اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 اصطدام الكواكب، تطبيق النظرية لتفسير الألغاز؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kingsam




مُساهمةموضوع: اصطدام الكواكب، تطبيق النظرية لتفسير الألغاز؟   26/11/2010, 01:05

أعلن فلكيون في يناير 2008 أن الكوكب المعروف باسم 2M1207B والذي يبعد عنا حوالي 170 سنة ضوئية والذي يتبع النجم القزم المعروف باسم 2M1207A ، والذي حير الفلكيون منذ اكتشافه حيث يبدو شاذ عن النظريات المعروفة لديهم عن تشكل الكواكب وتكونها، فدرجة حرارته ولمعانه وعمره وموقعه لا يتناسب وأي نظرية حاليا يمكن أن تضع أجوبة لأسئلتهم، لذا فقد كانت نتيجة الأبحاث التي وضعوها هي أن هذا الكوكب قد تكون نتيجة اصطدام بين كوكبين موجودين في مجموعته النجمية.

ويبلغ حجم النجم 2M1207A حوالي 25 كتلة المشتري، ويقع في كوكبة قنطريوس، ويقدر عمره بحوالي ثمانية ملايين سنة إي انه نجم يافع جدا، وبالتالي ستأخذ الكواكب المحيطة به نفس العمر.

ولكن المعطيات من هذا الكوكب كانت لغزا محيرا، حيث انه وطبقا للنظريات فإن الكوكب في هذا العمر وفي هذا الموقع تكون احتمالية درجة حرارتهم اقل من 1300 فهرنهايت، ولكن الملاحظات من هذا الكوكب أوضحت أن درجة حرارته حوالي 2400 درجة فهرنهايت، وقد ارجعوا سبب تلك الزيادة في درجة الحرارة إلى أن ذلك ناتج عن الاصطدام بين الكواكب والذي هو السبب الرئيسي في ظهور هذا الكوكب بغير درجة الحرارة المتوقعة له وأظهرتها بمقدار الضعف تقريبا.

وكما هو الحال وحسب نظريات تشكل مجموعتنا الشمسية، وهي في الغالب تطبق على اغلب المجموعات الشمسية الأخرى، فقد تعرضت الكواكب في الفترات الأولى من حياتها إلى فترة من الاصطدامات والقصف الشديد، من تلك النظريات تشكل القمر نتيجة اصطدام بين الأرض وإحدى الكويكبات الضخمة، وتعرض باقي الكواكب لاصطدامات نتيجة النشاط الزائد للمنظومة الشمسية عند نشأتها وتناثر الحطام في أرجاء المجموعة الشمسية، وكذلك الحال بالنسبة للمنظومة التي نتحدث عنها، فمن المحتمل أن يكون قد حدث هناك ما حدث في مجموعتنا.

ونعود لكوكبنا فإن العلماء يتوقعون وبحسب درجة الحرارة المستنتجة أن يكون هناك لمعان للكوكب 2M1207B بدرجة معينة، لكن الملاحظات أثبتت انه حوالي عشر مرات أضعف من المتوقع، وفي عام 2006 أفترض الفلكيون بأنه قد يكون محجوبا بسبب الغبار المنتشر حوله، وفسره فلكيون آخرون بأن الكوكب صغير نسبيا وبحجم زحل تقريبا، لذا فإن المنطقة السطحية للكوكب هي أقل من المتوقع أن تشع طاقة.

وقد استنتج الفلكيون أن نصف قطر الكوكب يبلغ حوالي 50,000 كيلومتر، مقارنة مع زحل الذي يبلغ حوالي 60,000 كيلومتر، وتعطي هذه البيانات الكثافة النموذجية للكواكب العملاقة (أمثال المشتري وزحل)، هذا يعطي الكوكب كتلة حوالي 80 مرة مثل أرضنا أو ربع كتلة المشتري.

وقد تمكن العلماء من وضع تصور لتشكل هذا النجم واعتبروه ناتج عن اصطدام واندماج بين كوكبين داخل نظام هذا النجم، واعتبر كثيرا من العلماء أن هذا التفسير يعتبر تفسيرا معقولا جدا وربما يكون التفسير الوحيد حاليا لجسم صغير نسبيا بعد فترة ثمانية مليون سنة هي عمره منذ تشكله وما زالت درجة حرارته عالية جدا، وهو أن هذا الكوكب قد عاني من اصطدام ضخم حديث وهو السبب الذي أدى إلى مثل هذه السخونة الذي يظهر عليها.

وبذلك فإن كوكبنا الذي نتحدث عنه نتج عن اصطدام بين عملاق غازي بحجم زحل تقريبا مع كوكب صخري يبلغ حوالي ثلاثة أضعاف حجم أرضنا تقريبا، وكان نتيجة هذا اللقاء الحار بين الكوكبين تشكل كوكبا واحدا أكبر ما زال يغلي تحت وطأة حرارة اللقاء.

ومازال الكوكب تحت الدراسة، حتى يتمكن العلماء من الحصول على المعلومات الكافية منه حتى يخرجوا بنتيجة عن ما حدث له.

ويعتبر الكوكب هو أول كوكب خارج المجموعة الشمسية يتم التقاط صوره له، وذلك في عام 2005 بعد عام تقريبا من اكتشاف الفلكيين له، وقد قدروا وقتها حجمه بخمس أضعاف حجم المشتري أو اقل، ويبعد عن نجمه حوالي 55 وحدة فلكية (الوحدة الفلكية هي وحدة قياس تستخدم لتحديد المسافات داخل المجموعة الشمسية، وهي عبارة عن المسافة من مركز الشمس إلى مركز الأرض وتساوي 149,597,871 كيلومتر (92,955,807 ميل). وهي تستخدم لتسهيل بين الكواكب والأجرام التابعة للمجموعة)، ولكن بعد الدراسات والاستنتاجات وصلوا لهذا التفسير.

وللعلم فإن عملية البحث عن كواكب ما زالت في مهدها، والبحث عن كواكب بحجم الأرض أو حتى بحجم كوكب المشتري حول نجوم قديمة كالشمس هم عملية غير متوفرة بالتقنية المعاصرة، وذلك لان الكواكب بعمر كواكبنا قد بردت وخفت لمعانها ولا يمكن لأجهزتنا رصدها في الوقت الحالي.

وعلى الرغم من هذا، فإن هناك بعض التقدم حدث في إمكانية التقاط صور لكواكب عملاقة خارج نطاق مجموعتنا. وذلك لأن الكواكب العملاقة والتي بعمر بضعة عشرات من ملايين السنين تكون عادة ساخنة ولامعه أكثر من قرائنهم الأقدم عمرا، فتكون عملية اكتشافهم أسهل بكثير.

وتزود دراسة الأنظمة الكوكبية الصغيرة القريبة الفلكيين بنظريات وأفكار عن كيفية نشأة مجموعتنا الشمسية والذي هو من صعب إن لم يكن من المستحيل معرفة ما حدث عندنا في السابق.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: اصطدام الكواكب، تطبيق النظرية لتفسير الألغاز؟   26/11/2010, 04:22

تميز وابداع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اصطدام الكواكب، تطبيق النظرية لتفسير الألغاز؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: فلك و جيولوجيا-
انتقل الى: