اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 انظروا كم اصبحنا ميتين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
raed2011




مُساهمةموضوع: انظروا كم اصبحنا ميتين   27/10/2010, 06:49

يبدو ان قلمى يأبى ان يكتب عن السعاده فلقد فشلت فى الحصول عليها لنفسى ,
نعم.. رحلت أبحث عن السعاده وعندما وجدتها أنتهت بدمعه حزينه , قبل أن تبدأ
رحلتى طلب منى الاصدقاء الكتابه عن السعاده , فعزمت أن اجدها خلال رحلتى
وكنت موقنا أننى سأصل , وبالفعل وجدتها وعدت ولكنها أنهدمت منى على أبواب
...الطريق .

أنهدمت حين رأيت بعينى اننا لن نسعد ونهنأ إلا اذا تغيرنا ,
ذهبت بذكر الله وعدت وأنا العن البشريه التعسه والقلوب الصدئه والعيون
الزائفه , أعرف ان المسلم ليس بسباب ولا لعان , وأن كانت أمنيتى بينى وبين
نفسى ستعد خطيئه فسامحنى يا الهى فأنا لست بملاك , تمنيت أن أصرخ بكلماتى
لتزلزل قلوب الناس , سحقاً لهذه الفئه من بنى أدم , سحقاً لقلوب فارقتها
الرحمه وأذلها الكبر فلم تعد تميز بين حقوقها وحقوق الناس ودائما ترا انها
فى المقدمه ومن بعدها الطوفان .

عندما جلست أستريح لكى أكمل نهاية طريقى , رأيتها وبرغم مرور السنين الا انها مازالت كما هى , تحمل بعينيها ذاك البريق الذى يجذبك لتطيل النظر إليها , وحينها فقط ستغلف فضولك بأبتسامتها فى تواضع يجعلك تنسحب ملقى ببصرك للأرض , أشرق وجهى حين لمحتنى وعزمت ان تصل الى , كم سعدت أنها استطاعت ان تتغلب على محنتها وعادت للحياه من جديد , وظل نظرى يسايرها حتى بدأت تعبر الطريق , وشيئا فشيئا بدأت أبتسامتى تختفى بين ظلال القلق فقد كانت السيارات مسرعه في جنون وعدم تنظيم , خفق قلبى بشده حين تعثرت , وقررت ان أذهب إليها واساعدها لكن أرجلى تحجرت فى مكانها حين فرملت سياره مسرعه , لا أعرف لماذا فعل السائق
هذا برغم انه كان بعيداً عنها كثيراً , وأرتبكت هى بين دوى أكثر من سياره حولها , وتوقفت فى مكانها وهى تنظر ألى وكأنها تناشدنى أغاثتها , وسرعان ما توقفت بمحاذاتها سياره لتوقف باقى السيارات وتمكنها من اجتياز الطريق المتبقى , وقبل أن يطمئن قلبى ان تلك المأساه انتهت ,اخرج قائد السياره رأسه ليكيل لها وابل من الأهانات وتجمع الناس وكأنه عرض لمسرحية كوميديه فمنهم من يضحك على ما يحدث ومنهم من يأيد لعنات السائق ومنهم من يشاور لها لكى تكمل طريقها ولا تهتم بكلماته ومنهم من يضحك ويزيد ألمها بكلمات السخريه , وقررت هى أن تصعد للرصيف وتغلق ستائر المسرحيه ,وقفت أمامى ولم يعد بيننا كلمات تقال ثم أنصرفت مبتعده بعد ان رمقتنى بنظره حزينه وكأنها تقول لا مجال للمعاقين فى دنياكم ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nayef al-zo'uby




مُساهمةموضوع: رد: انظروا كم اصبحنا ميتين   27/10/2010, 14:26

يعطيك العافيه اح رائد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
raed2011




مُساهمةموضوع: رد: انظروا كم اصبحنا ميتين   27/10/2010, 14:34

الله يعافيك اخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انظروا كم اصبحنا ميتين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: