اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 عندما كان الغروب في أوج حزنه ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
issa




مُساهمةموضوع: عندما كان الغروب في أوج حزنه ..   3/8/2009, 18:11

عندما كان الغروب في أوج حزنه ..

وكانت الشمس تغرب في بحر الآمة لم تكن الاميرة الحسناء تعلم
بأن قدرها قد أوشك أن يطل من ذلك البحر الذي كانت دائماً تشكي له حزنها ..

وتتأمل في جماله وأمواجه .. كانت عيناها تبحر كل غروب في ارجائه ..

وبدون موعد حملت أمواج البحر بين يديها إنسان كان في البحر غارق ..

إنسان هائم .. وفي أمواجه نائم .. فأفاق بعد طول غياب ..

واخذ ينظر حوله باستعجاب ..

كانت عيناه المتسائلة تحمل الكثير من الأحزان في أعماقها المخفية ..
كانت تعبر في نظراتها عن الماضي الذي تناثر على عتبات القدر

حين تلاشت أماله وأحلامه .. ولكنه عندما وجد نفسه في ربوع الحنين على أحضانها ..

نسي أحزانه وأهلت البسمة تمحو عن وجهه أثار الكآبة ..

شعر بالوجود معها وأحس بحنانها الدفيء .. لم يشأ أن ينطق أو يتحرك .. &nbs p;
فقد كانت عيناه تحاور عيناها الجميلة ..

سهر الليل برفقتهما وإضاءة لألأة النجوم بريق عيناهما الحزينة ..

وأفل القمر بعد أن طالت بينهما الحكاية ..

واطل الصبح من وراء الجبال العظيمة ..
بدأ يوم جميل بترتيل وتغريد العصافير الفرحة ..

تحمل معها سرور الصباح الذي يلعب بمياه الغدير العذب ..

يحمل بين أمواجه الصغيرة صور الأزهار المنعكسة ..

تفوح رائحة الأزهار العطرة .. وتطير الفراشات من زهرة إلى زهرة ..

حتى وصلت إلى الأميرة الحسناء التي أخذها النوم في غفوة ..

وكانت قد نامت على صدر ذلك الشاب فأفاقت بلحظة ..

ورأت الجنة من حولها ورأت ما افتقدته سنين .. أمامها..
ولما أحست بحنانه .. أرادت أن تقول له كلمة ..

لم تكن تستطيع نطقها من عظمها وثقلها ..

فخبأتها إلى وقت أخر .. وسألت ذلك الشاب .. من أنت ؟؟

قال : أنا الذي تاه في الحياة وهو يبحث عنك ..
أنا الذي ترك الدنيا ورحل إليك .. أنا الذي وجد ليكون معك .. أنا صمتك ..أنا همسك ..أنا ظلك ..
قالت : من أين أنت ؟؟

قال : أنا من عالم الأحلام .. من عالم الصمت والآلام ..

قالت : وكيف تعرفني ؟؟
قال : كنا في عالم الغيب قرينان .. عاشقان حبيبان .. ولما أتينا إلى الدنيا .. افترقنا ..
كل واحد منا في بلد بعيد .. فركبت قدري وأبحرت أليك يا عمري ..

فعانقته وهي تبكي .. وقالت :ااااااه يا حبيبي .. كم مرت دهور على وحدتي ..

أروض الصبر على شوقي .. وأنا أزع المكان من قهري ..
ااااااه يا عمري .. كم اشتقت لمن بحبه يروي ظمأ قلبي ..

ويروي حنين صدري .. أسير في أنحاء العالم وحيدة باحثة عنك يا حياتي ..

فأنا غدوت كروح خرجت من جسدها دون أن تستقر في اي مكان ..

روح وحيدة في عالم الأحياء .. وهم لا يسمعوني أو يروني ..

تطير روحي إلى كل مكان ولكن لم تعد الدنيا تسعها
لأنها وحيدة ولأنك عنه ا بعيد ..
فحملها بين ذراعيه .. وراحا يلهوان في جنة صباح جميل ..

والأشجار الخضراء تلقي بظلالها عليهم طول الطريق ..

والعصافير تحلق فوقهم وتغرد أجمل تغريد ..

فسبق عذب الكلام منهما ما لم ترويه الحكاية ..

وتواريا عن الأنظار حتى خلدت ذكراهما في تاريخ الغرام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
rema




مُساهمةموضوع: رد: عندما كان الغروب في أوج حزنه ..   4/8/2009, 00:16

يسلمو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عدي الزعبي




مُساهمةموضوع: رد: عندما كان الغروب في أوج حزنه ..   3/11/2009, 00:12

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عندما كان الغروب في أوج حزنه ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: