اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3
كاتب الموضوعرسالة
اسمر66660




مُساهمةموضوع: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   16/5/2012, 00:42

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اعضاء عالم اربد الجميل

اليوم ومن خلال هذا الموضوع الشامل الذي سوف نقدمه

انـــــــــــــــــــــــــــااااااااااااا و حلـــــــــــــــــــــم

سوف نتحاور معكم في كل ما يخص سن العشرين ولذلك اطلقنا على اسم الموضوع
تحت العشرين

موضوع طبعا شامل
يتظمن الازياء الجمال المشاكل العائلية الاصدقاءالدراسة
طبعا موضوع يشمل الكثير من امور الحياة
وما يخص سن العشرين طبعا ولا ننسى الشباب ايضا
واكيد من خلالكم يزيد الموضوع تنوع وحلا وخبرة من امور الحياة وما يخصنا وكيف نعالج مشاكلنا من خلال الاراء والمعرفة
موضوع جميل وشي مميز بصحبتكم معنا
وان شاء الله نقدم انا وحلم كل مفيد وجديد لكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

كاتب الموضوعرسالة
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   22/5/2012, 04:14

لا شكر على واجب اخي يونس ونحن هنا حتى تعم الفائدة للجميع
ويسلمو لك انت لانك متابع معنا وتعطينا الفائدة ايضا من خلال ارئك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   22/5/2012, 05:47



كل الشكر لكل الاعضاء بما يقدموه من فائدة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   22/5/2012, 05:55



تأثير التكنولوجيا والتقنيات الحديثة على السلوك الإنساني


لقد تناول بالتحليل كثير من المختصين في مجال العلوم الاجتماعية عملية التفاعل بين التكنولوجيا والسلوك الاجتماعي. فهناك علاقة متبادلة داخل ثقافة المجتمع بين الأجزاء والعناصر المكونة له. فالسلوك الاجتماعي-بشكل عام- وعلى حد زعم ستيوارد Steward (1988)، يتأثر بشكل كبير ومباشر بالوسائل التكنولوجية المختلفة. فالوسائل التكنولوجية المتعددة تلاقيها استجابة ثقافية محددة. فتتم عملية تأثر وتأثير متبادلة بين التقنية المستخدمة والسلوك الاجتماعي. ولا شك بأن التكنولوجيا الحديثة، وما تمخضت عنه من تطور شامل وكبير خلال العقود القليلة الماضية من الزمن، أكد بما لا يقبل مجالا للشك بأنها قد وصلت إلى مرحلة تطورية في تاريخ التكنولوجيا بشكل عام أكثر مما حدث على امتداد التاريخ الإنساني على مر العصور.
ومن خلال عرضه ومراجعته لعدة أدبيات متعلقة بالتكنولوجيا وتأثيرها على سلوك الأفراد، ذهب باجان Bajan (1998) إلى أن التكنولوجيا والتقنيات الحديثة مثل الإنترنت، والهاتف المحمول، والوسائل الصوتية والبصرية المتحركة وغيرها من هذه التقنيات الحديثة قد أثرت بشكل كبير على حياة الإنسان وسلوكه وطريقة اتصاله بالآخرين، والتي أشارت أيضا إلى ارتباطها بالمعايير الاجتماعية والسلوك الاجتماعي.
فلقد نشطت، على سبيل المثال، منذ فترة الدراسات المتعلقة بالآثار الاجتماعية والنفسية لاستخدام جهاز التلفاز كأحد أبرز التقنيات التكنولوجية التي تركت تأثيراتها الاجتماعية. فقد ظهرت دراسات متعددة ومتنوعة ناقشت جوانب متفرقة من انتشار وتأثير هذه الظاهرة. ولقد تم إفراد جزء كبير من هذه الدراسات لمناقشة وتحليل أثر مشاهدة التلفاز على الفئات السنية الصغيرة كونها أكثر تأثراً بمغريات هذه التقنيات الحديثة. ففي دراسة أعدها الحمداني (1979) عند تأثير مشاهدة التلفزيون على الأطفال، ركز من خلالها على أن من أهم المشكلات التي تواجه كثير من الأسر، هو عزلة الفرد داخلها. فاصبح الفرد في كثير من الحالات معزولاً عن الآخرين بسبب ارتباط ذلك بجهاز التلفاز ومشاهدة البرامج المختلفة التي تعرض به. ولقد قام بتقسيم العزلة إلى نوعيين: العزلة الجسمانية، أي الانفصال التام عن الأسرة لمشاهدة برامج التلفزيون وذلك لامتلاك الفرد جهازه الخاص في غرفته أو في محيطه المعزول؛ والعزلة المعنوية والتي يجلس فيها بعض الأفراد في مكان واحد لمشاهدة التلفاز. فعلى الرغم من هذا التجمع أمام الجهاز، إلا أن كل فرد يعيش منفرداً -حسب زعمه – بمشاعره مع أحداث البرنامج المعروض. فهو يؤكد على أن ذلك يترك أثره البالغ على فئات الشباب، والمراهقين والأطفال بصورة أكبر.
وفي دراسة أخرى لسينجر singer (1998) أبرز من خلالها تأثير التلفاز النفسي والاجتماعي على الأطفال. فلقد خلص إلى أن مشاهدة التلفاز بشكل كبير، وقضاء ساعات طويلة أمام الشاشة، يؤدى إلى كثير من المشكلات النفسية المتعددة مثل السلوك العدواني، القلق، وكذلك الاكتئاب.
فلقد أشارت كثير من الدراسات في الولايات المتحدة الأمريكية إلى أن مشاهدة التلفاز تؤثر على السلوك الإنساني، وتقلل بشكل كبير من النشاطات الاجتماعية. فبمقدار الوقت الذي يقضيه الأشخاص بمشاهدة التلفزيون، بمقدار محدودية ارتباطهم اجتماعياً وقلة نشاطهم. فكما خلص كاناري وسبتزبارن Canary and Spitzbary (1993)، إلى أن الأشخاص الأكثر مشاهدة للتلفزيون يتسمون بالوحدة مقارنة بغيرهم الأقل مشاهدة.
وفي مجال الدراسات الخاصة بعلم الأوبئة، فقد حظي التلفاز أيضا بنصيب وافر من هذه الاهتمام. فلقد ربطت كثير من الدراسات بين مشاهدة التلفاز مع قله الحركة الجسمانية والتي تؤثر على الصحة النفسية والفسيولوجية. فقد ربط سدني وزملاؤه Sidney et al. (1998) بين قضاء وقت طويل أمام جهاز التلفاز وبين الوحدة وقلة الحركة، والذي يعتبر عنصراً أساسيا في الإصابة بأمراض الشرايين والقلب بين البالغين الشباب؛ بينما نظر اندرسون وزملاءه Anderson et al. (1998) بين مشاهدة التلفاز وبين زيادة معدلات السمنة عند الأطفال وذلك نتيجة لقلة الحركة.
فيعتبر جهاز التلفاز من التقنيات التي حظيت بعدد غير قليل من الدراسات والتي أكدت على وجود تأثير مباشر للاستخدام غير المقنن. وبهذا نستطيع التأكيد على القضية التفاعلية التي يحدثها استخدام الأدوات التكنولوجية المتعددة على السلوك الإنساني بشكل عام. فظهور أي تقنية جديدة بهذا المعنى يرتبط بعلاقة تفاعلية مع السلوك الإنساني ويحدث ويبرز بعض من الآثار الاجتماعية التي قد تتولد نتيجة لهذا الظهور والتطور التكنولوجي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   22/5/2012, 05:57


إدمان الإنترنت وآثاره الجسدية والنفسية على المراهقين ؟؟

يؤدي إلى العزلة وتغير المزاج وانقطاع العلاقة الأسرية

هناك إجماع بين العديد من الدارسين والباحثين على أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة، وفي مقدمتها " شبكة الإنترنت" قد فتحت عصراً جديداً من عصور الاتصال والتفاعل بين البشر، وفي وفرة المعلومات والمعارف التي تقدمها لمستخدميها. ولكن على الجانب الآخر هناك أيضا مخاوف مشروعة من الآثار السلبية الجسدية والنفسية والاجتماعية والثقافية التي قد تحدثها. ومع تزايد الإقبال على شبكة الإنترنت وسوء استخدامها متمثلا في قضاء وقت طويل في الإبحار فيها، ظهر ما يسمى " إدمان الإنترنت" ، كظاهرة لا مجال لتجاهلها من قبل الدارسين والباحثين. ولذا فإن هناك اليوم العديد من الدراسات والمؤتمرات العلمية والدوريات المتخصصة، لبحث ودراسة الآثار النفسية والاجتماعية والجسمية لسوء استخدام شبكة الإنترنت.

إدمان مرضي وظاهرة إدمان الإنترنت حديثة نسبياً. وتتعلق بالاستخدام الزائد عن الحد وغير التوافقي للإنترنت، والذي يؤدي لاضطرابات نفسية إكلينيكية يُستدل عليها بمجموعة من الأعراض. وقد تزايدت في الآونة الأخيرة البحوث النفسية التي تؤكد على أن الاستخدام المبالغ فيه لشبكة الإنترنت يسبب إدمانا نفسياً يشبه نوعاً ما في طبيعته الإدمان الذي يسببه التعاطي الزائد عن الحد للمخدرات والكحوليات. وجدير بالذكر أن " إدمان الإنترنت" لم يصنف بعد ضمن قائمة الأمراض النفسية المعروفة، حيث مازال الغموض يحيط بهذه الظاهرة، إذ لم يتفق أطباء النفس جميعاً على وجود " إدمان الإنترنت" كمرض قائم بذاته، حيث يعتبر البعض أنه اشتقاق من حالات إدمان أخرى مثل الإدمان على الشراء أو المقامرة أو إدمان المواقع الإباحية.

ويذكر أن أول من وضع مصطلح " إدمان الإنترنت" Internet Addiction، هي عالمة النفس الأميركية كيمبرلي يونغ Kimberly Young، التي تعد من أولى أطباء النفس الذين عكفوا على دراسة هذه الظاهرة في الولايات المتحدة منذ عام 1994. وتعرف " يونغ" " إدمان الإنترنت" بأنه استخدام الإنترنت أكثر من 38 ساعة أسبوعياً. كما أنها قامت عام 1999 بتأسيس وإدارة " مركز الإدمان على الإنترنت" Center for Online Addiction لبحث وعلاج هذه الظاهرة، وقد أصدرت كتابين حول هذه الظاهرة هما " الوقوع في قبضة الإنترنت" Caught in the Net، و" التورط في الشبكة " Tangled in the Web. وكانت يونغ قد قامت في التسعينات بأول دراسة موثقة عن إدمان الإنترنت، شملت حوالي 500 مستخدم للإنترنت، تركزت حول سلوكهم أثناء تصفحهم شبكة الإنترنت، حيث أجاب المشاركون في الدراسة بنعم على السؤال الذي وجه لهم وهو: عندما تتوقف عن استخدام الإنترنت، هل تعاني من أعراض الانقطاع كالاكتئاب والقلق وسوء المزاج؟

وقد جاء في نتائج هذه الدراسة أن المشمولين في الدراسة قضوا على الأقل 38 ساعة أسبوعيا على الإنترنت، مقارنة بحوالي خمس ساعات فقط أسبوعياً لغير المدمنين. كما أشارت الدراسة أن من يمكن وصفهم بمدمني الإنترنت، لم يتصفحوا في الإنترنت من أجل الحصول على معلومات مفيدة لهم في أعمالهم أو دراساتهم ، وإنما من أجل الاتصال مع الآخرين والدردشة معهم عبر الإنترنت.

أنواع وأعراض الادمان وتقسم " يونغ" إدمان الإنترنت إلى خمسة أنواع هي :

1 ـ إدمان الفضاء الجنسي Cybersexual addiction أي مواقع الجنس الإباحية pornography.
2 ـ إدمان العلاقات السيبرية Cyber-Relationship addiction أي التي تتم عبر الفضاء المعلوماتي Cyber Space،( مثل علاقات قاعات الدردشة Chat Room).
3 ـ إلزام الإنترنت Net-compulsion (مثل المقامرة أو الشراء عبر الإنترنت).
4 ـ الإفراط ألمعلوماتي Information overload (مثل البحث عن المعلومات الزائدة عن الحد عبر الإنترنت).
5 ـ إدمان ألعاب الكومبيوتر الزائد عن الحد Computer addiction.

اما أعراض حالة إدمان الإنترنت فتشمل عناصر نفسية واجتماعية وجسدية، تؤثر على الحياة الاجتماعية والأسرية للفرد. وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تلك الأعراض النفسية والاجتماعية لإدمان الإنترنت تشمل الوحدة، والإحباط، والاكتئاب، والقلق، والتأخر عن العمل، وحدوث مشكلات زوجية وفقدان للعلاقات الأسرية الاجتماعية، مثل قضاء وقت كاف مع الأسرة والأصدقاء.

والأعراض الجسدية تشمل التعب والخمول والأرق، والحرمان من النوم، وآلام الظهر والرقبة، والتهاب العينين. وعلى وجه الخصوص فإن زيارة المواقع الإباحية يؤدي للإثارة الجنسية والكبت الجنسي وظهور العديد من المشاكل الاجتماعية والأسرية. هذا بالإضافة لمخاطر الإشعاعات الصادرة عن شاشات أجهزة الاتصال الحديثة، وأيضاً تأثير المجالات المغناطيسية الصادرة عن الدوائر الالكترونية والكهربية.

أما عن تأثير استخدام الإنترنت الزائد عن الحد على الأطفال، فقد أشار العديد من الدراسات إلى أنه يؤدي للعزلة الاجتماعية، أو اضطرابات في النوم، أو مشاكل دراسية واجتماعية، وذلك كنتيجة لدخول الأبناء أو البنات ـ دون علم الوالين ـ على المواقع الإباحية الممنوعة أو مواقع الدردشة، أو توقفهم عن ممارسة أنشطة وهوايات أخرى كالقراءة وممارسة ألعاب رياضية، أو حدوث نوبات غضب وعنف عند محاولة الوالدين وضع ضوابط لاستخدام الشبكة، وهذا قد يؤدي بالبعض منهم للتحايل علي الآباء للدخول على الشبكة وقضاء أوقات طويلة لممارسة ألعاب الكومبيوتر.

إشكالية إدمان الإنترنت تكمن في أن معظم مستخدمي الإنترنت لا يعرفون حدود أو خطورة هذه الظاهرة، وبالتالي فهم عُرضة لخطر الإدمان دون أن يشعروا بذلك. ولذا، بدأت العديد من الجامعات ومراكز البحوث الأميركية بتعريف وتوعية الأفراد والطلاب بطبيعة إدمان الانترنت، من خلال عقد الندوات العلمية وتقديم المشورة على اعتبار أن إدمان الإنترنت لا يختلف عن غيره من أنواع الإدمان الأخرى.

حلول علاجية لحالات الإدمان على الإنترنت .. لمعالجة إدمان الإنترنت تقترح يونغ عدداً من الإستراتيجيات السلوكية منها:

أولاً: ممارسة العكس Practice the opposite: ويتطلب تحديد نمط استخدام الفرد للإنترنت، ثم محاولة كسر هذا الروتين أو العادة عن طريق تقديم أنشطة محايدة ومعتدلة، بمعنى أنه إذا كان روتين الفرد يتضمن قضاء عطلة الأسبوع بأكملها على الإنترنت، فيمكن اقتراح أن يقضي الفرد مساء يوم السبت في القيام بأنشطة خارج المنزل.

ثانياً: وضع أهداف مسبقة Setting goals: فمن المفيد جداً وضع مخطط مسبق لجميع أيام الأسبوع، بحيث يحدد بوضوح كم عدد الساعات المخصصة لاستخدام الإنترنت، فعلى المدى البعيد يولد هذا السلوك لدى الفرد شعورا بقدرته على التحكم في استخدام الإنترنت.

ثالثاً: بطاقات للتذكرة Reminder cards : ينصح الفرد بكتابة الآثار السلبية للاستخدام المفرط للإنترنت على بطاقات كمشاكل في العمل مثلا، وكذلك كتابة فوائد الحد من استخدام الإنترنت، فحمل هذه البطاقات بشكل مستمر بهدف التذكرة يساعد الفرد على تجنب سوء استخدام الإنترنت.

رابعاً: استخدام ساعات التوقف Stop-watches: إذ تساعد هذه المنبهات في تذكير الفرد بموعد انتهاء وقت استخدام الإنترنت.

خامساً: عمل قائمة شخصية Personal inventory: عادةً ما يهمل مدمني الإنترنت جوانب كثيرة من حياتهم نظراً لقضاء أوقات طويلة على الإنترنت، فوضع قائمة بهذه الأنشطة والاهتمامات المهملة يساعد على إحيائها مرة أخرى.

وجدير بالذكر في هذا الإطار الإشارة إلى دور عوامل إيجابية أخرى في العلاج، كعامل الثقافة والدين والقيم الاجتماعية والأخلاقية المتعارف عليها، والتي يجب مراعاتها والالتزام بها لكي يتجنب الفرد مخاطر إدمان الإنترنت الاجتماعية والنفسية والجسمية.

ولا يعني الحديث عن ظاهرة إدمان الإنترنت التوقف عن استخدامه أو تجاهل وجود هذه الظاهرة، بل يعني العمل على ممارسة الاستخدام المعتدل والأمثل ووضع ضوابط وحدود لاستخدامه، مع ضرورة وجود الرقابة الأسرية ومتابعة وتوجيه الآباء للأبناء عند استخدام الإنترنت.

إدمان الأطفال والمراهقين على الإنترنت.. تعطيهم صداقات وتفاعل اجتماعي مفقود

في دراسة نشرت في مطلع شهر مايو (أيار) هذا العام ، أجرتها منظمة " أنقذوا الأطفال" العالمية Save the Children، على معلمي المرحلة الابتدائية في بريطانيا، تبين أن تكنولوجيا الاتصال الحديثة خلقت جيلا من الأطفال يعاني من الوحدة وعدم القدرة علي تكوين صداقات. وجاءت النتائج بعد استطلاع أجراه الباحثون على عينة من 100 معلم، حيث أكد 70 بالمائة منهم أن قضاء أوقات طويلة ـ تصل لدرجة الإدمان ـ بشكل منفرد مع التكنولوجيا وبخاصة شبكة الإنترنت قد أثر سلباً على مهارات الأطفال الاجتماعية.

من جانبها أكدت لورنا ريدين مديرة تطوير المدارس لدى المنظمة أن البحث أظهر أن استخدام قاعات الدردشة على الإنترنت وألعاب الكومبيوتر والهواتف الجوالة وغيرها من أنواع تكنولوجيا الاتصال الحديثة، قد جعل من الصعب جداً على الأطفال التفاعل مع بعضهم البعض، وبالتالي تدهورت مهاراتهم الاجتماعية، الأمر الذي جعل البعض منهم يقومون بسلوكيات سيئة وغير اجتماعية، بينما يلجأ البعض الآخر لاستخدام أسلوب الترهيب واستعراض القوة في التعامل مع أقرانهم بدلاً من التعايش معهم بشكل صحيح. كما أشارت الدراسة الى أن تدهور قدرة الأطفال على اللعب وخلق صداقات مع أقرانهم في السنوات الأولى من عمرهم سيجعل من الصعب عليهم تكوين علاقات طويلة المدى مع زملاء العمل في المستقبل. وتفاعلا مع هذه القضية فان منظمة " أنقذوا الأطفال" اقامت يومها السنوي تحت شعار " جمعة الصداقة" Friendship Friday في الخامس والعشرين من شهر مايو (ايار) الماضي، وذلك بهدف توعية الجمهور بهذه المشكلة العالمية وتشجيع الأطفال على تقدير قيمة الصداقة والتغلب على مشاعر العزلة من خلال تقديم أنشطة واختبارات مختلفة لهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   22/5/2012, 20:04

في انتظار المزيد للاهمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   27/5/2012, 01:25

اهلا وسهلا من جديد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   27/5/2012, 02:02

اهلا وسهلا اسمر وين هالغيبه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   27/5/2012, 02:07

مأسي المراهقات في محادثات (( الشات))


70 % من مستخدمي الإنترنت في العالم العربي مدمنون على المحادثة عبر غرف الدردشة الإلكترونية عبر شبكة الإنترنت (الشات)، قد تتطور العلاقات في حالة كون الطرفين من جنسين مختلفين بينهما وتتحول إلى صداقات طويلة، ويكون هناك لقاء منتظم وهذا أمر خطير .
وقصص التعارف كثيرة وجميعها محزن مبكي، وكل هذه القصص يكون مصيرها الوهم ويعرف ب«الحب عبر الشات»العديد من المآسي كانت النتيجة الحتمية خاصة وأن الشات أصبح سببا مباشرا لضياع عدد من الفتيات بل وحتى الزوجات أيضا، وسنذكر هنا بعض هذه القصص ليعرف كم من الجرائم ترتكب تحت شعار هذه التقنية.
فتاة خليجية استخدمت برنامج المحادثة الشهير ICQ والذي وجدت فيه سلواها، إذ أمكنها ذلك مع الأسف من بناء صداقات عديدة من الجنسين، حيث قالت الفتاة:«تعرفت على شاب عن طريق هذا البرنامج، رغم أنه لم يتطرق إلى سؤالي عمن أكون أوعن أي شيء يمكن أن يكشف شخصيتي، إلا أن أسلوبه اللطيف معي شدني وجعلني أنجذب إليه، وبعد فترة انقطع عن محادثتي، ثم ظهر لي شخص آخر له المواصفات ذاتها ولكن يحمل اسما آخر حتى أني اعتقدت أنه الشخص نفسه ولكنه لا يريد الإفصاح عن هويته لسبب ما، وانجرفت في علاقتي هذه أيضاً وتعلقت به، وفي الوقت ذاته ظهر لي شخص ثالث! اختلط علي الأمر، فأنا وحيدة لا أخت لي ولا صديقة تهتم لحالي وأمي توفيت وزوجة أبي لا تطيقني، ووجدت غايتي في أصدقاء الإنترنت وبالأخص المحادثة التي تعوضني أحاديث الهاتف التي قد تكشف هويتي، بعد فترة استمرت ثلاثة أشهر وجدت نفسي متعلقة بثلاثة أشخاص فأنا لا تجربة لي وعمري لا يصل إلى العشرين وليس لي من ألجأ إليه للنصح والإرشاد.
وهنا بدأت مأساتي، فقد تقبلت موعدا مع أحد هؤلاء الثلاثة بعد أن وثقت به إلى حد كبير، فقد كان دائما يؤكد لي حرصه وخوفه على سمعتي من الفضيحة لذلك أقنعني بالذهاب إلى منزل قال لي إنه له، وبالفعل خرجت بطريقة ملتوية للقائه واصطحبني إلى ذلك المنزل، وعندما دخلت المنزل وجدت هناك شابين آخرين عرفت فيما بعد أنهما الشخصان اللذان تعرفت عليهما من قبل بالطريقة نفسها وأنها كانت مؤامرة دنيئة مدبرة من الأصدقاء الثلاثة لاستدراجي واغتصابي، وحصل ما حصل وخسرت شرفي وكل حياتي» وهل ينفع الندم، بالتأكيد لا ..!!.
وهذه قصة أو مأساة أخرى خرى بطلتها فتاة من عائلة محترمة ومحافظة بإحدى الدول العربية، تزوجت بشخص محترم يحبها ويثق بها لدرجة كبيرة، طلبت من زوجها استخدام الإنترنت وحلفت أن لا تستخدمه بطريقة سيئة فوافق.. دخلت الشات وتعرفت على شخص وأدمنت على محادثته لساعات وساعات يوميا.
تقول هذه الفتاة «كان إدماني على الشات سببا للخلاف بيني وبين زوجي، فألغى زوجي اشتراك الإنترنت وأخرج الكومبيوتر من المنزل، ولكي أعاقب زوجي على موقفه النبيل قررت أن أكلم الرجل الذي كنت أتحدث معه في الشات، فاتصلت به هاتفيا وتحدثت معه كثيرا، وهنا بدأت خيانتي لزوجي، لقد كان يعدني بالزواج لو انفصلت عن زوجي ويطلب مني أن نتقابل بإلحاح.
وللأسف انجرفت وراء رغباته وخداعه وقابلته وكثرت مقابلتي معه حتى سقطنا في الرذيلة، وأصبحت بيننا علاقات غير شرعية وغير أخلاقية وأحببت هذا الشخص وقررت أن يطلقني زوجي فطلبت منه الطلاق وكنت أشعل المشاكل والخلافات بيني وبينه حتى أعجل بالطلاق، وحصل لي ما أريد وطلقني زوجي. بعدذلك طلبت من صديقي الشاتي أن يخطبني فقال لي بكل هدوء وبرود «يا غبية، أتصدقين أنني من الممكن أن أتزوج من خانت زوجها ؟!».
في النهاية هكذا رأينا استخدام الفتيات للتكنولوجيا والإنترنت، واستغلالها فيما يخالف الشرع ويدمر شرف وسمعة الفتاة، فهناك الكثير من الذئاب البشرية الذين يستخدمون هذه التقنية لإسقاط الفتيات في الرذيلة، فاحذري ليس هناك حب إلكتروني خلف نافذة برنامج وخلف اسم مستعار. فقد سخرها هؤلاء المجرمون لتدنيس شرف وأخلاق الفتيات المسلمات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   27/5/2012, 02:11

المراهقات والهاتف النقال

تصاعدت في الآونة الأخيرة ظاهرة لا تخفى على كثير منا
ألا وهي (حمل الفتيات المراهقات للهاتف النقال )
هناك العديد من الأسر التي تعطي أبناءها الثقة البالغة
وحرية التصرف الكامل في كل شيء ..
ولكن هل يحسن الأبناء التصرف بهذه الثقة والحرية ؟؟
لنتطرق إلى موضوع حديثنا ..


الفتاة بطبعها تكون مدللة دائماً أكثر من الولد وخاصة عند أبيها
الذي يميل للإبنة أكثر من الإبن ولكن عندما تدخل الفتاة سن المراهقة
تبدأ عالماً جديداً مختلفاً عن الذي كانت فيه ..
تريد أن تكون مثل باقي الفتيات في سنها فهذه تفعل كذا
وهذه تفعل كذا فنرى أنه عندما تنجح الفتاة
وتأتي بأعلى الدرجات
تقول أنها قد حققت منالها بشراء هاتف نقال لها بعد وعد
من أبويها عند النجاح ..


وليس فقط إذا أتت بالشهادة وحسب ..
بل وحتى إن قامت بأي عمل يرضي والديها
فيجازيها الوالدان بما تريد جزاء لما عملته لهم ..
فليس منهم إلا تلبية رغبة ابنتهم وتحقيق ما تتمناه ..
ولكن ليست المشكلة في حملها الهاتف النقال (الجوال)
ولكن المشكلة تمكن في استخدامه ..


فهل تحسن الفتاة استخدام الهاتف النقال فيما
يرضي الله عز و جل؟؟
أم تسيء استخدامه فيما يسخط الله عز و جل بالمعاكسات
والبلوتوثات الفاحشة الهدامة للعقيدة؟؟
وهل للأســـرة دور في توعية الفتاة ؟؟
وهل لغياب الرقابة دور في ذلك أيضاً ؟؟
وما تأثيره على المجتمع ؟؟
و......و.....و.....؟؟


أسئــــلة كثيرة تحتاج إلى النقاش والآراء والاقتراحات
منكم اخوتي وأخواتي لنبني جيلا صحيحاً يتوافق مع عقيدتنا الإسلامية ...


فنحن معاً يداً بيد نحو الرقي بمجتمعنا الإسلامي ..
موضوع أتمنى أن يأخذ حقه من الطرح والنقاش
والاستفسارات والآراء والاقتراحات ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الأردن




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   27/5/2012, 23:19

يسلمووو عالكلام دلع ^_^ لأنو بصراحو مفييد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلع المنتدى




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   28/5/2012, 01:43

الله يخليك ويبارك فيك اميرة الاردن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديمه




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   28/5/2012, 01:57

موضوع رائع و ان شاء الله لي عودة للمشاركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   5/6/2012, 20:43

بتشرفي في كل وقت ديمه
وان شاء الله نقدم كل ما هو مفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Princess




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   5/6/2012, 20:57

اهلا اسمر حمدا لله على السلامة نورت عالم اربد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   5/6/2012, 21:07

الله يسلمك اميرة
وكلك زوء ولكم وحشة والله
واكيد هذا نورك الذي سبق نورنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديمه




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   6/6/2012, 22:33

هلا فيه مشكلة جديدة و هي ليش المراهق بيفكر بالانتحار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديمه




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   6/6/2012, 22:40

أسباب انتحار المراهقين
على وجود أسباب كثيرة ومتنوعة تختلف باختلاف الأفراد واختلاف البيئة الاجتماعية والظروف التي يعيش فيها الفرد.

ويتبين من هذه الدراسات أن أهم الأسباب التي تدفع المراهقين الى الانتحار أو محاولة الانتحار هي:
أ_ أسباب ظرفية: يمكن ربطها بالأحداث التي يعيشها المراهق، انطلاقاً من الأحداث البسيطة الى الأحداث الأشد خطورة، وهي تتعلق في أكثرها بنظام العلاقات القائمة بين المراهق وأهله من جهة، وعلاقاته بالآخرين من جهة ثانية. ويمكن تحديد هذه الأحداث بالشكل التالي: المنع المفروض على المراهق في البقاء خارج المنزل لوقت متأخر، رفض الأهل تحقيق بعض من متطلباته، قصور الأهل المادي لشراء ما يرغب به، المشاحنات مع الرفاق، الفشل الدراسي، علاقة فاشلة مع الجنس الآخر، ادخاله في مدرسة داخلية، انهيار وضع الأسرة الاجتماعي _ الاقتصادي، فقدان شخص عزيز، وخصوصاً الأب أو أحد المقربين.
ب_ أسباب اجتماعية: يمكن تصنيفها بنوعين:
1_ أسباب عائلية:
_ التفكك العائلي
_ انعدام الأمن والعاطفة نتيجة عوامل مختلفة أهمها: تعاطي الأب أو الأم الكحول.
_ المشاحنات بين الزوجين _غياب أحد الوالدين _ موت الوالدين أو أحدهم_ مرض الأهل الطويل
.
ولقد استأثر الاهتمام في دراسة الأسباب العائلية بمشكلة غياب الأب انطلاقاً من فكرة أن سلطة الأب وعاطفة الأم هما الركنان الأساسيان في توازن العلاقات الأسرية. فالسلطة ليست قمعاً دائماً، بل هي أيضا سند ودعم عاطفي. فالأب الذي لا يعرف إلا القساوة، ولا يستطيع تأكيد ذاته إلا من خلال الصراخ والعقاب الجسدي، لا يمكنه أن يفرض السلطة العادلة والثابتة، فينشأ الأبناء على فكرة السلطة القاسية والقمعية، وعندما يصلون الى مرحلة المراهقة فانهم يستجيبون بطريقة عدوانية مماثلة.
التحليل الفرويدي: اعتبر ان وظيفة الأب ذات أهمية كبيرة في مرحلة المراهقة، أولاً للخروج نهائياً من "الأوديب" ثم ثانياً من أجل تكامل الاستقلالية واعادة تنظيم الواقع الذاتي. والخلل في الصور العائلية في مجموعها، في الوقت الذي يحصل فيه انبعاث جديد للشحنات السابقة، يمكن أن يكون له التأثير الكبير على مصير الميل الاندثاري القومي في هذه المرحلة.
ب_ أسباب اجتماعية: تظهر الدراسات على أن مستوى الأسرة الاجتماعي _ الاقتصادي والمستوى الثقافي ليس لهما تأثير كبير في دوافع الانتحار لدى المراهقين. فلقد تبين من هذه الدراسات ان المراهقين الذين ينتحرون أو يحاولون الانتحار ينتمون الى جميع الطبقات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية بشكل متعادل. وكذلك عامل السكن الذي يؤثر فقط في حال شكل انعكاساً لمآزم عاطفية.
فالسبب الاجتماعي الأكثر تأثيراً يرجع الى الفشل المدرسي الذي يعيشه المراهق كجرح نرجسي عميق. ومما يزيد في خطورة هذا العامل، موقف الأهل الذين يسقطون الآمال على ابنائهم ويأملون تحقيق ما لم يتمكنوا من تحقيقه من خلالهم. فيلجأون الى استعمال القمع والقوة للوصول الى ما يبتغون.
وهكذا، فان الفشل المدرسي يشكل نقطة التقاء ظروف سلبية وشكل خاص من التوظيف والتأثير القمعيين.
ج_ الانتماء الى جماعات الرفاق
ان عجز المراهق عن الانخراط في مجموعة ما، أو بمعنى آخر، عزلة المراهق الاجماعية، هي ظاهرة ترجع في الواقع الى مرحلة الطفولة. وهذا العزل الاجتماعي يتخذ أشكالاً مختلفة:
_ العزل نتيجة لشعور المراهق بضعفه وعجزه عن تحمل المنافسة ضمن المجموعة.
_ العزل نتيجة للنظر الى المجموعة على أنها ليست بذي فائدة، وان الانتماء اليها لا يعود عليه بأي نفع.
_ وأحياناً يكون العزل نتيجة لشعور المراهق بأنه لا يملك الحق في ترك أهله لأنه يشعر بالارتياح معهم.
_ فاستمرار العلاقة الطفلية السابقة بين المراهق وأمه، وظهور الأب كأول غريب في علاقة الأم/ الطفل، واستحالة تخطي العلاقة الثلاثية، تشكل جميعها العوامل التي تفسر عدم امكانية التنشئة الاجتماعية.
من المعلوم اليوم ان الانتماء الى عُصب الأحداث، له نتائج ايجابية بالنسبة الى المراهق:
_ ينزع عن المراهق الميل الى الاندثار الذاتي من خلال تفريغ العدوانية في تصرفات جماعية.
_ يعزز ويقوي الميول "اللبيدية"، وبالتالي يعزز الأواليات الدفاعية ضد شحنات الاندثار والموت.
_ اتحاد الطاقات يقوي مشاعر الحماية ضد اتحاد الأخطار الخارجية المتأتية من عالم الراشدين.
هكذا فان العزل الاجتماعي يعيق تشكل الأوليات الدفاعية ضد الميول الاندثارية.
د_ أسباب نفسية
ان بعض الخصائص النفسية تظهر بشكل ثابت، وتبين خاصية مزدوجة: قدمها وتثبيتها.
1_ خصائص المزاج: التي أساسها ليس الخور بل شكل من أشكال الكآبة وعدم الرضى المستمرين والعميقين اللذين يسترهما نشاط زائد ظاهري. واستجابات الخيبة والخجل هي أكثر شيوعاً من مشاعر الذنب. ان هذه الخصائص جميعها ذات علاقة بقلق منتشر من نمط سلفي لا يشبه مطلقاً قلق الخصاء بسبب خاصيته الكثيفة التي لا لبس فيها ولا بروز. ان المراهق الذي لا يعرف إلا قانون "الكل أو لا شيء" يمكن ن يكشف عن مزاج ضعيف.
2_ اضطراب الارصان: الذي هو في الأساس اضطراب ناتج عن عجز في التفكير والتعبير اللفظي للمُعاش العاطفي والانفعالي. وبشكل عام فان هذا الاضطراب شبيه بالاضطرابات التي تلاحظ عند الجانحين وفي بعض الاضطرابات النفسبدنية ، ويؤلف حلقة من الحلقات التي تربط هذين النمطين من السلوك. والانتحار يتعلق بهذين النمطين، أولاً كفعل وثانياً كتدمير ذاتي.
ان اعتماد المراهق العقلنة لا يمنع وجود هذا الاضطراب. فالعقلنة عادة، وبفعل وظيفتها الدفاعية والنمائية، هي مرحلة من مراحل النمو الارصاني، وهي مشحونة بالعاطفة ولها تأثير في تنظيم الانفعال. ولكنها هنا، على العكس، تبنى على فراغ، والكلمات لا تحمل أي شحنة عاطفية.
3_ تنظيم مثال الأنا: يظهر أيضاً خصائص نفسية. فالأمر يتعلق بمثال "أنا" سلفي وعظامي مع خصائصه الطبيعية: مطلب المطلق _غياب أو عدم كفاية في التغير. ويمكن الاشارة هنا الى العجز عن التكامل الزمني، إذ إن الزمن المُعاش بالنسبة للمراهقين الذين يقدمون على الانتحار لا يحتوي لا على فكرة الماضي ولا الحاضر ولا المستقبل. وفي الوقت نفسه، سلوك الانتظار الذي ينظم الفعل، والذي يشكل سلوكاً مؤجلاً يصبح سلوكاً لا يحتمل.
ان هذه الاضطرابات ليست بالضرورة اضطرابات مكثفة، ويمكن أن تظل خفية، ولكنها في الواقع متجذرة بعمق. وهي تُصاحب بعدم امكانية تحمل الصدّ، وشدة الأحباط تترجم درجة العذاب والألم أمام العجز في امكانية التأثير على الواقع للتوصل الى اشباع الرغبات. وأحياناً الاحباطات المتلاحقة يمكن أن تأخذ شكل النقد الذاتي الذي يخفي متطلبات على مستوى مثال الأنا. ولا شك ان الميل المطلق والمتطلبات تجاه الذات نجدها لدى جميع المراهقين. ولكن المراهقين الذين يحاولون الانتحار يتميزون بأن مثال "الأنا" السلفي لديهم يظهر قبل البلوغ، واثناء المراهقة يلاحظ من خلال تثبيته وصلابته وعدم تأثيره التدريجي بواسطة اختيار الواقع. فكل مجابهة مع الواقع ليست عامل تطور، بل جرح وتعزيز لوضعيات سلفية.
ح_ عدم كفاية الأواليات الدفاعية الطبيعية
ان هذه الخاصية هي احدى السمات الأكثر ثباتاً لدى جميع الأحداث الذين يقدمون على الانتحار. فالمراهق يملك وسائله الدفاعية ضد جروحه النرجسية وما يتعرض له مثال "الأنا" وفقدان الموضوع. ومن أهم هذه الوسائل أواليتان ولكنهما غير كافيتين:
1_ حركية التوظيفات: اننا نجد لدى جميع المراهقين الذين يقدمون على الانتحار العجز في رفع التوظيف عن الموضوع المخيب أو الضائع. وبالرغم من العذاب الذي يشعر به المراهق فانه يبقي على توظيفاته ويكرر تصرفاته ويجتر خيبته ويغلق ذاته عن كل ما هو آخر. بتثبيت خاص يشكل انحرافاً في عملية المراهقة الطبيعية.
2_ أوالية الاسقاط: تجاه هذا التباعد الذي يشعر به ما بين رغباته وطموحاته المثالية من جهة والامكانيات المتواضعة المتوفرة له من جهة ثانية يستجيب المراهق عادة، بواسطة أوالية دفاعية اسقطاية. وبحسب مستوى طموحه فانه يبني مشاريع وأنظمة نظرية تهدف الى جعل الواقع، لاحقاً، يتوافق مع الصورة المثالية التي كونها عن هذا الواقع، أو أنه يستجيب من خلال المحاولة في تعديل الواقع مباشرة بواسطة الانتقال الى الفعل الذي يمكن أن ينتهي بالجنوح.
ان هذه الأولوية لدى المراهق الذي يقدم على الانتحار، تكون معطلة أو غير كافية أو لا وجود لها على الاطلاق. فاما ان يوجه عندئذ عدوانيته مباشرة تجاه ذاته، واما ان يحاول التأثير على الواقع في مرحلة أولى من خلال الانتقال الى الفعل. ولكن امام الاحباط الذي يصيبه فانه يتخلى عن ذلك ويوجه الى ذاته الفعل العدواني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   8/6/2012, 07:17


الانتحار مشكلة ظاهرة عند المراهقين


عقله ما بيكون متوازن وملخبط كتير


المشاكل الاجتماعيه والعاطفية هي سببها

والنفسية بتكون تعبانه ومشتته


المراهق ما بيلاقي حل لمشكلته غير انه يهرب من اللي هو فيه




شمكوورة ديمه ع الاضافات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو بيسان




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   8/6/2012, 07:21

الف الحمد لله عالسلامه يا اسمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   8/6/2012, 21:48


الفئات الأكثر خطورة للتعرض لمحاولات الانتحار هم من:


* الذين يعانون من الاكتئاب والإحباط النفسي (وفي حقيقة الأمر أن 95 في المائة من الذين يحاولون الانتحار يعانون من الاكتئاب والمشاكل النفسية).

*المراهقين الذين يتناولون الكحوليات والمخدرات أو الأدوية المخدرة.

* الذين يشعرون بعدم القيمة واليأس نتيجة لتكرار الفشل في شيء معين مثل الفشل الدراسي أو في علاقة عاطفية.

* لديهم تاريخ عائلي، حيث تزيد نسبة الاكتئاب في المراهقين الذين سبق تعرض أحد الوالدين للاكتئاب أو محاولة انتحار، حيث يمكن أن يكون هناك عامل جيني وراثي يزيد من فرص الإحباط النفسي.

* المراهقين الذين سبق لهم محاولة الانتحار قبل ذلك يكونون عرضة أكثر من غيرهم لمعاودة المحاولة.

* الذين تعرضوا لمحاولة اعتداء سواء بدني أو جنسي.

* الذين يعانون من المشاكل بينهم وبين عائلتهم والذين يشعرون بالعزلة الاجتماعية.

* في الأغلب يفكر المراهقون في الانتحار بعد حادث صادم يحدث لهم مثل موت شخص عزيز أو حدوث الطلاق بين الوالدين.

علامات تحذيرية وهناك علامات تحذيرية يجب على الآباء ملاحظتها بالنسبة لمن يفكر في الانتحار مثل:

* الحديث المتكرر عن رغبته في الموت أو أنه سوف يموت قريبا أو التحدث عن الموت بشكل عام.

* الابتعاد عن الأسرة والأصدقاء والعزوف عن المشاركة في الأنشطة والأحداث التي كان يعتاد عملها.

* وجود صعوبة في التركيز والتفكير السليم وتغير سلوك الأكل والنوم.

* سلوك مسلك مدمر مثل إدمان الكحوليات أو المخدرات أو القيادة بسرعات كبيرة.


ويجب على الآباء أن يراقبوا بدقة هذه التغيرات والتدخل لحماية المراهق ومحاولة احتوائه وفتح قنوات حوار بينهم وبين المراهق، خاصة إذا كان المراهق يثق بأبويه، وعدم التقليل من مشاكله مهما كانت تبدو صغيرة وغير مؤثرة. وعلى سبيل المثال فقد لا يبدو الفشل في علاقة عاطفية أو خسارة صديق مقرب مشكلة كبيرة بالنسبة للآباء؛ ولكن يجب إشعاره بأنهم مقدرون لحجم معاناته لأن التقليل من حجم المشكلة وإشعاره بالتفاهة يضاعف من أحزانه واكتئابه وبالتالي يزيد المشكلة، وأيضا في حالة الكلام الدائم عن الموت يجب على الأبوين محاولة توضيح أن التخلص من الذات يبدو كحل نهائي لمشكلة مؤقتة وأنه مهما كان حجم المشكلة يمكن دائما إيجاد حلول لها، وفي حالة تصريح المراهق بأنه فكر جديا في الانتحار يجب على الآباء التعامل مع الأمر بمنتهى الجدية وعرضه فورا على طبيب نفسي حتى إذا أخبرهم بعد ذلك أنه لم يعد يفكر في الأمر الآن، حيث إن التفكير في الانتحار يمكن أن يكون متكررا في حالة تعرضه مجددا لضغوط نفسية.



نصيحة لكل ام واب الاهتمام والعناية بالمراهق ومتابعته بشكل دائم


وفي النهاية يجب على الآباء احتواء أبنائهم وإشعارهم بالحب وبث القيم الدينية والخلقية لحمايتهم من أخطار الاكتئاب والإحباط.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
toam alroh




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   8/6/2012, 21:53

والله يا حلم كتير ناس بفكروا انه الانتحار سهل يس لما تصير الشغله جد والموت يقرب بتصير اصعب اشي بالحياه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   9/6/2012, 00:57


اهلا توام

كتير شباب وبنات بيفكرو بالانتحار


بس اللي بسن المراهقة بيكون قرار منهم

وفي ناس بتنفذ لانهم ما بيفكرو بعواقب الانتحار

عقل المراهق غير متوازن وملخبط كتيييير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   9/6/2012, 19:57

موضوع الانتحار هذا خطير
ويجب علينا ان نعلم ان كل من مات منتحرا فاهو في النار
لذلك هناك ما في الحياة ما يستحق ان نعيش فيها
وكلامي طبعا موجه للجميع سوا كان مراهق او حتى بلغ سن يستطيع فيه الحكم على اللامور وعنده من الصبر والقدرة على التحمل
ليس كل مشكلة او حتى امر صعب يمر علينا ان نفكر كيف نخلص من الهم والتفكير بما يغضب الله
موضوع يستحق منا طرق كل الجوانب فيه للاهمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أميرة الأردن




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   10/6/2012, 14:48

الله يكون بعوننا احنا (( المراهقين )) .. صحيح اني (( مراهقة )) بس مش عارفة ليش بعض المراهقين بحس تفكيرهم غبي .. لدرجة انهم يفكروا(( بالإنتحار)) لأسباب تافهة !!!!!!!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   11/6/2012, 20:30


اهلا اميرة

مشكورة لمشاركتك معنا


هو مش شغلة تفكير غبي


بس المراهق عقله بيكون غير متوازن وملخبط كتير


كل دقيقة افكار شكل

ماعنده قرار ثابت


ولما يفكرو بالانتحار بتكون عليه اسهل وسيلة ليتخلص من اللي هو فيه


والسبب هاد بيرجع للاهل لازم يتابعو اولادهم ويشوفو مشاكلهم ويكونو معهم ويتحملوهم في هاد السن

حتى ما يوقعو في الخطأ


منورة حبيبتي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   11/6/2012, 20:38


مشكلتنا اليوم عن


الكذب لدى المراهقين والمراهقات


سنتعرف على اسباب الكذب واشكاله

وهل الكذب مرض ام سلوك ؟؟؟



الكـــــــذب




يمكن تعريف الكذب بأنه ذكر شيء غير حقيقي مع معرفة بأنه كذب وبنية غش أو خداع شخص أخر من أجل الحصول على فائدة أو من أجل التملص من أشياء غير سارة .

كما يمكن ان نعرف الكذب بأنه ادعاء شيئا أو أمرا يجافي الواقع ويخفي الحقيقة وهو مدرك لهذا ومتعمد لتحقيق هدف معين وقد يكون ماديا ومعنويا .




ولكننا نتساءل متى يعد الكذب سلوكا مرضيا أو شاذا ؟

إن الكذب البسيط غير متعمد والذي لا يهدف إلى تمشية الأمور الاعتيادية والذي نلاحظه في سلوك الأفراد كافة ظاهرة مألوفة لا تؤثر على التكوين النفسي للفرد وتتراوح بشدتها بين الأفراد من الكذبات المتناثرة والمتباعدة المازحة وخلق الأعذار والاعتذار بأسباب وهمية وغيرها وبين نزوغ الفرد نحو الكذب كهدف وأسلوب للتعامل مع الآخرين سواء لفترة من الوقت أو كحالة مستمرة .

ولا يمكن اعتبار الكذب سلوكا شاذا إلا إذا أصبح حالة مستديمة ومتواصلة ونمطا ثابتا في السلوك وأسلوبا متبعا في التعامل مع الآخرين وان كثيرا من الاضطرابات السلوكية الأخرى كالسرقة والغش والتزوير قد تنطلق من قاعدة الكذب إذ يكون أساس هذه الظواهر مبنيا على القيام بالفعل الشاذ ثم اختلاق العذر الكاذب .




*أسباب الكذب وأنواعه وأشكاله :

1- الكذب الخيالي :

وفيها يستخدم الفرد خياله الخصب ولسانه البارع للحديث عن شيء لم يحصل كأن يروي الفرد لأصدقائه تفاصيل رحلة لم يتم بها أبدا أو يتحدث عن صفات لا يتصف بها في الحقيقة .

2- الكذب الادعائي :

ومن أمثلته إن يبالغ الفرد في وصف تجاربه الخاصة ليحدث لذة ونشوه عند سامعيه وليجعل نفسه مركز إعجاب وتعظيم وينشأ عادة من شعور الفرد بالنقص أو عدم قدرة الفرد في الانسجام مع من حوله .

3- الكذب الانتقامي :

في أحيان كثيرة يكذب الفرد ليتهم غيره باتهامات يترتب عليها عقاب أو ما يشابهه ويحدث هذا بكثرة عند الفرد الذي يشعر بالغيرة من فرد آخر أو عند الفرد الذي يعيش في جو لا يشعر فيه في المساواة في المعاملة بينه وبين غيره .




4- الكذب الدفاعي :

يكذب الفرد خوفا مما قد يقع عليه من عقوبة وللتهرب من النتائج غير السارة لسلوكه وقد يكون سبب الكذب هنا هو ان معاملتنا للفرد ازاء بعض ذنوبه تكون خارجة عن المعقول .

5- الكذب العنادي:

أحيانا يكذب الفرد لمجرد السرور الناشىء من تحدي السلطة خصوصا ان كانت شديدة الرقابة والضغط وقليلة الحنان .

6- الكذب المرضي أو المزمن :

يصل الكذب عند الشخص الي حد أنه يكثر منه ويصدر عنه أحيانا على الرغم من ارادته بحيث يصبح ظاهرة مرضية مزمنة تحتاج الى معالجة متخصصة .





بالاضافة الى ما سبق يشير شفير الى أن المراهقين قد يكذبون لعدة أسباب منها :

أ*- قد يكذب المراهقون وينكرون الحقائق لتجنب الذكريات والمشاعر المؤلمة .

2- اختبار الواقع يحاول المراهق معرفة الفرق بين الواقع والخيال .

3- الاعداء والتصرف بعدوانية اتجاه الاخرين .

4-صورة الذات ، يكون قد تكرر القول بأنه كاذب حتى أصبح مقتنعا بذلك .

5- عدم الثقة ، اعتاد الأبوان ان لا يشقا بالمراهق ولا بأصدقائه عندما يخبرهما بالحقيقة بالتالي بفضل المراهق ان يكذب .




أشكــال الكذب :

يأخذ الكذب أشكالا متعددة ومنها :

1- قلب الحقيقة البسيــــط :

يقول المراهق أنه قام بانجاز واجباته البيتية والحقيقة أنه لم يفعل ذلك .

2- المبالغــــة :

يبالغ المراهق في وصف الأشياء كما هو الحال عند وصفه قوة والده عندما يتحدث أمام رفاقه .

3- الاختـــــلاق:

يروي المراهق لأصدقائه تفاصيل قصة لم تحدث معه أبدا .

4- التسامــــــــر :

يروي المراهق قصة جزء منها صحيح ومعظم أجزائها الأخرى غير حقيقي .

5- الاتهام الباطــل :

كأن يتهم المراهق شقيقه بسرقة قلم معين حين أنه هو الذي فعل ذلك .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   11/6/2012, 20:40



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   11/6/2012, 20:45


نصائح للأهل لعلاج الكذب

1ـ تدعيم الثقة المتبادلة بين جميع الاطراف ( الابن ـ الابنة ـ الاب ـ الام ) .
2ـ كبح جماح الاسئلة المحرجة التي لا يجد المراهق او المراهقة بديلا امامهم سوي الكذب ليهربوا من الاجابة عنها .
3ـ اظهار الثقة بدلا من الشك والريبة .
4ـ اظهار الاهتمام بدلا من الفضول والتطفل .
ومن ثم سيبدا الابناء في ابلاع الاباء والامهات بمعلومات اكثر صحة وصدقا , طالما انهم ليسوا في موقف دفاعي .
وهناك من يقول ان الكذب في سن المراهقة خطوة في طريق نضوج الشخصية الا ان المغالاة في الكذب تعد شيئا غير سوي , والاستغراق في الكذب يعد نوعا من الخيالات عن الاخرين وفي هذه الحالة لابد من طلب النصح الطبي .
التاخير خارج المنزل ليلا :
بداية يجب ان نستثني المراهقات من هذه المشكلة نظرا لطبيعة مجتمعاتنا الشرقية التي تحيط البنت بكثير من القيود والضوابط التي تحول دون ارتكابها هذا الخطا الفادح ! عادة ما يكون الهدف الاول لجميع الاباء والامهات هو حماية ابنائهم من المخاطر والاطمئنان الي انهم في امان تام , واكثر ما يزعج الام والاب هو تاخير الابن خارج المنزل لساعات متاخرة من الليل , فالنوم يجافي الجميع ويظلون في انتظار وصوله , فاذا ما دار المفتاح في الباب تنفس الجميع الصعداء , ويبدا الابن في المناورة واعطاء اجابات سريعة مقتضبة ردا علي اسئلتهم وهذا النوع يكون من الصعب التعامل معه اذا لم يكن هناك جسر من الثقة يربطه بوالديه , مما يجعلهم يحاولون اقناعه بان ذلك شئ غير مرغوب فيه وذلك بالحوار والمناقشة لا بالضغط والقهر .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو بيسان




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   12/6/2012, 01:53

موضوع حلو

لكن ما اتوقع الاهل بقدرو يحلو هالمشكله

الا

اذا كانو معودين ابناءهم على الصراحه والصدق
من الطفوله

وعدم تأنيبهم على الطذب بطرق عشوائيه


تسلم ايدك عالموضو يا حلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   12/6/2012, 20:12


اهلا يونس

الاهل لهم دور في تربيتهم على الصراحة والصدق


ويكونو نفس الاهل ماعندهم هالعادة


ويعطو مجال للمراهق

انه يحكي كل شي عنده وكل شي بيمرق فيه بحياته من مشاكل او اخطاء



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبو بيسان




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   13/6/2012, 03:33

كلامك صحيح

وبفتخر فيه وانا جدا مبسوط في النقاشات اللي بتخص المراهقين

الله يعطيكم العافيه
عالتعب اللي بتتعبوه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   13/6/2012, 04:55


الله يعافيك

وياهلا فيك


ولك كل الشكر لوجودك في موضوعنا

ونقاشك وآراءك معنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسمر66660




مُساهمةموضوع: رد: تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع   17/6/2012, 22:33

اكيد للاهل الدور الاكبر في هذا الموضوع
وتعويد الابناء على الصدق من بداية التربية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تحت العشرين مع اسمر66660 والحـــــــــــــلم الضائع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 3انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: ترفيه :: تسالي و فرفشة :: دردشة اربد-
انتقل الى: