اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 حديث الصلوات الخمس , حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , شرح حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Princess

avatar


مُساهمةموضوع: حديث الصلوات الخمس , حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , شرح حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة   28/10/2012, 05:15

حديث الصلوات الخمس , حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , شرح حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , حديث الصلوات الخمس , حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , شرح حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة حديث الصلوات الخمس , حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , شرح حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة حديث الصلوات الخمس , حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , شرح حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة


عن عبادة بن الصامت ـ رضي الله عنه
قال
: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "أتاني جبريل ـ عليه السلام ـ من عند الله تبارك وتعالى، فقال: يا محمد إن الله عز وجل قال لك: إني قد فرضت على أمتك خمس صلوات ، من وافاهن على وضوئهن ومواقيتهن، وسجودهن، فإن له عندي بهن عهد أن أدخله بهن الجنة، ومن لقيني قد انقص من ذلك شيئا ـ أو كلمة تشبهها ـ فليس له عندي عهد، إن شئت عذبته ، وإن شئت رحمته"


السؤال
في الحديث رقم 233 في صحيح مسلم كتاب الطهارة: الصلاة الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر .
ما الحكمة في الترتيب المذكور طالما أن الصلوات الخمس مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر فإن ذلك يغني عن قول الجمعة ورمضان، وأسأل الله لي ولكم المغفرة
الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإنا نسأل الله تعالى أن يجزي السائل الكريم خيرا، وأن يفقهنا وإياه في الدين، ثم نقول له: قد أزال النووي رحمه الله تعالى هذا الإشكال فقال في شرح صحيح مسلم عند كلامه على الأحاديث الواردة في هذا المعنى: وقد يقال: إذا كفر الوضوء فماذا تكفر الصلاة، وإذا كفرت الصلاة فماذا تكفر الجمعات ورمضان، وكذا صوم يوم عرفة كفارة سنتين وعاشوراء كفارة سنة وإذا وافق تأمينه تأمين الإمام غفر له ما تقدم من ذنبه، والجواب ما أجابه العلماء أن كل واحد من هذه المذكورات صالح للتكفير فإن وجد ما يكفره من الصغار كفره وإن لم يصادف صغيرة ولا كبيرة كتبت به حسنات ورفعت به درجات، وإن صادقت كبيرة أو كبائر ولم يصادف صغيرة رجونا أن يخفف من الكبائر. والله أعلم. انتهى.
وقال النووي أيضا عند شرح حديث عثمان بن عفان رضي الله عنه وفيه أنه دعا بطهور فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ما من امرئ مسلم تحضره صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم يؤت كبيرة وذلك الدهر كله. قال معناه أن الذنوب كلها تغفر إلا الكبائر فإنها لا تغفر، وليس المراد أن الذنوب تغفر ما لم تكن كبيرة فإن كانت لا يغفر شيء، فإن هذا وإن كان محتملا فسياق الأحاديث يأباه، قال القاضي عياض: هذا المذكور في الحديث من غفران الذنوب ما لم تؤت كبيرة هو مذهب أهل السنة وأن الكبائر إنما تكفرها التوبة أو رحمة الله وفضله. انتهى.
والله أعلم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حديث الصلوات الخمس , حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة , شرح حديث الصلوات الخمس والجمعة الى الجمعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: المنتدى الاسلامي :: الحديث الشريف-
انتقل الى: