اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 تفاصيل الدعوات السلفية لإلغاء عيد الحب في مصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمان




مُساهمةموضوع: تفاصيل الدعوات السلفية لإلغاء عيد الحب في مصر   27/1/2012, 18:09

انتشرت على الفيسبوك مؤخرا دعوات من بعض الصفحات المنتمية إلى التيار السلفي للمطالبة بإلغاء الاحتفال بـ"عيد الحب"، مستدلين على أن الأعياد في الإسلام محددة بعيدي الفطر والأضحى، الأمر الذي ربما يثير جدلا بين تلك التيارات الدينية وبين التيارات الليبرالية التي تدعم إقامة تلك الاحتفالات.

وكان خلاف قد نشب منذ أعوام بين تلك التيارات الدينية وبين مفتي مصر د. علي جمعة بسبب إعلانه شرعية الاحتفال بعيد الحب، رافضاً آنذاك دعوى أن مثل هذا الاحتفال يعتبر تقليداً لغير المسلمين أو سيراً على غير هدى، طالما أن تلك الاحتفالات تتم وفق الأصول والمبادئ الاسلامية.
مطالب بتدخل البرلمانيين

ومن جانبه، يرى الداعية السفي د. أبو حسام البخاري، المتحدث الرسمي باسم التيار الإسلامي العام، أن "الاحتفال بعيد الحب بدعة من البدع السيئة التي لا أصل لها في الإسلام، والاسلام يدعو إلى الحب بصفة شاملة في صورته الشرعية التي أوضحها رسول الله صلي الله عليه وسلم، بأن يحب المسلم أخيه المسلم، وهذا الحب يقتضي السعي إلى ما ينفعه والبعد عما يؤذيه، وهذا لا ينطبق على تلك البدعة المسماة بعيد الحب الذي يكرس تقليدا لنموذج الحياة الغربية" .

وأوضح البخاري أن "عيد الحب يمثل بدعة محدثة لا أصل لها في الشرع، تدخل في إطار حديث السيدة عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)، أي مردود على من أحدثه، وفيها تشبه بغير المسلمين، وتقليدًا لهم في تعظيم ما يعظمونه واحترام أعيادهم ومناسباتهم وتشبهًا بهم فيما هو من ديانتهم".

وأضاف: ورد في الحديث: "من تشبه بقوم فهو منهم، والأصل في ذلك هو ما يترتب على الاحتفال بتلك المناسبة من المفاسد والمحاذير، كاللهو واللعب والغناء والزمر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء وبروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، مما يمثل وسيلة للفواحش ومقدماتها. والفقهاء يقررون أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وبالتالي يجب أن يتم إلغاء الاحتفال بذلك العيد وعلى نواب التيار الإسلامي في البرلمان، وهم كثيرون، أن يقدموا للجماهير دليل حرصهم على تطبيق شرع الله تعالى".
توعية التجار والمستوردين

بينما أشار د. خالد سعيد، أحد علماء الجبهة السلفية بمصر، لـ"العربية.نت" إلى أن "زمن الفساد والطغيان انتهي بما يحمله من مخالفات لشرع الله تعالى، وانكسرت عصا أمن الدولة الغليظة التي كانت تجعل العلماء يحلون ما حرم الله تعالى، وأصبحت أفواه الدعاة غير مقيدة بما يرضي النظام الظالم وإن خالف شرع الله تعالى، ومن هذه المخالفات والبدع ما يحدث كل عام في 14 من شهر فبراير، خاصة الفتيات والشباب للاحتفال بما يسمى تجاوزا عيد الحب، وهي تسمية باطلة وهو ليس عيدا للحب بل هو عيد للسفور والفجور، يلوث القلوب والعقول، وفيه تقع المنكرات، ويمثل تقليدا أعمى لليهود والنصارى، فما يحدث في ذلك اليوم يمثل منكرا يجب الامتناع عنه وتوعية الشباب إلى رفض تلك الاحتفالية، وقيام هيئات دعوية بالمرور على أصحاب المحلات لإظهار حكم الدين في بيع السلع التي يشتريها الشباب ذلك اليوم حتى يمتنعوا عن شرائها من التجار، وأن تمتد حملة التوعية إلى التجار حتى يرفضوا استيراد تلك السلع التي تستنزف موارد مصر".
افتراء على الحب

بينما أشار المهندس عاصم عبد الماجد، نائب رئيس مجلس شورى الجماعة الإسلامية، إلى "أن المصريين عقب الثورة يجب أن تتغير مفاهيمهم بالنسبة إلى المخالفات التي تسيء إلى شريعة الإسلام من احتفالات وعادات ليست من أصول الإسلام، مثل ما يسمى بعيد الحب الذي يعد بمثابة الافتراء على مفهوم الحب الشرعي الوارد في الإسلام بين الأسرة الإسلامية بمفهوميها الكبير والصغير، والحب الحلال بين الرجل وزوجته، ويثير أعداء الإسلام شبهة بأن الفتاة التي تتزوج شابا دون أن تحبه فإن الزيجة تفشل، وبالتالي يكون هذا اليوم بداية لمعرفة الاتجاهات الحقيقية تجاه الطرفين بما يمثل افتراء على شرع الله، الذي أباح رؤية الخاطبة لمن يرغب في النكاح بها، وهو ما أحله الله في القبول بين الطرفين، بأن يرتضي كل منهما الآخر أن يكون شريك حياته. الشرع لم يمنع ذلك على الإطلاق، لكن أن نبتدع أعيادا لا أصل لها إسلاميا، فهذا ما لا يمكن قبوله شرعا، وعلى المسؤولين في البرلمان المصري مناقشة قضية الموارد المستنزفة على سلع استفزازية، ومن بينها السلع التي يتم استيرادها في أعياد الباطل التي يطلق عليها تجاوزا عيد الحب، رغم أن الله تعالى لم يشرع للمسلمين سوى عيدي الفطر والأضحى، أما عيد الحب فيمثل احتفالا بهلاك أحد عشاق الرذيلة".
موارد مستنزفة وسلع أستفزازية

ومن جانبه، قال د. عبدالله عمر عبدالرحمن إن "الحب فطرة في النفوس، ومن دين الإسلام، وهدية المعروف، أما ما يسمى بعيد الحب فلا يندرج تحت ذلك المسمى على الإطلاق، لأنه من شرع غير المسلمين الذي لا يجوز الاقتداء به لفساد مقاصده، واحتفال بعض المسلمين به ناتج عن الجهل بدينهم، واتباع سنن الأمم الكافرة. قال ابن تيمية رحمه الله: (إن الأعياد من جملة الشرع والمنهاج والمناسك التي قال الله تعالى: (لكل أمة جعلنا منسكاً هم ناسكوه)، كالقبلة والصيام، فلا فرق بين مشاركتهم العيد وبين مشاركتهم سائر المنهاج، فإن الموافقة في العيد موافقة في الكفر، لأن الأعياد هي أخص ما تتميز به الشرائع، ولم يقر النبي صلى الله عليه وسلم أعياد الكفار وأعياد الجاهلية. فعن أنس رضي الله عنه قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال: "ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما: يوم الأضحى ويوم الفطر"، ومن صفات عباد الرحمن أنهم لا يشهدون الزور، ولا يقعدون حيث يكون اللغو واللهو المحرم. قال تعالى: (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كراماً)".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل الدعوات السلفية لإلغاء عيد الحب في مصر   29/1/2012, 18:08

تاركين كل هاالمشاكل ودايرين على سوالف فارطة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفاصيل الدعوات السلفية لإلغاء عيد الحب في مصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: منوعات عربية :: منوعات عربية-
انتقل الى: