اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 الاردن "احلى" ... الاردن "اغلى"!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الـزTaMeRعبـي




مُساهمةموضوع: الاردن "احلى" ... الاردن "اغلى"!!   12/9/2010, 16:14





تفاؤل مؤقت اعترى مي جبر، حين تناهى لمسمعها أن حملة تم تدشينها مؤخرا من قِبل وزارة السياحة والآثار تحت مسمى "الأردن أحلى"، لتشجيع السياحة الداخلية والترغيب فيها.
تقول: "لم ألبث بعدها أن دققت في حساب التكاليف جيدا، حتى تبدد التفاؤل".
مي، الوالدة لابنة مقبلة على "التوجيهي"، تقول بأنها لطالما تمنّت أن توفر لها المرافق السياحية في الأردن فرصة لقضاء العطلة مع ابنتها وأبناء أشقائها بتكاليف متوسطة، "بيد أن الأرقام التي تصل إليها فواتير ارتياد المرافق السياحة الداخلية تثنينا عن ذلك".
حين أبدت الابنة رغبتها بالسفر قبل خوض السنة الدراسة الصعبة، سألت مي وتقصت جيدا لتقارن بين التكلفة الداخلية والأخرى التي يوفرها بلد مجاور، لترجح كفة الأخيرة. توضح "تبين لي أن تكلفة الإقامة لليلتين فقط في مكان سياحي في البلاد ستفوق خمسة أيام في بلد مجاور".
الموظف في احدى شركات الساحية إياد حماد يبرر ارتفاع تكاليف الاقانمة بأن "المرافق السياحية الداخلية تتوخى تطبيق ما تمليه عليها درجتها السياحية، بعكس دول مجاورة، ما يجعل التكلفة الداخلية أعلى".
اياد يريد القول ان الفنادق الاردنية التي تطلق على نفسها فئة 5 نجوم تكون فعلا كذلك، بخلاف فنادق في دول مجاورة تطلق على نفسها التصنيف عينه، ولكنها لا تفي بمتطلبات فئة الـ3 نجوم.
المواطن لا يشعر كثيرا بذلك، ولهذا يكون اقبال الاردنيين على السفر خارجا اكثر من اقبالهم على الداخل، وفق محمد المصلح ومريم الحمد، العاملين في مكتبين سياحيين، وهما يصفان الإقبال على الرحلات الداخلية بـ "الضعيف".
موقف مي من السياحة الداخلية يتوافق مع موقف رب الأسرة محمد رزق؛ إذ يقول "لا قدرة مادية لي حاليا على السفر، لكن إن حدث وفكرت فلن أختار السياحة الداخلية".
يبني محمد موقفه على شهر عسل ابنيه؛ قائلا "حين تزوج الكبير من أبنائي اختار قضاء ثلاثة أيام في منتجع داخلي، ليكتشف لاحقا أن تكلفة شهر عسله فاقت أخيه الذي اصطحب عروسه لبلد مجاور لمدة أسبوع ضمن مجموعة سياحية".
رنا البلعاوي، تقول بأن المكتب السياحي الذي تعمل لديه يركز على الرحلات الخارجية، وإن حدث وأعلن عن رحلات داخلية "فإنها تكون موجهة للسائحين الأجانب".
الأمر ذاته تشير إليه دلال نصار، قائلة "ليس لدينا رحلات داخلية؛ وإن كان هناك فهي لاستقدام سياح من الخارج". تبرر ذلك بـ "كثرة الطلب الداخلي على السياحة الخارجية، إلى جانب التكلفة الباهظة إن أراد المواطن تحمل رحلة سياحية داخلية".
يسوق الخبير الاقتصادي حسام عايش بعض ملاحظاته عمّا سبق، قائلا "تعد السياحة مصدر الدخل الثاني للأردن، وهي قطاع أساسي ومحرّك"، مستدركا "لكن هذا لا يعني البتة تجاهل السائح الداخلي في مقابل التركيز على جذب السائح الخارجي".
حول حملة "الأردن أحلى" يقول عايش، بأنها ليست الأولى في هذا السياق، مضيفا بأن الحملات السابقة التي تم تدشينها "لم ترق لمستوى توقعات المواطن الأردني، كما اتسمت بالعشوائية في مرات كثيرة".
يطرح عاملا آخر قد يعيق تحقق الهدف من حملات السياحة الداخلية، قائلا "غالبا ما يتم الترويج لمرافق سياحية داخلية بإمكان المواطن الأردني ارتيادها، إن أراد، دونما الانتظام في حملة وتحمل تكلفتها".
ويشير أيضا إلى "تفضيل كثير من المرافق السياحية الداخلية للمستهلك الخارجي؛ إذ قد يقدم إكراميات أكثر، لاسيما وأن معظم من يقبلون على السياحة الداخلية هم من ذوي الدخول المتدنية والمتوسطة".
يُذكّر عايش بأن الدول كلها عادت لتولي المواطن الأهمية الأولى في شتى القطاعات وعلى رأسها السياحة؛ نظرا للتأثر السريع الذي يطرأ على أي قادم أو مستورد بمجرد التعرض لأزمة اقتصادية عالمية، كتلك التي حدثت مؤخرا.
لأجل ذلك يقترح عايش بأن تترجم الحملة أهدافها على أرض الواقع، "وليس على صعيد رفع الشعار فقط"، قائلا "لابد من التنويع والجدة في طرح الخيارات السياحية الداخلية، وانتقاء أماكن يصعب على المواطن الأردني ارتيادها لوحده، إلى جانب النظر بعين الاعتبار لعامل التكلفة".
دكتورة علم الاجتماع عصمت حوسو تخمن أن أسبابا عدة قد تحول دون نجاح هذه الحملات، منها أن الفكرة في السياحة عادة ما تقوم على مبدأ "تغيير المكان" وخصوصا إن كان هنالك إحباطات معيشية لدى من يفكر في السياحة الخارجية. إلى جانب العامل الأبرز، بحسبها، وهو الغلاء، الذي تدعو ل "إعادة النظر فيه إن أردنا تحقق الهدف فعلا".
كما ترى حوسو بأن عامليّ "الانتماء والمواطنة" يملكان تأثيرا مباشرا؛ "إذ قلة هم من يفكرون في تعزيز مواطنتهم من خلال تحري الإنفاق داخل الوطن".
الحملة التي اطلفتها وزارة السياحة تضمنت اعلانات متكررة في الصحف اليومية، ورافقها تصريحات تشي برغبة في انجاح الفكرة، اذ اعلن رئيس جمعية فنادق العقبة صلاح الدين البيطار عن تخفيض أسعار الخدمات من قبل الفنادق المسجلة في الجمعية، للمساهمة في دعم حملة (الاردن احلى).
واشار الى ان هذه الفنادق اجرت تخفيضات على اسعارها خلال ايام عطلة عيد الفطر المقبلة املا برفع نسبة الإشغال التي تدنت بسبب حلول شهررمضان الفضيل وتراجع السياحة الداخلية خلاله.
يُذكر أنه، بحسب الإحصائيات، بلغ عدد من غادروا الأردن للسياحة منذ بدء العام الجاري حتى نهاية شهر حزيران ما يقارب 1.4 مليون أردني.
إلى جانب أرقام أخرى تحدثت عن انخفاض نسبة إشغال السياح الأردنيين للغرف بما يقارب 12.4 %، للنصف الأول من العام الجاري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
remxx




مُساهمةموضوع: رد: الاردن "احلى" ... الاردن "اغلى"!!   13/9/2010, 12:49

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: الاردن "احلى" ... الاردن "اغلى"!!   27/6/2011, 17:13

الاردن "احلى" ... الاردن "اغلى"!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاردن "احلى" ... الاردن "اغلى"!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: منوعات عربية :: سياحة و سفر-
انتقل الى: