اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 عفواً لست حراً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لارا




مُساهمةموضوع: عفواً لست حراً   17/3/2010, 14:28

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه مشاهد عديدة قد نمر بها بين الحين و الآخر و قد نمر بها بصفة يومية، لا أعجب من ذلك فما دام هناك أناس أنانيون لا يفكرون سوى بأنفسهم لا بد أن تحدث و بصفة متكررة.





المشهد الأول:



تمشي في أحد الأماكن العامة الداخلية كالسوق أو المطعم أو في بعض الأحيان حتى في المستشفى، و ترى شخص بكل عنجهية يدخن و ينفث سمومه في وجه الناس. فهناك ترقب من يسعل من أثر الدخان، و هناك من يغطي وجهه، و الأخ في عالم آخر و لا كأنه يفعل أي خطأ.


و لو حدث أن تحدث إليه أحدهم كي يطفئ سيجارته، يهب في وجهه صارخاً: أنا حر.


تعليق: من سوغ لك الحق بأن تؤذي غيرك، أنت حر في أن تفعل بنفسك ما تشاء لكن لا أن تفعل في الآخرين الذين لا ذنب لهم.



لست حراً، و وددت لو أصب عليك حمم بركان غضبي.





المشهد الثاني:



تقف مع عدد هائل من السيارات و الزحام عند إشارة المرور تنتظر أن تفتح بفارغ الصبر كي تمضي في سبيلك و تقوم بأداء ضروريات حياتك. و هناك في أول صف من السيارات يقف شخص بكل برود و كأن الدنيا يعيشها لوحده. تفتح الإشارة الضوئية باللون الأخضر و الأخ ما زال يعيش في حلمه و لا كأن عشرات أو مئات السيارات تقف خلفه منتظرة أن يتحرك. و ما زال كذلك حتى يسمع زمور السيارات من خلفه، أووه لقد فتحت الإشارة، و أيضاً ما زال في وضع الاستيعاب ثم يقوم على مهل بالضغط على دواسة الوقود و يمر. أما السيارات من خلفه فمن يحالفه الحظ بالمرور قبل أن تتغير الإشارة إلى اللون الأحمر ثانيةً فهو عدد قليل، و البركة بالأخ الحالم.


تعليق: ألا تشعر بالعالم الواقفة خلفك، ألا تفكر أن فيهم من هو مستعجل و يرغب في الوصول إلى غايته في الوقت المناسب. ألا ترى الزحام ألا تشعر أنك السبب فيه؟؟!!!.


لست حراً، ووددت لو أصب عليك حمم بركان غضبي.





المشهد الثالث:



سيارة الإسعاف تقطع الطريق بسرعة و صوت الصفارة يعوي في أرجاء الشارع. ثم تصل إلى حيث مجموعة من السيارات واقفة، ربما تنتظر إشارة المرور أو للمرور من دوار أو غيره. و المفترض أن تقوم السيارات بفتح الطريق الذي على الجانب الأيسر كي تمر سيارة الإسعاف. و لا أحد يهتم و لا كأن هناك حالة طوارئ يريدون الوصول بها إلى المستشفى.


تعليق: ما الأمر ألا تفكرون أنه ربما أن من في سيارة الإسعاف هو قريب و قد يموت بسبب عدم المبالاة؟. لو كان أياً منكم في سيارة الإسعاف هذه ألا كنتم ستترجون السيارات كي يفتحوا الطريق؟.


لستم أحراراً، و وددت لو أصب عليكم حمم بركان غضبي.





المشهد الرابع:



إمرأة أو فتاة قد لبست من الملابس الفاضحة، و وضعت على وجهها كميات ضخمة من المكياج و أصبحت و كأنها مهرج و تعطرت بقنينة كاملة من العطر، و لبست أعلى كعب و أخذت تمشي في الأماكن العامة و على وجهها ابتسامة. تنظر إليها و تشعر بالاشمئزاز. ترى هناك أعداد هائلة من الشباب السذج و قد مشوا خلفها و هم يضحكون و يتهامسون و بعضهم يمشي بمحاذاتها و يلقي بتعليقات و هي في غاية السعادة تمشي بخيلاء.


تعليق: ما هذه البشاعة!!!. كيف بك بقطعة حلوى مزينة بأجمل ما يكون لكنها مرمية على الأرض، ترى من سيرغب بها؟؟، لا أحد غير الذباب يتجمع عليها و يتذوق منها و قد يلتقطها عامل النظافة و يلقي بها في الزبالة.


لست حرة، و وددت لو أصب عليك حمم بركان غضبي.





المشهد الخامس:



تنتظر إشارة المرور الخضراء و قد فتحت الراديو على إذاعة القرآن الكريم تستمع بإنصات و تتمعن في آيات الله، و إذا بسيارة تقف إلى جانبك أو قد تكون بعيدة عنك، تنطلق منها موسيقى و أغاني عالية تصم الآذان و قد تسمعها و أنت في الجانب الآخر من المنطقة.


تعليق: ما هذا؟؟ ما الذي يحدث؟؟


إن كنت على درجة من الفسوق و تسمع الأغاني، لم يجب أن تحمّل غيرك وزر ما تفعل؟؟ ألا تخجل؟؟!!!، افعل ما شئت بنفسك لست حراً تماماً لكن هذه إرادتك، إنما لا تجعل الآخرين يأثمون بسببك.


أنت تحب الأغاني هذا شأنك أنت، لكن قد يكون هناك من يمقتها فلماذا تفرض عليه سماعها؟.


لست حراً، و وددت لو أصب عليك حمم بركان غضبي.





المشهد السادس:



تقود سيارتك في أحد الأماكن العامة و تبحث عن موقف سيارة كي تركنها و تذهب لقضاء حاجتك. و أنت تمر تنظر و إذا بالمواقف المخصصة لذي الاحتياجات الخاصة كلها قد تم استغلالها من قبل أصحاب البنى السليمة و أحياناً ذوي العضلات و القوة المهيبة.


تعليق: ألم تفكر أن هذه المواقف لمن يحتاجها و ليست للإنسان السليم صحياً؟؟. هل تعتقد أن خطوتين إضافيتين ستلقي بجهد كبير على جسدك؟؟. هل تعتقد أن من حقك أن تأخذ ما ليس لك؟؟.


ماذا لو كنت مكان هذا الشخص المحتاج، ألن تشعر بالغبن و الحسرة لأن غيرك كان أنانياً و مغتصباً لما ليس له؟؟.


لست حراً، و وددت لو أصب عليك حمم بركان غضبي.





المشهد السابع:



تقف في طابور طويل، صرف دواء في صيدلية المستشفى، أو انتظار دور لشراء خبز أو تقف في المحطة لتعبئ السيارة بالوقود، أو تنتظر سيارة تخرج من موقف كي تأخذ مكانها، ثم فجأة تجد إنسان لا مبالي ليس عنده أي ذرة من اللباقة و الاحترام للآخرين و يأخذ دورك و كأن شيئاً لم يكن، و ربما يشعر بداخله بشيء من الزهو بأنه استطاع أن ينفذ بسهولة و وفر له بعض الوقت.


تعليق: مهلاً، هل اعتقدت أن ما فعلته هو نوع من الشطارة و الحرفنة. لا يا أخي، أنت اعتديت على حق من حقوق غيرك، و لا يجوز لك أن تفعل ذلك لا مبالياً. ربما يكون الأمر مختلفاً لو أنك استأذنت من هم قبلك و أذنوا لك، لكن أن تأخذ شيئاً عنوة لا يصح لك.


لست حراً، و وددت لو أصب عليك حمم بركان غضبي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجارح




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   17/3/2010, 15:19

الله يعطيكي العافيه اخت لارا

شكراً جزيلاً لكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الـزTaMeRعبـي




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   19/3/2010, 11:48

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لارا




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   20/3/2010, 03:23

هلا طامر شكرا لمرورك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
abidaa




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   20/3/2010, 03:31

احسنت يا لارا كلماتك من القلب ومست شغاف القلب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   20/3/2010, 04:23

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ولي رجاء يا ريت اتردي ع موضعك لما تكتبي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   20/3/2010, 05:17

كلها احرار
موضوع رائع وحلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الزير سالم




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   20/3/2010, 05:59

جوادث تحدث يومياًلارا.. شكراً لك.. ولكن هل من مجيب.. كتبتي سبع مشاهد ولكن للأسف لدينا العشرات أيضاُ من هذه المشاهد التي سبب معظمها عدم المبالاة من جمهور شارعنا... للأسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عدي الزعبي




مُساهمةموضوع: رد: عفواً لست حراً   20/3/2010, 17:14

ابدعتي يالارا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عفواً لست حراً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: امثال و حكم-
انتقل الى: