اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

  سيرة الشاعر: أحمد بن رشوان الدشناوي.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: سيرة الشاعر: أحمد بن رشوان الدشناوي.    29/1/2012, 15:18

أحمد رشوان
(كان حيًا عام 1300هـ/1882م)

سيرة الشاعر:
أحمد بن رشوان الدشناوي.
كان حيًا عام 1300هـ/1882م.
ولد في دشنا (محافظة قنا - صعيد مصر)، وتوفي في القاهرة.
قضى حياته في مصر وسورية.
تلقى تعليمه الأولي بمدارس القاهرة، ثم التحق بمدرسة دار العلوم العالية ومكث بها أربع سنوات، قطع دراسته بناء على التماسه عام 1876.
عمل محررًا لقلم الزراعة بنظارة الأشغال العمومية، ثم محاميًا أمام المحاكم الأهلية.
شارك أحمد عرابي ثورته ضد خديو مصر وآزره في نضاله ضد الاحتلال الإنجليزي، ونفي إلى سورية بعد انتهاء الثورة واحتلال الإنجليز لمصر، وفي منفاه كان نشطًا في مراسلة العديد من الصحف المصرية، ومتابعة أخبارها والإسهام بالرأي والكلمة في قضاياها.

الإنتاج الشعري:
- له عدة قصائد نشرت بجريدة الوقائع المصرية: «صدور قانون تسوية الديون» - 7/9/1881، و«تهنئة لقدري باشا» - 11/10/1881، و«تهنئة بهية لمحمود بك فهمي» - 24/11/1881، وله قصيدة نشرت بجريدة الوطني بعنوان: «تهنئة لسلطان باشا» - 25/3/1882، و«في مدح ومساندة أحمد عرابي» - 18/8/1882.
شعره غزير، غير أنه قليل المعاني، قاله في مدح الوجهاء والمسؤولين، يسوقه في مناسبات وظيفية وإدارية، مثل التهنئة بالترقي أو حيازة المناصب والرتب وغير ذلك من المناسبات، وشعره في المدح يدخل إلى معانيه مباشرة فيما لا يخلو من مبالغة، وتكرار لبعض المعاني والصور الدارجة. له قصيدة (43 بيتًا)، نظمها في تحية الزعيم أحمد عرابي، يؤيده في ثورته، والقصيدة تتراوح في مضمونها بين الحماسة والمقاومة، فتحتفي بالمعاني الوطنية والبطولة، وتنزع إلى سَوق العبرة في بعض معانيها وتقارب الحكمة ذات الأثر التحريضي. مجمل شعره يتسم بفصاحة البيان وسلاسة اللغة ووضوح الفكرة، أما خياله فقليل فيه تأثيرات من تراث الشعر العربي.

مصادر الدراسة:
1 - أحمد موسى الخطيب: الشعر في الدوريات المصرية - دار المأمون للطبع والنشر - الجيزة 1987.
2 - محمد عبدالجواد: تقويم دار العلوم - دار المعارف - القاهرة 1947.
عناوين القصائد:
نوال المعالي
من قصيدة: مآثر الشّورى
نوال المعالي
في مدح أحمد عرابي
نـوال الـمعـالـي مـن طِعـان الكتـــــائبِ ___________________________________

ونـيلُ الأمـانـي مـن ثـمـار الـمتــــاعبِ ___________________________________
وقهْر الأعـادي بـالــــــــــــتدبُّر أولاً ___________________________________

وبَعْدًا بإشهـار السّيـــــــــــوف القَواضب ___________________________________
فلا مـجـدَ إلا فـي الـمعـامع يُقتــــــنَى ___________________________________

ولا فخرَ إلا للكـمـيِّ الـمحـــــــــــارب ___________________________________
فـمـن لـم يجُدْ بـالعـمـر فـي صـــون عِرضه ___________________________________

كـسـاه صَغارُ العـار ثـوبَ الـمـثـالـــــب ___________________________________
ومـن لـم يكـن ذا ذمّةٍ فـي عهـــــــــوده ___________________________________

فقـد فُقِدتْ مـنه كرامُ الـمـنــــــــــاقب ___________________________________
ومـن لا يعـشْ فـي الـحـربَ يَغدُ مـــــولَّعًا ___________________________________

تَخطَّفه طـيرُ الرّدى بـمخـالــــــــــــــب ___________________________________
فكـن نـاضـيًا ثـوب العزيــــــــمةِ دائمًا ___________________________________

لنـيل الـمعـالـي دونَ خـوفِ العــــــواقب ___________________________________
فإمّا حـيـاةٌ بـالـوفـاء شـــــــــــريفةٌ ___________________________________

وإمـا ممـاتٌ فـيـه دَرءُ الـمعـــــــــايب ___________________________________
وأيّ فتًى فـي النــــــــــــاس يرضى مذلةً ___________________________________

جـديرٌ بفقْدٍ دون ندبِ النـــــــــــــوادب ___________________________________
فأنّى يكـون الـمـجـدُ للشخـصِ حـلـــــــيةً ___________________________________

إذا لـم يـقـابـل معضلاتِ الصَّعــــــــايب ___________________________________
فلـولاَ الثّرى لـم يعـرف الـبـدْرُ سـامــيًا ___________________________________

ولـولا القِلى مـا لـذَّ وصلُ الـحـبـــــائب ___________________________________
ولـولا «عـرابـيْ» الشّهـمُ مـا طـار صـيـتُنَا ___________________________________

بشأنٍ لنـا فـي شـرقهـا والـــــــــمغارب ___________________________________
فهـيّا بنـا يـا آلَ مــــــــــــصرَ لنصره ___________________________________

لـتعزيـز أوطـانٍ ودفع مـصــــــــــــائب ___________________________________
فَلا ديـنَ إن حـلَّ العـدو بأرضكــــــــــم ___________________________________

ولا عِرضَ يبقى فـي شبـابٍ وشـــــــــــايب ___________________________________
وثـمةَ لا للـمـال نفعٌ بستْرنــــــــــــا ___________________________________

ولا ستْرَ للأحـرار غـيرُ الـتقـــــــــارب ___________________________________
وكـيف وإِنـا فـي قتـال عـدونـــــــــــا ___________________________________

نهـيـم ونشدو فـي صـفـوفِ الـمضـــــــارب ___________________________________
بشِيبٍ وشبّانٍ لـيـوثٍ كـواســـــــــــــــرٍ ___________________________________

خلاصة قـومٍ مـن خـيـار الأعــــــــــارب ___________________________________
نراهـم كـمـا شـاءَ الفخـارُ ثـــــــوابتًا ___________________________________

مقـاديـمُ لـو ولّت صـفـوف الكتــــــــائب ___________________________________
وحَسْبُك مـنـا كل نفسٍ أبــــــــــــــــيّةٍ ___________________________________

يعزّ عـلـيـهـا أن تَذَلَّ لصـاحــــــــــــب ___________________________________
فـمـا إن لهَتْ بـالهِيف يـومًا نفـوسُنـــــا ___________________________________

ولا افتتـنـت بـالغانـيـات الكــــــواعب ___________________________________
ولا خـامـرت مـنـا العقـــــــــولَ مُدَامةٌ ___________________________________

ولا هـي قـد ضلَّت بسُود الـــــــــــذوائب ___________________________________
تلـيـن بـمعـروفٍ لضدٍّ قـلـوبنـــــــــــا ___________________________________

لنلـحظه فضلاً بعـيـن الـتحـــــــــــابب ___________________________________
ومهْمَا خطـوبٌ قـد عَرَتْنـا شـرورهـــــــــا ___________________________________

بسـيفٍ حسمـنـاهـا مـن الرأي صــــــــائب ___________________________________
وكـم مـن مُجـدٍّ سعـيُه فـي خداعـنــــــــا ___________________________________

وعـادَ بسعْيٍ فـي الـحقـيـقة خـــــــــائب ___________________________________
وأمسـى بخسـرانٍ وعـــــــــــــــارٍ مخلّدٍ ___________________________________

يشـيـن بنـيـه فـي بطـون الـحقـــــــائب ___________________________________
ولسنـا كقـومٍ عـن طريـقِ الهدى عــــــمُوا ___________________________________

إلى الـيـوم مـن إضلالهـم فـي غـيـاهـــب ___________________________________
وحقِّك مـا وهْمُ الأعـادي يَرُوعـنــــــــــا ___________________________________

فإنـا سبرنـاهـم بحكـمِ الـتَّجـــــــــارب ___________________________________
شِدادٌ لـدى الإدبـار مـن حـومةِ الـــــوغى ___________________________________

ضعـافٌ لـدى الإقبـال حـالَ الـتضــــــارب ___________________________________
سـرى الخـوف مـن أصلاب آبـائهـم لهـــــم ___________________________________

وهـم نُطَفٌ بـيـن الـحشـا والـتـــــــرائب ___________________________________
فَرَاشٌٌ إذا هَمُّوا لإطفـاء شعـــــــــــــلةٍ ___________________________________

نراهـم رمـادًا فـي شديـدِ اللهــــــــائب ___________________________________
فتبّاً لهـم بـالخزي راحــــــوا أو اغتدوا ___________________________________

وتعسًا لهـم بـاءوا بكلِّ النكــــــــــائب ___________________________________
وكـم مـن عـيـوبٍ لـيس تُحصى ولـم تكـــــن ___________________________________

بذات دخـولٍ تحت عَدِّ محــــــــــــــــاسب ___________________________________
ومـا ثـمّ فـي الـدنـيـا وجـوبًا ثنــــاؤه ___________________________________

خلافَ عـرابـي الشهْمِ سـامـي الـمـنــــاقب ___________________________________
إذا مـا امتطى الشَّهـبـا فأولُ فـــــــارسٍ ___________________________________

وإن فـاهَ إِعـرابًا فأول خـــــــــــــاطب ___________________________________
وإن هُزَّ رمحٌ فهْو أول طـاعـــــــــــــــنٍ ___________________________________

وإن سُلَّ سـيفٌ فهْو أولُ ضـــــــــــــــارب ___________________________________
سَلِ الـحـالَ واستخبرْ مـن النـاس كلِّهـــــم ___________________________________

تُنـبِّئْك عـن كُتْبٍ له وكتـــــــــــــــائب ___________________________________
فإنَّ عـرابـي دافعُ العـارِ عـنهــــــــــمُ ___________________________________

وإن عـرابـي للـمـنى خـيرُ كــــــــــاسب ___________________________________
وإن عـرابـي رأسُ حـــــــــــــــزبٍ مؤيَّدٍ ___________________________________

لغـيرِ العـلا واللهِ لـــــــــــيس براغب ___________________________________
ومَن لعُرابـي فـي الـبرايـا وحـزبـــــــه ___________________________________

أُولـي العزم أصحـاب القنـا والقـــــواضب ___________________________________
فلله مـن قـومٍ لـيـوثٍ وفتـــــــــــــيةٍ ___________________________________

بصـيـتهُمُ تحدو حداةُ الركـــــــــــــائب ___________________________________
عسـاكرُ مِصْرٍ كَمْ لهـم مـن وقـــــــــــائعٍ ___________________________________

وكـم مـن كـمـيِّ فـيـهـمُ ومحــــــــــارب ___________________________________
رجـالٌ أعـدّوا للـحـمـى وهُمُ الـحـمــــــى ___________________________________

عـن الأهل والأوطـان فـي كلِّ جـانـــــــب ___________________________________
فلا زال هـذا الـحـزبُ لله نـــــــــاجحًا ___________________________________

بأحـمدَ سعـيًا فـي تـمـام الـمطـالــــــب ___________________________________
من قصيدة: مآثر الشّورى
متى كـانـت الشّورى تكـونُ الـــــــــمآثرُ ___________________________________

وتحـيـا بإحـيـاهـا وتبقى الـمفــــــاخرُ ___________________________________
فكـم أمّةٍ ممـن رأيـنـا تطـاولــــــــــت ___________________________________

عـلـيـهـا يـدُ الإتلاف لـولا الـتشـــاور ___________________________________
رجـالٌ عـلى الإصلاح فـيـنـا تعـــــاهدوا ___________________________________

وهـمّوا بـمـا لا بـدَّ مـنه وخـــــــاطروا ___________________________________
بـهـم مـجلسُ الشّورى تسـامـــــــــى وإنه ___________________________________

عـلى محـور العـرفـان بـــــــاللطف دائر ___________________________________
ولـيس بعـيـدًا عـن رجـالٍ رئـيسُهــــــــم ___________________________________

عـلى الـحق «سلطـانُ» الهداية آمــــــــر ___________________________________
رئـيسٌ له الآراء وهْي سديــــــــــــــدةٌ ___________________________________

يـنـال بـهـا مـا لا تُنـيل الـبـواتــــر ___________________________________
لهـم هِممٌ لـو أقسم الـدهـــــــــــرَ أنه ___________________________________

لهـا يـنـتـمـي مـا قِيل فـي النــاس غادر ___________________________________
ورأيٌ كبـدرِ الـتـمِّ فـــــــــــي لَيِّ مشكلٍ ___________________________________

وفكرٌ بـمـا قـد غاب عـنـا يـخــــــــابر ___________________________________
وعزمٌ إذا مـا الـدهـــــــــرُ والَى صروفَه ___________________________________

يجـرّده والـحـزم بـالعزم بـاتــــــــــر _____
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nadeen




مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشاعر: أحمد بن رشوان الدشناوي.    29/1/2012, 18:58

يعطيك العافية ومشكور لجهودك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
jistcoirbid




مُساهمةموضوع: رد: سيرة الشاعر: أحمد بن رشوان الدشناوي.    30/1/2012, 02:18

الله يعافيكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سيرة الشاعر: أحمد بن رشوان الدشناوي.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: