اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

  تَبِعات الكلاسيكو بين "عنفوان" الكرة و"سطوة" السياسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسمر66660




مُساهمةموضوع: تَبِعات الكلاسيكو بين "عنفوان" الكرة و"سطوة" السياسة    9/10/2012, 23:29

خلّفت قمّة ذهاب "كلاسيكو الليغا" بين الغريمين برشلونة وضيفه ريال مدريد، التي انتهت بالتعادل (2-2) أمس الأحد، ردود أفعال عديدة ومتنوّعة سواء فنياً، فيما يتعلَّق بالعرض المقدَّم من الطرفين، أو بما حظيت به القمّة من معطيات وهوامش صبغتها بصمة الخصوصيّة.

ففي المعسكر المدريدي تناول قائد الدفة الفنيّة البرتغالي جوزيه مورينيو موضوع الحديث عن هوية المتوّج بجائزة أحسن لاعب في العالم لهذا الموسم مؤكّداً ضرورة الكفّ عن التطرّق لثنائية رونالدو وميسي معتبراً إياهما لاعبين خارج التصنيف، بينما اتّخذت تبعات القمّة في المقاطعة الكتالونية نفَسَاً سياسياً واضحاً عقب توتّر العلاقة بين الحكومة الإسبانية وإقليم كتالونيا الذي استغلّ فرصة "الحدث الكروي العالمي" ليدوّل فكرة مطالبته بالاستقلال ويعيدها إلى الواجهة مجدّداً.

في الرصد التالي محاولة لاستعراض عصارة الهوامش المستخلصة التي أعقبت معمعة النجوم بين "ملوك العاصمة" و"سفراء الإقليم".

الـ"سبيشل وان" ملّ الحديث عن الأفضل
تطرّق مورينيو بعد انتهاء قمّة الكبيرين والتي شهدت سطوع "نجمي العادة" ميسي ورونالدو إلى موضوع التنافس الشديد على جائزة أحسن لاعب في العالم، مؤكّداً أنه ملّ تكرار هذه الإسطوانة، داعياً الجميع للكفِّ عن الخوض في هذا المسلسل وترك حرية تقرير الأفضل لأهل الاختصاص الذين سيكون لهم كلمة الفصل في هذا الشأن.

وأضاف مورينيو في تصريحاته خلال المؤتمر الصحفي عقب اللقاء :"نحن بصدد الحديث عن لاعبين من كوكب آخر، فلا داعي للحديث عن الأفضل لأنهما ببساطة الأفضل، كما أن هذا المسلسل أصبح مملّاً بما يكفي لنهجره".
ومن جهة أخرى، ناقض المدرِّب البرتغالي نفسه عندما أعاد رمي الكرة في شباك الحكّام من جديد مبدِياً تذمّره من الحكم ديلغادو فيريرو، الذي خاض تجربته الأولى في معتركات الكلاسيكو.

ورغم أن مورينيو وعد بعدم التطرّق لموضوع التحكيم وأخطائه مجدّداً إلا أنّه لم يستطع كبح عادته السيئة، حيث قال في شأن فيريرا :"إنه حكمٌ جيد ولكنه ارتكب أخطاء قاتلة ومؤثّرة في النتيجة، إلا أننا لن نتحدّث عن ركلتي جزاء حرمنا منهما الحكم لأننا نادٍ عظيم".

وأضاف متهكّماً :"يبدو أنني بحاجة إلى نظارات طبية، فقد بلغت ربيعي الخمسين ولم أرَ ما رأيتم".

إجماع على سحرية "ليو" و"كريس" في صحافة الشقّين
من المرّات النادرة جدّاً التي تجتمع فيها الصحافة الرياضية الإسبانية بشقيها الموالي لريال مدريد من جهة على غرار "آس وماركا"، ونظيراتها ذات الهوى الكتالوني مثل "إلموندو ديبورتيفو وسبورت"من جهة أخرى.

واتّفق الجميع على هوية نجمي السهرة بلا منازع لذلك لم تأتِ العناوين متناقضة على مستوى المضمون بل جاء التنوّع مقتصراً على شكليات التناول في كلّ صحيفة.

بالنسبة لصحيفة "آس" ذهبت في سياق الصراع الشرس بين النجمين العالميين رونالدو وميسي من خلال ما قدماه في قمّة الأمس بوضع بصمتهما المتفرّدة على أحداث الموقعة وعنونت قائلة باللغة الإسبانية "Dos balones de oro" وهو ما يقابله في اللغة العربية "كرّتان ذهبيتان".
وغير بعيد عن "آس" تطرّقت صحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية إلى تفوّق "الإمبراطور" الأرجنتيني ونظيره الـ"دّون" البرتغالي على باقي الرَكْب مؤكّدة في الآن ذاته على أفضلية البلاوغرانا ببقاء فارق النقاط الثمانية بين الغريمين على ما هو عليه معنونة على صفحتها الأولى "Tras el Clasico todo sigue igual" وهو ما يعني "عقب الكلاسيكو كلّ شيء يبقى كما كان".

رائحة السياسة تفوح من جديد
عادت روائح السياسة لتفوح من جديد بين جنبات الكلاسيكو الذي يعدّ أرضية خصبة للتعبير عن هذا النوع من المطالب لا سيما لدى أبناء الإقليم الذين يعتبرون معقل الكامب نو وناديهم برشلونة أكثر من مجرّد نادٍ لكرة القدم بل هو ترجمان لفكر وإيديولوجيا كاملة مستقلّة بهويتها الكتالونية وهو ما يؤكّده شعار النادي "برشلونة أكثر من مجرّد نادٍ" وبالكتالونية "Mes que un club".

الكلاسيكو الذي حمل في تعداده الرقم 165 لحساب الليغا كان فرصة ثمينة ومتجدّدة لأبناء إقليم كتالونيا لتحريك رواسب موضوع الاستقلال والمطالبة به من لدُن الحكومة الإسبانية التي تصطبغ علاقتها مع الإقليم بتوتّر كبير، وما اللافتة التي رفعها جمهور برشلونة في الدقيقة 17 من الشوط الأوّل والتي تضمّنت فسيفساء عملاقة شكلت تفاصيل وجزئيات العلم الكتالوني بالألوان الصفراء والحمراء المخطّطة، مع النجمة البيضاء المرتسمة على خلفية زرقاء؛ إلا دليل آخر على عمق الهوّة بين الشقين.
الجمهور الكتالوني وقف في هذه الدقيقة تحديداً وأسدل هذا العلم العملاق وهتف طويلاً وبصوت واحد دوّى في أرجاء مدرّجات الـ"كامب نو" مردداً كلمة "Independencia" أي "الاستقلال"، وهو ما مثّل رسالة مضمونة الوصول من أبناء الإقليم الكتالوني إلى الحكومة الإسبانية التي أكدت مشاعر القلق التي تنتابها جرّاء هذا التحرك خصوصاً في هذا الظرف الاقتصادي الدقيق التي تمرّ به البلاد، والذي خلّف حالة من عدم الاستقرار بسبب الأزمة المالية الراهنة، كردّ فعل فوري على صيحات المطالبة باستقلال إقليم كتالونيا التي حصلت يوم أمس علناً وتمّ التعبير عنها بشكل صريح.

وفي هذا السياق تحرّك وزير الخارجية خوسيه مانويل غارسيا مارغايو اليوم الإثنين على هامش افتتاح ندوة حول موضوع "إدارة العلامات التجارية" التي تحتضنها العاصمة مدريد حيث صرّح بقوله :"بلدٌ يقدّم صورة انقسامية داخلية في فترة مضطربة مثل التي نعيشها راهناً بدلاً من صورة جهد مشترك، يبدو لي بأنّه يجسّد صورة سيئة".

واضاف الوزير في تصريحاته للصحفيين :"لا شك لديّ بأنّ هذا الأمر سيضرّ بصورة البلاد".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تَبِعات الكلاسيكو بين "عنفوان" الكرة و"سطوة" السياسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: عالم الرياضة-
انتقل الى: