اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 غراميات شارع الأعشى , تحميل غراميات شارع الأعشى mp3 , رواية غراميات شارع الأعشى بدرية البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Princess




مُساهمةموضوع: غراميات شارع الأعشى , تحميل غراميات شارع الأعشى mp3 , رواية غراميات شارع الأعشى بدرية البشر    26/4/2013, 17:53

غراميات شارع الأعشى , تحميل غراميات شارع الأعشى mp3 , رواية غراميات شارع الأعشى بدرية البشر غراميات شارع الأعشى , تحميل غراميات شارع الأعشى mp3 , رواية غراميات شارع الأعشى بدرية البشر غراميات شارع الأعشى , تحميل غراميات شارع الأعشى mp3 , رواية غراميات شارع الأعشى بدرية البشر غراميات شارع الأعشى , تحميل غراميات شارع الأعشى mp3 , رواية غراميات شارع الأعشى بدرية البشر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

تتناول بدرية البشر هذه الموضوعة عبر رصد شبكة من العلاقات، في حي شارع الأعشى في مدينة الرياض، أواخر سبعينات القرن العشرين. وتستخدم لذلك مجموعة من الخيوط السردية، الطويلة أو القصيرة أو المتوسطة، تُمسك بها الراوية عزيزة، صاحبة الخيط السردي الأطول الذي تتمحور حوله وتتواشج معه سائر الخيوط. وتجمع عزيزة بين دور الشاهد على بعض الخيوط من جهة، ودور البطلة المنخرطة في الأحداث من جهة ثانية. فهي تشهد على ولادة علاقات غرامية بريئة وتبرعمها وموتها في المهد، وتعيش هي علاقتها الخاصة التي تولد صدفة وتنمو خفية حتى تصطدم بجدار الواقع الصلب ويكون إجهاضها.
الواقع الذي تصطدم به العلاقات في الرواية مكبّل بالعادات والتقاليد، مثقل بمظاهر التشدّد، منسحب إلى الماضي، عصيٌّ على التطور... يتمظهر في: عدم الاختلاط بين الجنسين، عدم انكشاف المرأة على الغرباء، عدم خروجها إلى الشارع ليلاً، ارتداء العباءة والنقاب، عدم مصاهرة الأجانب (المصري والشامي)، الاعتداد بالأنساب، رفض وسائل الترفيه، سيطرة العقل الذكوري... وتعكس هذه «التمظهرات» شخصيات روائية من قبيل: الشاب المتديّن المنتمي إلى جماعة متطرفة تغسل دماغه وتدفعه إلى إكراه أسرته على سلوكيات معينة والانخراط في عمل إرهابي يودي به. سعد، الأخ المتهوّر الذي يمارس ذكوريته على أخته ويبيح لنفسه ما يحرّمه عليها. ضاري، الأب الذي يفرض على ابنته العشرينية الزواج برجل خمسيني هو أبو فلوة، ورجل الدين أبي بجاد الذي يأمر بالقبض على المخالفين ويفكر في الزواج بشابة صغيرة تعيده إلى صباه، وسواهم...
على أن ثمة تمظهرات أخرى إيجابية تعكسها بعض الشخصيات الروائية، كالأب المنفتح، المتفهم، المحب لأسرته (أبي إبراهيم)، والأخ المتسامح (متعب)، والأم المتفانية في ســبيل أولادها، المنخرطة في سوق التجارة (وضحى)، والابنة المصرّة على خيارها وتحقيق هدفها (مزنة)...

قصص ومسارات
وبين هذين النوعين، ثمة شخصيات هي بين بين، تحلم وتحاول تحقيق أحلامها، غير أن اصطدامها بالواقع يجعلها تسلّم به وتغيّر مسارها لتتكيّف معه (عواطف)، أو تهادنه بانتظار فرصة أخرى (عزيزة).
لكل علاقة غرام من «غراميات شارع الأعشى» مسارها المختلف عن الأخرى، وإن كانت تؤول في معظمها إلى مآل واحد، ترضخ فيه للأمر الواقع الذي تتضافر فيه سلطات ثلاث، هي: العادات والتقاليد، التطرّف الديني، والعقل الذكوري... وفي مواجهة هذه السلطات، يلجأ المغرَمون إلى أدوات بدائية للتواصل عبر الصعود إلى السطح، أو اقتفاء الأثر، أو زيارة الدكان، أو رمي شريط غنائي في حضن الآخر، أو كتابة رقم الهاتف على ورقة نقدية، أو التواصل هاتفياً، وفي حالات معينة الزيارة السرية. وهي أدوات تعكس حجم الرقابة التي تُمارَس على المرأة والرجل، على حدٍّ سواء، لا سيّما المرأة باعتبارها الحلقة الأضعف في بنية اجتماعية ذكورية.
لذلك، تنتهي العلاقة بين سعد وعواطف حين يرفض الأب، على تفهّمه وانفتاحه، خطوبتها منه، ولعلّ رفضه ناجم عن التحوّلات التي طرأت على سعد بعد انضمامه إلى جماعة متطرفة من جهة، وبدافع الحرص على ابنته من جهة ثانية، حتى إذا ما تقدم قريبها راشد لخطبتها قبلت به وزُفّت إليه.
أمّا فلوة، البنت العشرينية التي يُكرهها أبوها على الزواج بأبي فهد الخمسيني، فتفرّ في اليوم الأول لزواجها، حتى إذا ما أجبرها الأب على العودة إلى زوجها، تقوم بخيانته مع تاجر الثياب الشاب. وإذ تتزوج الجازي بسعد يقوم بضربها والتضييق عليها والحدّ من حريتها. وحدها مزنة دون الأخريات تقرّر التصدي للواقع وعدم الرضوخ له، فحين يطلب يدها رياض الفلسطيني ترفض أسرتها البدوية تزويجها به متذرّعة بنقاء الدم والأنساب المحفوظة وتقاليد الجدود، ويحاول أخوها ضاري قتلها، ويهددها بنبذها والتبرّؤ منها، غير أن إصرارها على حقها في الاختيار، وحكمة أمها وضحى، وتفهّم أخيها متعب أعادت الأمور إلى نصابها، وتمّ لها ما أرادت، فعاشت حريتها وسعادتها مع زوجها. هكذا، آلت العلاقات التي تمّت بالإكراه إلى الارتباط بغير الحبيب (عواطف)، أو الخيانة (فلوة)، أو الاضطهاد (الجازي). بينما آل إصرار المرأة على حقها في الاختيار إلى الحب والسعادة (مزنة).
بالعودة إلى الخيط السردي الأطول في الرواية، يشكّل مرض عزيزة الطارئ السبب المباشر في تعرّفها إلى الطبيب المصري الدكتور أحمد، الرجل الغريب الأول الذي تقابله في حياتها، فيأخذها الحنان في صوته إلى حب خيالي من طرف واحد. ويشكّل لقاؤها به صدفة في شقة أخته المعلمة سميحة بداية علاقة بينهما، تنمو على الزمن، عبر نزهات مشتركة وهدايا واتصالات الأربعاء الهاتفية، وتتطوّر إلى علاقة حب.
وإذ تجسّ عزيزة نبض أسرتها الرافض الارتباط بمصري، وهي المولعة بمشاهدة الأفلام المصرية، تروح تجترح حلولاً سينمائية لتحقيق حلمها، وتعرض عليه الهرب معه أسوةً ببطلات الأفلام. غير أن اصطدامها بواقعية أحمد ومبدئيته، على رغم حبّه لها، يحول دون تحقيق حلمها، فتعود إلى بيت أهلها، ويكون لها من أبيها الموقف الداعم المتفهم الذي يُساعدها على التحرر من زواجها برجل يكبرها بعقود. وهنا، تقول الرواية إن الحلول السينمائية لا تنجح في الوصول بغراميات الواقع إلى بر الأمان، فما يحدث في الأفلام لا يمكن تطبيقه على أرض الواقع.
في «غراميات شارع الأعشى» تفكك بدرية البشر أنماطاً من العلاقات المحكومة بوقائع الواقع ورواسب الماضي، وترصد تحوّلات سلبية في فضاء الرواية الاجتماعي بفعل النكوص إلى الوراء وبروز مظاهر التطرّف الديني، وتعرّي ازدواجية المعايير لدى الرجل الفرد، وعنصرية الهوية لدى الجماعة...
وعلى رغم هذه الجوانب المظلمة، ثمة في الرواية نقاط ضوء تتمثّل في قدرة المرأة العاملة المكافحة المتحدرة من جذور فقيرة على تحقيق حضورها في المجتمع وسوق العمل (أم جزاع، وضحى، عطوى). وتتمثّل في وجود الرجل المتفهّم، الداعم، المتحرر من العقل الذكوري في التعاطي مع المرأة (أبي إبراهيم، متعب، الدكتور أحمد).
في تسعٍ وعشرين وحدة سردية تصوغ بدرية البشر روايتها، وتسند مهمة الروي إلى عزيزة التي تمارسها بكفاءة واضحة. غير أنّ هذا الدور في رواية حكايات الآخرين/ الأخريات لا يستقيم مع دورها كشخصية روائية تلجأ إلى حلول سينمائية لمشكلتها الواقعية، وتكشف عن لا واقعيتها وتهوّرها، فنحن أمام راوية ناضجة وشخصية روائية متهوّرة في آن.
تنتقل البشر بين الخيوط السردية المختلفة ببراعة ويسر، وتوفّر لسردها مقداراً واضحاً من الانسيابية، والتحرّك بين الوقائع والذكريات. هكذا، ينفتح الحاضر على الماضي ثم يعود إلى مساره في حركة خفيفة بين الأزمنة المختلفة. وهي قد تجمع في الوحدة السردية الواحدة بين وصف المكان بأقسامه وتفاصيله وحركة الإنسان فيه وبين الخارجي والداخلي للشخصية ورصد حركتها في المكان الروائي، ويتخلل السرد حوارات بالمحكية السعودية توهم بواقعية المروي وصدقه الفني. وبذلك، تحجز لروايتها موقعاً ملائماً على خريطة الرواية السعودية، واستطراداً العربية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غراميات شارع الأعشى , تحميل غراميات شارع الأعشى mp3 , رواية غراميات شارع الأعشى بدرية البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: مكتبة اربد-
انتقل الى: