اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 اسباب تخلف العرب و الخليج خاصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kingsam




مُساهمةموضوع: اسباب تخلف العرب و الخليج خاصة   29/6/2010, 18:10

انضرو ماذا وجدت اثناء تجولي بالنت
و للاسف لم استطع معرفة جنسيات الاعضاء او دياناتهم ولاكن كان شعار الموقع نحو عالم اكثر عقلانية



الأكيد أن الأسباب كثيره و متشعبه , لكن الطابع الصحراوى بما فيه من طباع السلب و النهب ثم الغزو بأسم الفتح بالدين الأسلامى يشكل على الدوام عاملاً و عنصراً هداماً و سبباً رئيسياً في انحطاط و تردى الأوضاع العربيه و فشل العرب الدائم
فالأسلام دين مبني أساساً على أركان دكتاتوريه غيبيه ساذجه منها أن ولي الأمر يمتلك سلطات الهيه مستمده من كتاب ربهم و سنة نبيهم قثم
ثم أن القران يعتبر كتابهم المقدس و كلامه هو كلام الرب - بحسب زعمهم - الذي لايأتيه الباطل لامن خلفه ولامن بين يديه كما يقولون
كما أن حثالات العرب من قطاع الطريق و سفاكي الدماء و الدهماء وجدوا في الأسلام الذريعه و الشريعه التي تبيح لهم السلب و النهب و الغزو و احتلال بلاد الشعوب الأخرى مما نتج عن ذلك مايسمى اليوم بالوطن العربي ( بلاد الرعب أوطاني ) و هي نتاج غزو و احتلال عروبي أسلامي قام به حثالات صحراويه و عمل على استمراره حثالات أخرى تستمد همجيتها و عنجهيتها من ماضٍ مقدس و من اعجاب بشخصيات منحطه أخلاقياً و فكرياً و علمياً من أمثال أبوبكر و خالد بن الوليد و عبيده الجراح و عمر الخطاب و الحجاج الثقافي و بنو أميه الى الزمن القريب من العفالقه و عبد الناصر و القذافي و خادم الحرمين و من لف لفيفم من الجهله الشبه أميين الذين يفتخرون بأمية نبيهم محمد قثم
نخلص الى أن تخلف العرب الحاضر و الماضي له سببان رئيسيان هما الطابع الصحراوي العربي من غزو و سلب و نهب ثم الأسلام المبني على مزاعم غيبيه دكتاتوريه جاءت بحثالات العرب لبلاد أخرى طمعاً بالغنائم و أستناداً الى تشريع دموي يسمى أسلام مما تشكل بعصرنا الحاضر مايسمى بالوطن العربي ( بلاد الرعب أوطاني )
إنهم أمتداد للحجاج قاتل العراقيين و أمتداد لخالد بن الوليد و أمتداد لبنو أميه فأحذروهم


و هذة بعض ردود الاعضاء على الموضوع

هالو عزيزي أيسيل
أسمح لي بان انحرف بموضوعك قليلا وأتحدث عن شيء على تماس نوعا ما بهذا الموضوع.

كثيرا ما تسائلت :
لماذا مركز الأسلام (السعودية او دول الخليج ان شئت) اليــوم أقل تطرفا وتزمتا وتشدد بل قل أقل تدينا من الدول الأخرى التي وصلها الأسلام؟! ولماذا شعوبها أقل عدائية وأقل هياجا ونظريات مؤامرة من عداها من ما يسمى بالدول الأسلامية؟! ولماذا شعوب مركز الأسلام الـيـــــوم في حالة سلام وتسامح مع دول العالم الحر وأمريكا وحتى أسرائيل؟! هذا من جهة

من جهة اخرى: لماذا الدول المجاورة او القريبة من مركز الأسلام (دول المستعربة) أشد تطرفا وتزمتا وأرهابا وتدينا من مركز الأسلام(السعودية ودول الخليج)؟! لماذا شعوب المستعربة أشد أدمانا على الدين وأكثر تزمتا بالدين وفروض الدين؟! ولماذا هي أيضا شديدة الهياج والغضب وسريعة الأنجرار وراء التحريضات وأخماد صوت العقل وأطلاق العنان للهوسات والهستيريا الجماعية؟! ولماذا شعوب المستعربة في عداء دائم شديد مع دول العالم الحر وأمريكا والغرب بل وكل العالم ؟!

اليــــوم انت ترى شباب وحتى كهول مركز الأسلام(السعودية ودول الخليج) يبذلون كل جهدهم للتطبع بعادات الغرب ونمط حياة الغرب وتجدهم منفتحين يسعون للمتعة والثقافة والعلم وأكتساب الخبرات والسير في طريق التعلم والتثقيف بينما تجد ما يسمى بالطبقة المثقفة في دول المستعربة مجموعة من الدهماء يعتاشون على الصراخ والتحريض وشحن شعوبهم بمعاداة الغرب والعالم الحر؟ حتى في التدين تجد شعوب مركز الأسلام أكثر انفلاتا واكثر رغبة في التحرر من عبودية الأسلام (تابع منتدياتهم ومقاطعهم على اليوتيوب وستفهم ما أعني). الأمر الأكثر أذهالا هو درجة الهجوم والسخرية والأزدراء التي يمارسها الخليجيين ضد الأسلام في مدوناتهم (تابع بشكل خاص ما يكتبة الشباب الكويتي والبحريني الرائع) , على الجانب الأخر والمناقض أبحث عن ما يكتبة كهنة المستعربة من دفاعات عن الأسلام وجهود مضنية لتلميع الفاشية الأسلامية (انصحك بمتابعة من يكتبة المصريين والباكستانيين بشكل خاص من هراء وتمجيد للفاشية الأسلامية)!!!.

ثم لو أبتعدت أكثر وأكثر لوجدت ان الأمر يزداد كارثية - أقصد حمى التدين والتشدد والأرهاب الفاشي الأسلامي - خذ باكستان مثلا التي تبعد عن السعودية الالاف الكيلومترات لتجد ان أشد بؤرة يتجذر بها الأسلام بشكلة الأرهابي الهمجي السلفي الوهابي القبيح هي باكستان!!! الشباب الباكستاني بدل ان يتعولم ويندمج مع العالم مع هذة الثورة الهائلة للتكنولوجيا بمختلف أنواعها تجدة يزداد تشددا وأيمانا وسلفية وأرهابا!!!

هكذا هي المعادلة: المركز(السعودية ودول الخليج) يزدري ويحاول التملص من أيدولوجيته بينما كلما أبتعدت عن المركز تجد الأطراف(دول المستعربة) تذود عن أيدولوجية المركز بكل ما أوتيت من عنيف وأرهاب وبطش وتجدها قد أسلمت نفسها بالكامل مغمضة العينين لأيدولوجية المركز وكلما أبتعدت أكثر (الباكستان) تزداد حمى الدفاع عن أيدولوجية المركز بل محاولة أحلال نفسها بديلا للمركز متهمة المركز بانه خائن ولا يستحق ان يكون حاضنا لتلك الأيدولوجيا!!!

اليس هذا غريبا؟ أهل المركز يبذلون جهدهم لنبذ الأيدولوجيا بينما ألأطراف تستميت في الدفاع عنها؟!!!
لا ليس غريبا بل هذا ما يجري في العادة - ما الذي يدفع شعوب أوروبا المثقفة ان تتبنى لغاية الأن المسيحية التي لم تولد في أوروبا ولم تكن أوروبية يوما بل هي أنتاج شرق أوسطي بامتياز - الا ترى كيف يبذل الكثير من الأوروبيين أموالهم ووقتهم وتعبهم من أجل نشر المسيحية او المحافظة عليها او التبشير بها؟!!! اليس غجيبا تزمت الأيرلنديين الديني او غيرهم من الشعوب الأخرى التي تبعد الالاف الكيلومترات عن ارض فلسطين؟!

هذا الكلام ينطبق أيضا على الشيوعية ومركزها فكنا نرى شعوب الأتحاد السوفياتي المقبور وشعوب الدول الأشتراكية تشيح بوجهها عن الشيوعية وتزدريها وتحاول التخلص منها بينما على بعد الالاف الكيلومترات يلملم كاستروا وغيفارا وماو ...الخ الرجال لأسقاط انظمة الحكم الرأسمالية من أجل فرض النظام الشيوعي؟!!!

انه حقا لأمر غريب! المركز يتداعى بينما الأطراف تستميت في تطبيق أيدولوجية المركز واخضاع الناس لها!

و هذا رد اخر

هل تعرفين ان هنالك أشوريين لا يختلفون قيد انملة عن العرب و تخلفهم

تجدينهم بالجزيرة السورية و أنا عايشت بعضهم كانوا مثل العرب و خاصة بموضوع النساء بالشرف

و لو توسعت بالبحث ستجدين أن أخر جريمة شرف أشورية كانت من حوالي السنة بالجزيرة

حيث أطلق القاتل النارعلى أخته و زوجها بمسدس ( كانت قد هربت معه و تزوجا بدمشق )

و منع الناس من إسعافهما أو تغطيتهما حتى جاءت الشرطة متاخرة و عندما سالوه لماذا قتلتها و قد تزوجت

قال تزوجت مسلم

النقطة هي : هنالك كثير من التركمان و الكرد و الأشوريين و المردلية و غيرهم ممن تأثروا بتخلف العرب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجارح




مُساهمةموضوع: رد: اسباب تخلف العرب و الخليج خاصة   29/6/2010, 18:41

أنا ما قرأت الموضوع و وقتي أثمن من إني أقرأ مثل هيك موضوع و أسمع كلام تافه من ناس حاقده ما تحب الخير للمسلمين

و أرد عليهم بكم كلمة :

ياللي ما عندكم نظر و تفكيركم تافه مثلكم تعالوا شوفوا الإمارات عامة و دبي خاصه ... تعالوا شوفوا من حرث البحر بفكره و تميزه ... تعالوا شوفوا شارع الشيخ زايد .... تعالوا شوفوا أرقى بقعة بالعالم (( منطقة برج خليفه )) إذا العرب و الخليج خاصه متخلفين فاعذروني و بقولكم بكل صراحة ... أنتم المتخلفون بفكركم يا حاقدين .

سام شو هالمواضيع اللي تغث البال و اللي مش معروف القصد من وراء نقلها ... يعني ما عرفت انهم حاقدين و حاسدين ..على كل حال يعطيك العافيه مع تحفظي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kingsam




مُساهمةموضوع: رد: اسباب تخلف العرب و الخليج خاصة   30/6/2010, 02:39

كم كنت اتمنى ان يرو ردك هذا
اشكرك جارح على التعليق الرائع و القوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف علاوي




مُساهمةموضوع: رد: اسباب تخلف العرب و الخليج خاصة   30/6/2010, 03:01

[code]اي تخلف يتكلموا عنه هولاء الفقاعه


اقول عنهم انهم هم متخلفين فكريا


انظروا يا متخلفين عقليا ماذا قال الغرب عن الاسلام والعرب

قال الحكيم الفرنسي الشهير غوستاف لوبون : ما عرف التاريخُ حاكمًا أعدل من العرب )

وقالت الليدي إيفلين كوبولد في كتابها ( الحج إلى مكة)

لقد تساءل غوتيه : إذا كان هو الإسلام ألسنا كلنا مسلمين ؟!

فأجاب كارليل : أجل ، إِنَّ من يحيا بالروح إنما يحيا على الإسلام . ويقول مستر ولز- أكبر مؤرخي هذا العصر : كلُّ دينٍ لا يسير مع المدنية في كلِّ طورٍ من أطوارها ، فاضرب به عُرْضَ الحائط ولا تبال به ؛ لأنَّ الدين الذي لا يسير مع المدنية جنبًا إلى جنبٍ لهو شرٌّ مستطيرٌ على أصحابه يجرهم إلى الهلاك ، وإِنَّ الديانة الحقة التي وجدتها تسري مع المدينة أنَّى سارت هي الديانة الإسلامية ، وإذا أراد الإنسان أن يعرف شيئًا من هذا فليقراْ القرآن ، إِنَّ كثيرًا من أنظمته تستعمل في وقتنا هذا ، وستبقى مستعملةً حتى قيام الساعة ، وإذا طلب منِّي القارئُ أن أحدد له ( الإسلام) فإني أحدده بالعبارة التالية:( الإسلام هم المدنية)

وهل في استطاعة إنسانٍ أن يأتيني بدورٍ من الأدوار كان فيه الدين الإسلامي مغايرًا للمدنية والتقدم ؟!

إِنَّ محمدًا-- هو الذي استطاع في مدة وجيزةٍ لا تقل عن ربع قرن أن يكتسح دولتين من أعظم دول العالم ، وأن يقلب التاريخَ رأسًا على عقب ، وأن يكبح جماح أمةً اتخذت الصحراء المحترقةَ سكنًا لها ، واشتهرت بالشجاعة ورباطة الجأش والأخذ بالثأر واتبع آثار آبائها ، ولم تستطع الدول ة الرومانية أن تغلب الأمة العربية عن أمرها . فمَنِ الذي يشك أَنَّ القوة الخارقة للعادة التي استطاع محمد-- أن يقهرَ بها خصومه هي من عند الله؟! .

قلت وهذه الحضارة الإنسانية ؛ بل الإنسانية الممتازة التي وُلِدت بمولد الهدى-- وانطوت عليها رسالته السامية وحققها بالتعامل بها من اتبعه ون الصحب والتابعين هي التي وقف في طريقها ذلك الهمجي البربري شارتل مارتل – كما وصفه أهل ملته وها هي كلمتهم

قال مسيو هنري دي شلمبون مدير مجلة ( ريفو با لمنتير الفرنسية) (( لولا انتصار جيش شارل مارتل الهمجي على تقدم العرب في فرنسا لما وقعت فرنسا في ظلمات القرون الوسطى ، ولما أُصيبت بفظائعا ، ولا كابدت المذابح الأهلية الناشئة عن التعصب الديني والمذهبي ، ولولا ذلك الانتصار البربري على العرب لنجت أسبانيا من وصمة محاكم التفتيش ، ولولا ذلك لما تأخر سير المدنية ثمانية قرون ، نحن مدنيون للشعوب العربية بكل محامد حضارتنا في العلم ، والفن والصناعة ، مع أننا نزعم السيطرة على تلك الشعوب العريقة في الفضائل، ! وحسبها – هذه الشعوب العريقة- أنها كانت مثال الكمال البشري مدة ثمانية قرون ، بينما كنا يومئذ مثال الهمجية ، وإنه لكذبٌ وافتراء ما ندعيه من أنَّ الزمان قد اختلف ، وأنهم صاروا يمثلون اليوم ما كنا نمثله نحن فيما مضى))

ويقول : مسيو كلود فارير في المقدمة التي كتبها للترجمة الفرنسية من رواية ( العباسة أخت الرشيد) للأستاذ / جورجي زيدان

(( أصيبت الإنسانية والعالم الغربي عام 732مـ بكارثة عظمى لم تصب بمثلها في القرون الوسطى ، وبقي أثرها ظاهرًا في العالم مدة سبعة قرون أو ثمانية ، إن لم يكن أكثر من ذلك ،؛ لأن روح التجدد كانت يومئذ قد بدت للعيان ، حتى وقعت الكارثة فكان من نتائجها تأخر سير الحضارة ورجوع العالم إلى الوراء ، هذه الكارثة هي الانتصار المؤلم الذي أحرزه وحوش الهاركا من جيوش الفرنج التي كان يقودها شارل مارتل سليل الكارلنجيين محاربًا بها كتائب العرب والبربر التي لم يحسن عبد الرحمن الغافقي – رحمه الله – جمعها وحشدها بالمقدار الكافي ، فكا ن ذلك من سبب خذلانها وتقهقرها أهـ

في هذا اليوم المظلم تقهقرت الحضارة إلى الوراء ثمانية قرون وحسب الذين يبتغون أ، يشهدوا مثالاً من مدنية العرب يومئذ أن بنتقلوا بين حدائق الأندلس الغناء ، ثم يأتوا الآن فيترددوا بين خرائب ذلك العصر الماثلة للأنظار في أشبيلية وقرطبة وطليطلة وغرناطة .

وها هو شيخ ملا حدة الغرب الدكتور شبلي شميل يقول – بلا محاباة- إن القرآن فتح أمام البشر أبواب العمل للدنيا والآخرة وجاء لترقية الروح والجسد معًا بع أن أوصد غيره من الأديان تلك الأبواب ، فقصر وظيفة البشرية على الزهد والتخلي عن هذا العالم الفاني )

وهذا مسيو موريس باليولوغ- عضو الأكاديمية الفرنسة في عصره يقول: ولما غادرت الأماكن المقدسة كنت أشعر بخجل عظيم من المسلمين ، وكنت أقول في قرارة نفسي : لو لم يكن لي دينٌ عند وصولي إلى القدس لكنت قد اعتنقت حتما الدين الإسلامي



اسف للاطالة اخي سام





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
remxx




مُساهمةموضوع: رد: اسباب تخلف العرب و الخليج خاصة   30/6/2010, 03:26

من الخطا ان نقول ان اسباب تخلف العرب هي اسباب دينيه اواسباب جغرافيه او نقول ان الاسلام هو سبب التخلف
لانه اذا رجعنا بالزمن الى بدء الدعوه الاسلاميه وجدنا ان الاسلام جاء بالتتطور الذي تتبعه حاليا اكثر الدول المتقدمه المبني على المساوات والديمقراطيه التي اول من وضع اصولها هو الدين الاسلامي في زمن كانت فيه الدول المتقدمه حاليا لاتملك اي نوع من التتطور او المدنيه حيث كانت هذه الشعوب شعوب همجيه وشعوب اذا اردنا القول بدائيه وتتعامل مع من يختلف عن لغتها ولونها على انهم عبيد او حيوانات
واول من وضع اساس المساوات بين الشعوب هو الدين الاسلامي وهذا مااغضب باقي الشعوب من الاسلام في ذلك الوقت واما عن الديمقراطيه التي تنادي بها الدول المتتطوره فهي اصلا من الاسلام وسوره الشورى في القران هي اكبر دليل على ذلك واذا اختلف معي بعض الاشخاص فليقرء تاريخ الحضارات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اسباب تخلف العرب و الخليج خاصة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: منوعات عربية :: منوعات عربية-
انتقل الى: