اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

  سيرة الشاعر: أبوالعباس أحمد بن محمد الرهوني التطواني.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: سيرة الشاعر: أبوالعباس أحمد بن محمد الرهوني التطواني.   29/1/2012, 15:22

أحمد الرهوني
( 1288 - 1373 هـ)
( 1871 - 1953 م)

سيرة الشاعر:
أبوالعباس أحمد بن محمد الرهوني التطواني.
ولد في مدينة تطوان، وتوفي فيها.
قضى حياته في المغرب.
حفظ القرآن الكريم ودرس بعض المتون العلمية في مدينة تطوان، ثم رحل إلى مدينة فاس، فأخذ العلم على أجلّة من علمائها، حتى تمّت إجازته بعد 6 سنوات.
عاد من فاس عام 1897، فعمل بالتدريس في مساجد تطوان، ثم غادرها إلى مدينة طنجة، فعمل كاتبًا بدار النيابة، ثم أصبح وزيرًا للعدلية بالحكومة الخليفية بعد فرض الحماية الإسبانية عام 1912، بعد ذلك عين قاضيًا عام 1923 بالمنطقة الخليفية ثم قاضيًا بتطوان.
كان عضوًا في الطريقة الصوفية التجانية، فجمع بين التدريس والقضاء والطرق الصوفية.

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد وردت ضمن كتابه: «عمدة الراوين في تاريخ تطاوين»، وله ديوان شعر مخطوط بخزانة الشيخ محمد بوخبزة في مدينة تطوان.

الأعمال الأخرى:
- له عدة كتب مطبوعة: «تسهيل الفهوم لمقدمة ابن حزم» - المطبعة المهدية - تطوان 191م، و«حلل الديباج بقصة الإسراء والمعراج» - تطوان 1933م، و«جريان القلم بشرح السلم» - تطوان 1935م، و«حواشي على بهجة التسولي» - تطوان 1952م، و«تحفة الإخوان بسيرة سيد الأكوان» - المطبعة المهدية - تطوان، و«عمدة الراوين» - صدر في 9 أجزاء - منشورات جمعية تطاوين أسمير.
شاعر مقلد، نظم على الموزون المقفى في الأغراض المألوفة، فهنأ ومدح وبايع الملوك ودعا واستسقى للزروع، كما نظم في الرثاء مرتبطًا بالمناسبات المختلفة، وله نظم من الشعر الديني، منه مطولة (63 بيتًا) في التوسل بأسماء الله الحسنى، وله
أخرى في صلاة الاستسقاء، وشعره ينهض على وحدة البيت، مضمخ بمعاني العظة والحكمة، غير أن نصيبه من الخيال قليل، فهو ينهض على السجية في عبارات يغلب عليها التقرير والترسل والتكرار.

مصادر الدراسة:
1 - إدريس بن الماحي الإدريسي: معجم المطبوعات المغربية - مطابع سلا - سلا (المغرب) 1988.
2 - الحسن بن عبدالوهاب: حواشي على بهجة التسولي - المطبعة المهدية - تطوان 1952.
3 - عبدالسلام ابن سودة: دليل مؤرخ المغرب الأقصى - دار الكتاب - الدار البيضاء 1960.
عناوين القصائد:
شمسُ التّهاني
هنيئًا
شمسُ التّهاني
لقـد أقبـل الأفراحُ وانشـرحَ القـلــــــبُ ___________________________________

وأدبرتِ الأتــــــــــــراحُ واندثرَ الكَرْبُ ___________________________________
ومـنّتْ سُعـادٌ بـالـوصــــــــــــال تكرّمًا ___________________________________

وعَزّةُ وافتْ تهفـو مـن حُسنهـا الشّهـــــــب ___________________________________
ولُبنى لُبـانـاتـي قضتْ بـوِصـالهـــــــــا ___________________________________

ولـيلى سـرتْ لـيلاً ففـازَ بـهـا الـحــــبّ ___________________________________
وشمسُ الـتّهـانـي فـي السّعـود مقـيـــــمةٌ ___________________________________

وبـدرُ الأمـانـــــــــي لاح مطلعُه الغرْب ___________________________________
وأعـلامُ إقبـالِ السّعــــــــــــادة لائحٌ ___________________________________

عـلـيـنـا سنـاهـا والنّفـوسُ له تَصْبـــــو ___________________________________
وهـبّت ريـاحُ العزِّ مـن كلّ جـانــــــــــبٍ ___________________________________

وولّت هـمـومُ القـلـبِ فـاستبشــــــرَ الصّبّ ___________________________________
وفـاضتْ بحـارُ العزّ فـي قطب غَرْبنــــــــا ___________________________________

ودالـتْ لنـا الأقـيـــــالُ والعُجْمُ والعُرْب ___________________________________
بنصرِ إمـامٍ فـــــــــــــــــاق كلَّ أئمّةٍ ___________________________________

عزيـزٍ كريـم ودّه يرتضـــــــــــــي اللّبّ ___________________________________
هـو الـبحـرُ جـودًا وهـو غوثُ أرامـــــــلٍ ___________________________________

وشمسُ سمـا الإحسـان وهْو لهـــــــــا قطب ___________________________________
إمـامٌ جلـيلُ الشّان للفضل صـيـقـــــــــلٌ ___________________________________

مُزيلُ صدى الأحـزان عـمّن بــــــــــه خطب ___________________________________
عطـوفٌ عـظيـمٌ قـدره متــــــــــــــواضعٌ ___________________________________

صـفـوحٌ عـن الـمخطـي ولـو عـمدَ الـذّنـــب ___________________________________
هـمـامٌ مَهـيبٌ مـاجـدٌ ذو سمـــــــــــاحةٍ ___________________________________

وعـلـمٌ وحـلـمٌ ذلَّ مـنهــــــــا له الصّعب ___________________________________
مُقـيـمُ حدودِ الله مع حفــــــــــــظِ سنّةٍ ___________________________________

وشُغلٍ بـمـا يَرضـاه مـن فِعــــــــله الرّبّ ___________________________________
معـظّمُ آلِ الـبـيـت قـادرُ قَدْرهــــــــــم ___________________________________

مُحِلُّ صحـابِ العـلـم نِيلَ بـــــــــــه قُرب ___________________________________
شمـوسُ الضحى يُحـيـي محـيّاه نـورُهـــــــا ___________________________________

وبـدرُ تـمـام الأفق طلعتُه تَربــــــــــو ___________________________________
يحـاكـي نسـيـــــــــمَ الصّبح غُرّته الغَرّا ___________________________________

وإنْ جـاد تحكـيـه الغمــــــــامةُ والسُّحْب ___________________________________
أقـام عـمـادَ الـدّيـن حقَ إقــــــــــامةٍ ___________________________________

وقـام بأمـر الله بشـرى له الرّحــــــــب ___________________________________
ونـال بحـارًا للقبـول فأقبـلـــــــــــتْ ___________________________________

عـلـيـه جـمـيعُ النّاس سهلُهــــــا والصّعب ___________________________________
أطـاعه كلُّ النّاس مـن غـــــــــــير مُهْلةٍ ___________________________________

وأمَّه مـن كلَّ الفِجـاج لهــــــــــــمَ ركب ___________________________________
ومُذ ولـيَ السّلطـانَ لـم يـهفُ هفــــــــوةً ___________________________________

ولا غاظَ مخلــــــــــــــوقًا ومَوردُه عَذْب ___________________________________
بطلعته طـاب السّرور بـغربنـــــــــــــا ___________________________________

وزُلزل ركـنُ الـحــــــــزن واستُسهلَ الصّعب ___________________________________
يحقّ لأهل الـديـن حـمدَ إلهـهـــــــــــم ___________________________________

عـلى نعـمةٍ لـم يُفـنهـا أبــــــــدًا حَسْب ___________________________________
فحـمدًا لـمـنْ قـد مـــــــــنَّ فضلاً بنصره ___________________________________

عـــــــــــــلى خَلقه والفضلُ مُنْشِئُه ___________________________________
وأبرزه فـي الكـون نجلُ أفــــــــــــاضلٍ ___________________________________

سَموا في سمـا الـمـجـد الأصـيل كـمـا حَبّوا ___________________________________
فـمـا مـنهـمُ إلا أمـيرٌ معــــــــــــظّمٌ ___________________________________

ومـا مـنهـمُ إلا الـبـــــــديلُ أو القطب ___________________________________
ويـا سعـدَنـا قـد حُزْنـــــــا قُربًا وعطفةً ___________________________________

ولطفًا ورُحْمـى مـا لنـا بعـدهــــــــا تَبّ ___________________________________
فـيـا ربُّ متِّعـنـا بطـول حـيــــــــــاته ___________________________________

مُعـافًى ودومًا كلُّ خـــــــــــــيرٍ له دَأْب ___________________________________
وأَكْرِمْ مُعـيـنـيـه بكلّ فضـــــــــــــيلةٍ ___________________________________

وزوِّدْهـمُ الـتّقـوى بفضلك يـــــــــــا ربّ ___________________________________
ولا سـيّمـا الصدرُ الـمعـظّم أحـــــــــمدٌ ___________________________________

حـلـيفُ النّدى والنّصح يـا حـــــبذا النَّدْب ___________________________________
بجـاهِ حـبـيبِ الله أفضلِ شــــــــــــافعٍ ___________________________________

وجَدِّ إمـامِ الغرب يـا حـــــــــبّذا الغرب ___________________________________
عـلـيـه صلاةُ الله مـا سبّح القطــــــــا ___________________________________

ومـا غرّد القُمـريْ ومـا أمطرتْ سُحــــــــب ___________________________________
وآلِهِ والأصحـاب مـا قـال قـــــــــــائلٌ ___________________________________

لقـدَ أَقْبـل الأفراحُ وانشـرحَ القـلــــــب ___________________________________
هنيئًا
هـنـيئًا لـمـن قـد زار أهلَ مـــــــــودّةِ ___________________________________

وحـيّا محـيّاهـم بأزكى تحــــــــــــــيّةِ ___________________________________
ونـال الـمُنى مـن بَيْنِهـم بعـد بَيْنِهـــــم ___________________________________

وحـلّ محـلَّ السّعـد أطـيبَ رحــــــــــــلة ___________________________________
وفـاز بـوصل الـحـبّ بعـــــــــــد فراقه ___________________________________

ومـرّغ خَدّاً فـي العتـــــــــــابِ الشّريفة ___________________________________
عتـــــــــــابُ سَريّ الأصلِ والفضلِ وال ___________________________________

ولـيّ إلهِ العـرش بـاري الـــــــــــبَريّة ___________________________________
وشـيـخُ الشّيـوخ قطبِ غربٍ بـــــــــــوقته ___________________________________

إمـامُ الهدى والنّور شـــــــــــامخُ رفعة ___________________________________
وزبـدةُ أولادِ ابن ريسـونٍ الـــــــــــذي ___________________________________

عـلا فـي ذرا العـلـيـاء أعـظـــــمَ رتبة ___________________________________
سلالةُ خـيرِ الخلق ذي نسبٍ عــــــــــــلا ___________________________________

ونُظّم بـالأقطـاب حتّى الرســــــــــــالة ___________________________________
وسـيـدُنـا عبـدُالسّلام الـــــــــــذي له ___________________________________

يحقّ رجـوعُ الـمـرء فـي كل نــــــــــوبة ___________________________________
ومـا ذاك إلا مـن تَفرّدَ بـــــــــــالنّدى ___________________________________

وخُلقٍ جـمـيلٍ صـافِ مـن كلّ عــــــــــــلّة ___________________________________
إمـامُ ذوي الأحسـاب حـاتــــــــــمُ وقته ___________________________________

ومُحـيـي رسـومِ الجـودِ فـي كلّ بـلــــــدة ___________________________________
له هـمّةٌ تسمـو عـلى مـا تـمـــــــــنطقت ___________________________________

بـمـنطقةٍ فـوق الـبـــــــــــدور الأهلّة ___________________________________
حـبـيبُ ذوي العـلـــــــــم الشّريف وأهله ___________________________________

وآلِ حـبـيب الله سـيّد صـفـــــــــــــوة ___________________________________
أُنـيلَ بفضل الله قـلـبًا مـــــــــــوفّقًا ___________________________________

سلـيـمًا وهـــــــــــذا الفضل أوفر قسمة ___________________________________
جـمـيعُ الـمعـانـي والـمعـالـي تجــــمّعت ___________________________________

لـدى بـابـه مـن مـانحٍ كلَّ مــــــــــنحة ___________________________________
فهـاك جزاءَ الخـير والخـيرُ ســـــــــابقٌ ___________________________________

إلـيك ومـنك فـالجـمــــــــــــيعُ بقبضة ___________________________________
فكـم مـن سـرورٍ أَدْخلَتْه وجـوهكــــــــــم ___________________________________

عـلـيـنـا ووجهُ الـبِشْر بـادِي الـمَســــرّة ___________________________________
وكـم مـن نـوالٍ نِيلَ مـن فضل جـودكــــــم ___________________________________

بذاك ومـثلٍ نلـتـمُ مــــــــــــــن مزيّة ___________________________________
ولـمّا فقـدْنـا الأُنسَ بعـد فراقكــــــــم ___________________________________

عـلـمـنـاكـمُ والشـيءُ يُدرى بفقــــــــدة ___________________________________
وعـند مـراد الختـم نُولـي صلاتَنــــــــا ___________________________________

عـلى الـمـصطفى خـيرِ الـبَرايـا بجـمـــلة ___________________________________
وآلٍ وصحـبٍ مـا تغنّت حـمــــــــــــــامةٌ ___________________________________

بألـحـانهـا فـي غصنِ بــــــــــانٍ بروضة ___________________________________
ومـا أنشد الـحـادي بصـوتٍ مــــــــــرخّمٍ ___________________________________

هـنـيئًا لـمـن قـد زار أهل مـــــــــودة ___________________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nadeen




مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشاعر: أبوالعباس أحمد بن محمد الرهوني التطواني.   29/1/2012, 18:54

يعطيك العافية ومشكوووووووور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشاعر: أبوالعباس أحمد بن محمد الرهوني التطواني.   30/1/2012, 02:19

الله يعافيكي وحياك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة الشاعر: أبوالعباس أحمد بن محمد الرهوني التطواني.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: