اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 تفاصيل الخلاف الامريكي الالماني حول أساليب الخروج من الأزمة المالية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إيمان




مُساهمةموضوع: تفاصيل الخلاف الامريكي الالماني حول أساليب الخروج من الأزمة المالية   13/12/2011, 09:03

على الرغم مما توصل إليه زعماء دول اليورو من اتفاق حول كيفية التعامل مع أزمة الديون الأوروبية، لكن ذلك لم يمنع من ظهور أزمة في العلاقة بين الولايات المتحدة وألمانيا، بدأت تظهر ملامحها في الأفق، حول أفضل الطرق التي يمكن من خلالها مواجهة الأثار المترتبة على الأزمة المالية عالميًا، واستعادة الاقتصاد العالمي لمساره الصحيح.
فقد وقفت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تدافع عن أسلوبها في التعامل مع الأزمة الأوروبية، ووضعها الأساس اللازم لضمان قدر أعمق من التضامن والتوحد والتكامل لتصحيح الأخطاء، والعودة بالاتحاد الأوروبي إلى مساره، على طريق الاستقرار على المدى البعيد. وكانت ميركل قد فرضت بقوة الطابع الألماني في الانضباط المالي على أوروبا، كوصفة علاجية للأمراض المالية والاقتصادية كافة، التي تعاني منها منطقة اليورو.
إلا أنه وفي الوقت الذي بدأ الجميع في أوروبا يتهيأ للعمل بموجب ما جاء في الاتفاق الأخير، أدلى الرئيس الأميركي باراك أوباما بأكثر تصريحاته حدة بشأن الحل الألماني للأزمة المالية الأوروبية، وقال محذرًا إن "الأسلوب الألماني في التعامل مع الأزمة يركز على حلها على المدى البعيد، ولكنه حمل عليه بشدة، قائلاً إنه "فشل في الاستجابة السريعة والقوية بالقدر الكافي لقوى السوق، كما أنه يهدد قدرة اليورو على البقاء خلال الأشهر المقبلة". ويرى أوباما أن "هناك أزمة على المدى القصير، ولا بد من إيجاد حل لها".
وينصب الخلاف الأميركي - الألماني حول الكيفية التي يجب أن تخضع بموجبها الحكومات لقوى السوق، إذ إن أوباما يرى أن "الحفاظ على استقرار الأسواق وثقة المستثمرين هو الهدف الأول الذي ينبغي أن تضعه أي حكومة نصب أعينها، وهو الشرط اللازم لتحقيق تغيرات في السياسات العامة".
لكن المستشارة الألمانية تنظر إلى صناعة وإدارة المال في العالم بعين الريبة والشك، ومن منظور أخلاقي، وتقول إن "التغير الحقيقي مستحيل ما لم يدفع الدائنون والمدينون ثمنًا غاليًا نتيجة أخطائهم".
ويقول الخبير بالشأن الأوروبي في المجلس الألماني للعلاقات الخارجية، ألموت موللر، إن "الخلاف الألماني- الأميركي هو عبارة عن معركة أفكار، وإن هناك اختلافًا في الرؤى بين البلدين حول الكيفية التي يمكن عن طريقها تأسيس واقع اقتصادي قابل للاستمرارية والدوام في العالم ككل". وشدد على أن "الصدع في العلاقة بين البلدين يكمن في هذه النقطة بالتحديد".
والواقع أنه من الصعب خلال أسابيع أو حتى شهور معرفة أي النهجين الأميركي أم الألماني هو الصحيح. ولكن الواضح هو أن المخاطر كبيرة، وتصبح سلامة الاقتصاد العالمي ومستقبل الاتحاد الأوروبي مرهونًا بها، بل ربما تمتد لتشمل آمال الرئيس الأميركي في إعادة انتخابه لفترة رئاسة ثانية. ولم يتوقف خبراء الاقتصاد على مدى الأشهر الماضية عن إطلاق صيحات التحذير، من أن التركيز على خطط التقشف التي يتم فرضها على الاقتصاديات المضطربة في أوروبا، وإن كانت الحل الأمثل على المدى البعيد، يمكن أن تقود الاقتصاد نحو تراجع خطير وعميق على المدى القصير، مما يعرض فرص التغيير الفعال للخطر.
لكن المحلل السياسي، توماس كلاو، رئيس فرع باريس للمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية قال إنه "في حالة إذا ما لم تفلح الترتيبات الجديدة، ولم يعمل بها أحد، فإن المشكلة والأزمة سوف تعود من حيث بدأت".
وفي نهاية المطاف فإن "وجهة نظر ميركل تبقى هي المتفوقة على وجهة نظر أوباما"، وفي هذا يقول أحد الخبراء إن "ميركل هي من تأخذ المبادرة، وهي من تكتب النغمات".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: تفاصيل الخلاف الامريكي الالماني حول أساليب الخروج من الأزمة المالية   17/12/2011, 00:05

سؤال يطرح نفسه هل المانيا فعلا قادرة على اخراج الدول الاوربية من ازمتها ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تفاصيل الخلاف الامريكي الالماني حول أساليب الخروج من الأزمة المالية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: