اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alprince_mgh




مُساهمةموضوع: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:14

عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه







ما أشد الألم الذي يصيب الإنسان عندما يفقد شخص عزيز عليه، ولكن ما بال الأب الذي يفقد خمسة من أبنائه خلال عام واحد، كان هذا حال أبو ذؤيب الهذلي والذي حصد الطاعون أرواح أبنائه دون رحمة، ولم يتمكن الرجل من فعل شيء سوى أن ينظم رثاء ينعى به فلذات كبده الذين انتزعوا من حضنه ليحتضنهم القبر.

وأبو ذؤيب الهذلي هو أحد الشعراء المخضرمين، وهو شاعر فحل أدرك الجاهلية والإسلام، ودخل إلى الإسلام وشارك في عدد من الغزوات، وشهد فتح إفريقيا.



ويقول في قصيدته "العينية"

أَمِــــنَ الـمَـنـونِ وَريـبِـهـا iiتَـتَـوَجَّـعُ

وَالـدَهـرُ لَـيـسَ بِـمُعتِبٍ مِـن iiيَـجزَعُ

قـالَـت أُمَـيـمَةُ مــا لِـجِسمِكَ شـاحِباً

مُــنـذُ اِبـتَـذَلـتَ وَمِـثـلُ مـالِـكَ iiيَـنـفَعُ

أَم مـــا لِـجَـنـبِكَ لا يُــلائِـمُ مَـضـجَعاً

إِلّا أَقَــــضَّ عَـلَـيـكَ ذاكَ الـمَـضـجَعُ

فَـأَجَـبـتُـها أَن مــــا لِـجِـسـمِيَ أَنَّـــهُ

أَودى بَــنِـيَّ مِـــنَ الــبِـلادِ فَـوَدَّعـوا

أَودى بَـــنِــيَّ وَأَعـقَـبـونـي غُــصَّــةً

بَــعــدَ الــرُقــادِ وَعَــبــرَةً لا iiتُــقـلِـعُ

سَـبَـقـوا هَــوَىَّ وَأَعـنَـقوا iiلِـهَـواهُمُ

فَـتُـخُـرِّموا وَلِــكُـلِّ جَــنـبٍ مَــصـرَعُ

فَــغَـبَـرتُ بَـعـدَهُـمُ بِـعَـيـشٍ iiنــاصِـبٍ

وَإَخــــالُ أَنّــــي لاحِــــقٌ iiمُـسـتَـتـبَعُ

وَلَـقَـد حَـرِصـتُ بِــأَن أُدافِــعَ iiعَـنهُمُ

فَــــإِذا الـمَـنِـيِّـةُ أَقــبَـلَـت لا iiتُــدفَــعُ

وَإِذا الـمَـنِـيَّـةُ أَنــشَـبَـت iiأَظــفـارَهـا

أَلــفَــيـتَ كُـــــلَّ تَــمـيـمَـةٍ لا تَــنـفَـعُ

فَـالـعَـيـنُ بَــعـدَهُـمُ كَــــأَنَّ iiحِـداقَـهـا

سُـمِـلَت بـشَـوكٍ فَـهِـيَ عـورٌ iiتَـدمَعُ

حَــتّــى كَــأَنّــي لِــلـحَـوادِثِ iiمَـــروَةٌ

بِـصَـفـا الـمُـشَرَّقِ كُــلَّ يَــومٍ تُـقـرَعُ

لا بُـــدَّ مِـــن تَــلَـفٍ مُـقـيـمٍ iiفَـاِنـتَظِر

أَبِـأَرضِ قَومِكَ أَم بِأُخرى iiالمَصرَعُ

وَلَــقَــد أَرى أَنَّ الــبُـكـاءَ سَــفـاهَـةٌ

وَلَـسَـوفَ يـولَـعُ بِـالـبُكا مِـن iiيَـفجَعُ

وَلــيَـأتِـيَـنَّ عَــلَــيـكَ يَـــــومٌ iiمَـــــرَّةً

يُــبـكـى عَــلَـيـكَ مُـقَـنَّـعاً لا iiتَـسـمَـعُ

وَتَــجَــلُّــدي لِـلـشـامِـتـيـنَ أُريـــهِــمُ

أَنّـــي لَــرَيـبِ الـدَهـرِ لا iiأَتَـضَـعضَعُ

وَالــنَــفـسُ راغِـــبِــةٌ إِذا رَغَّـبـتَـهـا

فَـــــإِذا تُــــرَدُّ إِلــــى قَــلـيـلٍ تَــقـنَـعُ

كَـم مِـن جَميعِ الشَملِ مُلتَئِمُ iiالهَوى

بــاتــوا بِـعَـيـشٍ نــاعِـمٍ فَـتَـصَـدَّعوا

فَـلَـئِن بِـهِـم فَـجَـعَ الـزَمـانُ iiوَرَيـبُـهُ

إِنّـــــي بِـــأَهــلِ مَــوَدَّتــي iiلَـمُـفَـجَّـعُ

وَالــدَهـرُ لا يَـبـقـى عَــلـى حَـدَثـانِـهِ

فـــي رَأسِ شـاهِـقَـةٍ أَعَـــزُّ مُـمَـنَّـعُ

وَالــدَهـرُ لا يَـبـقـى عَــلـى حَـدَثـانِـهِ

جَـــونُ الــسَـراةِ لَــهُ جَـدائِـدُ iiأَربَــعُ

صَــخِـبُ الـشَـوارِبِ لا يَــزالُ iiكَـأَنَّـهُ

عَــبــدٌ لِآلِ أَبــــي رَبــيـعَـةَ مُــسـبَـعُ

أَكَـــلَ الـجَـميمَ وَطـاوَعَـتهُ iiسَـمـحَجٌ

مِــثـلُ الـقَـنـاةِ وَأَزعَـلَـتـهُ iiالأَمـــرُعُُ

بِـــقَــرارِ قــيـعـانٍ سَــقـاهـا وابِــــلٌ

واهٍ فَـــأَثــجَــمَ بُـــرهَـــةً لا يُــقــلِــعُ

فَـلَـبِـثـنَ حـيـنـاً يَـعـتَـلِجنَ iiبِــرَوضَـةٍ

فَـيَـجِدُّ حـيـناً فــي الـعِـلاجِ iiوَيَـشـمَعُ

حَــتّـى إِذا جَـــزَرَت مِــيـاهُ iiرُزونِـــهِ

وَبِـــــأَيِّ حـــيــنِ مِــــلاوَةٍ iiتَـتَـقَـطَّـعُ

ذَكَــرَ الــوُرودَ بِـهـا وَشـاقـى أَمــرَهُ

شُـــــؤمٌ وَأَقـــبَــلَ حَــيــنُـهُ iiيَــتَـتَـبَّـعُ

فَـاِفـتَـنَّهُنَّ مِـــن الــسَـواءِ iiوَمـــاؤُهُ

بِـــثــرٌ وَعـــانَــدَهُ طَــريــقٌ iiمَــهـيَـعُ

فَــكَـأَنَّـهـا بِــالـجِـزعِ بَــيــنَ iiيُــنـابِـعٍ

وَأولاتِ ذي الـعَـرجاءِ نَـهبٌ مُـجمَعُ

وَكَـــأَنَّـــهُــنَّ رَبــــابَــــةٌ وَكَــــأَنَّــــهُ

يَـسَرٌ يُـفيضُ عَـلى الـقِداحِ iiوَيَصدَعُ

وَكَــأَنَّـمـا هُــــوَ مِــــدوَسٌ iiمُـتَـقَـلِّـبٌ

فـــي الــكَـفِّ إِلّا أَنَّـــهُ هُــوَ iiأَضـلَـعُ

فَوَرَدنَ وَالعَيّوقُ مَقعَدَ رابِىءِ الض

ضُــرَبــاءِ فَـــوقَ الـنَـظـمِ لا iiيَـتَـتَـلَّعُ

فَـشَـرَعنَ فـي حَـجَراتِ عَـذبٍ iiبـارِدٍ

حَـصِـبِ الـبِطاحِ تَـغيبُ فـيهِ الأَكـرُعُ

فَـشَـرِبـنَ ثُــمَّ سَـمِـعنَ حِـسّـاً دونَــهُ

شَـرَفُ الـحِجابِ وَرَيـبَ قَـرعٍ iiيُقرَعُ

وَنَـمـيـمَـةً مِــــن قــانِــصٍ مُـتَـلَـبِّـبٍ

فـــي كَـفِّـهِ جَــشءٌ أَجَــشُّ iiوَأَقـطُـعُ

فَـنَـكِـرنَهُ فَـنَـفَـرنَ وَاِمـتَـرَسَـت بِـــهِ

سَـطـعـاءُ هــادِيَـةٌ وَهـــادٍ iiجُــرشُـعُ

فَــرَمـى فَـأَنـفَـذَ مِـــن نَـجـودٍ عـائِـطٍ

سَـهـمـاً فَــخَـرَّ وَريــشُـهُ iiمُـتَـصَـمِّعُ

فَــبَــدا لَــــهُ أَقــــرابُ هـــذا رائِــغـاً

عَـجِـلاً فَـعَـيَّثَ فــي الـكِـنانَةِ يُـرجِـعُ

فَــرَمـى فَـأَلـحَقَ صـاعِـدِيّاً iiمِـطـحَراً

بِـالـكَشحِ فَـاِشـتَمَّلَت عَـلَيهِ الأَضـلُعُ

فَــأَبَــدَّهُــنَّ حُــتــوفَـهُـنَّ iiفَـــهـــارِبٌ

بِــذَمــائِــهِ أَو بــــــارِكٌ iiمُـتَـجَـعـجِـعُ

يَـعـثُـرنَ فـــي حَـــدِّ الـظُـباتِ كَـأَنَّـما

كُـسِـيَـت بُـــرودَ بَـنـي يَـزيـدَ iiالأَذرُعُ

وَالــدَهـرُ لا يَـبـقـى عَــلـى حَـدَثـانِـهِ

شَــبَــبٌ أَفَــزَّتــهُ الــكِــلابُ مُـــرَوَّعُ

شَـعَـفَ الـكِـلابُ الـضـارِياتُ iiفُـؤادَهُ

فَـإِذا يَـرى الـصُبحَ الـمُصَدَّقَ iiيَـفزَعُ

وَيَــعــوذُ بِــالأَرطـى إِذا مـــا iiشَــفَّـهُ

قَـــطــرٌ وَراحَــتــهُ بَــلِـيـلٌ زَعــــزَعُ

يَــرمـي بِـعَـيـنَيهِ الـغُـيـوبَ iiوَطَـرفُـهُ

مُـغـضٍ يُـصَـدِّقُ طَـرفُـهُ مــا يَـسمَعُ

فَــغَــدا يُــشَــرِّقُ مَـتـنَـهُ فَــبَـدا iiلَـــهُ

أَولــــى سَـوابِـقَـهـا قَـريـبـاً iiتـــوزَعُ

فَـاِهـتاجَ مِــن فَــزَعٍ وَسَــدَّ iiفُـروجَهُ

غُــبــرٌ ضَــــوارٍ وافِــيـانِ iiوَأَجـــدَعُ

يَــنـهَـشـنَـهُ وَيَــذُبُّــهُــنَّ iiوَيَــحـتَـمـي

عَــبـلُ الــشَـوى بِـالـطُـرَّتَينِ iiمُـوَلَّـعُ

فَــنَــحـا لَـــهــا بِـمُـذَلَّـقَـيـنِ كَــأَنَّــمـا

بِـهِـما مِــنَ الـنَـضحِ الـمُجَدَّحِ iiأَيـدَعُ

فَـــكَــأَنَّ سَــفّــودَيـنِ لَــمّــا iiيُــقـتَـرا

عَــجِـلا لَــهُ بِـشَـواءِ شَــربٍ iiيُـنـزَعُ

فَـصَـرَعـنَهُ تَــحـتَ الـغُـبـارِ iiوَجَـنـبُهُ

مُــتَـتَـرِّبٌ وَلِــكُــلِّ جَــنــبٍ iiمَــصـرَعُ

حَـتّـى إِذا اِرتَــدَّت وَأَقـصَـدَ iiعُـصـبَةً

مِــنـهـا وَقـــامَ شَـريـدُهـا iiيَـتَـضَـرَّعُ

فَـــبَــدا لَـــــهُ رَبُّ الــكِــلابِ بِــكَـفِّـهِ

بــيـضٌ رِهـــافٌ ريـشُـهُـنَّ iiمُــقَـزَّعُ

فَــرَمـى لِـيُـنـقِذَ فَــرَّهـا فَـهَـوى iiلَــهُ

سَــهــمٌ فَــأَنـفَـذَ طُــرَّتَـيـهِ الــمِـنـزَعُ

فَــكَـبـا كَــمــا يَـكـبـو فِـنـيـقٌ iiتـــارِزٌ

بِــالـخُـبـتِ إِلّا أَنَّـــــهُ هُــــوَ iiأَبــــرَعُ

وَالــدَهـرُ لا يَـبـقـى عَــلـى حَـدَثـانِـهِ

مُـسـتَـشـعِرٌ حَــلَـقَ الـحَـديـدِ مُـقَـنَّـعُ

حَـمِـيَت عَـلَـيهِ الـدِرعُ حَـتّى iiوَجـهُهُ

مِــن حَـرِّهـا يَــومَ الـكَـريهَةِ iiأَسـفَعُ

تَـعـدو بِــهِ خَـوصـاءُ يَـفصِمُ iiجَـريُها

حَـلَـقَ الـرِحـالَةِ فَـهِـيَ رِخـوٌ iiتَـمزَعُ

قَـصَرَ الـصَبوحَ لَـها فَـشَرَّجَ لَـحمَها

بِـالـنَيِّ فَـهِـيَ تَـثـوخُ فـيـها iiالإِصـبَعُ

مُـتَـفَـلِّـقٌ أَنــسـاؤُهـا عَــــن قــانِــيٍ

كَـالـقُـرطِ صـــاوٍ غُــبـرُهُ لا iiيُـرضَـعُ

تَــأبـى بِـدُرَّتِـهـا إِذا مــا اِسـتُـكرِهَت

إِلّا الــحَــمــيـمَ فَــــإِنَّـــهُ iiيَــتَــبَـضَّـعُ

بَـيـنَـنـا تَـعَـنُّـقِـهِ الــكُـمـاةَ iiوَرَوغِـــهِ

يَــومـاً أُتــيـحَ لَـــهُ جَــرىءٌ iiسَـلـفَعُ

يَــعـدو بِــهِ نَـهِـشُ الـمُـشاشِ كَـأَنّـهُ

صَــــدَعٌ سَــلـيـمٌ رَجــعُــهُ لا يَـظـلَـعُ

فَــتَــنـادَيـا وَتَــواقَــفَــت خَــيـلاهُـمـا

وَكِــلاهُـمـا بَــطَـلُ الـلِـقـاءِ iiمُــخَـدَّعُ

مُـتَـحـامِـيَينِ الــمَـجـدَ كُــــلٌّ iiواثِـــقٌ

بِــبَــلائِـهِ وَالـــيَــومُ يَــــومٌ iiأَشــنَــعُ

وَعَـلَـيـهِما مَـسـرودَتـانِ iiقَـضـاهُـما

داودٌ أَو صَـــنَــعُ الــسَــوابِـغِ تُــبَّــعُ

وَكِــلاهُــمـا فـــــي كَـــفِّــهِ يَــزَنِــيَّـةٌ

فــيـهـا سِــنــانٌ كَـالـمَـنارَةِ iiأَصــلَـعُ

وَكِــلاهُــمـا مُــتَــوَشِّـحٌ ذا iiرَونَــــقٍ

عَـضـباً إِذا مَــسَّ الـضَـريبَةَ iiيَـقـطَعُ

فَــتَـخـالَـسـا نَـفـسَـيـهِـمـا بِــنَــوافِــذٍ

كَــنَـوافِـذِ الــعُـبُـطِ الَّــتــي لا تُــرقَـعُ

وَكِـلاهُـما قَــد عـاشَ عـيشَةَ iiمـاجِدٍ

وَجَـنـى الـعَـلاءَ لَــو أَنَّ شَـيئاً iiيَـنفَعُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:28

اكيد اكبر فاجعة والله وحرقة وحزن
يسلمو يا غالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alprince_mgh




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:30

مرورك دائما يسعدني ويدخل الفرحة في نفسي

فلكي كل التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:33

مقالك حزين كثير
وربي يخلي كل ايامك سعادة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alprince_mgh




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:37

بالفعل حزينة ولاكن وجودك ادخل لمسات الفرح والسعادة

مع رجاء من الله ان تكون ايامك اسعد من السعاده نفسها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:39

سعادتي لا تكون الا بوجودك الرائعين امثالك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alprince_mgh




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:47

وانت من الرائعين المميزين الذي اذا حظرو حظر معهم ازكى الروائح واطيبها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:51

وردة بيضاء لصفاء قلبك
وردة حمراء لمعزتك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alprince_mgh




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 06:56

ولكي مني

وردة بيضاء لصفاء قلبك

وردة حمراء لمعزتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 07:07

حطيت صورة وما طلعت وما بعرف ليش
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alprince_mgh




مُساهمةموضوع: رد: عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه   16/7/2010, 07:19

هذا من سوء حضي انها لم تقبل ان تطلع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عينية أبو ذؤيب في رثاء أبنائه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: