اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 فوائد اللطائف(من اقوال الحكماء والادباء)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abidaa




مُساهمةموضوع: فوائد اللطائف(من اقوال الحكماء والادباء)   13/6/2010, 04:26

الخيل الاصيلةلاتقدم كل ما لديها إن لم يكن لها منافس يركض فى حلبة السباق..

· إذا كان هناك من يحبك فأنت محظوظ ، وإن كان صادقاً في حبه فأنت من أكثر الناس حظاً ، فالصادقون في حبهم في زماننا قد قاربوا على الانقراض ..

· أحياناً يغرقنا الحزن والألم حتى نعتاد عليه ، وننسى أن في الحياة أشياءاً كثيرة ، يمكن أن تفرحنا وتسعدنا ، وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة ، فابحث عن قلب يمنحك الضوء ولا تترك نفسك رهينة لأحزان الليالي المؤلمة ..

· سبحان من لو سجدنا بالجباه له
على لظى الجمر والمحمى من الإبر

لم نبلغ العشر من شكر رحمته
ولا الـعـشـير ولا عـشـراً من العشر

· حين يعتمد الآخرون فهمك بطريقة خاطئة ، لا ترهق نفسك بالتبرير ، بل أدر ظهرك واستمتع بالحياة !!

· يستلزم الأمر 20 سنة لبناء سمعة جيدة ، و 5 دقائق لتدميرها !

· عندما لا تغادر عينيك ملامح زوجتك ، ثق أنها ستكون الأجمل في عينيك مهما تدنى مستوى جمالها ، ولكن إذا بقيت حياتك كلها تحدق بنساء العالم ، فلن تروي زوجتك ظمأك ، وإن كانت ملكة جمال الكون ، فدع السراب وارتشف من نهر الحب الحقيقي ..( سعيد الزهراني )

· ما زلت أتذمر من عدم امتلاكي حذاءاً ، حتى رأيت رجلاً بلا قدمين !!

· الأذكياء يناقشون الأفكار ، العقلاء يناقشون الأحداث ، العامة يتكلمون في الناس !

· في الوقت الذي كانت فيه جامعة أكسفورد ، ترى الاستحمام عادة وثنية !! كانت الأجيال من علماء قرطبة ، تستمتع بالاستحمام في أماكن فاخرة !!( المستشرق فيليب )

· المرأة وإن كانت غير صالحة ، لا تخطوا الخطوة الأولى في طريق الإثم ، ولكنها تتبع الرجل إذا مشى إليه أمامها أو قادها من ورائها ، وسهل لها بلوغه .. ( علي الطنطاوي )

· ليس كل ما يلمع ذهباً ، ولا كل من بكى صادق ، وليست كل الدموع دموع أبرياء ، فاحذر !

· ماذا تنتظرون ؟ أتنتظرون يوماً تحتفلون فيه بالإسراء ، فتلتفتون إلى المسجد الأقصى ، فترونه قد ذهب وقام فيه هيكل سليمان !( علي الطنطاوي )

· متى ما رحبت بالأفعى ، وفرشت لها الحرير ، فلا تبكي من لدغتها وأنت تحلم بوفائها !

· ما تحسر أهل الجنة على شيء ، تحسرهم على ساعة لم يذكروا الله فيها ..

· قـم للــمغـنــي وفـه الـتـصـفـيرا
كــاد المغـني أن يكــون سفيـــرا

يــكـفيه مـجـداً أن يـقدر صـوتـه
أبـنـاء أمــة أحـمــد تــقــديـرا

ينسي الشباب همومهم حتى غدوا
لا يعرفـون قضيـة ولا مصيـرا

من حوله تجد الشباب تجمهروا
أرأيـت مثل شـبـابنـا جمهــورا

أقــبـح بـه يـمـشي يدندن راقصاً
قتـل الـرجـولـة فيه والتـفـكيـرا

أضـحـت ولادة مـطـربٍ فـي أمتي
مجـداً بكـل المـعــجــزات بـشيـرا

وغـدا تـقـدمـنـا ومـخـتـرعـاتـنا
أمـراً بشغل القـوم ليس جديـرا

· أضف ملعقة عسل لكلماتك ، وارسم على شفتيك ابتسامة ، تكن أنت الأفضل وترى من حولك هم الأقرب ..

· لتكتب كلمة ، عليك أن تقرأ ألف كلمة !

· أي مكان تكون فيه مجبراً على السير بين خليط من الرجال والنساء ، قم بمشاهدة بعض الرجال ، وهم أشبه بالرادارات ، يحركون شرارات البصر نحو النساء مهما يكن ، محجبة منقبة متبرجة ، شيء مقزز ، وقمة الحقارة عندما تكون زوجتك بجانبك ، وأنت تحرك عينيك نحو غيرها من النساء وبكل غباء ..

********************
من أقوال الأدباء


مما نقل الرماني
قال أبو حيان : سمعت علي بن عيسى يقول لبعض أصحابه :
لا تعادين أحداً حتى وإن ظننت أنه لن ينفعك، فإنك لا تدري متى تخاف عدوك او تحتاج إليه ، ومتى ترجو صديقك أو تستغني عنه . وإذا اعتذر إليك عدوك فأقبل عذره ، وليقل عيبه على لسانك .

الخليل بن أحمد الفراهيدي
وُلِدَ في البصرة عام 100هـ .
مَرَّ الخليل بسوق النخَّاسين، فسمع طرقات مطرقة على طَست من نحاس، فلمعت في ذهنه فكرة عِلم العَرُوض -ميزان الشعر أو موسيقى الشعر- الذي مَيز به الشعر عن غيره من فنون الكلام، فكان للخليل بذلك فضل على العرب، إذ ضبط أوزان الشعر العربي، وحفظه من الاختلال والضياع، وقد اخترع هذا العلم وحصر فيه أوزان الشعر في خمسة عشر بحرًا وكما اهتم بالوزن اهتم بضبط أحوال القافية -وهي الحرف الأخير في بيت الشعر، والتي يلتزم بها الشاعر طوال القصيدة- فأخرج للناس هذين العلمين الجليلين كاملين مضبوطين مجهزين بالمصطلحات.

وكان رأسا في لسان العرب ، دينا ، ورعا ، قانعا ، متواضعا ، كبير الشأن ، يقال : إنه دعا الله أن يرزقه علما لا يسبق إليه ، ففتح له بالعروض .
وشغل بذلك نفسه وقته في علم العروض حتى كان يقضي الساعات في حجرته يوقع بأصابعه ويحركها ، فاتفق أن رآه ولده على تلك الحال فظن به مساً من خبال ، فقال له الخليل :

لو كنت تعلم ما أقول عذرتني
أو كنت تعلم ما تقول عذلتكا

لكن جهلت مقالتي فعذلتني
وعلمت أنك جاهل فعذرتكا

روي أنه قال :
أريد أن أعمل نوعاً من الحساب تمضي به الجارية إلى البقال فلا يظلمها ، فدخل المسجد وهو يعمل فكره فاصطدم بسارية (عمود) المسجد فانصدع رأسه ومات سنة 170هـ

من أجمل ما كتب الشا فعي في الحكمة :
دع الأيام تفعل ما تشاء
وطب نفسا إذا حكم القضاء

ولا تجزع لحادثة الليالي
فما لحوادث الدنيا بقاء

وكن رجلا على الأهوال جلدا
وشيمتك السماحة والوفاء

وإن كثرت عيوبك في البرايا
وسرك أن يكون لها غطاء

تستر بالسخاء فكل عيب
يغطيه كما قيل السخاء

ولا تر للأعادي قط ذلا
فإن شماتة الأعدا بلاء

ولا ترج السماحة من بخيل
فما في النار للظمآن ماء

ورزقك ليس ينقصه التأني
وليس يزيد في الرزق العناء

ولا حزن يدوم ولا سرور
ولا بؤس عليك ولا رخاء

إذا ما كنت ذا قلب قنوع
فأنت ومالك الدنيا سواء

ومن نزلت بساحته المنايا
فلا أرض تقيه ولا سماء

وأرض الله واسعة ولكن
إذا نزل القضا ضاق الفضاء

دع الأيام تغدر كل حين
فما يغني عن الموت الدواء

الأعشى
ما مدح الأعشى أحد إلا رفعه ، ولا هجاه إلا وضعه ، فمن ذلك أنه مر باليمامة على المحلق بن جشم الكلبي ، وكان خامل الذكر ، وله بنات لا يخطبن رغبة منه ، فنزل عنده ، فنحر له ناقة لم يكن عنده غيرها ، وسقاه خمراً ، فلما أصبح قال له الأعشى : ألك حاجة ؟ قال : تشيد بذكري ، فلعلي أشهر وتخطب بناتي ، فنهض الأعشى إلى عكاظ ، وأنشد قصيدته القافية ، التي يمدح بها المحلق ، ويقول فيها :
لعمري لقد لاحت عيون كثيرة : إلى ضوء باليفاع تحرق
تشب لمقرورين يصطليانها : وبات على النار الندي والمحلق
فما أتت على المحلق سنة إلا زوج بناته .

خطبته قيس بن ساعده الشهيرة في سوق عكاظ
يا أيها الناس اسمعوا وعوا وإذا وعيتم فانتفعوا إنه من عاش مات ومن مات فات وكل ما هو آت آت مطر ونبات وأرزاق وأقوات وآباء وأمهات وأحياء وأموات جمع وأشتات وآيات وأرض ذات رتاج ,وبحار ذات أمواج ما لي أرى الناس يذهبون فلا يرجعون أرضوا بالمقام فأقاموا أم تركوا هناك فناموا أقسم قس قسماً لا حانث فيه ولا آثماً إن لله ديناً هو أحب إليه من دينكم الذي أنتم عليه ونبياً قد حان حينه وأظلكم أوانه فطوبى لمن آمن به فهداه , وويل لمن خالفه وعصاه ثم قال تباً لأرباب الغفلة من الأمم الخالية والقرون الماضية يا معشر إياد أين الآباء والأجداد وأين ثمود وعاد وأين الفراعنة الشداد أين من بنى وشيد وزخرف ونجد وغره المال والولد أين من بغى وطغى وجمع فأوعى وقال أنا ربكم الأعلى ألم يكونوا أكثر منكم أموالاً وأطول منكم آجالاً وأبعد منكم آمالاً طحنهم الثرى بكلكله ومزقهم بتطاوله فتلك عظامهم بالية وبيوتهم خاوية عمرتها الذئاب العاوية كلا بل هو الله الواحد المعبود ليس والد ولا مولود ثم أنشأ يقول:
في الذاهبين الأولين من القرون لنا بصائر
ورأيت قومي نحوها تمضي الأصاغر والأكابر

لا يرجع الماضي إلي ولا من الباقين غابر
أيقنت أني لا محالة حيث صار القوم صائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف علاوي




مُساهمةموضوع: رد: فوائد اللطائف(من اقوال الحكماء والادباء)   13/6/2010, 05:10

اجمل الحكم والوعائظ الله يعطيك العافية د عبيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فوائد اللطائف(من اقوال الحكماء والادباء)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: امثال و حكم-
انتقل الى: