اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 الجزء الاول للمؤشرات الاقتصادية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
theredrose




مُساهمةموضوع: الجزء الاول للمؤشرات الاقتصادية   12/11/2011, 03:48

المشاريع السكنية الجديدة

تقيس المشاريع السكنية الجديدة عدد الوحدات السكنية التي تبنى في اول كل شهر.

هذا (التأثير المتموج) له تأثير مضاعف على الإقتصاد, وكذلك على الأسواق وعلى استثماراتك. وبملاحظة البيانات الإقتصادية مثل (المشاريع السكنية الجديدة) يستطيع المستثمرون معرفة أفكارإستثمارية معينة بالإضافة الى التوجيه الواسع لإدارة إستثماراتهم. بناؤو المنازل لا يبدؤون بعمل بناء جديد ما لم يكونوا متاكدين أنه سوف يباع بعد البناء أوحتى قبل الإنتهاء من بناءه.

والختلاف في نسبة المشاريع السكنية قد تشير الى نسبة الطلب للبيوت ومجريات أعمال البناء, في كل مرة يبدأ بناء جديد يرتفع عدد وظائف البناؤون, وهذا الإرتفاع في عدد الوظائف يؤدي الى عودة المدخول الى الإقتصاد, وعندما يباع البناء الجديد هذا ينتج مكسبا للباني ويعطي المشتري عددا كبيراً من فرص الإستهلاك, الثلاجات, البرادات, الغسالات, والأثاث... وهذا فقط جزء من الحاجات التي يصرفها المشتري الجديد من أمواله لهذه المشتريات, فهذا التأثير التموجي للإقتصاد يكون ضرورى جداً وخاصة لأن أكثر من مائة ألف عائلة جديدة في مختلف انحاء أميركاتنفق هكذا كل شهر. بما أن الخلفية الإقتصادية هي المؤثر الأكبر على الأسواق المالية, فيكون بذلك ثأثير المشاريع السكنية الجديدة واضح على السندات والمنتجات, فبيانات ومعطيات (المشاريع السكنية الجديدة) تحمل أدلة ثمينة لمعرفة إتجاهات شركات تعهدات البناء, وشركات القروض العقارية, وشركات الأدوات المنزلية بجميع أنواعها, وكذلك على أسعار الخشب, والأدوات المعمارية وآلات البناء.

حالة التوظيف
إن حالة التوظيف عبارة عن مجموعة مؤشرات لسوق العمالة, يقيس"معدل البطالة" عدد عاطلي العمل كنسبة مئوية من قوة العمل. يحسب توظيف قائمة رواتب عدد الموظفين" غير المزارعين" اصحاب الرواتب الذين يعملون نصف الوقت أوموظفي الدوام الكامل في كافة القطاعات وأعمال المؤسسات الحكومية, ومعدل اسبوع العمل يتكون من عدد ساعات العمل التي قد تمت في مختلف القطاعات الا الزراعية, ومعدل مداخيل الساعة تكشف الإجرة الأساسية (بالساعة) للصناعات الرئيسية كما هو واضح في قوائم رواتب غير المزارعين.

لية يهتم المستثمرون؟
إذا كان هناك تقرير إقتصادي يستطيع تحريك الأسواق, فهذا هو! إن التوقع على وول ستريت كل شهر وردود الأفعال مثيرة, والمعلومات للمستثمرين ثمينة. وبإستطلاع على معدل البطالة يستطيع المستثمرون أخذ سيطرة أكثر إستراتيجية من إستثماراتهم ويمكنهم إستغلاال فرص الإستثمار الفريدة التي تظهر في معظم الاوقات قرب صدور هذا التقرير. تعطي بيانات التوظيف التقرير الأكثر عمومية على كمية عدد الناس الذين يبحثون عن عمل, كم عدد الموظفون الحاليون, وكم يحصلون من رواتب, وعدد الساعات التي يعملون بها,. هذه الأعداد والتقارير هي أفضل وسيلة لقياس الوضع الراهن والإتجاه المستقبلي للإقتصاد, وهذه البيانات تعطينا أيضاً على إتجاهات الأجور, والتضخم على قائمة الأعداد للإحتياطى الفيدرالي, فرئيس المصرف الإحتياطي الفيدرالي يتحدث عن تلك البيانات كثيراً ويترقب تضخمها . يلاحظ بيانات الوظائف, يستطيع المستثمرون معرفة درجة الشدة في سوق العمالة, فإذا تضخم الأجر أصبح مخوفا للأسواق وهذا يؤدي بالطبع لرفع اسعارالفائدة, وأما السندات وأسعار الأسهم فستنزل, فلا ريب أن المستثمرين الوحيدين الرابحين هم الذين راقبوا تقرير العمالة وعدّلوا إستثماراتهم لتوقع هذه الأحداث

طلبات المنتجات المعمرة
طلبات المنتجات المعمرة, هي طلبات البضاعة المصنعة محلياً, سواء كانت للتسليم الفوري أوالمستقبلي.
لية يهتم المستثمرون؟
من المهم للمستثمرون مراقبة الحالة الإقتصادية وذلك لمعرفة إتجاهات وتوقعات نتائج إستثماراتهم, فبالنسبة لسوق الأسهم فهي تحتاج حالة إقتصادية عالية وجيدة مما يؤدي لرفع أسعار الأسهم ومن هنا تكون مرابح الشركات الضخمة, أما سوق السندات فيهتم بسرعة النموالإقتصادي الذي يهيء ويؤدي الى التضخم, وبتتبع هذه البيانات الإقتصادية يعرف المستثمرون ماهي الخلفية الإقتصادية لهذه الأسوق ومن ثم خلفية إستثماراتهم. طلبات المنتجات المعمرة تحدد كيفية عمل المصانع في الأشهر القليلة, وهذه البيانات والتقارير لا تعطينا فقط فكرة عن المطلب على السيارات والبرادات ولكن أيضاً على إستثمارات العمل بحد ذاته, فعندما تقرر الشركات أن تنفق أكثر على الأجهزة وغيرها من الرأسمال فهم من الواضح ينعمون بنمو مستمر في عملهم, فالإنفاق المتزايد على المنتجات الإستثمارية يهيء الى طاقة عظيمة من الإنتاج في البلاد ويخفض الفرص للتضخم, وهذا يعلم المستثمرون كيفية وضع التوقعات للقطاع الصناعي والذي هوجزء كبير ومهم من الإقتصاد العام والذي بدوره يؤثر على إستثمارك.

الدخل والنفقات الشخصية
الدخل الشخصي: هوقيمة مجموع الدخل الذي حصل عليه أواستلمه الفرد من كل المصادر. النفقات الشخصية : تتضمن كل مشتريات المستهلك للسلع المعمرة والغير معمرة والخدمات.
لماذا يهتم المستثمرون؟
بيانات النفقات والدخل الشخصي هي طريق آخر ومفيد لقياس قوة الإقتصاد وإتجاهاته, فالدخل المادي يعطي العائلة القوة للصرف أولتوفير المال. وهذا الإنفاق هوما يساعد على نموالأقتصاد, اما المدخرات ففي معظم الاوقات تستثمر في الأسواق المالية وتستطيع رفع أسعار الأسهم والسندات على السواء, وحتى اذا وضعت هذه المدخرات في حساب مصرفي فإن جزء من تلك الأموال يستعمل من قبل المصرف من أجل القروض وهذا يساهم في النشاط الإقتصادي. إن جزء من تقريرهذا الإستهلاك(النفقات) يرتبط على طولً الى الإقتصاد, وهوالذي يحدد عادةً مجرى الأسواق, ويحسب إنفاق المستهلكين ثلثي الإقتصاد, فلكي تحصل على نتائج مبهرة في إستثماراتك فمن المهم أن تتابع هذه التقارير والصفحات.

مجموع الناتج المحلي الإجمالي Gross Domestic Product (GDP
التعريف
إن مجموع الناتج المحلي الإجمالي هوالمقياس الأوسع للنشاط الإقتصادي الكلي ويحيط كل قطّاع الإقتصاد.
لماذا يهتم المستثمرون؟
لأن مجموع الناتج المحلي الإجمالي هوالمقياس الكامل للنشاط الإقتصادي, فمن المهم أن يتعقب المستثمرون الإقتصاد بعناية لمعرفة كافة مجريات إستثماراتهم, وإن أسواق أسهم المالية تحب رؤية نموإقتصادي جيد وكبير لأن ذلك يؤدي بالتالي الى أرباح الشركات بشكل كبير, أما سوق السندات يهتم جداً بسرعة نموالإقتصاد مما يمهد الطريق للتضخم. وبتتبع البيانات الإقتصادية مثل مجموع الناتج المحلي الإجمالي, يعرف المستثمرون ماهي الخلفية الإقتصادية لهذه الأسواق ومحافظ إستثماراتهم. يحتوي تقرير مجموع الناتج المحلي الإجمالي على كثير من المعلومات المفصلة التي ليس فقط تعطي المستثمر صورة عامة عن الإقتصاد فحسب, بل تعطيه أيضاً توجهات محددة ومهمة, من مكونات مجموع الناتج المحلي الإجمالي مثل إنفاق المستهلكين, الأعمال والإستثمارات السكنية, ومؤشرات الأسعار(التضخم) تشير الى تيارات الإقتصاد التحتية وفرص الإستثمار والتوجيه في إدارة المحفظة الإستثمارية.

المبيعات بالمفرد
تقاس المبيعات بالمفرد بجمع الإيرادات والوصولات في المحلات التي تبيع المنتجات المعمرة(كالآلات الكهربائية, والسيارات.....) والمنتجات الغير معمرة (كالملابس والأكل والتي لا تحتاج لتغيير دائم...)
لماذا يهتم المستثمرون؟
يقدر إنفاق المستهلكين بثلثي الإقتصاد, لكي تكسب القدرة على معرفة إتجاه الحالة الإقتصادية فمن المهم أن تعرف ماذا ينوي المستهلكون وبماذا مهتمون, فمعرفة ذلك قد يعطيك فائدة كبيرة تخدم إستثماراتك. إن النمط في إنفاق المستهلكين في أغلب الاوقات هوالمؤثر الأول على أسواق الأسهم والسندات, فبالنسبة للأسهم يترجم النموالإقتصادي القوي الى أرباح الشركات القوية وارتفاع اسعار أسهمها, ولكن بالنسبة الى الإستثمار فالمهم هوأن تنموالحالة الإقتصادية وتؤدي الى التضخم. من الناحية المثالية, يمشي الإقتصاد ذلك الخط الرفيع بين النموالقوي والنموالمفرط(التضخمي), ولقد رأينا هذا التوازن خلال معظم التسعينيات, لهذا السبب وحده, المستثمرون في الأسهم وأسواق السندات تمتعا بمكاسب ضخمة أثناء السوق الصاعدة في التسعينيات, لكن هذه المبيعات بالمفرد تباطئت وشهدت انحداراً متابعاً لسوق الأسهم العادية في عامي 2000 و2001. وهذه المبيعات الإفرادية لا تعطي فكرة عن الأسواق فقط وحسب, بل الإتجاهات بين الأنواع المختلفة من الباعة, ربما مبيعات السيارات فهي خصوصاً قوية بينما الملابس تشهد ضعف أستثنائي, وهذه الإتجاهات من بيانات المبيعات بالمفرد تستطيع مساعدتك بالكشف عن فرص إستثمارية معينة وجيدة وبدون الحاجة لإنتظار بيانات الشركات الفصلية والتقارير السنوية.

مؤشر أسعار المنتجين
إن مؤشر أسعار المنتجين هم مقياس لمستوى السعر المتوسط لكمية محددة من رأس المال والمنتجات الإستهلاكية, تستلم رواتبها من قبل المنتجين.
لماذا يهتم المستثمرون؟
يقيس مؤشر أسعار المنتجين تقلبات الأسعار في قطاع الصناعة, والتضخم في مستوى المنتج هذا يحول أويضاف في أغلب الاوقات الى مؤشر أسعار المواد الإستهلاكية, وبتتبع ضغوط السعر طور الإنتاج والإعداد يستطيع المستثمر التوقع النتائج التضخمية في الأشهر القادمة, ويحتاج المستثمر لمراقبة التضخم بعناية, فبمعرفة ما التضخم ومدى تأثيره على الأسواق هذا يعطي المستثمر فائدة على المستثمرين الآخرين. والتضخم هوزيادة عامة في أسعار المنتجات والخدمات, وإن العلاقة بين التضخم وأسعار الفائدة هومفتاح لفهم كيف أن بيانات " مؤشر أسعار المنتجين" قد تؤثر على الأسواق. فإذا استعار شخص منك 100$ اليوم ووعد بأن يعيدها بعد سنة مع فائدة, فبرأيك كم من الفائدة يجب عليك أن تأخذ؟... يعتمد الجواب بشكل كبير على التضخم, لآنك تعرف بأنك غير قادر على شراء نفس الكمية من المنتجات والخدمات بـ 100 $ بعد سنة كما كانت يوم أقرضته المبلغ, فإذا كنت في البرازيل مثلاً حيث أن الأسعار تتضاعف كل شهرين مرة, وجب عليك أخذ 400% فائدة أي 500$ عند نهاية السنة, وفي أميركا يخبرنا تقرير الـ(CPI) مؤشر أسعار المواد المستهلكة بأن الأسعار ترتفع حوالي 2% في السنة, لذا يمكنك فقط أن تحسب 2% فائدة, لإسترجاع القوة الشرائية للـ 100 $ المقترضة في نهاية السنة, فمعدل التضخم هوالمقرر الرئيسي في نسبة الفائدة, الذي يوضح أساساً كيف أن اسعار الفائدة تضاف على كل شيء, كالقرض العقاري وقروضك الآلية والى السندات الحكومية والفواتير.... الخ, وتقوم الأسواق بتعديل أسعار الفائدة وفقاً لتغييرات معدل التضخم والتوقعات على إتجاهاتها, ويتقلب التأثير في أغلب الاوقات في أسلوب مثير عبر الأسهم, المنتجات, وحقيبتك الإستثمارية, وبتتبع هذه الإتجاهات في التضخم سواء كان عالي أوواطئ, مرتفع اومنحدر فالمستثمرون يستطيعون توقع الإنجازات ونتائج وأنواع مختلفة للإستثمار.

الكتاب البيجي
هوعبارة عن دفتر يحتوي على بيانات الحالة الإقتصادية للـ 12 منطة فيدرالية إقليمية, وهذه البيانات يسرد فيها نوع الحالة الإقتصادية وليس كميتها, وهويصدر قبل إجتماعات الـ(FOMC) اللجنة الإتحادية للسوق المفتوحة.
لماذا يهتم المستثمرون؟
هذا التقرير يستخدم في إجتماعات اللجنة الإتحادية للسوق المفتوحة (FOMC) حيث يضع المصرف الإحتياطي الفيدرالي سياسة سعر الفائدة, وتحدث هذه الإجتماعات تقريباً كل ستة أسابيع وهي الحدث الوحيد المؤثر جداً في الأسواق, حيث يخمّن المشاركون في الأسواق لأسابيع قادمة حول إمكانية تغيير سعر الفائدة الذي يعلن عنه عند نهاية هذه الإجتماعات, فإذا كانت النتيجة مختلفة عن التوقعات كان تأثير ذلك على السوق مؤسف وبعيد الوصول. واذا كانت بيانات الكتاب البيجي تقول بأن الإقتصاد سيكون ساخناً وأن هنالك ضغوطات تضخمية, يكون المصرف الإحتياطي الفيدرالي ميالاً لرفع أسعار الفائدة وذلك لتعديل السرعة الإقتصادية وبالمقابل اذا كانت البيان يقول بأن هناك صعوبات إقتصادية أوهبوط في النشاط الإقتصادي, فإن المصرف الفيدرالي الإحتياطي يرى بضرورة تنزيل أسعار الفائدة لزيادة هذا النشاط الأقتصادي وخوفاً من هبوطه. وبما أن الكتاب يصدر قبل إجتماعات (FOMC) بإسبوعين فبإمكان المستثمر رؤية مؤشر واحد من المؤشرات العديدة التي سيضعها مسؤولوالمصرف الفيدرالي لتقرير أسعار الفائدة وكيف ستكون,

تسوية إحتياطي المصرف
في كل يوم أربعاء تنتهي الفترة والتي تمتد لإسبوعين, تقوم المصارف التجارية كما يفترض من قبل البنك الفيدرالي بتلبية حاجاته والإلتزامات له وذلك لمتطلبات دعم االصرف الإحتياطية.
في بعض الاوقات تبذل المصارف التجارية الكبيرة قصارى جهدها لتلبية دعم كمية الإحتياطي المطلوب منها في يوم الأربعاء, فإذا كانت هناك مشاكل في تلبية البنوك لمتطلبات الإحتياطي فإن سوق سعر الفائدة سيتأثر بذلك, إذ أن سعر الفائدة هوما يأخذه البنك لقاء ايداع الأموال لديه من قبل البنوك الأخرى (عند إنتهاء الدوام), فمن العادة أن هناك بعض البنوك الإقليمية الصغيرة والتي تتوفر لديها الأموال ولكن لا يوجد طرق لتشغيل هذه الأموال أي ليست بحاجة لمعظم الأموال لديها, بينما البنوك المركزية الكبيرة تكون بحاجة لأموال ومبالغ كبيرة لما تقوم به من إستثمارات وأعمال (قروض – ديون - .....) وعلى نطاق واسع, فتقوم المصارف الصغيرة بإيداع أموالها الفائضة لأجل مسمى (لمدة معينة) لدى المصارف المركزية الكبيرة, وبذلك يتوفر لدى المصارف الكبيرة السيولة النقدية للقيام بالأعمال, ولكن البنك الفيدرالي يقوم في يوم الأربعاء بالضغط على هذه البنوك الكبيرة لدفع ما يترتب عليهم لقاء دعم الإحتياطي الخاص بهم في المصرف الفيدرالي وللغرابة فإن إتجاهات السيولة النقدية تتبدل خلال اليوم الواحد, وليس غريباً رؤية نسبة أموال البنك الفيدرالي ترتفع بشدة في اوائل الصباح وإنخفاضها في نهاية اليوم, وبالتالي ومنذ أن كانت نسب اسعار الفائدة للمدى القريب مرتبطة بنسبة أسعار المصرف الفيدرالي, تكون آلية الإيداع للمصارف الصغيرة وللمودعين كافة (7 أيام – 30 يوم – 60 يوم -....) ويتمكن المودعين من رؤية نسب أسعار الفائدة تتفاوت بشدة في تقرير إحتياطي المصرف في يوم الأربعاء. وعلى سبيل المصادفة, إن عدم أخذ الأموال لتلبية الإحتياطي هذا لا يعني أن المصرف يعاني من مشاكل مالية, إنما قد يدل على ضعف في إدارة إحتياطي المصرف.

مؤشر المعهد لإدارة التجهيز التصنيعي
يجمع المعهد لإدارة التجهيز التصنيعي, مؤشر أنتشار مركّب من الشروط التصنيعية الوطنية. وإذا كانت القراءات فوق50% فهذا يشير الى إتساع القطاع التصنيعي.
يحتاج المستثمرون للإطلاع على هذه البيانات الإقتصادية مثل مؤشر(ISM) التصنيعي ومتابعتها لمعرفة إتجاهات السوق وبالتالي إستثماراتهم فيه, وما الخلفية الإقتصادية للأسواق المختلفة. سوق الأسهم المالية يحب أن يرى نموإقتصادي جيد ومتين لما يؤديه من أرباح الكبيرة للشركات, أما سوق السندات يفضل نموأقل سرعة ولكنه حساس جداً لأنه اذا كان نموالإقتصاد بسرعة كبيرة ذلك يسبب الى ضغوط تضخمية محتملة. تعطي بيانات (ISM) التصنيعية نظرة مفصلة على كثافة العمل وتوجهات قطاع الصناعة, وبما أن الصناعة هي مصدر رئيسي في التغيير الدوري في الإقتصاد, فتأثير هذا التقرير يكون كبيراً على الأسواق, حتى أن الأجزاء الثانوية من هذا المؤشر تزودنا بمعلومات عن أسعار المنتجات وأدلة بخصوص الإمكانية لتطوير التضخم. يراقب المصرف الإحتياطي الفيدرالي عن كثب هذه البيانات ويراقب إشارات التضخم فيها التي تساعده على تحديد إتجاهات نسب الفائدة. كنتيجة, إن سوق السندات حسّاس جداّ الى هذا التقرير.

إعلان إجتماع لجنة السوق المفتوحة الإتحادية
تتكون لجنة السوق المفتوحة الإتحادية من سبعة حكام للمجلس الإحتياطي الفيدرالي وخمس رؤساء للمصرف الإحتياطي الفيدرالي, وتجتمع هذه اللجنة ثماني مرات كل سنة لكي تقرر الإتجاه الوشيك للسياسة النقدية, والتغيرات في السياسة النقدية تعلن الآن فوراً بعد هذا الإجتماع.
لماذا يهتم المستثمرون؟
يقرر المصرف الإحتياطي الفيدرالي قوانين نسب الفائدة في هذه الإجتماعات, وهذا يحدث تقريباً كل ستة أسابيعويعتبر الحدث المؤثرالاهم للأسواق, يخّمن مشاركي السوق حول إمكانية التغيير في نسب الفائدة قبل أسابيع من هذه الإجتماعات, فإذا كانت النتيجة مختلفة عن التوقعات يؤدي هذا على تأثيرشديد وبعيد المدى على الأسواق. توضع أسعار الفائدة من قبل المصرف الإحتياطي الفيدرالي, فنسب الفائدة للصناديق الفيدرالية تستخدم كعلامة بالنسبة للنسب الأخرى, والتغيير في نسب الأموال الفيدرالية ونسب إجرة إقراض المصارف بعضهم البعض لإستعمال الأموال الليلية يعكس مباشرة على جميع أسعار الفائدة الأخرى من السندات الحكومية لرهن القروض, وهذا يغير ديناميكياً منافسة لدولارات المستثمر أيضاً: عندما تنتج السندات 10 % فهم سيجذبون مال أكثر وبعيداً عن الأسهم مما إذا أنتجوا 5% فقط. يؤثر مستوى نسب الفائدة على الإقتصاد, وتميل أسعار الفائدة العالية الى إبطاء النشاط الإقتصادي, بينما أسعار الفائدة المنخفضة تحفّز النشاط الإقتصادي, بأي من الأحوال تؤثر نسب الفائدة على بيئة المبيعات, ففي قطاع المستهلكين تقل نسبة شراء البيوت الجديدة والسيارات عند إرتفاع نسب الفائدة, فلذلك نرى بأن تكاليف نسب الفائدة تعد عاملاً رئيسياً للعديد من المشاريع وبشكل خاص لشركات القروض العالية أوالتي يجب أن تموّل مستويات الجرد العالية, فكلفة الفائدة هذه لها تأثير مباشر على أرباح الشركات الكبيرة,

التجارة الدولية
تقيس التجارة الدولية الإختلاف بين الإستيرادا وصادرات كلتا المنتجات والخدمات الملموسة. فمستوى رصيد التجارة الدولية، بالإضافة إلى التغييرات في الصادرات والإستيرادات، يدلان على الإتّجاهات في التجارة الخارجية.
التغييرات في مستوى الإستيرادات والصادرات، مع الإختلاف بين الإثنان (الميزان التجاري)يشكلان مقياس ثمين من الإتجاهات الإقتصادية هنا وفي الخارج. هذه البيانات تستطيع التأثيرمباشرة على معظم الأسواق المالية ،وخاصة على قيمة تبادل عملات الدولار. تشير الإستيرادات إلى الخارج على طلب للسلع والخدمات الأجنبية في الولايات المتحدة. وأما الصادرات فتشير على الطلب للسلع الأمريكية في البلدان الأجنبية والخارج. يمكن أن يكون الدولار حسّاسا جدا للتغيير في العجز التجاري المزمن مدار من قبل الولايات المتّحدة، منذ أن يخلق هذا عدم التوازن التجاري طلب أعظم للعملات الأجنبية. إنّ سوق السندات حسّاس أيضا إلى خطر إستيراد التضّخم. يعطي هذا التقرير مفصل عن التجارة الأمريكية مع البلدان الرئيسية أيضا، لذا هويمكن أن يكون تثقيفى للمستثمرين الذين يهتمّون بالتنويع عالميا. على سبيل المثال، إتجاه الصادرات المتسارعة إلى بلاد معيّنة قد تشير إلى القوّة وفرص الإستثمار الإقتصادية في تلك البلاد.

مبيعات المخازن" بي تي إم يوبي إس دبليو"
إجراء إسبوعي من مبيعات المخازن بالمقارنة بسلسلة المتاجر الرئيسية للبيع بالمفرد. هذه السلسلة تهتم بجزء من البضائع التجارية العامّ للمبيعات بالمفرد (التي تؤلف حوالي 10 بالمائة من كل المبيعات بالمفرد).
لماذا يهتم المستثمرون؟
يحسب إنفاق المستهلكين بثلثي الإقتصاد. فيكون ذلك فائدة كبيرة للمستثمرين ولمعرفة طريق استثماراتهم أن يتعقبوا هذه المعلومات ويعرفوا بما يهتم المستهلك.. إنّ النمط في إنفاق المستهلكين يكون في أغلب الاوقات المؤثر الأوّل على الأسهم وأسواق السندات. للأسهم، يترجم نموإقتصادي قوي إلى أرباح صحيحة للشركات وارتفاع بأسعار الأسهم. فللسندات، يكون التركيز على أنه اذا كان نموالاقتصاد سريعا مما يؤدّي إلى التضّخم. مثاليا، يمشّي الإقتصاد ذلك الخطّ الرفيع بين النموالقوي والنموالمفرط . لقد وجدنا هذا التوازن خلال معظم التسعينيات. لهذا السبب الوحيد، مستثمروا الأسهم وأسواق السندات تمتّعا بمكاسب ضخمة أثناء السوق الصاعدة في التسعينيات. وأما الإنفاق في سلسلة المتاجر الرسمية للبيع بالمفرد قد تباطأ بالتتابع بسوق الأسهم العادية في 2000 و2001 إنّ مؤشر بي تي هوأنسب المؤشرات لإنفاق المستهلكين لأنه يعلن كلّ إسبوع. وقد يشهد هذا البيان إنتباها زائدا حول مواسم الأعياد عندما يحقّق الباعة معظم أرباحهم.

موجودات العمل, أومخزون العمل
هي كمّية الدولار للموجودات التي تحمل من قبل المنتجين، التجّار، والباعة. إنّ مستوى الموجودات أوالبضائع فيما يتعلق بالمبيعات مؤشر رئيسى من الإتّجاه الوشيك لنشاط الإنتاج.
لماذا يهتم المستثمرون؟
يحتاج المستثمرون لمراقبة الإقتصاد بعناية لكي يعرفوا مجرى مختلف أنواع استثماراتهم. سوق الأسهم المالية تحبّ رؤية نموإقتصادي صحّي لأن ذلك يترجم إلى أرباح الشركات الأعلى. يفضّل سوق السندات نموأكثر إعتدالا والذي لا يولّد الضغوط التضخّمية. التصاعد في كمية الموجودات يمكن أن يكون إشارة تفاؤل العمل وأن تلك المبيعات ستنموفي الأشهر القادمة. بمقارنة نسبة الموجودات إلى نسبة المبيعات، يستطيع المستثمرون معرفة سواء طلبات الإنتاج ستتوسّع أوتقل في المستقبل القريب. مثال، إذا تخلّف نموالجرد عن نموالمبيعات، فيجب على المنتجين أن يكثروا إنتاجهم خشية من نقص في المنتجات. من الناحية الأخرى، إذا حدث تراكم الجرد الغير مقصود (عندما المبيعات لا تقابل التوقّعات)، فمن المحتمل أن يعطل المنتجون بينما يعملوا على اخفاض موجوداتهم. لذلك التزوّد بمثل هذه البيانات يكون أداة تقدمية ثمينة لتتبع الإقتصاد.

أسعار المزارع
مؤشر أسعار المزارع يصدر عن قسم الزراعة وذلك من قبل المزارعين في اخر كل شهر, وتنعكس التغييرات في منتصف الشهر, والمؤشر لم يتم تعديله بحسب التغيير الموسمي إنما يتضمن أسعار المحاصيل (49.8 %) وأسعار الإنتاج والمواشي (50.2 %). وأسعار المزارع مراقبة من قبل المحللين الإقتصاديين لإعطاء إنذار مبكر بالنسبة لأي تضخم قد يوجد أوأية ضغوط في الإقتصاد
لماذا يهتم المستثمرون؟
أسعار المزارع مؤشر مهم من أسعار الغذاء ويغير في الإنتاج ومؤشرات أسعار المواد الإستهلاكية وليس هناك اي ارتباط ثنائي, لكن تحرك الإتجاهات العامةتؤدي الى التضخم ولزيادة عامة في أسعار المنتجات والخدمات والعلاقة بين التضخم وأسعار الفائدة هي المفتاح لفهم كيف أن بيانات مثل أسعار المزارع تستطيع التأثير على الأسواق (ولإستثماراتك). فإذا استعار شخص منك 100$ اليوم ووعد بأن يعيدها بعد سنة مع فائدة, فبرأيك كم من الفائدة يجب عليك أن تأخذ؟... يعتمد الجواب بشكل كبير على التضخم, لآنك تعرف بأنك لا تستطيع شراء نفس الكمية من المنتجات والخدمات بـ 100 $ بعد سنة كما كانت يوم أقرضته المبلغ, فإذا كنت في البرازيل مثلاً حيث أن الأسعار تتضاعف كل شهرين مرة, لابد عليك أخذ 400% فائدة أي 500$ عند اخر السنة, وفي أميركا يخبرنا تقرير الـ(CPI) مؤشر أسعار المواد المستهلكة بأن الأسعار ترتفع حوالي 2% في السنة, لذا يمكنك فقط أن تحسب 2% فائدة, لإسترجاع القوة الشرائية للـ 100 $ المقترضة في نهاية السنة, فمعدل التضخم هوالمقرر الرئيسي في نسبة الفائدة, الذي يوضح أساساً كيف أن اسعار الفائدة تضاف على كل شيء, كالقرض العقاري وقروضك الآلية والى السندات الحكومية والفواتير.... الخ, وتقوم الأسواق بتعديل أسعار الفائدة تبعا لتغييرات معدل التضخم والتوقعات على إتجاهاتها, ويتقلب التأثير في معظم الاوقات في أسلوب مثير من خلال الأسهم, المنتجات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول للمؤشرات الاقتصادية   13/11/2011, 00:23

مبدعة مؤشرات السوق الاقتصادي متنوعة و هذه فرصة استثمارية لاي مضارب في السوق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
theredrose




مُساهمةموضوع: رد: الجزء الاول للمؤشرات الاقتصادية   13/11/2011, 03:28

نورتي يا كلام ومشكورة على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجزء الاول للمؤشرات الاقتصادية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: