اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 صور وتفاصيل احتفال ليبيا بعيد استقلالها الـ60

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمان




مُساهمةموضوع: صور وتفاصيل احتفال ليبيا بعيد استقلالها الـ60    24/12/2011, 19:45




تحتفلُ ليبيا، السبت، بعيد استقلالها الـ60، وذلك للمرة الأولى منذ اثنين وأربعين عامًا، بسبب منع العقيد الراحل معمر القذافي- الذي قتله الثوار في شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي- مظاهر الاحتفال في هذا اليوم، واستبداله بذكرى الأول من أيلول/ سبتمبر من العام 1969. وأعلن ديوان مجلس الوزراء، أن المجلس الوطني الانتقالي قرر أن يكون، السبت الموافق 24-12-2011، عطلة رسمية في جميع أرجاء ليبيا، احتفالاً بذكرى استقلال ليبيا، الذي يُصادِفُ الرابع العشرين من كانون الأول/ ديسمبر من كل عام.
ودعا مجلسُ الوزراء، في منشورٍ عممه على الوزارات التابعة له، "الوزراء والمسؤولين في الجهات العامة، التي تتطلب طبيعة علمها الوجود بشكلٍ مستمر، اتخاذ الترتيبات اللازمة والكفيلة، بتكليف العاملين بها بالعمل، بما يحقق تأديتها لواجباتها، وتسيير العمل خلال هذا اليوم". وتقدم رئيسُ وأعضاءُ مجلس الوزراء إلى "الشعب الليبي بأجمل التهاني بهذه المناسبة المجيدة، متمنيّن من العلي القدير أن يحفظَ هذا البلد، ويجعلَهُ آمنًا مُستقرًا.
وتشهد المدنُ الليبية، السبت، عدة احتفالات لإحياء هذا العيد للمرة الأولى منذ 42 عامًا (التي حكم فيها القذافي البلاد)، وزينة الشوارع والساحات، في بعض المدن، للاحتفاء بهذه الذكرى.
يشار إلى أن علمَ الاستقلال رُفِعَ للمرة الأولى في مدينة بنغازي، خلال ثورة 17 شباط/ فبراير الماضي، ليصبحَ علماَ للثوار الليبيين، الذين قاتلوا نظام القذافي في معاركَ حرب التحرير، والتي انتهت بمقتل القذافي، وإعلان تحرير ليبيا، بعد 9 أشهر من القتال ضد الكتائب.
ويرى مراقبون أن شهر كانون الأول/ ديسمبر، يحتلُ مكانةً متميزةً في أفئدة وعقول الليبيين، ذلك لأنهُ شهرٌ مشهود في تاريخ ليبيا، ففيه كان استقلال ليبيا، وفيه كان تأسيس دولة ليبيا الحديثة، وهي مناسبة مر عليها 60 عامًا، لكنها ما زالت باقية في العقول والقلوب.
وكان الملك إدريس قد أعلن للمرة الأولى استقلال ليبيا في العام 1951، وقال: نعلن للأمة الليبية الكريمة أنه نتيجةً لجهادها، وتنفيذاً لقرار هيئة الأمم المتحدة الصادر في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر من العام 1949، قد تحقق بعون الله استقلال بلادنا العزيزة، وإننا لنبتهل إلى المولى عز وجل بأخلص الشكر، وأجمل الحمد على نعمائه، ونوجّه إلى الأمة الليبية أخلص التهاني بمناسبة هذا الحدث التاريخي السعيد. ونعلنُ رسميًا أن ليبيا، منذ اليوم، أصبحت دولةً مستقلًة ذاتَ سيادة، ونتخذ لنفسنا من الآن فصاعداً، نزولاً على قرار الجمعية الوطنية الليبية، الصادر في 2 كانون الأول/ ديسمبر من العام 1950، لقب صاحب الجلالة ملك المملكة الليبية المتحدة".
وتقول تقاريرُ إخبارية إن الدوائر الاستعمارية كانت تدبر المكائد وتحيك المؤامرات على مستقبل ليبيا، فقد اتفقت بريطانيا وإيطاليا في 10 آذار/ مارس من العام 1949، على مشروع "بيفن سيفورزا"، الخاص بليبيا، والذي يقضي بفرض الوصاية الإيطالية على طرابلس، والوصاية البريطانية على برقة، والوصاية الفرنسية على فزان، على أن تُمنَح ليبيا الاستقلال بعد عشر سنوات، من تاريخ الموافقة على مشروع الوصاية.
وقد وافقت عليه اللجنةُ المختصة في الأمم المتحدة، في 13 أيار/ مايو من العام 1949، وقُدم إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة للاقتراع عليه، ولكن المشروع باء بالفشل لحصوله على عدد قليل من الأصوات المؤيدة، نتيجة للمفاوضات المضنية لحشد الدعم لاستقلال ليبيا، والتي قام بها وفدٌ من أحرار ومناضلي ليبيا، للمطالبة بوحدة واستقلال ليبيا.
وأصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار رقم 289 في 21/11/1949، والذي يقضي بمنح ليبيا استقلالها في موعدٍ لا يتجاوز الأول من كانون الثاني/ يناير من العام 1952، وكُوِنت لجنة لتعمل على تنفيذ قرار الأمم المتحدة، ولتبذل قصارى جهدها من أجل تحقيق وحدة ليبيا، ونقل السلطة إلى حكومة ليبية مستقلة.
وفي شهر تشرين الأول/ أكتوبر من العام 1950، تكونت جمعية تأسيسية من ستين عضواً يمثل كل إقليم من أقاليم ليبيا الثلاثة، عشرون عضواً، وفي 25 نوفمبر من العام نفسه، اجتمعت الجمعية التأسيسية برئاسة مفتي طرابلس لتقرر شكل الدولة، وعلى الرغم من اعتراض ممثلي طرابلس على النظام الاتحادي، فقد تم الاتفاق، وكَلَفَت الجمعيةُ التأسيسية لجنةً لصياغة الدستور، فقامت تلك اللجنة بدراسة النظم الاتحادية المختلفة في العالم، وقدمت تقريرها إلى الجمعية التأسيسية في أيلول/ سبتمبر من العام 1951، وكانت قد تكونت حكومات إقليمية مؤقتة بليبيا.
وفي 29 آذار/ مارس من العام 1951، أعلنت الجمعية التأسيسية عن تشكيل حكومة اتحادية مؤقتة لليبيا، في طرابلس، برئاسة السيد محمود المنتصر، وفي 12/10/1951، نقلت إلى الحكومة الاتحادية والحكومات الإقليمية السلطة كاملة، عدا ما يتعلق بأمور الدفاع والشؤون الخارجية والمالية، فالسلطات المالية نُقِلَت إلى حكومة ليبيا الاتحادية في 15/12/1951.
وأعقب ذلك في 24 كانون الأول/ ديسمبر من العام 1951، إعلانُ الدستور، واختيار إدريس السنوسي ملكًا المملكة الليبية المتحدة، بنظامٍ فيدرالي، يَضُم ثلاث ولايات هي: (طرابلس، برقة، فزان).
وعلى الرغم من كل ما قامت به بعضُ الدوائر الاستعمارية بعد العام 1951، من أجل الإبقاء على ليبيا مُقَسَمَة وضعيفة، تحت ذلك النظام الاتحادي، فإن شعب ليبيا عبر ممثليه المنتخبين قاموا في 26 نيسان/ أبريل من العام 1963، بتعديل دستورهم، وأسسوا دولة ليبيا الموحدة، وأزالوا جميع العقبات التي كانت تحول دون وحدة ليبيا، تحت اسم المملكة الليبية، وعاصمتها طرابلس.
وفي سياق منفصل، استنكر المنسقُ العام السابق للعلاقات المصرية الليبية أحمد قذاف الدم، كل الاتهامات التي رَوجت لها بعضُ الصحف والمواقع الالكترونية ضده، ونفي أن تكون لديه أية سلطات منذ مغادرته للأراضي الليبية، عقب اندلاع ثورة الشباب ضد نظام القذافي "ابن عمه"، لافتًا أنه كان أول مسؤول ليبي يغادر البلاد إلى الخارج، مشيدًا بالثورة التي نعتها بــ"ثورة الاستقلال"، مذكرًا بأن والده أحدُ صناعِها.
وهدد قذافُ الدم، في بيانٍ صحافي تلقى "العربُ اليوم"، نسخة منه، باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد من روجوا لهذه الادعاءات، ضده، طوال الفترة الماضية. وقال: "لقد تابعت خلال الفترة الماضية، من خلال بعض البرامج الإذاعية ومواقع الإنترنت.. يتحدث خلالها بعضُ الضيوف، ويشاركهم بحماس المذيعون، تدعي أنني أبيع الاستثمارات الليبية في مصر".
وأضاف: "وبعضهم يتهمني بأنني أجند مرتزقة، إلى غير ذلك من اللغط والكلام غير المسؤول، والذي يتنافي مع أبسط القيم الإعلامية، والقانون، وأهداف ثورة شباب ليبيا، تلك التي أرادت أن تغير وجه ليبيا إلى الأفضل، مؤكدًا أن "هذه السلوكيات تنحرف بها عن مسارها، خصوصًا عندما بدأ الحديث عن 60 مليار أمتلكهم، وعن بيع فندق الشيراتون، ومشروع مساحته 30 ألف فدان".
وتابع المنسقُ العام السابق للعلاقات المصرية الليبية، أحمد قذاف الدم، في بيانه "وإظهارًا للحقائق كاملةً أود أن أؤكد "أنه سبق وأصدرتُ بيانًا بتاريخ 24 نيسان/ أبريل 2011، وتم نشره من خلال وكالة أنباء الشرق الأوسط، فيه نفيٌ واضحٌ لكل ذلك، قبل سقوط طرابلس. كذلك أصدر المجلس العسكري المصري البيان رقم 39، الصادر بتاريخ 25 نيسان/أ بريل 2011، يردُ فيه على هذه الاتهامات.
وأضاف قذاف الدم "ثانيًا إنني طوال عملي كنت ضابطًا في القوات المسلحة، ومنها إلى العمل في العلاقات الدولية، وبالتالي لم أكن مسؤولاً، في أيٍ من المراحل، عن الاستثمارات الليبية، لا في مصر ولا غيرها، حتى عندما كنت منسقا عاما للعلاقات المصرية الليبية، لم يكن لي أية صلاحيات للبيع أو الشراء، والإخوة في المجلس الانتقالي الليبي، والاستثمارات الليبية في مصر وطرابلس، يعرفون ذلك جيدًا".
وتابع قائلاً "إنني أول من استقال من أركان النظام، وغادر ليبيا إلى الخارج، بالتالي حتى وإن كانت لي صلاحية فقد سقطت بخروجي من ليبيا، ولم أُعَيّنْ من جديد حتى أبيع"، مشيرًا إلى أن كل الاستمارات الليبية في مصر آلت إلى الدولة الليبية ولم تَمس.
ويختتم قذاف الدم بقوله: "إنني أستغرب من هذا الإصرار على نهش لحمي، من قِبَلِ بعضِ الأشخاص، وأستغربُ أكثر من سكوت المسؤولين في المجلس الانتقالي، على قول الحقيقة أو الدفاع عنها، ونحن نتحدث عن دولة جديدة، وكنت أتوقع بعد سقوط طرابلس، (صدور) اعتذار، عن كل الاتهامات التي سيقت في حقي دونَ سندٍ".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Princess




مُساهمةموضوع: رد: صور وتفاصيل احتفال ليبيا بعيد استقلالها الـ60    24/12/2011, 19:58

مبروك للشعب الليبيى
مبروك عليهم عيد الاستقلال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صور وتفاصيل احتفال ليبيا بعيد استقلالها الـ60
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاسرة :: منوعات عربية :: منوعات عربية-
انتقل الى: