اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 فيديو اول لقاء مع محمد وردي بعد خروجه من سجن النميري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمان




مُساهمةموضوع: فيديو اول لقاء مع محمد وردي بعد خروجه من سجن النميري   20/2/2012, 05:35

فيديو اول لقاء مع محمد وردي بعد خروجه من سجن النميري

فيديو اول لقاء مع محمد وردي بعد خروجه من سجن النميري

فيديو اول لقاء مع محمد وردي بعد خروجه من سجن النميري


حدقت عبر زجاج مدخل المصرف الفاصل بين البهو وحيثُ يجلس الموظفون، لأرى أبي يهب وملأه الابتسام والترحيب، فإذا هو محمد عثمان وردي يجلس مع أحد المديرين، لاولِ مرة أنتهك وصايا أبي فتحركت وسط الأرجل وبلغته بعد عناء ليتعمق ما في من استبدادٍ لتلك الأسطورة: ابتسامٌ بقدر.. وكبرياءٌ بشموخ وكلماتٌ دقيقة بها قوة ونفاذ.

ومن تشأ فسمّ: شخصيةٌ أردت أن تراها في الحقيقة.. وهي شاخصة في الحلم بوقائع الاسطورة تنبجس أمامك.. ذلك محمد وردي الذي رحل في الخرطوم أمس. لا مندوحة من ذكر أن "وردي" مغنٍ إذا جاز الاختصار وطنٌ إن شئت حسن الاختيار.. وهو لا يختلفُ في تأثيره في وأجيال سودانيين كثر.. أن تفصل شخصيته ومناقبها عن شخصية الملك الفذ تهراقا الذي حكم وادي النيل في العام 664 قبل الميلاد.. فكلاهما من النوبة، وكلاهما نسجا بصبر شخصيةً تمددت لترى فيها كريم الخصال ملتئمة (لولا المشقة لساد الناس كلهم.. الجود يفقر والاقدام قتالُ).



الفنان محمد الوردي في شبابة
وإن توافقا في الجود والاقدام فقد أسسا لمعينِ وطنيةٍ خالص النقاء واعتزاز واعتدادٍ بقيم الانسانية لا يمكن اختزاله إلا في ذلك الألق الذي إن شع فلا تطفئ نوره ظلمة.

وردي نفذ بالقصيدة المغناة المحلية السودانية الى التمكين لها كعنصر بناء وجداني في قلوب السودانيين كافة، فتجدُ التطريب الغني بالمقاطع المختلفة مع التجديد الموسيقي الواعي، فرغم أنه امتهن التعليم في بداية حياته، فقد درس وغرق في الموسيقى المحلية والعالمية.. ووزع له أندرية رايدر أغنية الود.

وفضلاً عن إسهامه الموسيقي الكبير فإنه طرق في الشعر السوداني ألواناً وصنوفاً، لم تطرق قبل. فالوطنية الغائرة في عقله، وطمعه المتواصل في التأسيس لجديد إنسان، مكنته من استنهاض حديث الشعر الذي ينأى عن البسيط الذي يخاطبُ المحب أو الحبيبة، ويستنفرُ مفردات لم يسبقها عليه ويطبق عليها إلا قلبه، بيد أنهم لم يجمعوا بين الكلام واللحن كما فعل، فأغنيات مثل (بناديها والود.. والحزن النبيل) لعمر الطيب الدوش، وأغنياته لمحمد مفتاح الفيتوري، والجيلي عبدالمنعم ومحمد المكي إبراهيم وصلاح محمد إبراهيم.. وغيرهم كثر.
وشائج رسمها دوره الوطني

بعد رحلة مع المرض
نقلت ذلك الشعر الملتزم - إن طاب لك أن تقول - الى قلب وجدان السودانيين.. فلا أرى تماسكاً كان له أن يتم في شخصية أمة.. لولا هذا السند الذي عززه وردي. فكل ذلك يختلطُ بطولٍ فارعٍ ووجه كالقمر وملامح وقسمات كبار.. فيأتيك ما ينتج محملاً بالجد وقليل من زاد الوجود.. ذلك الذي يجعل للأمم رسماً.

وشائج وعلائقُ ربما رسمها دوره الوطني ومواقفه التي تأبى الارتماء في باطل.. فوجدتني مغرماً به.

ومنذ الصبا.. وذلك الحضن الذي تلقاني به.. في مصرف "الشعب" وهو خارجٌ من سجن جعفر النميري في أوائل السبعينات، أحس بالدفء حين أراه. وتراني أزهو عندما أعدد أوجه علاقتي به، ولا أنفك أذكر أنه من أهلي.. واستجابةً لرغبتنا، غنى لنا مجاناً في زواج أخي محمد.. ولم تكن في سودان ذلك الوقت (السبعينات) سوى قلة تعد على أصابع اليد الواحد تستطيع أن تستجيب لمتطلباته.. فالرجل لا يغني سوى في مسرح.. ولا يغني إلا بفرقة موسيقية كاملة.. و.. وشروطٌ عدة تتلاءم مع قيمة فنه وسموق قيمه الانسانية.

فكانت علائقي به يعتليها ذلك الفضل وذلك الإعجاب الفطري، قدم إلينا في التسعينات في لندن، وتوثقت العرى، فرأيت فيه ظل الهجير ذاك.. بعد تصبب العرق وإمساك التعب، فوردي لم تكن ملامح صوته وما يتأصل فيها من وثوق وإباء ووضح إنساني ذكي.. لم تكن تتغير.. فتمكن الاطمئنان فيك كفرد وتجدد العلائق فيك بوطنٍ.. علائق تكادُ حيناً أن تنكسر.. فحتام نساري خطل الأرض والفضاء والبشر.. حتام! لولا نفرٌ مثل وردي.. لم ينكسر فيهم ذلك الصوت.
صوته حياة ووجاء

اثناء صلاة الجنازة على الفنان الراحل
وهو مقبلٌ على السبعين دهمه الفشل الكلوي، وقبله مرض السكر.. لم يتغير الصوت، استبدل كليته المعطوبة في الولايات المتحدة.. وآب للوطن ليغني.. ويجدد ذلك الذي لا يؤسس له سوى العرق والجهد والصبر ونكران الذات.

ورأيتنا لا نحفل بمن يمرون.. كل يوم يعبر وينقضي.. وشعاع وردي - كما أراه - يتسلل من بين جبال البركل في شمال السودان القصي حيثُ بقايا مملكة مروي.. تضخُ في سماء الجبل المكين كوة من نار.. أو قل من نور.. تعودُ بك إلى طمأنينة الأولين ووثوقهم في أن تكور الضوء هو لحظة ميلاد الشروق.

وهأنذا يمرُ وردي بسلامٍ بعد ما نازعه المرض وهو في الثمانين، ولم أخال أن النزاع سيؤول الى فراق.. فصوت الرجل حياة ووجاء عندما تحدثت إليه.. بيد أنها تلك هي شرعةُ الحياة، (أفإن مت فهم الخالدون) صدق الله العظيم، وإنما تقضي هذه الحياة الدنيا.. ومحبورٌ من جعل في زحامها بعض صوته كما فعل وردي.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: فيديو اول لقاء مع محمد وردي بعد خروجه من سجن النميري   26/2/2012, 02:02

النميري شخصية ظالمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فيديو اول لقاء مع محمد وردي بعد خروجه من سجن النميري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى المرئيات و المسموعات :: الاغاني و الموسيقى :: اخبار المغنيين و المغنيات-
انتقل الى: