اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 اكثر النساء رشاقة , اكثر الشعوب رشاقة , سبب رشاقة الفرنسيات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Princess




مُساهمةموضوع: اكثر النساء رشاقة , اكثر الشعوب رشاقة , سبب رشاقة الفرنسيات   22/4/2013, 05:55

اكثر النساء رشاقة , اكثر الشعوب رشاقة , سبب رشاقة الفرنسيات
اكثر النساء رشاقة , اكثر الشعوب رشاقة , سبب رشاقة الفرنسيات
اكثر النساء رشاقة , اكثر الشعوب رشاقة , سبب رشاقة الفرنسيات

بعد أن تصدر الفرنسيون قائمة أكثر شعوب العالم قدرة على المحافظة على الصحة والرشاقة، بات من الضروري علينا التعرف على «سر» الفرنسيين وحكمتهم في هذه الحياة.
فهل الرشاقة والجاذبية والحيوية يمكن أن تقتصر فقط على الفرنسيين دون سواهم؟ وهل كتب علينا نحن أن نحرم من هذه السمات التي لا يمكن لأي أحد منا أن لا يتمناها لنفسه؟.
فما هو سرهم؟ ما هي حكمة الشعب الفرنسي في القدرة على مواجهة الحياة بصحة وسعادة؟.

ما الذي يجعل الفرنسيين «يتميزون» عندما يتعلق الأمر بالقدرة على المحافظة على الحيوية والرشاقة والصحة الجيدة؟.
يمكن أن يخطرهذا السؤال على بال أي شخص منا بمجرد أن يعلم أن الشعب الفرنسي هو من بين أكثر شعوب العالم قدرة على المحافظة على صحة جيدة.
إذ يرغب جميعنا في التعرف إلى سر هؤلاء الناس، بحيث نستطيع نحن أيضاً الاستمتاع بحياة صحية وسعيدة.
ولكن هل الأمر سهل، أم أن الصحة والحيوية يمكن أن تقتصر على شعوب معينة دون سواها؟.
يقول الخبراء، إن أسلوب حياتنا هو الذي يحدد لنا ما إن كنا فعلاً نعيش حياة سعيدة وصحية أم لا.
ويمكن من خلال التعرف إلى حكمة الشعب الفرنسي وسرّه في الحياة، أن نحاول الاستفادة من الأمور الإيجابية، بحيث نحيا حياة صحية وسعيدة.

حول وجبات الطعام إلى مناسبة اجتماعية
هل لاحظت أنك في بعض الأحيان تتناول طعامك بسرعة أو حتى قد تتجاوز تناوله، لأنك على عجلة من أمرك؛ خاصة عندما تكون منشغلاً في العمل؟.
على الرغم من أن حياتنا العصرية قد فرضت علينا نمط أو أسلوب حياة معيناً، إلا أن ذلك لا يعني أن ندع لسرعة وتيرة الحياة أن تمنعنا من المحافظة على صحة جيدة.
ورغم ساعات العمل الطويلة وكثافة العمل، فإنه يمكننا المحافظة على صحة جيدة.
ويقول الخبراء، إن الفرنسيين يمكن أن يحولوا فترة تناول الطعام إلى مناسبة اجتماعية تجمعهم حول المائدة للاستمتاع بالطعام.
ويمكن لهذه الطريقة ألا تجعلك فقط تتناول الطعام الصحي والمعدّ في المنزل، بل إنك أيضاً تشارك الآخرين الطعام، الأمر الذي يعزز من الحالة النفسية الإيجابية والتي تعتبر أساس الصحة البدنية الجيدة.
ويمكنك أثناء فرصة تناول الطعام في العمل أن تتناوله بصحبة الزملاء، واحرص على إحضار الطعام معك من المنزل، بحيث تضمن أنه صحي.

ابحث عن «الوسائل» التي تخفف من الإجهاد النفسي
يعتبر الفرنسيون من بين أكثر شعوب العالم قدرة على «تدليل» أنفسهم.
وعندما تود فعلاً أن تتخلص من التوتر والإجهاد النفسي، عليك أن تتعرف على «سر» الفرنسيين.
ويقول الخبراء، إن حياة الشعب الفرنسي لا تقتصر فقط على العمل؛ فهم يبحثون دائماً عن الأمور التي تساعدهم على الاستمتاع بالحياة.
ويمكن أن يستمتعوا بتمضية أوقات الفراغ مع العائلة أو الأصدقاء أو في ممارسة هواية مفضلة كالاهتمام بالنباتات أو بهواية الطهي على سبيل المثال.
وحاول أن لا تمضي معظم أوقات فراغك أمام شاشة التلفزيون أو الكمبيوتر كشعب دول الغرب على سبيل المثال؛ بل اخرج لاستمتاع بالحياة مع الأصدقاء أو الأقارب، فهم أكثر قدرة على مساعدتك في التخلص من توتر العمل.

انتبه إلى الطعام الذي تتناوله «كوجبة خفيفة»
هل يعتمد الفرنسيون على تناول الكثير من الوجبات «الخفيفة» بين وجبات الطعام الرئيسية لديهم؟.
إن الإجابة عن هذا السؤال هي «لا» بالتأكيد وهو الأمر الذي ساعدهم في تصدر قائمة أكثر شعوب العالم قدرة على المحافظة على الصحة والرشاقة.
ومن خلال المقارنة بين رواد المتاجر في الغرب كدول أمريكا ورواد المتاجر الفرنسية، فإنك يمكن أن تلحظ أن مرتادي المتاجر الفرنسية لا يكثرون من شراء الوجبات «الخفيفة» كالشيبس والكاتو المعلّب والحلويات المصنعة.
ويقول الخبراء، إن الفرنسيين يركزون على تناول الوجبات الخفيفة الصحية كالفواكه الطازجة أكثر من تناولهم المأكولات الحلوة المصنّعة والمعلبة.
وفي حال أردت أن تحافظ على صحة جيدة وتضمن الرشاقة والحيوية، فإنه من الضروري أن تتبع هذه الحكمة وتقلل من تناول هذه الأنواع من الوجبات الخفيفة. وفي المرة القادمة التي تشعر فيها بالرغبة في تناول وجبة خفيفة، حاول أن تعتمد على البدائل الصحية كتناول الفراولة الطازجة أو الزبيب أو أي نوع من الفاكهة الطازجة التي تحب.
حكمة الفرنسيين الرابعة

تناول الطعام في أوقات محددة
من بين أهم الأمور التي تميز الشعب الفرنسي، هو اعتماده على فكرة «النظام» فيما يتعلق بفترة تناول الطعام.
أي أن الفرنسيين لا يميلون غالباً إلى تناول الطعام في فترات متأخرة من المساء، خاصة بعد تجاوز العاشرة مساء. وقد يشعر الكثير منا بالجوع خلال هذه الفترة من المساء، خاصة في حال كنا نتابع برنامجنا المفضل على شاشة التلفزيون. وهنا، فإنه من الأفضل أن لا نتناول وجبة دسمة من الطعام كما يفضل ألاّ نتناول أيضاً وجبة «خفيفة» مليئة بالدهون والسكريات.
ويمكن الاعتماد في هذه الحالة على تناول قطعة صغيرة من الفاكهة أو كوب صغير من اللبن أو الحليب. ويقول الخبراء، إنه من الضروري أن تعتمد على فترات معينة لتتناول فيها وجبات الطعام الثلاث الرئيسة.
وحاول الالتزام بهذه الأوقات؛ فعلى سبيل المثال، أن تحدد الثانية ظهراً لتناول وجبة الغداء ومن الأفضل أن تلتزم بذلك. وبهذه الطريقة، فإنك تساعد جسمك على الالتزام بنظام معين يساعدك على الهضم؛ والابتعاد عن الإفراط في تناول الطعام.


ينصح الخبراء أن تكون الفترة المخصصة لتناول وجبة العشاء والتي ستلتزم بها؛ قبل الساعة التاسعة مساءً وألا تكون هذه الوجبة دسمة أو صعبة الهضم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اكثر النساء رشاقة , اكثر الشعوب رشاقة , سبب رشاقة الفرنسيات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: جمال و ازياء واناقة ومكياج :: قسم الرشاقة-
انتقل الى: