اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

  تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
theredrose




مُساهمةموضوع: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   18/12/2011, 19:06

تشابك الأعراض بين جنى وقرين ونفس :

بما أن الرقية والعلاج ليس لها كليات ولامعاهد متخصصة تعمل على تخريج نخبة من المعالجين تكون قادرة على أداء دور فعلى فى محاربة السحر والشيطان وفقاً لأصول شرعية وعلمية ، فهى بهذه الطريقة خيمة واسعة لكل من هب ودب وماأسهل لبس عباءة الرقية هذه الأيام وهذا أقوله تحسراً وليس ترفعاً .

فلو تدبرنا فى ماتقدم نجد أن عامل ( ياصابت ياخابت ) فى العلاج متوفر بنسبة كبيرة عند المعالجين وأن المنهج العلمى المدروس للتعامل مع السحر والمس والعين والحسد والقرين غائب عن هذه الفئات إلا مارحم ربك ، إذا هناك مبرر لهبوط معدلات الشفاء عند المرضى !! ولاننسى الحقد والغل والحسد الذى دب فى نفوس المعالجين تجاه بعضهم البعض ، فكان الله فى عون المرضى فى كل مكان والبسهم الله ثوب العافية !

هذه مقدمة ضرورية لبيان كيف يجنى المعالج على المريض عندما لايفرق بين مرض ومرض أو لايعرف ماهذا وماذاك وهذا ماسنقف عليه مفصلاً فى وقفة جديدة إن شاء الله تعالى !

فالتشخيص نصف العلاج أو بمعنى آخر ( معرفة المرض نصف العلاج ) وفى رأيى الشخصى أن التشخيص هو العلاج ولانبالغ لو قلنا أن أكثر من 90% من المرضى ـ بما فيهم رقاة ـ يبحثوا عن تفسير لما يعتريهم ويتمنوا معرفة سبب مرضهم حتى وإن لم يشفوا ، فحكم المعالج على حالة أنها مس وهى ليست كذلك أو أنها حالة نفسية وهى ليست كذلك أمر يهدد حياة مئات الآلاف من البشر .

وهناك تداخل قوى وقوى جداً بين أعراض المس الشيطانى وبين أعراض الحالة النفسية البحثة بما لايستطيع أن يميزه الكثير من الرقاة ونستعرض مارأيناه ضرورياً من باب التشابه العميق فى أعراض الحالات وهذا ماستناوله فى وقفتنا القادمة إن شاء الله تعالى والله الموفق وهو الأعلم بحال عبده والأرحم .

كثير من الحالات المرضية يكون الأصل فيها عامل الحزن الشديد أو الصدمة القوية التى يُبرّك عليها الشيطان مما يحدث تغيرات عضوية كتغيرات في إفراز الغدد الصم ، وتغيرات في نشاط مناعة الجسم ، وتغيرات في نظام النوم .

أما على المستوى النفسي المباشر ، فتشير الدراسات الحديثة الى أن المصابين بالحزن المرضي تظهر لديهم اضطرابات مصاحبة من قبيل : الاكتئاب ، والوسواس القهري، والتحول الهستيري، وتوهم المرض ، والنحول العصبي ، وتظهر في بعض الحالات الأوهام والهلاوس السمعية والبصرية عندما يتركز تفكير أصحابها على ذكرياتهم مع الفقيد ، فتغدو حية في مخيلاتهم ، وقد يستعيدون مشاهد منها في أثناء نومهم أو في أحلامهم ، كما يتوهمون أحيانا رؤية الفقيد أو المتوفى موجوداً في البيت أو في الشارع ، أو يسمعون صوت خطواته ، أو ينادونه باسمه ، وتذكر بحوث أخرى أن عدداً من المصابين بالحزن المرضي تظهر لديهم اضطرابات سلوكية كالرغبة في الانتحار أو التجوال الليلي أو الفزع أو الخمول في النشاط اليومي .


كذلك لو أخذنا النساء كشريحة خاصة اللواتى لم يتزوجن بعد ، ووصلن لمرحلة متقدمة من العمر أو شارفن عليها ، وهن السواد الأعظم فى عيادات المعالجين ، فنجد أن العامل النفسى له دور كبير فى الإحساس بأعراض السحر والمس والعين والحسد ، لاسيما أن الضغوط النفسية عليها لاترحمها بسبب زواج من هنّ فى سنها أو من هنّ أصغر منها أو كثرة الأسئلة حولها وحول تأخر الزواج أو حاجتها لرجل وبيت وأولاد كفطرة طبيعية جبلت عليها المرأة أو إحساسها بقدوم شبح سن اليأس ، فيتكون عندها إيحاء قوى بوجود سحر أو مس أو عين أو حسد وبأعراض مشابهة كشماعة تعلق عليها تأخر الزواج فتتقمص دور المسحورة أو الممسوسة وقد ينطبق ذلك على الرجال من حيث ذهاب الرزق ووقف الحال الذى يسنده جلهم للمس والسحر والعين بسبب المعتقد الشعبى السائد أن كل شىء جن وشيطان ، ولايسندونه إلى البعد عن الله أو أكل الحرام أوأكل الربا أوأكل أموال الناس بالباطل ، فالعبد يُحرم الرزق بالذنب يصيبه !!



وقد اهتم علماء النفس بتحديد العلاقة بين نفس وجسم الإنسان وتأثير كل منهما على الآخر ، وأصبح من المعلوم حاليا أن الكثير من الأمراض الجسمية يمكن أن تصاحبها مضاعفات نفسية أو تكون لها جذور نفسية، فنشأ فرع الأمراض النفس جسمانية ، يقول أحد المختصين : " يفترض بعض الباحثين أن التشاؤم يزيد من احتمالات إصابة الإنسان بالأمراض العضوية مثل السرطان ، كما يرتبط التشاؤم بعديد من الاضطرابات النفسية كالاكتئاب واليأس والميل إلى الانتحار والوجدان السلبي والفشل في حل المشكلات والنظرة السلبية إلى صدمات الحياة والشعور بالوحدة وارتفاع معدل النبض ومعدل ضغط الدم الانقباضي ، وقد بينت بعض الدراسات التي أجريت على مرضى السرطان وجود علاقة ايجابية بين التشاؤم وسرعة انتشار مرض السرطان " اهــ .

ونستعرض معاً ماألفيناه منتشراً من أمراض الأصل فيها نفسية وتحدث أعراضاً شبيهة بالمس والسحر بل لها يدٌ فى أمراض عضوية وهمية وربما ساعد فى تطورها القرين بشكل أو بآخر ومنها :

1 ) الوهم :

هو كل خيال أو تفكـر أو تذكر ليس له واقع يدل على صحته وصدقه في الواقع الموضوعي ، وينقسم إلى :

وهم ظنى ـ وهم حسى ـ وهم باطنى ، وهذا الأخير هو الذى يهمنا فى مسيرتنا مع القرين ..

فالوهم من حيث أنه مرض نفسى قائم بتزيين النفس بإيحاء داخلى لبعض المعلومات والصور والمواضيع التى ليس لها وجود واقعى فيصدقها الإنسان ويعيشها ، والوهم قد يكون عبر التزيين الشيطاني وهو تجميل فعل قبيح بإظهاره بصـورة حسـنة وهنا تكون الصورة صورة كاذبة غير صادقة مخالفة للواقع فهي صورة وهمية لأن الوهم ليس له واقع يدل عليه ، وهذا هو أسلوب عمـل الشـيطان لأنـه يدعو للباطل ، فالشيطان يوحي إلى أوليائه بأن هذا العمل حسـن ويؤيـده بدلائل وهمية فيتوهم ضعيف العقل أن ذلك حسن فيتبعه يقول تعالى فى سورة الحجر ( قال َ ربِّ بمآ أغويتَني لأزينَنَّ لهم في الأرضِ ولأُغوينَّهم أجـَمعينَ ) وقال تعالى فى سورة فاطر ( أفمن زُين لهُ سوءُ عملِه فرءآه حسناً فإنَّ اللهَ يضلُ من يشاءُ ويهدي من يشاءُ ) فهذه الرؤية هي رؤية وهمية لا تطابق الحقيقة ، وهذا النوع من الوهم يتحكم في كل الناس وبنسب متفاوتة وبمواضيع مختلفة وبطريقة الإيحاء الوهمي سيطر إبليس على أغلـب أولاد آدم فأبعدهم عن السبيل فمنهم من أوحى إليه بأنك نبي وأعطاه من الأدلة الكاذبة ما قوى الوهم عند ذلك المخدوع فصدق أنه نبي ، ومنهم من أوهمه بأن اللـه يتكلم معه فتصور له في وهمه وخاطبه بالوهم قائلاً لـه إنـي ربـك فصـدق المسكين فسيطر إبليس عليه بقوة الوهم في نفسه فكثير هم الذين يتوهمون أنهم أولياء وصُلاح وأوتاد وأقطاب وكثير من أوهم لهم الشـيطان بـأنهم المهدي المنتظر وكل ذلك بفعل قوة الوهم لديهم ونسي أولئـك أن علامـة العالم التقي هي عدم خضوعـه لقوة الوهم والخيال .


2 ) الاكتئاب :

ومرض الاكتئاب هو شعور بالحزن والضيق واليأس وقد يصاحبه شعور بالذنب والتقصير والعجز مع فقدان الاهتمام وصعوبة التركيز وكثرة السرحان واضطراب في النوم كالأرق خاصة عند كبار السن وكثرة الكوابيس واضطراب الشهية وتعذر المتعة بأي شيء، ومن علاماته الكسل والإجهاد لأي نشاط عضلي أو عقلي وربما العصبية الزائدة والهياج لأدنى سبب, وقد يصاحب سن اليأس عند المرأة أو بعض الأمراض العضوية, وقد تزيد نسبته عن 5% من مجموع السكان, وتنشط أفكار سلبية في ذهن المريض تدفعه باستمرار إلى اليأس والحزن والتشاؤم والرغبة في الموت قد تؤدي إلى الانتحار في حوالي 15% من الحالات, وقد يعلن الاكتئاب عن نفسه في صورة أعراض جسمانية مثل آلام في أجزاء مختلفة من الجسم أو فقد القدرة الجنسية أو الشكوى من أعراض أمراض عضوية رغم أن الفحوصات الطبية تثبت عدم وجودها, وفي بعض الحالات الشديدة قد تظهر هلاوس مثل سماع أصوات تحقر من شأنه أو تحثه على التخلص من حياته أو ضلالات وأفكار ثابتة خاطئة لا تستجيب إلى الإقناع مثل ضلالات الإحساس بالذنب أو ضلالات اعتلال الصحة, وتلك هي نفس الأعراض التي يتكرر سماعها في العيادات الشعبية للمعالجين ويتكرر نسبتها جميعا لأنشطة الجان في إيذاء الإنس ، ولكن تلك الحالات تستجيب غالباً للعقاقير أو الصدمات الكهربية في الحالات الشديدة, وقد ثبت أن الالتزام بالصلاة وقراءة القرآن والصحبة الصالحة والتشاغل بأعمال البر ومعاونة المحتاجين يساعد العديد من الحالات بالسيطرة على الأفكار السلبية ونبذ الشعور باليأس والإحباط مع احتمال استرداد نسبة مادة السيروتونين كمؤشر معملي إلى معدلها الطبيعي ، ويستفيد الشيطان من هذا الامتئاب فى زيادة الضغط على المريض وتوجيهه إلى معتقدات كفرية فإن لم يفلح معه تدرج به إلى ماهو أقل من ذلك وهكذا ..

3 ) انفصام الشخصية :

يصادف المعالج منها مايقارب عن 10% من الحالات و هو أحد الأمراض الذهنية ( العقلية ) ويعاني فيه المصاب من اضطراب في التفكير والوجدان والإدراك والسلوك وضعف الإرادة ، فينسحب من المجتمع ويغلق باب حجرته على نفسه كثيراً ، ويقع ضحية ضلالات لا يقتنع بعدم صحتها وتشمل ضلالات الاضطهاد والعظمة كأن يعتقد أنه زعيم أو مخترع أو أنه مراقب ومضطهد ، وكثيراً ما يعانى من هلاوس غالباً ما تكون سمعية كأن يسمع أصوات غير موجودة في الواقع قد تعقب على تصرفاته أو تأمره ، وتتسم أفكاره بالغرابة ويقفز إلى استنتاجات مفاجئة لا علاقة لها بالمقدمات ويتطرف في الآراء ويتحذلق في الحديث ويعاني من عدم اهتمام بالمظهر ويتدهور أدائه ومهاراته الاجتماعية والذهنية والوظيفية مع جمود وبرود في العاطفة والوجدان ، وقد يأخذ وضعاً غريبا يظل متجمداً فيه لفترة طويلة مع ذهول أو هياج شديد بدون سبب واضح ، وكثيراً ما يقاوم المريض فكرة الذهاب إلى الطبيب النفسي فتطوف به الأسرة على الدجالين والمشعوذين فيتأخر الشفاء وتزداد المضاعفات وبعد أكثر من 50 راق وساحر النتيجة ( صفر ) وللشيطان استفادة كذلك وتعامل مع هذا النوع من المرض كما تقدم فى أمر الاكتئاب .

3 ) التحول الهستيرى :

يغيب فيها عن الوعي مؤقتا وتظهر بعض محتويات عقله الباطن فيقوم بالتنفيس عن بعض رغباته المكبوتة ويهرب من الواقع والضغوط التي لا يحتملها فيتصور الجميع أن بداخله شيطان يتكلم ، وهذه الحالات لا تحتاج الى جلسات تحقيق مع الجن ـ والواقع أنه المصاب نفسه ـ أو صعق كهربائى ، أو ضرب المريض بقسوة لإخراج الجن ، كل ما في الأمر هو تهدئة المريض وبحث حالته النفسية والتعامل مع الضغوط التي يتعرض لها ، أو لم يكن عند الراقى وقت لبحث الجوانب النفسية ـ ربما لكثرة الزبائن فى عيادته ـ فأقل الأحوال أن يحيله لطبيب نفسى مختص ، وهنا تتحسن الحالة دون تعامل مع الشيطان .

فكثير من الحالات عند سماع قراءة بصوت عالٍ بمكبر صوت أو رؤية ناس تصرع وتصرخ فى رقية جماعية ـ وهذا من أكبر عيوبها رغم تشبث الكثير بها ـ أو عند وقوع ضرب على المريض أو إذا صعق بآلة كهربائية بقصد إخراج الجن أو إرهاقه فإن المريض قد تتكون عنده عملية التحول الهستيرى وهى من العمليات اللاشعورية التى تقوم بوظيفة دفاعية لمصلحة توازن المريض وهذه الحالات تصيب الشخصيات غير الناضجة انفعالياً والقابلة للإيحاء فى نفس الوقت فيحدث أنه فى مواجهة ضغوط معينة كعدم قدرة الطالب على التحصيل أو عدم رغبته فى إكمال الدراسة أو عدم تكيف الزوجة فى زواجها أن يحدث انشقاق فى مستوى الوعى فتحدث حالات الإغماء أو الصرع الهستيرى أو يتصرف الشخص كأنه شخص آخر ليعبر عما لايستطع التعبير عنه فى حالاته العادية وأحيانا يتغير صوته ويأتى بأفعال تثير خيالات العامة وتأويلاتهم ودهشتهم فيلجأون إلى بعض المعالجين الشعبيين حيث يقومون ببعض الإيحاءات للمريض أو إيلامه بالضرب إذا لزم الأمر فيفيق من هذا الإنشقاق الهروبى بسرعة تبهر العامة وتزيد ثقتهم بهذا المعالج ، ولكن الأعراض غالبا ما تلبث أن تعود عند أول ضغط نفسى أو اجتماعى لأن المعالج لم يبحث عن الأسباب وإنما عالج العرض الموجود فقط فى جو من الغموض ، بل ويحدث أن يتمادى المريض فى أعراضه ويطورها بعد ما سمع ورأى من إيحاءات عن تلبس الجن له وتزداد الأمور تعقيداً وهنا يعود أهل المريض إلى المعالج الذى يبتزهم تحت وهم تأثير الجن ، كما أن قوة الوسوسة من القرين تطعى المريض انطباعاً بأن يترجم هذه الوسوسة فتتحول من إيحاء خفى إلى كلمات مسموعة وحركات مرئية !!

4 ) الوسواس القهرى :

وهو نوع من تسلط فكرة محددة وكريهة ومرفوضة على ذهن الإنسان ، وتأتي هذه الفكرة بشكل متكرر جدّا ، وتقتحم على الإنسان حياته لتفسدها تماما ، وهذا النوع لا يمكن التحكم فيه أو السيطرة عليه مهما بذل الإنسان من جهد في الاستعاذة أو محاولة صرف التركيز الذهني عنه، ومحتوى هذه الأفكار قد يكون دينيّا أو دنيويّا ، في العقيدة أو في غيرها من شؤون الحياة ، وهذه الأفكار تعبير عن المرض الذي يصيب الملتزم وغير الملتزم ، المؤمن والكافر بنفس الكيفية والأعراض والمواصفات بغض النظر عن اختلاف محتوى الفكرة من شخص لآخر ، كما أن هذا المرض لا علاقة له بالجن أو غيره ، فهو مرض تتضافر فيه بعض العوامل الوراثية ، والاضطرابات البيولوجية الكيميائية الجسدية ، والاختلالات النفسية الفردية ، وعوامل التربية وبعض التأثيرات الثقافية والاجتماعية لتنتج الأعراض التي يشكو منها المريض ، ولاأبرأ القرين من أن يزيد من تسلطه فى هذه الحالة من باب التشكيك فى العقيدة والسلوك والأخلاق ، وإن كان له باب وسواس خاص به كما أن للنفس باب وسواسس خاص بها .

ويعتبر مرض الوسواس القهري ذا مكونات نفسية وعضوية في نفس الوقت فقد لوحظت سلوكيات مشابهة لمرض الوسواس القهري في الحيوانات مثل الكلاب والجياد والطيور ، وقد تم التعرف على تركيبات غير طبيعية في الدماغ تتدخل وتسبب التعبير عن أعراض الوسواس القهري وبعض الأشخاص يكون لديهم الاستعداد الوراثي لمرض الوسواس القهري ، ولكن مثل هذا الاستعداد لا يعبر عن نفسه دائمًا ، أي لا يؤدي إلى ظهور المرض. وفي بعض الأحيان يتم ظهور أعراض الوسواس القهري بسبب حادثة أو وجود توتر نفسي شديد ، ولكن لا بد أن يكون للمرء ميل مسبق لمرض الوسواس القهري لكي يصاب بهذا المرض .


مما تقدم من استعراض يتضح لنا حجم المشكلة التى أوقعنا فيها أنفسنا كمعالجين ورقاة وهو أننا تصدرنا تقييم المرض مع هذا التشابه الغفير بينه وبين أعراض المرض الروحانى وحجم المشكلة التى يقع فيها المرضى بطرقهم أبواب الرقية دون تمييز بين خبير بها أو تاجر .

فمن أعيته الحيلة فى العلاج قال هذا " قرين أو حالة نفسية " ومن أحس بعارض ما أو خلل فى توازن المريض قال " تسلط شيطانى " وصرف علاجاً دون استفادة ترجى ولو طال الأمر لسنوات والله المستعان .

وقفتنا المقبلة ستناول فيها ( الصدمة النخامية ) وهى من فعل الجن وتعطى أعراضاً للمس والسحر إن شاء الله تعالى والله الموفق لما فيه خير الخلق والعباد والله أعلم .

الصدمة النخامية :

تصاف الرقاة بشكل كبير وهى ضربة يوجهها الجن للشخص فتؤثر على الغدة النخامية أو الصنوبرية أو الاثنين معاً مما يسبب نوع من الهلوسية الكلامية أو السلوكية التى لاتعرف معناها ، ويفرق بين هذه الصدمة وبين الأمراض النفسية الأخرى بــ :


يشعر المريض ـ بعد إذ كان سليماً ـ قبلها بضربة على الرأس أو كأن شيء اصطدم به أو احتواه ، وهذا لايكون فيه دخول جنى فى جسد الإنسان بل هو تسلط خارجى وانتهى ، وقد يحدث ذلك فى غير موضع الرأس مع بقية أعضاء الجسد مما يسبب تلفاً مؤقتاً فيها ، وتشخيص عامة الرقاة أنه سحر لاسيما إذا اضطرب سلوك الشخص وأن هناك من دخل جسده ليخدم سحر ما الأكثر على أنه سحر مرض وهذا تشخيص بائر تزيد من معاناة المرضى والله أعلم .


الهلاوس السمعية والبصرية :

هى حقيقة واقعة أثبتها العلم ويرجع الأمر فيها إلى خلل فى المخ على تعبير المختصين وقد يكون الخلل عضوى مما يسبب مرضاً عقلياً كغلل فى إحدى الغدد أو بسبب روحانى .

وقول من قال أن الهلاوس السمعية والبصرية كلها بسبب الجن قول ساقط ـ كعلم قائله ـ لايلتفت له ، فالمخدرات بأنواعها تحدث نوعاً ظاهراً من الهلوسة السمعية والبصرية والسلوكية ، بل تصل ببعض المتعاطين إلى مرحلة من الغيبوبة التى تحوى كثير من الرؤى والمشاهدات فى عالم الملكوت بسبب مغادرة الروح للجسد بشكل مؤقت ، وللقرين يد فى هذه الهلاوس لوزادت سيطرته وقوى وسواسه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحلم الضائع




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   26/12/2011, 05:27

مشكوور ع الموضوع الكامل

والشرح الواضح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
onmh




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   31/1/2012, 17:29

:D مشكووووووووووووووووووووررررةةة
انا ماقرأت الموضوع كامل
بس بحب احكي انه معظم المعالجين دجالين وانهم همه نفسهم بحاجة للعلاج
انا عبارة عن شخص مر بهيك حالة يعني من وانا صغير كنت اصحا والقا ناس اشكالهم غريبة واقفين قدامي
لاني كنت صغير كنت اخاف واهلي خافو علي واخذوني عند شيوخ(معالجين) كثار وكل واحد بحكي شكل وما حدا نفعني
ومع الزمن صار الوضع عادي عندي وبطلت اخاف منهم لبين وا عرفت بالاخر انهم معي للمساعدة والمعاونة(اعوان)
بحب احكي في النهاية انه الواحد يعرف على مين يروح وما يسلم حالة لاي شخص بدعي انه بعرف الا بعد التاكد ودايما يكون التكال على الله مش على المعالج
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kingsam




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   31/1/2012, 17:45

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] كتب:
:D مشكووووووووووووووووووووررررةةة
انا ماقرأت الموضوع كامل
بس بحب احكي انه معظم المعالجين دجالين وانهم همه نفسهم بحاجة للعلاج
انا عبارة عن شخص مر بهيك حالة يعني من وانا صغير كنت اصحا والقا ناس اشكالهم غريبة واقفين قدامي
لاني كنت صغير كنت اخاف واهلي خافو علي واخذوني عند شيوخ(معالجين) كثار وكل واحد بحكي شكل وما حدا نفعني
ومع الزمن صار الوضع عادي عندي وبطلت اخاف منهم لبين وا عرفت بالاخر انهم معي للمساعدة والمعاونة(اعوان)
بحب احكي في النهاية انه الواحد يعرف على مين يروح وما يسلم حالة لاي شخص بدعي انه بعرف الا بعد التاكد ودايما يكون التكال على الله مش على المعالج


يا رجل نشفت دمي على هل قصة :affraid: :affraid:

طيب كيف اشكالهم زي البشر العاديين ؟ و كيف يعني اعوان ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
onmh




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   31/1/2012, 17:47

طبعا لا
الهم اشكالهم الخاصة ومنهم مرعب ومنهم مخيف
ومنهم من ترتاح لهم وتطمئن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kingsam




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   31/1/2012, 17:51

انا بعرف انه وجوهم على شكل المثلث
الحمد لله انه ما بنشوفهم و لو انه بحس بوجودهم كثير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
onmh




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   31/1/2012, 17:53

العوان
يعني بساعدوك في الكثير من العمال
زي فك السحر علاج المس والعين والقرينة وغيرها من العلاج
وممكن يعطوك معلومات عن علاج الكثير من الامراض العضوية
ويسهللوللك الكثير من الامور طبعا بعد تساهيل رب العالمين
والكثير من المور بقدرو يعملوها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
onmh




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   31/1/2012, 17:54

مالهم شكل معين
وممكن يتشكلو ويتصور بكثير من الاشكال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
kingsam




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   31/1/2012, 17:56

سبحان الله مخلوق غريب في تكوينة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الجامح




مُساهمةموضوع: رد: تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس   15/3/2012, 03:55

يسلمو دحنونة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تشابك الأعراض بين جني وقرين ونفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: غرائب عجائب غوامض :: قسم السحر و الجن-
انتقل الى: