اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 القصيدة التي أبكت الحُسين!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nermeen




مُساهمةموضوع: القصيدة التي أبكت الحُسين!    14/11/2010, 16:06

القصيدة التي أبكت الحُسين!
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




"في عيد ميلاده الستين" العام 1995، أقيم احتفالٌ كبير، في المركز الثقافي الملكي، القى الشاعر حيدر محمود هذه القصيدة، التي أبكت المغفور له باذن الله جلالة الملك الحسين بن طلال، تأثرا بما حملته أبياتها من مضامين:



مع الحُسيْنِ وُلدْنا: نَحنُ، والوطنُ



ولن يُفرِّقَنا عَنْ بَعْضِنا الزَّمنُ



تَوَحَّدَ الكُلُّ فيهِ، فَهْوَ خَافِقُنا



ونحنُ خافِقُهُ•• والرُّوحُ، والبَدَنُ



على خُطاهُ مَشَيْنا، والزُّنودُ على



زِنْدَيْهِ، تَحْضُنُ زِنْدَيهِ•• وتُحْتَضَنُ



وَتَتَّقي مِحَنِ الدُّنيا•• بِعزْمِهِما



وهل -بغيْر يَدِيهِ- تُتَّقى المحنُ؟!



وَهَلْ، الى غَيْر عَيْنيْهِ، وَهُدْبِهِما



تأوي؟! اذا عانَدَتْها رِيحُها السُّفُنُ؟!



لقد رأى دائماً، ما لا يُرى، وَلَهُ



نَبْضٌ يُحسُّ•• بما لا تَسْمَعُ الأُذُنُ!



وليسَ يُمنحُ سِرَّ الكَشْفِ، غَيْرُ فتىً



حُرٍّ، ومُؤتمنٍ•• والحُرُّ يُؤْتَمَنُ••



في قَلْبهِ ألْفُ شمْسٍ لا تغيبُ، ولا



يُعيقُ اشراقَها هَمٌّ، ولا حَزَنُ



ولا يكونُ زَعيماً•• في عَشيرتِهِ



الا الكريمُ الحليمُ الصّادقُ الفطنُ



ويولدُ الشَّهْمُ شَهْماً، والوفاءُ كما



لونُ العُيون: وراثيٌّ، ومُخْتَزَنُ! يا سيّد الشُّرفاءِ القابضينَ على



جَمْرِ الحِمى•• حَسْبُهُمْ من ضَرْعِهِ اللَّبنُ



وَحَسْبُهُمْ مِنْكَ هذا الحُبُ، فَهْوَ لَهُمْ



زادُ الرِّضا، ولباسُ العِزِّ، والسَّكَنُ



وَهُمْ يُحبّونَك الحُبَّ الذي نَبَتَتْ



على نَداهُ جِنانٌ، وانْبَنَتْ مُدُنُ



وليس، الاّ بهِ تَصْفو النفوسُ، ولا



يُبْنى على الخَوْفِ، إلاّ الخَوْفُ والضَّغَنُ



والخائفونَ من الحُكّام، ما عَرَفوا



طَعْمَ الأمانِ، ولا حُكّامُهُمْ أمِنوا! ولا تَزالُ الفَتى، يا شيخَ ديرتنا



بِصَبْركَ الهاشميّ، الصَّبْرُ يَقْتَرِنُ



ومَنْ رأى غَدَهُ، مِنْ قَبلِ مَوْعدِهِ



كانت له ريحُهُ، والبَحْرُ، والسُّفُنُ!



وقد وُلِدتَ غَداً، فالعُمْرُ يَبْدأُ مِنْ



عُمْرِ "الحُسينِ"، ومِنْهُ يبدأ الزَّمَنُ



•• وقد وُلدْنا معاً•• رُوحَيْنِ في جَسدٍ



فنحنُ أنتَ•• وأنتَ القائِدُ الوطَنُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kind lion




مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي أبكت الحُسين!    14/11/2010, 16:07

يسلمو ام ادم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Free Butterfly




مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي أبكت الحُسين!    14/11/2010, 16:09

رحم الله ملكا فنا عمره من اجل بلده واهله


رحم الله ملك القلوب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nayef al-zo'uby




مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي أبكت الحُسين!    14/11/2010, 16:45

في ذكرى ميلاد الحسين نترحم عليه ونطللب المغفرة له من المولى عز وجل
فما عرفنا رجلا ملكا ابا واخا انجبته ام مثله في الحلم والكرم ورجاحة العقل
رحم الله الحسين وغفر له
فصيده جميله فعلا يسلموا يا ام ادم

ولا يكونُ زَعيماً•• في عَشيرتِهِ
الا الكريمُ الحليمُ الصّادقُ الفطنُ
ويولدُ الشَّهْمُ شَهْماً، والوفاءُ كما
لونُ العُيون: وراثيٌّ، ومُخْتَزَنُ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: القصيدة التي أبكت الحُسين!    14/11/2010, 16:50

الله يرحمه وفعلا كان ملك القلوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القصيدة التي أبكت الحُسين!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: