اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 القرار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالرحمن




مُساهمةموضوع: القرار   28/4/2010, 20:37

القرار

إن الحياة تدفع المرء منا في كل لحظة إلى اتخاذ قرارات، ابتداء من قرار بسيط بشراء حذاء أو حلة سهرة
مرورا بقرار اختيار تخصص جامعي أو شريك الحياة، وانتهاء -إذا كنت من الزعماء- بقرار حرب أو غزو!.

واتخاذ القرار ليس بالأمر السهل، ولا يقدر عليه سوى الشجعان، وكثير ممن يعيشون بيننا يهربون من لحظات اتخاذ القرار،
ويدفعون بغيرهم كي يتخذوا هم القرارات، والسر في هذا أن للقرارات ردود أفعال، ونتائج وإرهاصات،
ولا يقدر كل الناس على تحمل تلك النتائج؛ لذا نجد أن متخذي القرارات هم القلة دائما، وكم من قرار خاطئ كان رأس صاحبه هو الثمن
وقرار آخر شجاع رفع أمة وعزة شعب، وصنع تاريخاً.

ومعنى "القرار" الذي أعنيه هو القدرة الواعية التي تمكن المرء من الاختيار الصحيح بين البدائل، بعد موازنة المكاسب والخسائر،
وفوق هذا أن يكون في الوقت المناسب.

والقرار قد يكون اختيارا بين نقيضين، خير وشر أو أبيض وأسود، وقد يكون ترجيحا بين السيئ والأسوأ أو الجيد والأجود، أو تغليب لأخف الأضرار.

وشجاعة اتخاذ القرار تنمو مع المرء منا، وتتأثر إلى حد كبير بالبيئة التي ينشأ فيها
فالشخص الذي يدفعه أبواه في بداية حياته لاتخاذ قرارات ولو بسيطة تعود نتائجها عليه،
كاختيار ملابسه أو ألعابه، يبدأ في فهم الربط بين السبب والنتيجة،
ويدرك في بداية عمره العلاقة بين اتخاذ القرار وتشكيل الواقع والمستقبل،
وأن ما يفعله اليوم يتحمل نتائجه غدا؛ في المقابل فإن الشخص الذي ينشأ وقد تكفل أحدهم بالتفكير نيابة عنه
سيجد نفسه في مأزق كبير في بداية حياته العملية، نظرا لجهله بأمر اتخاذ القرار وطرقه السليمة.

لكن هب أنك قد ولدت في مجتمع أو بيئة لا تغرس في أبنائها أهمية اتخاذ القرار؛ فهل مضى الوقت لتعلم تلك المهارة وتنميتها؟ والإجابة بشكل قاطع.. كلا.

يستطيع كل واحد فينا أن ينمي لديه عادة اتخاذ القرار؛ وذلك عبر معرفته وإيمانه ببعض النقاط، ومنها:

1- أن المصائر تحددها القرارات: مصيرك ومستقبلك يحددهم إما قرارك، وإما رؤية وقرارات الآخرين،
أما أن تأخذ قرارات تخص حياتك، وتسعى لإمضائها، وإما تنتظر لتصبح جزءا من مخططات الآخرين.
إن مصائر الأشخاص والشعوب تصنعها قراراتهم الواعية؛ بينما غيرهم
-ممن لا يملكون اتخاذ قرار- يعيشون بلا هوية فلا يُرى منهم حركة، أو يسمع لهم صوت.

2- اتخاذ القرار ممارسة: يكفيك أن تعرف أصوله الرئيسية بعدها ابدأ في الممارسة الفعلية
والمعلومات المجردة لن تفيدك كثيرا؛ ما ينفعك حقا أن تبادر وتأخذ قراراتك الواحد تلو الآخر
بعدها ستجد أن هناك نوعا من الحكمة والفطنة قد اكتسبهما أسلوبك وطريقتك في اتخاذ القرار.

3- القرار الخاطئ أفضل من عدم اتخاذ قرار: وأقصد هنا أن اجتهادك -حتى وإن كان خطأ إلا أنه أفضل كثيرا من وقوفك ساكنا
وذلك لأن الخطأ يمكننا تصحيحه، والتعلم منه، بينما السلبية لا تخلق لنا أي فائدة مرجوة، وقديما قال الشاعر العربي لواحد من المرتجفين السلبيين:
إذا أنت لم تنفع فضر فإنما * * * يرجى الفتى كيما يضر وينفع
أي أنك يجب أن تفعل شيئاً، يجب أن تحرك الماء الساكن في حياتك، حتى وإن أخطأت وزللت، وخاب اجتهادك!.

4- اتخاذ القرار هو الشرارة الأولى: يجب أن تهيئ نفسك للعمل وربما لقرارات أخرى تمليها عليك الظروف
وذلك لأنه بعد اتخاذك لقرار ما، ستحتاج إلى تنفيذ هذا القرار، ومتابعته وبذل جهد في ذلك
لذا فيجب أن تعي أن القرار هو بداية العمل وليس نهايته؛ لكنه رغم ذلك هو المحدد لخط سير العمل.

نأتي الآن لنقطة هامة، وهي الآليات التي يمكننا من خلالها اتخاذ قرار سليم، وهذا أمر فصل فيه كثيرا أساتذة الإدارة وعلم النفس
لكنني هنا أجملت الأمر في أربع محطات هامة يجب أن تمر بهما عند اتخاذك لقرار حياتي:

أولاً:
اسأل نفسك عن الهدف: ما الذي تريده بالضبط كي تختار وفقه، هب أنك بصدد الاختيار بين فرصتَيْ عمل، اكتب جيدا الأهداف التي تود أن تحققها من خلال عملك؛
فربما كنت بحاجة إلى الخبرة أكثر من حاجتك إلى المال، أو بحاجة إلى شركة كبيرة تفيدك في الترقي بعد ذلك
وتعطي ثقلا لسيرتك الذاتية، أو التي توفر لك وقتا تستطيع أن تنهي فيه دراستك العليا، أو ربما كنت بحاجة للوظيفة التي تعطيك دخلا أكبر دون النظر لاعتبارات أخرى.
حدد جيدا ما الذي تريده، كما يمكنك أن تقسم أهدافك حسب أولويتها، كأن تضع العائد المادي ثم الأقرب لمنزلك؛ فالتي تعطيك خبرة أكبر
وهكذا المهم يجب قبل أن تختار أن تحدد جيدا الأهداف التي ستختار على أساسها.

ثانياً:
اجمع المعلومات: هذا أمر جوهري في اتخاذ القرار، يجب أن تجمع كل ما تستطيع جمعه من معلومات حول الخيارات المتاحة،
إن المعلومة هي التي ستحدد اختيارك، وكلما كانت معلوماتك دقيقة وثرية، كلما أمكنك الاختيار بشكل أكثر دقة.
عند اختيارك لوظيفتك، أو سيارتك، أو تخصصك الجامعي،
أو حتى شريك الحياة، المعلومات التي ستجمعها هي التي ستجعل بوصلتك ثابتة على أرض مستوية، وتقلل من نسبة الخطأ والزلل.

ثالثاً:
الغربلة: هنا نبدأ في تبيان الإيجابيات والسلبيات، ننظر بعقلانية إلى جميع محاسن ومساوئ كل اقتراح،
كما قلت هناك أوقات نكون بحاجة فيها إلى الاختيار بين خير الخيرين، أو شر الشرين، أن نخرج بالخيار الأكثر ملاءمة لنا من دون كل الخيارات.

من الأهمية هنا أن أؤكد على أن هذه المرحلة يجب أن تكون عقلانية جدا
وذلك لأن العاطفة قد تلعب دورا في تغليب خيار دون غيره؛ لذا فانتبه وحاول قدر استطاعتك أن تمتلك رؤية ثاقبة عملية.

رابعاً:
الأدوات المساعدة: ومنها الاستشارة؛ فمن الأهمية بمكان أن يكون لدينا أفق واسع يسمح لنا بمراجعة من نثق في رأيه أو خبرته وحكمته
ونرى ما قد يطرحه علينا من آراء، وليس في الاستشارة ما يعيب أو يشين؛ بالع** إنها إما أن تثقل الرأي الذي اخترناه وتؤيده،
وإما أن تلفت نظرنا لخلل أو عيب فيه لم نكن ننتبه إليه؛ لكن في النهاية سيظل القرار قرارك أنت.

أيضا من الأدوات المساعدة الدعاء، وهذه أيضا من الاستراتيجيات الهامة، جميع الأديان السماوية حثت على طلب العون من الله دائما
ومن الجيد أن يسأل العبد خالقه بعد أخذه بجميع الأسباب أن ينير بصيرته ويدله على الطريق السليم.

هذه هي الرباعية التي أرى أهمية الانتباه إليها عند اتخاذ قرار حياتي؛ بيد أن هناك عائقين رئيسيين سيقفان أمام اتخاذك للقرار وأحذرك منهما وهما:

التردد:
فكثيرا ما ستجد نفسك مترددا أو ربما متشككا في جدوى القرار الذي اتخذته، أو مقدار صحته، ستخبرك نفسك أن تريث قليلا؛ ففي التريث خير!.
فاحذر من فخ التردد، نعم يجب أن تأخذ وقتك جيدا في الاختيار وجمع المعلومات وغربلتها؛ لكن إذا ما عزمت فامض في طريقك، لا يؤخرك شيء.

التسرع:
والشروع في تنفيذ القرار قبل استكمال دراسته وتمحيصه وجمع المعلومات التي تيسر اتخاذ قرار سليم.

وكلا الأمرين التردد والتسرع لن يجدياك نفعا.

ادرس واجمع المعلومات ووازن واستشر وخذ قرارك.. فإذا عزمت.. فتوكل على الله.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: القرار   28/4/2010, 21:28

ان اتتخذ قراراتك وتفشل
افضل من غيرك يختاروا لك حتى لو كان نجاح
موضوع جميل جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: القرار   28/4/2010, 22:15

حكيك مزبووط يا ريد روزي

وانا معك بالشغلة هاي اتخذ قرارك بنفسك حتى ولو فشل

ولكن ولكن لا تجعل الاخرين بتخذوون قراراتك

تحياتي الك ع الموضوع الحلو والجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدالرحمن




مُساهمةموضوع: رد: القرار   28/4/2010, 22:23

شكرا لكم ...........لقد اتحفني مروركم الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: القرار   28/4/2010, 22:28

تسلم يا قلبي ومتل ما حكيتلك هذا من واجبنا يا قلبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
remxx




مُساهمةموضوع: رد: القرار   30/4/2010, 08:58

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: القرار   17/8/2011, 16:31

هلا وغلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القرار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: مكتبة اربد-
انتقل الى: