطقة المسجد العمري في الطرة حيث تم بناءه من الحجارة البازلتية المنقولة من منطقة أخرى ومقام الشيخ خليل الذي يتاúلف من رواق واحد ويعود للعصور المملوكية والعثمانية، وخربة ماجد في بلدة الطرة والتي اكتشف فيها مقابر جماعية إسلامية وبيزنطية ويوجد أيضا بركة رومانية في مدينة البويضة. وذكر السيد الهنداوي بأنه تم اكتشاف لوحات فسيفسائيه داخل قرية الشجرة، والمكتب يتابع باهتمام أي اكتشاف اثري ويتحرك على الفور حين سماع إن احد الاهالي اكتشف شيئا، حيث غالبا ما يتم اكتشاف الآثار صدفة من قبل الاهالي الذين يقومون بالبناء ومن هنا جاء وجود قرار مصادقة المكتب على أي رخصة بناء

موقع سياحي فريد......وادي اليرموك
ولا يقتصر الآمر على المواقع الاثريه في الرمثا انما أيضا أماكن سياحية ترفيهية يرتادها الكثير من أهالي اللواء وخاصه وادي اليرموك والذي يفصل بيننا وبين الأشقاء السوريين حيث صدى معركة اليرموك الخالدة ينادينا. ويحدثنا مروان الزعبي مدير مكتب سياحة الرمثا بقوله أن منطقة الوادي تتمتع بالمناظر الطبيعية فالاوديه الخضراء المغطاة بالإعشاب والوادي دائم الجريان تحيط به الاشجار وتستطيع إن تشاهد الشلالات المجاورة له أضافة لوقوعه في منطقه مليئة بالآثار، وهذه المواقع تشهد زخما في النزهات والاصطياف في ايام الربيع.

ويحّمل مروان الزعبي مسئولية النهوض بالسياحة للعديد من الجهات وخاصه بلديتي الرمثا وسهل حوران ويطالبهما بتجميل هذه المواقع والعناية بالطرق المؤدية إليها إضافة للمؤسسات الأخرى كالإعلام بمختلف إشكاله ومؤسسات القطاع الخاص والاهالي والجمعيات البيئية والسياحية.

وقال نحن بدورنا كمكتب السياحة حاولنا من اجل تطوير منطقتي الشلاله واليرموك وإمدادها بالبنية التحتية وايصال الخدمات التي تفتقرها. ولكن مالك الأرض رفض البيع أو التضمين للمستثمرين، وكذلك خاطبنا البلديات المعنية باللواء إن تولي الجانب السياحي جزءا من اهتمامها كون السياحة تشكل استثمارا ممتازا.ونقيم المعارض الفنية في مدارس اللواء والجامعات، ونوزع النشرات بهدف التثقيف بأهمية السياحة للافراد والدول.

ويتابع السيد مروان حديثه عن مهام المكتب السياحي الموجود داخل حرم الحدود الاردنيه لتسهيل عملية مرور الافواج السياحية وتهيئة ما يلزمهم وتزويدهم بالخرائط والنشرات السياحيه وقد دخل إلى الأردن من الأفواج السياحيه مايقرب من 1330 مجموعه سياحيه فقط من حدود الرمثا وحدها والتي نظمتها مكاتب السياحة الاردنية. وبالتعاون مع الشرطة السياحيه

صرح الشهيد
إضافة لما تقدم يوجد في لواء الرمثا صرح الشهيد بجانب جامعة العلوم على مثلث الرمثا حيث كتب عليه أسماء الشهداء من الجيش العربي وبعض الآليات العسكرية مما يشكل عاملا جاذبا للاهالي وقد شاهدنا الكثير من السيارات تقف عنده للمشاهدة خاصة أنه يقع على الطريق الواصل بين محافظتي اربد والمفرق.

تل أم الرجلين (أم جرين)
يعُود هذا التل للعصور الرومانية والبيزنطية، وهو على شكل مسرح مدّرج، وفي وسط التل حاجز، ويمرّ فيها قناة تمتد من المزيرب بحوران إلى بيت رأس ومنها إلى أم قيس... وهي محفورة في باطن الأرض ولها منافذ على السطح.

خربة الزوايد الشمالي
سكنت هذه الخربة من قبل الرومان، والأمويين والمماليك، ويمر فيها طريق بصرى - درعا - جرش الرومانية، وهي ذات سطح مستو، تربتها قديمة، وفيها مقبرة، وخضعت للرومان والمماليك، وهناك أيضاً خربة تسمى خربة الزوايد الجنوبي.

خربة أم العظام
تقع إلى الغرب من قرية البويضية بحوالي كيلو متر واحد... ويكثر فيها الكهوف والآبار، ويقال بأن اسمها كان أم العظماء كونها مقبرة ملوكية.

خربة الحويرة
تقع إلى الشمال من مدينة الرمثا، على الحدود الأردنية السورية، فيها آثار وكهوف منحوتة تدل على حضارات العصر الحديدي.

البصيلية
تعود هذه الخربة إلى العصر العباسي والمملوكي، وتبدو المنطقة مرتفعة ويوجد فيها آثار هدم قديمة... وقد اكتشف فيها مؤخراً عدد من المقابر المنحوتة في الصخر، والتي تعود إلى العصرين الروماني والبيزنطي.

خربة العدسية
تقع إلى الشمال من عمراوة، ويقسمها من الغرب وادي المدان... والناضر من الخربة يرى القرية السورية "زيزون " الغنية بينابيع المياه، وتعاقب عليها حضارات العصر البرونزي والحديدي، والهيليني والروماني، والبيزنطي والعباسي.

خربة المصاطب
تقع إلى الشمال الغربي من خربة العدسية، ويوجد فيها نبع يسمى عين جابر، وتأثرت بالحضارات الحديدية والعباسية والمملوكية.

خربة المغير الشرقي
تقع في الجهة الشرقية لوادي الشلالة، وتوجد بها بعض التلال ذات الشكل الدائري... ويتضح أنها تأثرت بالحضارات الرومانية والبيزنطية والإسلامية. وهناك الكثير الكثير من الخرب الأثرية التي مرّت بالحضارات المختلفة التي مرّت بها المنطقة نفسها... والتي مرّ بها الأردن... ومن هذه الخرب هناك خربة ماجد، وبريقاً... والكفيرات، وأم الآبار الغربية، والشرقية، واليهودية، وعوش، والقصير... وأيضاً هناك بعض البرك، مثل بركة البويضية، وبنى فيها سدّ حديث، والبركة الحمراء، بناها المماليك، على غرار بركة زيزياء، تعتمد على مياه الأمطار من الأودية الموجودة في الّرميث، وعوُش، واليهودية، وذكر بيركهارت بأنها تتكون من ثلاثة جدران مرتفعة على سطح الوادي

اعلام من الرمثا
هناك الكثير من العلماء الذين نسبوا للرمثا، والذين نبغوا في شتّى العلوم والدراسات الإسلامية المتمثلة بعلوم القرآن والحديث والفقه واللغة، ومن اولئك العلماء

1- حسن بن علي بن سرور بن سليمان بدر الدين أبو محمد الرمثاوي المعروف بابن الخطيب: ولد عام 736هـ، واستقر في دمشق وأخذ العلم على أشياخها وفقهائها، اشتغل في العلم ونال منه حظاً وافراً، ودرس وكتب بالمدرسة الشامية البرانية، ثم ترك المدارس والوظائف وأقبل على العبادة والطاعة، وتوفي سنة800 بدمشق. 2- محمد بن أحمد بن موسى المثاوي الشافعي: المدرس بالمدارس الناصرية العصرونية بدمشق، كان تقياً ورعاً، توفي بمكة عام 801هـ/1408م. 3- موسى بن أحمد بن موسى الرمثاوي: تفقه بدمشق، وأخذ الفرائض عن المحب المالكي، كما أخذ يسيراً من العلوم الطبية عن الرئيس جمال الدين، لازم الغربيّ وكتب بخطه كثيراً من الكتب، وتولى قضاءالكرك سنة 884م، ودرس بالمدرسة الأسدية بدمشق، وجاور بمكة مدّة ثم عاد إلى دمشق وتوفي فيها سنة 816هـ/1413م. 4- عبد الله بن خليل بن فرج بن سعيد الرمثاوي: ولد في الرمثا، وتلقة ى علومه الدينية في دمشق، وشارك في العربية والفقه والحديث مشاركة جيدة، كان قوي الحافظة، مُقتدراً على العبادة الجيدة، وكان يجتمع اليه إعداد من الدارسين بزاويته بالعقيبية، يومين حددها لهذا الغرض في الاسبوع، ومن تصانيفه: في أصول الفقه، منار سبل الهدى وعقيدة أهل التقي وتحفة المجتهد وغنية المتعبد صنفه بمكة وقرئ عليه بالمسجد الحرام، والذكر المطلق حدث به في مكة. وتوفى سنة 833/1429م. 5- شهاب الدين بن أحمد بن موسى الرمثاوي... قاض ومفت وخطاط، تلقىالعلم على علماء عصره، وعمل بالإفتاء، كان خطاطاً وعمل بالزراعة، وناب في الحكم وتقلد قضاء الكرك، ومات في دمشق. 6-عشيرة ال مفضي, و هم من اكبر و اعرق العشائر في مدينة الرمثا, و يعود تواجدهم في الرمثا الى عام 1800 م, حيث هاجر جدهم مثقال مفضي من الحجاز, حيث كان مثقال يعمل بتلميع الفضة و لذلك تعود تسميتهم بالمفضي.

الرياضه
الأندية الرياضية
1 -نادي الرمثا الرياضي 2 -نادي إتحاد الرمثا الرياضي

[عدل] ستاد الأمير هاشم بن الحسين الرياضي
ويعد ملعبه الملعب الثاني والوحيد في الشمال بعد ملعب ستاد الامير الحسن الرياضي و يقع ستاد الامير هاشم الرياضي في الجنوب الشرقي من مدينة الرمثا وهو ملعب اساسي لفريقي الرمثا وإتحاد الرمثا، ويحتضن على ارضه جزء من مباريات دوري الحترفين الاردني لكرة القدم.

المستشفيات
مستشفى الرمثا الحكومي
مستشفى الملك المؤسس عبد الله الاول
المنشئآت الحكوميه
صرح الشهيد
ستاد الامير هاشم بن الحسين الرياضي
مدينة الأمير حسن بن طلال الصناعيه
صوامع حبوب اقليم الشمال
منشئآت خاصه
مدينة الرمثا الترفيهيه
سـعــيــد مــــول
مصنع اقليم الشمال لشركة الثلج والصودا والكازوز الأردنية(بيبسي)
مصنع اقليم الشمال لشركة كوكاكولا للمشروبات الغازيه-الاردن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسماء




مُساهمةموضوع: رد: مدينة الرمثا   2/12/2010, 22:32

شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: رد: مدينة الرمثا   4/12/2010, 01:36

العفو وشكرا لتكرمك بالمرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عاشق الأحزان




مُساهمةموضوع: رد: مدينة الرمثا   4/12/2010, 01:43

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: رد: مدينة الرمثا   4/12/2010, 01:47

الله يعافيك وشكرا لتكرمك بالمرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Jasmine collar




مُساهمةموضوع: رد: مدينة الرمثا   9/3/2011, 21:00

مع حدود جابر شهرتها التجارية اصبحت كبيرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدينة الرمثا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: منوعات عربية :: سياحة و سفر-
انتقل الى: