اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Princess




مُساهمةموضوع: ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة    14/4/2013, 01:28

ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة

ديوان الشاعر ذو الرمة , الشاعر زو الرمه

ديوان الشاعر ذو الرمة , الشاعر زو الرمه ديوان الشاعر ذو الرمة , الشاعر زو الرمه ديوان الشاعر ذو الرمة , الشاعر زو الرمه ديوان الشاعر ذو الرمة , الشاعر زو الرمه ديوان الشاعر ذو الرمة , الشاعر زو الرمه

غيلان بن عقبة بن نهيس بن مسعود العدوي، من مضر "ذو الرُمَّة" أحد شعراء العصر الأموي، من فحول الطبقة الثانية في عصره، كان ذو الرمة دميماً وشديد القصر يضرب لونه إلى السواد، ولد عام 77هـ - 696م، وأقام بالبادية واختلف إلى اليمامة والبصرة كثيراً، تميز ذو الرمة بإجادته للتشبيه، وغلب على شعره التشبيب والبكاء والأطلال، وذهب في ذلك مذهب الجاهليين، عشق "مية" المنقرية فأكثر من قول الشعر فيها، كما عشق الصحراء والطبيعة فتضمن شعره الكثير من ملامحها.

قال عنه أبو عمرو بن العلاء: فتح الشعر بامرئ القيس وختم بذي الرمة، وقال جرير: لو خرس ذو الرمة بعد قصيدته "ما بالُ عَينِكَ مِنها الماءُ ii يَنسَكِبُ" لكان أشعر الناس.



ويقول في هذه القصيدة


ما بالُ عَينِكَ مِنها الماءُ iiيَنسَكِبُ

كَأَنَّهُ مِن كُلى مَفرِيَّة سَرِبُ
وَفراءَ غَرفِيَّة أَثأى iiخَوارِزُها
مُشَلشِلٌ ضَيَّعَتهُ بَينَها iiالكُتَبُ
أَستَحدَثَ الرَكبُ عَن أَشياعِهِم خَبَرا
أَم راجَعَ القَلبَ مِن أَطرابِهِ iiطَرَبُ
مِن دِمنَة نَسَفَت عَنها الصَبا سُفَعا
كَما تُنَشَّرُ بَعدَ الطَيَّةِ iiالكُتُبُ
سَيلا مِنَ الدِعصِ أَغشَتهُ iiمَعارِفَها
نَكباءُ تَسحَبُ أَعلاه iiفَيَنسَحِبُ
لا بَل هُوَ الشَوقُ مِن دارٍ iiتَخَوَّنَها
مَرّا سَحابٌ وَمَرّا بارِحٌ iiتَرِبُ
يَبدو لِعَينَيكَ مِنها وَهيَ مُزمِنَةٌ
نُؤيٌ وَمُستَوقَدٌ بال وَمُحتَطَبُ
إِلى لَوائِحَ مِن أَطلالِ iiأَحوِيَةٍ
كَأَنَّها خِلَلٌ مَوشِيَّةٌ iiقُشُبُ



وتعد القصيدة السابقة من اشهر القصائد التي قالها في محبوبته "مي".




عشق ذو الرمة


هام ذو الرمة عشقاً بـ "ميّة" المنقرية واشتهر بقصائده التي تغنى فيها بعشقه لها، وأصبحت ملهمته منذ اليوم الذي رآها فيه، وتبدأ حكاية ذو الرمة مع مي عندما استسقى ماء من يدها ذات يوم فسمعها تقول:




يامن يرى برقا يمر iiحينـا

زمزم رعدا وانتحى iiيمينـا
كأن فـي حافاتـه iiحنينـا
أو صوت خيل ضمر يردينا













فقال ذو الرمة أما والله ليطولن هيامي بها، ثم انطلق منشداً الشعر فيها وأصبحت هي ملهمته من ذلك الوقت.

قال في عشقه لها:


إِذا غَيَّرَ النَأيُ المُحِبّينَ لَم iiيَكَد

رَسيسُ الهَوى مِن حُبِّ مَيَّةَ iiيَبرَحُ
فَلا القُربُ يُدني مِن هَواها iiمَلالَةً
وَلا حُبُّها إِن تَنزِحِ الدَارُ iiيَنزَحُ
إِذا خَطَرَت مِن ذِكرِ مَيَّةَ خَطرَةٌ
عَلى النَفسِ كادَت في فُؤَادِكَ تَجرَحُ




وقال أيضاً:







يا دارَ مَيَّةَ بِالخَلصاءِ iiغَيَّرَها



سَحُّ العِجاجِ عَلى جَرعائِها الكَدَرا
قَد هِجتِ يَومَ الِلوى شَوقاً طَرَفتِ بِهِ
عَيني فَلا تُعِجمي مِن دُونِيَ iiالخَبَرا
يَقولُ بِالزُرقِ صَخبي إِذ وَقَفتُ بِهِم
في دارٍ مَيَّةَ أَستَسقي لَها iiالمَطَرا
لَو كَانَ قَلبُكَ مِن صَخرٍ iiلَصَدَّعَهُ
هَيجُ الدِيارِ لَكَ الأَحزانَ iiوَالذِكَرا
وَزَفرَةٌ تَعتَريهِ كُلَّما iiذُكِرَت
مَيٌّ لَهُ أَو نَحا مِن نَحوِها iiالبَصَرا
غَرّآءُ آنِسَةٌ تَبدو iiبِمَعقُلَةٍ
إِلى سُوَيقَةَ حَتّى تَحضُرً iiالحَفَرا
تَشتو إِلى عُجمَةِ الدَهنا iiوَمَربَعُها
رَوضٌ يُناصي أَعالي ميثِهِ iiالعُقُرا
حَتّى إِذا هَزَّتِ البُهمى ذَوآئِبَها
في كُلِّ يَومٍ يُشَهّي البادِيَ iiالحَضَرا



سبب لقبه

يقال عن سبب تسميته "بذي الرُمًًّة" أنه عندما استسقى "مية" ماء فقامت واتته بالماء وكانت على كتفه رُمًًّة – قطعة من حبل – فقالت أشرب يا ذا الرُّمًّة، فلقب بذلك.


ويقال أنه سمي بذي الرُمًًّة أيضاً بسبب بيت شعر قاله في إحدى قصائده جاء فيه:



وَغَيرَ مَرضوخِ القَفا مَوتودِأَشعَثَ باقي رُمَّةِ iiالتَقليدِ


وقيل أيضاً انه عندما كان صغيراً كان يصيبه فزع، فكتبت له تميمة، فعلقها بحبل فلقب بذلك ذا الرُُّمًًّة، ورواية أخرى أن والدته جاءت إلى الحصين بن عبدة بن نعيم العدوي، فقالت له يا أبا الخليل، إن ابني هذا يروع بالليل، فأكتب لي معاذة أعلقها على عنقه، ثم جاء أنها مرت مع ابنها لبعض حوائجها بالحصين وهو جالس في ملأ من أصحابه ومواليه، فدنت منه فسلمت عليه، وقالت: يا أبا الخليل ألا تسمع قول غيلان وشعره؟ قال: بلى، فتقدم فأنشده، وكانت المعاذة مشدودة على يساره في حبل أسود، فقال الحصين : أحسن ذو الرُّمًّة، فغلبت عليه.





شعره


اجمع عدد من الكتاب أن ذي الرمة لا يمدح أشخاصاً فإذا جاء خليفة وبدأ بمدحه لا يستمر في ذلك ويقول بضعة أبيات ثم يعود مرة أخرى لوصف الطبيعة والحب والصحراء والإبل فيشبعها شعرا ووصفا وغزلاً ومدحاً، تمكن ذو الرمة من المحافظة على فصاحة وسلامة اللغة، وجاء شعره غير فاحش ملتزماً فيه بعفة الألفاظ.
قضى ذو الرمة حياته في الصحراء والتي أثرت كثيراً في أساليبه الشعرية، فكان من أروع الشعراء في وصف الطبيعة والصحراء.









وَداويَّةٍ جَردآءَ جَدّاءَ iiجَثَّمَت


بِها هَبَواتُ الصَيفِ مِن كُلِّ iiجانِبِ

سبارِيتَ يَخلو سَمعُ مُجتازِ iiخَرقِها
مِنَ الصَوتِ إِلاّ مِن ضُباحِ الثَعالِبِ
عَلى أَنَّهُ فِيها إِذا شآءَ iiسامِعٌ
عِرارُ الظَليمِ وَاِختِلاسُ iiالنَوازِبِ
إِذا اِئتَجَّ رَضراضُ الحَصى مِن وَديقَةٍ
تُلاقي وُجوهَ القَومِ دونَ iiالعَصائِبِ
كَأَنَّ يَدي حِربآئِها مُتَشَمِّساً
يَدا مُذنِبٍ يَستَغفِرُ اللهَ iiتآئِبِ
قَطَعتث إِذا هابَ الضَغابيسُ هَولَها
عَلى كورِ إِحدى المُشرِفاتِ الغَوارِبِ





من شعره أيضاً




أَلَم تَسأَل اليَومَ الرُسومُ iiالدَوارِسُ


بِحُزوى وَهَل تَدري القِفارُ iiالبَسابِسُ

مَتى العَهدُ مِمَّن حَلَّها أَم كَم اِنقَضى
مِنَ الدَهرِ مُذ جَرَّت عَلَيها الرَوامِسُ
دِيارٌ لِمَيٍّ ظَلَّ مِن دونِ iiصُحبَتي
لِنَفسي بِما هاجَت عَلَيها iiوَساوِسُ
فَكَيفَ بِمَيٍّ لا تُؤاسيكَ iiدارُها
وَلا أَنتَ طاوي الكَشحِ عَنها iiفَيائِسُ
أَتى مَعشَرُ الأَكرادِ بَيني وَبينَها
وَحَولانِ مَرّا وَالجِبالُ iiالطَوامِسُ
وَلَم تَنسَني مَيّاً نَوى ذاتُ iiغَربَةٍ
شَطونٌ وَلا المُستَطرِفاتُ iiالأَوانِسُ
إِذا قُلتُ أَسلو عَنكِ يا مَيُّ لَم iiأَزَل
مُحِلّاً لِدارٍ مِن ديارِكِ ناكِسُ
نَظَرتُ بِجَرعاءَ السَبيبَةِ iiنَظرَةً
ضَحى وَسَوادُ العَينِ في الماءِ غامِسُ




وفاته



توفي ذو الرمة بأصبهان، وقيل بالبادية عام 117هـ - 735م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ديوان الشاعر ذو الرمة , ديوان ذي الرمة , ديوان شاعر الحب والصحراء ذي الرمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: