اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

  ديوان الشاعر دسمان السبيعي , دوواوين الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي كتابية , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مسموعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Princess




مُساهمةموضوع: ديوان الشاعر دسمان السبيعي , دوواوين الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي كتابية , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مسموعة    14/4/2013, 01:37

ديوان الشاعر دسمان السبيعي , دوواوين الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي كتابية , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مسموعة ديوان الشاعر دسمان السبيعي , دوواوين الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي كتابية , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مسموعة ديوان الشاعر دسمان السبيعي , دوواوين الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي كتابية , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مسموعة


ديوان الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مكتوب

ديوان الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مكتوب ديوان الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مكتوب ديوان الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مكتوب



أبـــــدا بــذكـــر الله رفــيـــع الـمـقـامــي
هــو الـسـلام ومـنـه يـبــداء الـسـلامـي
المـقـتـدر مـحـيـي هـمـيــد الـعـظـامـي
وبشايـتـه تصـويـر الأنـفــس والأجـســاد
الـمـطـلــع عـــــلام مــافـــي الـخـفــايــا
وعـــن خـايـنـة الأعـيــن وســـر الـنـوايــا
رب الـفـلـق مـحـصـي جـمــوع الـبـرايــا
جمـيـع مـافــي الـكــون عـنــده بـتـعـداد
إلـهــنــا الــلـــي مـالــنــا غــيـــرة إلـــــه
مـعـبـودنــا مـاغــيــرة احـــــدٍ عــبــدنــاه
كـــــل الآمــــــال مـعـلــقــاتٍ بـــرجـــواه
حــنــا عـبـيــدٍ لــــه اركــــوع وســجـــود
سـامـع دبـيـب النـمـل فــوق الـحـيـودي
فـوق الحيـود الـسـود والنـمـل ســودي
فـــي لـيـلـةٍ ســـوداء عـربـهــا رقــــودي
الا خــطـــيـــبٍ ضــــاريــــا بـالـتــهــجــاد
الـلـي فـتـق سـبــع الـسـمـاوات فـتـقـا
مــن بـعـد ماكـانـت عـلــى الارض رتـقــا
يالله عـسـانــا مـــــن بـلاويــتــك عـتــقــا
فــي سـاعـةٍ يكـثـر بـهـا عــض الأنـجــاد
يــاحـــي يـاقــيــوم يــاعــالــم الــغــيــب
يــاواقــي الـعـثــرة ويـاسـاتــر الـعــيــب
تلطـف بمـن سالـك ومـن جـودك تجـيـب
انــت الـــذي بـامــرك تـصـاريـف الأنـــواد
يـافــالــق الـحــبــة ويــارافـــع الــطــيــر
يـامـنـزل الـمــاء مــــن مــــزونٍ مـزابـيــر
ياخـيـر مــن يـجـزي هــل الخـيـر بالخـيـر
يابـاعـث الإنـسـان مــن تـحــت الالـحــاد
يـاخــالــق الـجــنــة ويـاخــالــق الــنـــار
لـلــجــنــة ابـــــــرارٍ ولــلــنـــار فـــجــــار
مـيــزان عـــدلٍ وكــــل شــــيٍ بـمـقــدار
مــنــك الـطـغــاة مـقـرنـيــنٍ بـالاصــفــاد
يـامـهـلــكٍ فــرعـــون يـامـهــلــكٍ عــــــاد
يامهـلـك الـلـي جـابــوا الـصـخـر بـالــواد
انـــت لـهــم يـــوم الـمـلاقــى بـمـرصــاد
وبـالـريـح دمـــرت إيـرامــا ذات الاعـمــاد
مـجـري سفيـنـة نــوح فــوق الـطـوفـان
الــلــي عـلـيـهـا أثــنــان مــــن جــــوزان
ارسـت علـى الجـودي وكـان الـذي كـان
فـي حكمـة اللـي عالـمٍ غـيـب الارصــاد
يـامــقــدر الآجـــــال يـاعــالــم الـــحـــال
حنـا تحـت رحمـتـك فــي يــوم الاهــوال
فــــي يــــوم لايـنـفــع بـنـيــنٍ ولا مــــال
يــكــود مــــن قـلـبــه سـلــيــمٍ وعــبـــاد
عـــبـــاد لـــلـــي يــعــلــم الـكـايـانـاتــي
يــرجــي ثــــواب مــنــزل المحـكـمـاتـي
ايـــــآت حـــــق وكـلــهــن مـعـجــزاتــي
ترتيلـهـن يغـنـي عــن الـشــرب والـــزاد
باسـمـك بديـنـا الـقــاف وإبـــك استـعـنـا
ولا قـــط فـــي غـــرات مـسـلـم طـعـنــا
ولا نـتـبــع الـمـقـفـي لــيــا صــــد عــنـــا
تــبــت يــــد الــلــي للمـقـفـيـن نــشــاد
مـــن بـعــد ذا عـنــدي بـمـجـد القـبـيـلـة
نــــــوادرٍ مـــاهـــي عـلـيــنــا دخــيــلـــه
يـكـفـي عـــن الـهــرج الـمـطـول قلـيـلـه
ان مانقـص هرجـي عـن الصـدق مـا زاد
حـنــا سـبـيــع مـطـوعـيـن الـخـصـومـي
وحـنــا سـبـيــع مــورديــن الـسـهـومـي
وحـنـا سبـيـع الـلــي سـعـدنـا يـقـومـي
يـنـهــض سـعـدنــا لاتــــردن الاســعـــاد
سبعـان لاقـالـوا عـلـى الخـيـل سبـعـان
مـن ماضـي الدنيـا هــل سـنـان وعـنـان
نمـشـي بـقـو الـزنـد والسـيـف شـامـان
ريـــف القـصـيـر ولـلـعـدا ســـم الاكـبــاد
يــامــا خـذيـنــا مــــن حـفـيــفٍ قــلاعـــه
لا طـــار عـــن وجــــه الـمـزيــن قـنـاعــه
يـسـوقـنــا زود الـــدجـــر والـشـجــاعــه
يــامـــا كـسـبـنـاهـا صــبـــاحٍ ومـهــجــاد
حــنـــا لـــيـــا مـــنـــا نــويــنــا بـــعـــدوة
مـانـجـعــل الــدخـــان لـلـنـصــر قـــــدوة
كـــلٍ نـسـوقــة لــيــن نـقـصـيـة مــــدوة
نتـعـب ظـهــور الـخـيـل ونـطــول الـمــاد
كــــم خــايــعٍ قــفــرٍ نـجــيــة ونـعــســة
وكـــم طـارفــة قــــومٍ قـلـعـنـا مــرســة
يـبـطـي وهــــو مــنــا صــوابــه بـنـســة
لاذاق مــنــا مـلـحــة الــحـــرب مــاعـــاد
سـقـم الخـصـوم مبـعـديـن المـشـاحـي
مــرويــن حـــــد مـكـعـبــات الـرمــاحــي
كـسـابــة الـطـالــه نــهـــار الـصـيـاحــي
والـيـا عطيـنـا الـوعــد نـوفــي بـالأوعــاد
دواســة الـجـمـع المـنـاحـر لـيــا هـيــب
بالـخـيـل والـسـلــة وســــردٍ مـحـاديــب
ومــذلــقــاتٍ يــوســعــن الـمــضــاريــب
والـجـبـخـان وضـــــرب صـلـفـيــن الاولاد
نـبـيــد جــمــع مـعـسـكــرات الـســرايــا
ونـشــوش فـــوق المـكـرمـات السـبـايـا
لا غــــردن بـالـصــوت بــيــض الـصـبـايــا
نفـضـا الجـمـوع لعـيـن مـركــوز الانـهــاد
تلـمـنـا الـغـلـبـا وحــنــا قـبـايــل قـبـايــلٍ
يــــــــــــذري ذراهــــــــــــا قــــبــــايــــل
مــن طيبـهـم طـالـوا عـلـى كــل طـايــل
ســاس المـعـرفـة والـمــروة والامـجــاد
مانـقـطـع الـسـافـه ولا نـاكــل الــســور
ولا نـذبــح الـغـافــل ولا نـشـهــد الــــزور
ولا نـنـقــل الـنـمــه ولا نـجــحــد الــنـــور
ولانـوقــت الـسـاعـة لـغــرات الأجــــواد
حـنـا هـــل الشـيـمـة بعـيـديـن الأنـظــار
مـانـزعــل الـعـانــي ولا نــزعــل الــجــار
لـيــا هـفــت مـلــة قـصـيـريـن الاشــبــار
انـفـوسـنـا مــاهــي دنــيــات و ازهــــاد
حـنــا هــــل الــــردات لا صــــاح صــايــح
لـيــا غــــدت جــــرد الـسـبـايـا سـبـايــح
كـســابــة الـطــالــه نــهـــار الــمــدايــح
نرجـع ونسقـي خصمـنـا كــاس الامــرار
نمشـي مــع البـيـرق عـضـود الامـامـي
شـرقٍ وغــرب وفــي جـنـوبٍ وشـامـي
بــيــاعـــة الارواح يـــــــوم الــزحــامـــي
قــــومٍ عــلــى حـرابــنــا عــلـــة فـــــؤاد
تشهـد لنـا البيـداء ويشـهـد لـنـا الجـيـش
وصـنــع الـيـهـود مـعـكـفـات الـنـواتـيـش
وسـيـوف هـنـدٍ فــي يـديـن المداغـيـش
تـشـهـد لـنــا نـطـاقـة الـصــاد والــضــاد
ناطـا الحمـا فــي شــف سـحـج الخـلايـا
جـــــرد الــرقـــاب مـبــعــدات الــهــوايــا
وإن قــامــت الإعــــداء عـلـيـنـا حـمــايــا
نـــدوس غـبــات الـخـطـر جــــد وعــنــاد
نـفــرح بفـنـجـال الـمـبـارز لــيــا ســيــق
لــو كــان هــو صـعــبٍ ومـــرٍ لـيــا ذيـــق
ويفرح بنا المضهـود فـي ساعـة الضيـق
نــبــوج عــنــه الـظـلــم والــنــور يـنـقــاد
دخـيـلـنــا يـــامـــن وتـــامـــن جــــــواده
عـــــامٍ وشـهــريــنٍ وعـــشـــرٍ زيــــــادة
نـفــرض عـلــى طـلابـتــة فــــرض إراده
وحـنــا لـمــن يـلـجـا لــنــا كــــن وبــــراد
تـأمـن بـنــا حـنــا الـشـعـاف المصـاغـيـر
نرعـا بهـا فـي الخـوف وقــت المخاضـيـر
ونضـمـى بـهـا فــي نـازحـات المصـاديـر
والـلــي يبـيـنـا لا عـــرف وسـمـنـا حـــاد
احــســن مــحــلٍ فـالـجـزيـرة خـذيــنــاه
بـمـثـمـرٍ لا صــــادم الـعـظــم يـشــظــاه
مـــن فـــوق حـيــلٍ للـمـطـارد مــضــراه
ويـدرى خطرنـا الـلـي ورى حــد الاكــراد
حـنــا هـــل الـوديــان واهـــل الجـهـامـة
وعـــرقٍ حمـيـنـا فـيــة بـيــض النـعـامـه
وايـضـا خذيـنـا عـصــب نـجــد وسـنـامـه
ولا جــاء لـنـا الا عـقـب غـــارات وطـــراد
خـذنـا مــن الـعـارض لـيـا جـــو عـوجــان
بالـسـيـف ماجـتـنـا بتـسـلـيـم الاثــمــان
دارٍ لــهــزعــات الـمـراقــيــب مــقــطــان
تسـمـن بـهـا شـيـب الـقـرا قـبـل الأذواد
زحــنــا صـنـاديــد الأشــاويـــس عـنــهــا
بـمـشــوكٍ كــــن الـسـحـايــب دخـنــهــا
حــتــى ثـنـيـنـا فــــي يـديــنــا رسـنــهــا
مــــن فــضــل ربٍ للـمـخـالـيـق جـــــواد
كــــم ضــربـــةٍ مــنـــا تــفـــج الـتــرايــب
وكـــم ذود مــصــلاحٍ نـجـيـبـة غـصـايــب
وكـــم مـربــع سـقـنـا عـلـيــه الـركـايــب
يلقـى لهـا مـع صحصـح الخـبـت مـرجـاد
والــيـــا غـــزونـــا نـاقـلــيــن الــبــواريــد
يبـغـون حـلــوات الـلـبـن شـمــخ الـقـيـد
هــــذاك يــــومٍ عـنــدنــا كــنـــه الـعــيــد
يـــوم التـشـابـك عـنـدنـا مـثــل الأعـيــاد
نــفــرح بــهــم فــرحــة قــريــبٍ بـقـربــه
لــيـــا تــحـــلا ديــرتـــة عــقـــب غــربـــه
وإنفـك لــه مــن شــوف الاقــراب كـربـه
ومـحـقـقٍ فـــي غـربـتـه كــــل مــــا راد
نــذبـــح مـذربــهــم ونـلــثــم شــبــاهــم
ويـطـيــح بـيـرقـهـم ويـظـلــم سـمـاهــم
ونـحـطـهــم عــبـــرة لـــقـــومٍ وراهــــــم
يمـسـون فــوق كبـودهـم مـثـل الأوتــاد
نـاخـذ عـلـى الخـيـل الأصـايـل عجـاريـف
بالـرمـح والـمــزروع والـــدرع والـسـيـف
نــولـــف إفـــــراقٍ ونــفـــرق مـوالــيــف
وحـرابـنـا تـقـطــع هـجـومــة والامــــداد
كــــم واحــــدٍ يـنـقــل عـلـيـنـا ضـغـيـنــه
طــويـــلٍ لـســانــه قــصــيــره يـمـيــنــه
فـــي كـــل سـبــل المـرجـلـه غابـنـيـنـه
فـي خشمـة خطـامٍ وفـي رجـلـه قـيـاد
نــرفــع كـرامـتـنـا عــــن الــهـــرج لا راب
ولا ننـدفـع فــي سـاقـة النـجـم لا غــاب
ولا نـدعـي وســط المجـالـس بـلأكــذاب
لـلـخـيــر حــصـــادٍ ولــلــشــر حـــصـــاد
مـانـسـتـمـع لـمـحـرفـيــن الــســوالــف
هـــذارة الـمـجـلـس وجــيــة الـمـكـالـف
الـلــي لـهــا أعــــراض الأوادم مـعـالــف
ولا هـمـنـا مـغــرض ولا قــــول حــســاد
هــــــاذي مــزايــانــا وهــــــذا فــخــرنــا
ســـوٍ عـلــى صـــف الـمـحـارب خـطـرنـا
نــنــزل اديــــار خـصـامـنـا مــــع ديــرنـــا
بمـصـقـلٍ يـنــزل عـلــى الـمـتـن قــــداد
عــديــت فــعــل مـخـرقـيــن الـطـوابـيــر
مخـضـبـة حــــدب الـسـيــوف الـبـواتـيـر
إن فـرحـوا الصـدقـان خـيـر عـلـى خـيــر
وإن كضمـت خطـر هـل الغيـض وشعـاد
مـوجـز وفــي بـعـض العـلـوم اختصـرنـا
ديـــــرة هـدمـانـاهــا وديـــــرة عــمــرنــا
بــيـــضٍ صـحـايـفـنــا بــعــيــدٍ نــظــرنــه
عــلــم عـلـيــه الله والأجـــــواد شــهـــاد
مــن دون نـقـصٍ فــي حـقـوق القبـايـل
مــرويـــن حـــــد مـفـتـقــات الـســلايــل
يـــوم الـمـشـاكـل والـخـطــر والـدبـايــل
ومــصــادم الـدنـيــا بـخـفـخــاف وزنـــــاد
قـبــايــلٍ فـــــوق الــجــزيــرة مـقـيــمــة
ولــهـــم تــواريـــخٍ وقـيــمــة وشــيــمــة
تـقـاسـمـوا ثــــم ارتــضــوا بالقـسـيـمـة
ومن جـاد حظـه مـع ظـروف الدهـر جـاد
قـبـايــلٍ مــحــدٍ يــقــف فــــي نـصـدهــا
جـــبـــعٍ مـحـازمــهــا كــثــيــرٍ عـــددهـــا
تـوعـد وتـوفـي فــي المـواقـف وعـدهـا
امـجـادهــم تــذكــر قـديـمــات وجـــــداد
ذكـرتــهــم مـــــن دون عـــــدٍ وتـخــصــيـ
أخــاف مــن هــرجٍ يـحـي فـيـه تنقـيـص
لـلـعـلـم بـــــاب ولـلـخـطـايـا قـوانــيــص
وانــــا عــــن الــزلــه أحـــــب الـتــركــاد
والحـضـر صافـيـن القـلـوب المشـاكـيـل
ســمٍ تغلـغـل فــي الـقـلـوب المغـالـيـل
تـسـمــع بـنـاديـهــم لــلأذكـــار تـهـلـيــل
أهــل سـفـرةٍ تـنـدل وأهــل بــن وقـنــاد
للـمـعـرفـة والـخـيــر فـيــهــم مـــــواري
رجالـهـم فــي بــذل الإحـســان ضـــاري
حـديــث مـسـلـم عـنـدهــم والـبـخــاري
والنـصـح منهجـهـم والإفـتـاء والارشـــاد
واليـوم فــي نعـمـة وحـكـم السـعـودي
والـرايــة الـخـضـرا بــــراس الـعـمــودي
والعـود يكسـر فــي عـيـون الحـسـودي
أمـــنٍ وأمـــان ونـعـمـة وأكــــل ورقــــاد
كــــل تــحــت فــيــة عـلـمـهــم يـفــلــي
حــج الجـمـل وأنـكـف وصــل المـصـلـي
وتـبــدلــت كـــــوخ الــكــواويــخ زلــــــي
وعـاشـوا بـظـل الأمــن والـخـيـر يـــزداد
إخـتــارهــم رب الــســمــاوات حـــكـــام
وامـوا شتـات الشعـب عـقـب التـشـراد
راحـت عـصـور الظـلـم مــع فـايـتٍ فــات
والسلـب فـي أيـام الجـهـل والقـوامـات
والـشــرك وأنـــواع الـبــدع والـخـرافـات
وتـوقـفــت عــنــا قـوامــيــس الألــحـــاد
فـضــلٍ مـــن الـمـولـى عــزيــز الــجــلالا
ثــــم الـسـعــود مـخـضـبـيـن الــســـلالا
كـــواكـــبٍ فــــــوق الــجــزيــرة تــــــلالا
خـيــر عـلــى الـخـيــر وضــــدٍ لــلأضــداد
مــدوا حـبـال الأمـــن فـــي كـــل ديـــرة
واستـأصـلـوا عـنــا الـخـيـوط الـشـريــرة
يـفـخـر بـهــم سـكــان شـبــه الـجـزيــره
سـادوا علـى مـن قبلـهـم كـانـوا أسـيـاد
حـطـوا لـهـم فــي عالـيـة نـجـد حـجـري
في الف ومية وسبعه وخمسين هجري
بـشـلـفـاء ومـصـقــولٍ وبــــنٍ ونــجـــري
وعلـمٍ وديـن وضـرب مسـقـوف وشــداد
ومـــن ذلــــك الـتـاريــخ لـلـيــوم حــكــام
ومـواكـبـيـنٍ ســبـــق الــركـــب قـــــدام
شــرٍ عـلــى الـظـالـم ونـصــرٍ لـلأســلام
بــذالــه الـمــعــروف خــطـــلان الآيـــــاد
ترجمت فحـوى الهاجـس اللـي طرالـي
مثـلـي مـثـل غـيـري وجـالــي مـجـالـي
لا نــيــب انــــا الأول ولا نــيـــب تــالـــي
لــي مـــع ورود الـمــاء مـقـامـا ومـيــراد
عـبـرت عــن مـافـي ضـمـيـري يـجـولـي
ومـــوثــــقٍ بـالـمـسـتـنــدات قــــولــــي
قــولٍ عـلـى حـسـب الثـقـة والأصـولـي
متـحـفـظٍ مـــن كــــل شــاعــر وقــصــاد
مـثـايـلٍ تـبـقـى عـلــى طـــول الأزمـــان
يـعـرف لـهـا مــن بـيـن الأشـعـار عـنـوان
ابغـى ليـا مــن قـيـل وشـقـال دسـمـان
أرضــيــك يـالــلــي للـشـعـاعـيـر نــقـــاد
اقــولـــهـــا مــانـــيـــب أدور عـــطـــايـــا
ولا أبـغـى مــن التـاجـر فـلـوس وهـدايـا
ولا أرجـــي مـــن الـعـالـم كـفـيـة بــلايــا
مـحــدٍ يـريــد ووالــــي الــعــرش مــــارد
هــذي عــدد وقفاتـهـا أربــع مـيــة بـيــت
خصيـص فـي مجـد القبيـلـة ولا أوفـيـت
وعـلـى محـمـد سـيـد الـرســل صـلـيـت
المستـقـيـم الـنـاصـح الـمـرشـد الــهــاد
أزكــــى صــــلاةٍ عــــد مــاهــل هــمــال
ومـاغـرد القـمـري عـلـى روس الأقــذال
علـى الشفـيـع بـيـوم تقسـيـم الأعـمـال
الــلــي يـصـلــي والمـخـالـيـق هــجــاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ديوان الشاعر دسمان السبيعي , دوواوين الشاعر دسمان السبيعي , ديوان الشاعر دسمان السبيعي كتابية , ديوان الشاعر دسمان السبيعي مسموعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: