اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 المدح ما ينفع ولا الترشيح .. البرازيلي ذهب مع الريح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسمر66660




مُساهمةموضوع: المدح ما ينفع ولا الترشيح .. البرازيلي ذهب مع الريح    3/7/2010, 18:00


المدح ما ينفع ولا الترشيح .. البرازيلي ذهب مع الريح

الهولندي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]










سقط أكبر المرشحين وخذل عشاقه حول العالم حينما خرج كاكا ورفاقه ولن يشاهدهم أحد بعد يوم أمس ينافسون في نهائيات كأس العالم على إثر خروجهم الحزين أمام هولندا (1ـ 2) في الطريق إلى دور الأربعة لمونديال 2010 فيما كان الغاني قريباً جداً من التأهل لكنه خسر بالترجيح أمام الأوروجواي.


خروج برازيلي
بلغت هولندا الدور نصف النهائي للمرة الأولى منذ 12 عاماً عندما قلبت تخلفها أمام البرازيل إلى فوز 2 ـ 1 على أرض ملعب "نيسلون مانديلا باي" في بورت إليزابيث ضمن الدور ربع النهائي من نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2010 المقامة حالياً في جنوب أفريقيا. وسجل لهولندا الهدفين لاعب وسط إنتر ميلان الإيطالي ويسلي شنايدر الأول عندما مرر كرة عرضية تابعها فيليبو ميلو بالخطأ في مرماه (53)، والثاني من كرة رأسية من مسافة قريبة (68)، بعدما كانت البرازيل سباقة إلى التهديف عبر روبينيو في الدقيقة العاشرة.
وشهدت بداية المباراة صراعا قويا بين لاعبي المنتخبين وكثرت التدخلات القوية من الطرفين فغابت المحاولات الهجومية على الرغم من الاندفاع الهولندي نحو الهجوم، لكن البرازيليين كانوا أخطر في الهجمات المرتدة فافتتحوا التسجيل مبكرا عبر روبينيو ألغي بداعي التسلل قبل أن ينجح في المرة الثانية وبعد دقيقتين فقط من هز الشباك مستغلا سوء تمركز المدافعين الهولنديين. وكان بإمكان البرازيل تعزيز الغلة في أكثر من محاولة فيما حصلت هولندا على فرصتين فقط دون أن تتمكن من إدراك التعادل. واندفعت هولندا بقوة في الشوط الثاني واستغلت توتر أعصاب البرازيليين لاقتناص هدفين مع بطاقة حمراء ونجحت في الحفاظ على تقدمها حتى النهاية.
ونجح روبينيو في هز الشباك بعد دقيقتين مستغلا كرة بينية من فيليبيو ميلو من منتصف الملعب فتابعها بيمناه من حافة المنطقة داخل مرمى الحارس مارتن ستيكيلينبرج (10) مسجلا هدفه الثاني في البطولة.
وكاد ديرك كاوت يدرك التعادل من تسديدة قوية من داخل المنطقة أبعدها الحارس جوليو سيزار إلى ركنية (11). وكان جوان قاب قوسين أو أدنى من إضافة الهدف الثاني من تسديدة قوية من مسافة قريبة لكن كرته علت العارضة (26)، وحذا حذوه كاكا من تسديدة قوية من خارج المنطقة أبعدها الحارس ستيكيلينبرج ببراعة إلى ركنية (31). وجرب ويسلي شنايدر حظه من ركلة حرة مباشرة من 35 مترا بين يدي سيزار (36).
وسدد مايكون كرة قوية زاحفة من داخل المنطقة في الشباك الخارجية (45). ونجحت هولندا في إدراك التعادل عندما مرر شنايدر كرة عرضية من الجهة اليسرى أخطأ الحارس جوليو سيزار في إبعادها بعد مضايقة من زميله ميلو الذي تابعها برأسه داخل المرمى (53). وحاول الفيش من تسديدة قوية من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن (62).
وكاد كاكا يفعلها من تسديدة ساقطة من خارج المنطقة بيد أن الكرة مرت بجوار القائم الأيسر (66). وتقدمت هولندا للمرة الأولى من ركلة ركنية حرة لعبها روبن باتجاه كاوت الذي هيأها لشنايدر فتابعها من مسافة قريبة داخل المرمى (68).
وهو الهدف الثالث لشنايدر في البطولة. وتلقت البرازيل ضربة موجعة بطرد ميلو إثر اعتدائه على روبن بدون كرة (73).
وأشرك دونجا نيلمار مكان لويس فابيانو الذي لم يفعل شيئا يذكر (78). وكاد لوسيو يدرك التعادل من تسديدة على الطائر داخل المنطقة أبعدها الدفاع إلى ركنية كادت البرازيل تدرك من خلالها التعادل بعدما أخطأ ستيكيلينبرج في التقاط كرة مايكون قبل أن يبعدها كاوت إلى ركنية (82). وكاد شنايدر يضيف الهدف الشخصي الثاني والثالث لمنتخب بلاده من تسديدة قوية من داخل المنطقة بين يدي الحارس سيزار (84). وتدخل المدافع أوير لإبعاد تسديدة كاكا داخل المنطقة (85). وكادت هولندا توجه الضربة القاضية للبرازيل عندما تلقى يان كلاس هونتيلار، بديل فان بيرسي، كرة داخل المنطقة دون مراقبة فهيأها إلى شنايدر لكن الأخير تباطأ في التسديد فضاعت الفرصة (90+3).

خسارة أفريقية
أطاح منتخب الأوروجواي بآمال القارة الأفريقية بأكملها وبلغ نصف النهائي للمرة الأولى منذ 40 عاماً بعدما تغلب على نظيره الغاني 5 ـ 3 بركلات الترجيح إثر تعادلهما 1 ـ 1 في الوقتين الأصلي والإضافي على أرض ملعب "سوكر سيتي" في جوهانسبرج في ربع نهائي مونديال جنوب أفريقيا 2010.
وسجل دييجو فورلان (55) هدف الأوروجواي، وسولي مونتاري (2+45) هدف غانا التي عاندها الحظ لأنها حصلت على ركلة جزاء في الوقت بدل الضائع من الشوط الإضافي الثاني لكن نجمها وهدافها اسامواه جيان سدد بالعارضة، ليحتكم الطرفان إلى ركلات الترجيح الثانية في النسخة الحالية بعد مباراة الباراجواي واليابان (تأهلت الأولى)، فابتسمت لمنتخب "لا سيليستي" الذي ضرب موعدا في الدور نصف النهائي مع نظيره الهولندي الذي كان أطاح بالمنتخب البرازيلي بالفوز عليه 2 ـ 1 أمس أيضا. وانتظر المنتخب الغاني حتى مرور نصف الساعة الأول ليهدد مرمى فرناندو موسليرا بكرة رأسية لفورساه بعد ركنية نفذها مونتاري لكن محاولته لم تجد طريقها إلى داخل الخشبات الثلاث (30)، ثم أتبعها جيان بعد دقيقة فقط بفرصة أخرى بعد هجمة مرتدة سريعة قادها كيفن برينس بواتنج، إلا أن تسديدة مهاجم رين الفرنسي مرت قريبة من القائم الأيسر لمرمى "لا سيليستي".
وتعرض منتخب تاباريز لضربة بإصابة قائده دييجو لوجانو الذي ترك مكانه لاندريس سكوتي في الدقيقة 38، ثم تلقى ضربة إضافية في الوقت بدل ضائع وهذه المرة بتسديدة صاروخية أطلقها مونتاري من نحو 25 مترا إلى الزاوية اليسرى لمرمى موسليرا وذلك بعد أن كان زميله بواتنج أهدر قبل ثوان معدودة هدفا استعراضيا رائعا من تسديدة أكروباتية علت العارضة بقليل.
ورد مونتاري بالتالي بأفضل طريقة على مدربه الذي لم يشركه أساسيا في المباريات الأربع السابقة بعد أن كان من المفترض أن يكون القائد الفعلي للمنتخب الغاني في ظل غياب نجم تشلسي الانجليزي مايكل إيسيان بسبب الإصابة، لكنه وجد نفسه في مقاعد البدلاء حيث فضل عليه راييفاتش ايوو.
وقرار راييفاتش له خلفيات كون نجم إنتر ميلان رفض دعوة أواخر العام الماضي للعب مباراة دولية ودية أمام أنجولا، ومن ثم اجتماعا مع المدرب، فما كان من الأخير إلا أن استبعده من التشكيلة التي أبلت البلاء الحسن في كأس الأمم الأفريقية الأخيرة في أنجولا بالذات عندما بلغ منتخب "النجوم السوداء" المباراة النهائية في غياب 8 لاعبين أساسيين طيلة البطولة بسبب الإصابة.
لكن فرحة مونتاري لم تدم طويلا إذ نجح فورلان في إطلاق المواجهة من نقطة الصفر مع بداية الشوط الثاني مسجلا هدفا رائعا من ركلة حرة نفذها من الجهة اليمنى بعيدا عن متناول كينجسون (55)، مسجلا هدفه الثالث في هذه النسخة.
وكاد جيان أن يضع غانا في المقدمة سريعا عندما كسر مصيدة التسلل على الجهة اليسرى قبل أن يسدد كرة قوية من حدود المنطقة تدخل عليها موسليرا ببراعة (58).
وفي الشوط الإضافي الثاني كان جيان قريبا من تسجيل هدف الخلاص لمنتخب بلاده بكرة رأسية إثر عرضية من البديل ستيفن ابياه لكن محاولته علت العارضة بقليل (113)، ثم رد عليه فورلان بكرة أطلقها من الجهة اليمنى للمنطقة الغانية وعلت العارضة أيضا بقليل (114).
وحبست الأنفاس في الدقيقة 117 عندما اعتقد الجميع أن الكرة في طريقها إلى الشباك الأوروجويانية عن طريق الخطأ من المدافع البديل اندريس سكوتي الذي حاول إيقاف جيان وحول الكرة نحو مرماه لكن ماكسيميليانو بيريرا تدخل في الوقت المناسب ليبعدها عن خط المرمى.وواصل الغانيون اندفاعهم سعيا خلف هدف الفوز دون اللجوء إلى ركلات الترجيح وكانوا قريبين من تحقيق مبتغاهم برأسية من كيفن ـ برينس بواتنج إلا أن محاولته علت العارضة بسنتمترات قليلة (118). ثم حصل الغانيون على فرصة العمر عندما منحهم الحكم ركلة جزاء بعد لمس سواريز الكرة بيده على خط المرمى فطرد مباشرة، لكن جيان سددها بالعارضة (2+120)، قبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية ليلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح التي سجل فيها جيان الركلة الأولى لبلاده بعد أن وضع فورلان الأوروجواي في المقدمة، ثم بقي التعادل سيد الموقف بعد نجاح ماوريتسيو فيكتورينو واندريس سكوتي من جهة الأوروجواي وابياه من جهة غانا قبل أن يخفق القائد جون منساه في محاولته بعدما صدها الحارس لكن ماكسيميليانو بيريرا أطاح بركته فوق العارضة. ثم عادت الأفضلية للأوروجواي بعدما صد موسليرا ركلة البديل دومينيك ادياه ليسجل سيباستيان ابرو ركلة التأهل للأوروجواي 4 ـ 2.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف علاوي




مُساهمةموضوع: رد: المدح ما ينفع ولا الترشيح .. البرازيلي ذهب مع الريح    4/7/2010, 04:18

هولندا ثبتت وجودها في المباراه واروع مباراة احضرها



يسلموا يا اسمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المدح ما ينفع ولا الترشيح .. البرازيلي ذهب مع الريح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: عالم الرياضة-
انتقل الى: