اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
KLIM




مُساهمةموضوع: أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب   29/9/2011, 03:54

أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب

هذا الكتاب الممتع رحله غرائبية في امكنة وذوات عربية
! رحله تأخذ من اللامكان مكانا لأحلامها ووجودها
ألا سطوره عالم وجداني و تاريخ مواز
تقول المفكرة الكبيرة الدكتورة عائشة عبد الرحمن يرحمهاالله
في مقدمه كتابها
تراجم سيدات بيت النبوة وهي تتعرض للحديث عن الاسطورة
( آثار يحرص كثير من الدارسين على تجاهلها، إذ يرون فيها طابع
الخيال وظل الوضع ، وفاتهم أن ينتبهوا إلى دلالتها الاجتماعية
التي لا تكذب ، والتي تمد الدارس با أضواء تكشف عما وراء التاريخ المادي
من عالم نفسي ، وتكمل ما تتركه الأخبار من ثغرات في فهم طبيعة المجتمع )0

**
أساطير عديدة ومثيره وممتعة جمعها المؤلف
عبد الكريم الجهيمان وصدرت منذ سنين عديدة
وضعها في أجزاء خمسه، كل جزء يقع في حوالي 400 صفحه
اتمنى ان يمتعكم كما امتعني

سوف اضع هنا بعضا من الاساطير المذكورة في الكتاب
***

سالفة الذي أوصاه والده بأن لايتزوج إلا بكراً


كان الأطفال في هذه الليلة في شغل شاغل .. فقد هبطت أمطار غزيرة على البلدة وسالت شعابها ووديانها .. فكان الأطفال يخوضون في السيل ويلعبون وفيه يتلذذون بمنظرة وهو يجري ويتقاذف ...

ولهذا كانت الجدة قلقة عليهم في هذا اليوم ولم يطمئن بالها حتى خيم الظلام وحجب الأبصار عن الرؤية واشتد البرد.. الأمر الذي جعل الأطفال يبحثون عن الدفء ويبحثون عن التسلية ويبحثون عن الراحة أيضاً

واجتمع الأطفال حول جدتهم واقترح أحدهم بأن تقص عليهم سالفة الرجل الذي أوصاه والده بأن لا يتزوج إلا بكراً ولكنة عصاه فتزوج راجعاً أي ثيباً وماذا جرى له بسبب مخالفتة لوصية والده .. ؟!!

فقالت الجدة حباً وكرامة
...

كان رجل تاجراً مشهوراً له ثروة طائلة ولم يرزق إلا ولداً واحداً فكان هذا الولد هو أمله في الحياة وهو موضع اهتمامة ورعايتة وكبر هذا التاجر .. وصار له ولد شاباً مكتمل الرجولة وأحس الوالد بالضعف والكبر فصفى تجارتة وحولها إلى ذهب ولم يترك منها إلا بقايا بسيطة للانفاق على أسرتة

وجمع هذا الذهب ووضعة في جلد رقبة بعير ثم حفر حفرة تحت سقف الدرجة ودفنة فيه ..

وصار معظم اماني الوالد أن يتزةج ولده .. ولكن الزواج لا بد أن يكون من امرأة تكون بكراً لم تجرب الأزواج ولم تنتقل بينهم .. ودعا ولده ذات يو م وقال له : -

يا ولدي ان أيامي في الدنيا معدودة .. وان امنيتي في أخريات حياتي أن اراك متزوجاً زواجاً موفقاً .. وأن أرى أولادك قبل أن أغادر هذه الدار الفانية .. وإن لي وصية في الزوجة وهي أن تكون بكراً .. واياك الثيب...!!!

فأجابة ولده بأن عمرك إن شاء الله سوف يطول وأن نصائحك لي سوف تكون نافذة.. وسأحرص على تطبيقها بحذافيرها .. فدعا له والده بالتوفيق ثم انصرف الولد من عند والده..

ودارت الأيام وأحب الولد امرأة مطلقة بطريقة ما ..!!

وبادلتة هذا الحب .. واتفقا على الزواج واشترط عليها إذا سألها والده هل هي بكر أو ثيّيب ان تقول له ان ولدك تزوجني وأنا بكر وتم الزواج ونقل الولد زوجته الى دار ابيه وسأله لعل زوجتة بكراً فقال انها بكر .. وسأل الوالد الزوجة عن ذلك فكان جوابها مطابقاً لجواب ولده ..

وسر الوالد من هذا الزواج وقرت عينة ياستقرار ابنة .. ووضعه اللبنة الأولى في سبيل تكوين أسرة تحمل اسم العائلة وتخلد ذكراها ..!!

وتكاثرت الأمراض على الأب .. وحطت من قواة أمراض الشيخوخة فكانت زوجة ولده تظهر نحوه عطفاً وشفقة وتقوم بخدمتة ليل نهار ولا تكاد تفارق فراشة الذي أمسى ملازماً له طيلة ساعات الليل والنهار ..

ونوسم الشيخ في زوجة ولد عقلاً ونجابة وحسن تدبير .. كما أنه من ناحية ثانية .. يرى ان ولده لا يزل في طفرة الشباب .. ولاتزال تسيطر على نفسة بعض نزوات الشباب وطيشة .. ولهذا فقد أخفى مخزون الذهب عن ولده ولم يطلعه على أي خبر عنه ..

وعندما أحس الشيخ بدنو أجله .. جاء بزوجة ولده وقال لها لقد خلّفت لكم ثروة بعضها بين أيديكم أنقفو منها باتزان وتعقلوالبعض الأخر مدفون تحت سقف هذه الدرجة فان احتجتم فخذو من هذا الذهب المخزون تحت الدرجة .. واياك ان يعلم عنه زوجك أو يستولي عليه .. فانني أخشى أن يسرف في الانفاق منه .. وأن يبددة فلا يكون امامكم إلا الحاجة والعوز ..!!

فدعت له زوجة ولده و أكثرت من الدعوات الصالحات .. ومات الأب وورث ثروتة الابن وصار ينفق مما تحت يده نفقة من لا يخشى الفقر .. ولا يحاول ان ينمي شيئاً منه .. أو يبحث عن مصادر تعوضه عما ينفق ...

واستمر على هذه الحالة .. إلى أن تقلص ما عندهم من نقود ثم جعل يبيع الأثاث والمفروشات وينفق من ثمنها ثم بعد هذا لم يجد الشاب شيئاً ينفق منه فضاقت به البلد .. وتغيرت نظرات الناس فيه وبدأ يرى علامات الاهمال ولانصراف حتى من أعز أصدقائة ..

ورأت زوجتة ما هو فيه من حالة سيئة .. من جراء الفقر والعوز الذي يعيش فيه فأشارت عليه بأن يسافر .. وأن يسعى في طلب الرزق فعل الله يفتح له باباً يعيش منه وينفق على عائلتة ..! وعزم الشاب على السفر .. ورأى قافة متجهة إلى الكويت _ مثلاً _ فرافقها ووصل إلى الكويت..

والتمس عملاً يكسب منه الرزق ... ولكنه لم يجد فالأعمال الشاقة لا يرضاها لنفسه والعمل الهادىء لم يتيسر له .. وذهب ذات يوم بعدج أن خاب أمله في وجود عمل يتناسب مع رغباته .. ذهب إلى أحد المساجد وصلى فيه صلاة الظهر .. وكان من الصدف المباركة أن كان يصلي بجانبة أحد أثرياء البلد .. فسلم الثري على الشاب وسألة عن بلده فأخبره بها ثم سألة عن عائلتة .. فأخبره أيضاً أن فلان ابن فلان ..!!

وسمع هذاى التاجر اسماً ليس غريباً عليه .. بل هو اسم تاجر من تجار نجد كان يتعامل معه .. ويبيع ويشتري منه بمبالغ طائلة .. فقال التاجر وما هي أخبار والدك فقال توفي ..!! فدعى التاجر لزميله الراحل بالرحمة والغفران ثم سأل التاجر هذا الشاب عن سبب مجيئه إلى الكويت وتحمله مشاق السفر فقال الشاب لقد انفقفت ما تبقى من المال بعد أبي .. ونفذ ما في يدي .. ولم يبقى امامي إلا السفر لطلب المعيشة ..!!

فقال التاجر لهذا الشاب أن لو الدك ثروة كبيرة لا يمكن أن تنفد بهذة السرعة .. ولابد ان في الأمر سراً فهل أوصاك والدك قبل الوفاة بوصية خاصة ..!!

فقال الشاب نعم انه اوصاني بأن لاأتزوج راجعاً بل علي أن أتزوج بكراً .. ولكنني أحببت واحدة في أخريات حياة والدي وكانت راجعاً .. فدفعني الحب الذي جعلة الله في قلبي لهذة المرأة إلى أن أتزوجها و أن أخدع والدي و أكذب عليه بأنها بكر وتواطأت مع زوجي على ذاللك فلم يشك والدي في صدقنا ومات مطمئن البال قرير العين لأن اخر أمنياته في الحياة ان يراني متزوجاً سعيداً بزواجي ..

وفعلاً كان هذا فقد كانت زوجي ذكية عاقلة مدبرة لشئون البيت .. كما انها أولت والدي في أيامه الأخيرة عناية فائقة وكانت لا تكاد تفارق فراشة في ليل أو نهار لتوفر له جميع طلباته .. وتساعده على جميع الصعوبات التي كان يعاني منها ..!!

فقال التاجر .. ومع هذا كله فان الأمر سراً لايزال غامضاً ولا بد من التحايل على معرفة هذا السر ...!!!

فقال الشاب ان الأمر اليك فانظر ما هو الطريق الموصل إلى اكتشاف هذا السر ..!!

قال التاجر لقد رأيت أن أفضل طريقة هي أن أزوجك ابنتي البكر وأن تسافر معك إلى بلدك على أساس أنها عبده مملوكة .. وسوف تطلى جلدها بطلاء أسود بحيث أن يراها لايشك في أنها جارية سوداء ..!..

وتذهب بها غلى زوجتك وتقول أنها جارية وجدتها رخيصة فاشتريتها وقد جئت بها لخدمتك .. وهي صقهاء طرماء أي لاتسمع ولا تتكلم .. وسوف نؤكد على ابنتي أن لا تتلكم بأي كلمة .. و أن تتظاهر بأنها لا تسمع أي كلمة ولكن هذا كله بشرط ..!!

فقال الشاب وماهو الشرط : - فقال أن لاتمس ابنتي و أن يكون هذا العقد عقداً صورياً لايبيح لك أن لا يبيح لك أن تضجعها .. ولا أن تفعل معها ما يفعلة الأزواج مع زوجاتهم واذا خالفت هذا الشرط فان العقوبة تكون قطع يدك اليمنى ..!!

فقبل الشاب هذا الشرط ورضي بالجزاء اذا خالفة وعقد الزواج بين الشاب وهذا الشرط ورضي بالجزاء اذا خالفة وعقد الزواج بين الشاب وابنة التاجر .. وطليت بالطلاء الأسود حتى لا يشك من يراها أنها جارية ..!! وتظاهرت بالصمم والطرم..!! وصل الشاب إلى بلده .. ودخل بيتة فوجد زوجتة على الحال التي تركبها عليها وجاء بالجارية فقال لها هذه جارية وجدتها رخيصة فاشتريتها لتكون خادمة لك إلا أن فيها عيباً وهو الصقة والطرم فهي لا تسمع ولا تنطق .. ولكن ذلك لايهمنا فان من الممكن افهامها بالاشارة عما نريد ان تعلمة .. أما ما عدا ذلك فلسنا في حاجة اليه ..!

واقتنعت الزوجة بهذا الكلام ولم يدخلها اي شك في أن هذه الجارية لاتسمع ولاتنطق ....

بقي الزوج مع زوجتة يروح ويغدو اليها والجارية عندها تعمل في البيت حتى عملت الزوجة بمواعيد معينة لخروج زوجها ومحيئة وأخبرت صحيبها أو حبيبها .. فصار يأتي اليها في الأوقات التي يكون زوجها خارج الدار ويخلو بها خلوات مريبة والجارية ترى وكأنها لا ترى شيئاً ...!!!

وجاءها ذات يوم هذا الصحيب .. وقال لها لقد وردت بضاعة رخيصة سوف تجي مكاسبها الشيء الكثير ... واني أريد منك أن تعطيني مائة قطعة ذهبية .. وسألت الزوجة حبيبها عن نوع البضاعةفقال انها قطعان من الا بل المعروضة للبيع .. وأقيامها رخيصة وفيها مكاسب ظاهرة..

فذهبت الزوجة غلى بيت الدرجة .. ثم جاءت بالقطع الذهبية المطلوبة ودفعتها لحبيبها .. وثمنت له مكاسب طيبة .وجاء الزوج فانتهزت الفتاة فرصة من فرص غفلتها أو انشغالها فأخبرت الزوج بما رأت وما سمعت وانكشف الأمر للزوج .. وكان قد رسم الخطة رسماً دقيقاً بحيث لا يحتاج إلى تأمل ولا تفكير ..!!

ودعى زوجتة فقال لقد قررت الرحيل من هذه البلد لأنه لا عمل لي فيها ولا رزق ... والمرء يسعى وراء الرزق في أي مكان فهل ترافقنني إىل حيث اريد ..؟؟؟؟!!!

فا عتذرت الزوجة بأنها لم تألف الغربة .. ولاتقوى على مشقة السفر .. وفي امكانه أن يذهب وحده .. ثم يعود اليها متى شاء ...!!!

فقال الزوج أذاً أرحلي الى أهلك وابقي عندهم لأنني سوف أبيع هذه الدار حالاً .. وبالثمن الذي تقف عنده بعد عرضها في المزاد العلني ....

فلم يسع الزوجه إلا أن تجمع أغرضها الخاصة ثم تذهب إلى بيت أهلها ...

ودخل الزوج إلأى بيت الدرجة فوجد الما فاستخرجة كله وباع اثاث بيتة وقال لأحد الباعة أعلن عن بيع بيتي في المزاد العلي .. فبدأ هذا البائع ينادي على البيت ويعرضه للراغبين ...!!!
وذهبت هذه الزوجة غلى حبيبها وقالت له اشتر البيت بأي ثمن يطلب يطلب فيه ولا تدعه يذهب إلى غيرنا ... فان فيه مالاً وفيراً يعوضنا عن جميع ما ندفع فيه ... وكان البيت تقدر قيمتة بألفي ريال _ مثلاً _ ولكن الثمن الذي دفع فيه بلغ عشرة آلاف ريال ... دفعها حبيب الزوجة الخائنة ....وباع الرجل بيتة وقبض ثمنة وشد الرحال متوجهاً إلى المدينة التي يسكنها أبو الفتاة اللي معه ....

وعندما وصلو منتصف الطريق هطلت عليهم أمطار غزيرة سالت على أثرها الشعاب والوديان ...

وذهبت الفتاة الى احد الغدران فا غتسلت ونظفت جسمها من ذلك الطلاء الأسود الكرية الذي انتهى دورة وانتهت مهمتة .. وبدت الفتاة كأنها بدر طالع من خلال دجنة ..

ورآها زوجها فلم يملك نفسة .. كما أنها هي لم يمكن عندها أي مقاومة أو تمنع .. فهي تعلم أنها زوجته ... بعقد صحيح لاغبار عليه وهو يعلم أنها زوجته ولكنه نسي الشرط .. والوفاء بالشرط لهذا التاجر الشهم الذي استطاع بفطنته وذكائه أن يكتشف هذا السر المغلق بهذه الطريقة التي هي غاية في البساطة .. فالشاب أمام هذا الاغراء وهذه الاستجابة من قبل الشابة .. لم يفكر في هذا الشرط الذي هو قطع يده اليمنى ...

ووقع المحظور وضاجع الرجل زوجته واخل بالشرط الذي اتفقا عليه ..!!

وذهبت السكره وجأت الفكره .. وبدأت الأفكار والهواجس تتعاقب على نفسه وبداء تأنيب الضمير ولكن هذا المحذور قد وقع وهذا شيء مكتوب في اللوح المحفوظ وإذاً فليقابل الأحداث بصبر وشجاعه وصراحه ولتقطع يده فقد كسب ثروه طائله وهو ليس في بحاجه الى ان يعمل ولديه زوجه فهو لا يخشى ا ن يعيبه قطع اليد امام الزوجات ...

وإذاً فليكن ما يكون وقدم الرجل بزوجتة على ذلك التاجر .. وأخبره بأن ماكن توقعه كان صحيحاً .. وان الثروة كانت في قبضة زوجته السابقة .. وأن الطريقة التي رسمها لا كتشاف السر كانت حكيمة وموفقة ... فسر التاجر بهذه النتائج سروراً كبيراً ... ثم سأل الشاب عن الشرط الذي كان بينهما في ان لا يمس ابنتة وأن لايضاجعها

فقال الشاب أما هذا الشرط فإنني لم أف به وأنا شديد الأسف لما حدث .. وانني اشعر بالذنب وأشعر بأنني أسأت التصرف واني استحق من العقوبه اكثر مما فرض علي فقال التاجر اما اكثر فلا واما الشرط سوف أنفذه عليك فكن على استعداد لقطع يدك اليمنى فقال الشاب انني على اتم الإستعداد ولعل في قطعها ما يكفر عن خطيئتي ....

واستعد الأب لتنفيذ الشرط وبداء يحد الشفره ...

واستعد الشاب لتحمل آلام قطع يده اليمنى ... وجاء دور التنفيذ .. وقال التاجر للشاب انني لن أقطع يدك أمام ناظريك لطفاً بك ... واحتراماً لمشاعرك .. ولكنني سوف أخرق في هذا الحائط ثقباً بقدر ما تدخل يدك .. وتكون انت داخل هذه الغرفة .. وأكون أنا خارجها فتدخل يدك في هذا الثقب وتخرجها الي فأقطعها وأنا لاأراك وأنت لا تراني .. فيكون في هذا رحمة بك ..

فقال للتاجر الرأي ما ترى .. وثقب الخرق ودخل الشاب في الغرفة واستعد التاجر لقطع يده .. ولم يشعر الشاب وهو في هذه الغرفة إلا بإبنة التاجر تدخل عليه من حيث لا يشعر والدها .. ورأته يريد أن يدخل يده اليمنى مه هذا الحرق فأمسكها .. وقالت له انني أنا اللي سوف أدخل يدي بدلاً منك ... فقال الشاب ان الجرم جرمي .. وأنا الذي استحق العقاب........

فقالت الشابة ولكنني شريكتك في الذنب فولا اتجابتي لما عملت شيئاً .. ثم انا في بيتي مستورة .. أما أنت فتخرج إلى ا؟لأسواق وقطع اليد اليمنى يعيبك ويلفت اليك النظر .. ويجعل الناس يظنون فيك مختلف الظنون.....

وتأخر الفتى في اخراج يده من الخرق .. فاستحثة التاجر وطلب منه ان يبادر بادخل يده من الخرق للخلاص من المهمة .. وكانت الفتاة قد تغلبت على الشاب وأقنعتة بأن تدخل يدها بدلاً منه ..!!

وهكذا كان .. فان الفتاة ادخلت يدها مع الثقب واستعدت لقطع يدها .. ولكن الوالد عندما رأى اليد عرف انعا ليست يد الفتى وإنما يد الفتاة فأمر بسحب يدها ثم دخل على الفتى والفتاة في تلك الغرفة وقال .. موجهاً الحديث للفتى ..ارأيت نتائج نصيحة والدك في أن لا تتزوج إلا بكراً ... فانظر اليها ... وأشار الى ابنتة انها تريد ان تفيدك بنفسها ..... وان تتحمل عنك هذه العقوبة القاسية ... مع أنك أنت الجاني وأنك أنت الذي تستحقها ولا أحد غيرك يستحقها ... فخجل الفتى وشكر التاجر على هذا الدرس البليغ الذي ألقاة عليه.... وقال انني لا استطيع الآن أن أنطق بما يجيش به صدري من تقدير عظيم لك أيها الشهم الكريم ولكنني سوف ابقى طيلية ايام حياتي أسيراً لفضلك وكرمك ومعرفك وتعاليمك القيمة .. التي اعادت إلى ثروتي .. وحفظت لي شرفي ... وخلصتني من تلك الأفعى التى أوقعني فيها جهلي بالأمور وعصياني للنصيح واندفاعي الى سبيل الهوى ..!!

فقال له الثري .. ما دمت قد وصلت الى هذا الحد من الفهم لواقعك .. فان ابنتي هي زوجتك الشرعية عش معها كما يعيش الأزواج مع زوجاتهم .. واذا شئت ان تضع أموالك مع أموالي فنكون شركاء في العمل فنني لا أرى من ذلك مانعاً....

فرحب الشاب بهذا العرض وقلبه وأضاف أمواله إلى أموال صديق والده وصار هذا الشاب ببدنه اكثر مما يعمل بفكرة ... وصار التاجر الشيخ يعمل بفكره ورأية وتجاربة أكثر مما يعمل ببدنة ..

وعاش الشاب مع زوجتة الشابة عيشة كلها سعادة ووفاق ..!! وصارت هي أم أولاده وهو أبو أولاد ..!!..

وعاش الجميع في سبات ونبات ورزقو الكثير من البنين والبنات...

وحملت وكملت وفي اصبيع الصغير دملت

فتاة بدوية تُجن.. وحضري يقرأ عليها

كان في أحدى قبائل البدو قد ضربت بيوتها حول بلدة البكيريه سنة من السنوات صيفاً..
وفي ذات ليلة صرعت أبنة شيخهم صرعها الجن فذهب واحد من أبناء عمها يبحث عن قارىء يقراء عليها القرآن ليخرج الجن من تلك الفتاه ..

ودار البدوي في البلدة .. ولكما طلب من شخص القيام بهذه المهمة اعتذر .. حتى اعتذر له عدة أشخاص .. وأخيراً وجد شخصاً ولكنه غير قارىء .. ولا فقية .. وأنما هو عامي ذكي .. فقال أنا أقرأ عليها ولكن بأجر .. فقال البدوي اطلب .. وطلب الحضري أن يعطي إذا شفيت الفتاة ناقة يختارها بنفسة من بين الإبل .. ووافق البدوي على ذلك

وذهب الاثنان حتى جاء إلى تلك الفتاة فإذا هي تضرب نفسها وتصيح صيحاً منكراً وتصرفات شاذة غريبة .. وذا هي فتاة جميلة .. فائقة الجمال ... فقال الحضري احجبو البيت علي وعليها .. وأبتعدو قليلاً حتى لا يحس الجني بوجودكم حولي فإني أريد أن أكلمه ... وأن أعرف أهله وبلده وأسراره .. فإذا عرفت ذلك سهل إخراجه .. وحجب البيت على الفتاة البدويه على القارىء الحضري ..!!

وقال الحضري للجني إني أهنئك على حسن اختيارك وأنا لم آت هنا لأقرأ عليك أو لأضايقك !! أو لأناقشك على اختيار فتاتك جميله ..!! وإنما جئت لآخذ أجرتي فقط .. والذي أريده منك أن تخرج منها لفترة من الأيام حتى آخذ الناقة وأتصرف فيها ثم بعد ذلك أنت وشأنك مع هذه الفتاة.. وتكلم الجني فقال أنت ألطف حضري صادفتة ف حياتي ولهذا فأنا إكراماً لك ورعايه لمصلحتك سوف أخرج منها وأتركها لمدة أسبوع ثم أعود اليها .. فاتفق الاثنان على ذلك وغرزت الفتاة أصابع رجليها في الأرض ثم تحركت عدة حركات عنيفة .. ثم هدات قليلاً . وبعد ذلك رفعت رأسها .. كأنما استيقظت من سبات عميق .. فأخذ الرجل بيدها .. وخرج بها إلى أهلها تمشي سليمه كما كانت قبل حدوث ما حدث!!!!

وفرح أهل الفتاة بهذه النتيجة السريعة .. وتركو الحضري يذهب إلى الإبل ليختار منها واحده كما يشاء ..

وذهب الحضري بناقته فباعها في السوق من الغد وأخذ ثمنها ومضت الأيام المتفق عليها وعاد الجني للفتاة ..!!

وصرعت الفتاة وعاد اليها جنونها كما كان سابقاً .. وذهب ابن العم الفتاة إلى الرجل الحضري وأخبره أن حالة الصرع عادت إلى الفتاة وطلب منه أن يذهب ليقرأ عليها من جديد ..!!

وامتنع الحضري من الذهاب .. وقال لقد قرأت عليها الماضي حتى شفيت .. وأنا لم أتكفل بضمانها مدى حياتها ..!!

وتشاجر الشخصان .. وأخيراً اتفقا على أن يذهبا إلى القاضي ويحتكما اليه ... وذهب إلى الحكم بينهما وجلسا أمامه وأدلى البدوي بحجتة وطالب بأن يقراء الحضري على الفتاة حتى تشفى أو يعيد الناقة التي أخذها ..!!

وقال الحضري يافضيلة الشيخ لقد اتفقت معهم على أن أقرأ على الفتاة حتى تشفى .... بناقة من أبلهم وقد قرأت عليها فعلاً حتى شفيت وسلمتها إليهم سليمة بكامل قواها العقلية وقد عاهدني الجني بأن لا يعود إليها ..!!

وقد بقيت أسبوعاً كاملاً وهي تتمتع بصحة جيدة .. ثم صرعت وتعلم يا فضيلة القاضي أن الجن أكثر من الإنس .. وأنا أعطهم ضمانه عامه عن الجن كلهم وإنما تعهدت لهم أن أخرج ذلك الجني الذي خالط عقل الفتاة لأول مرة .. أما ما عداه فلست مسئولاً عنه وأنا أريد أن يثبت المدعي أن الجني الذي صرعها الآن هو ذلك الجني الذي أخرجته منها سابقاً فإذا أثبت ذلك فإن علي أخراجه أو أن أعيد لهم ناقتهم ..!!

والتفت الشيخ إلى البدوي .. وقال له هل تستطيع أن تثبت أن الجني الذي صرعها الآن هو الجني الذي كان صرعها من قبل ..!! وأجاب البدوي بأنه لا يستطيع ذلك ..!!

وعند ئذ أصدر القاضي حكمةبأنه لا أساس لدعوى البدوي على الحضري في هذا الموضوع .. وأن عليه أن يتفق مع الحضري من جديد أو أن يبحث عن قارىء آخر يقرأ على فتاته ..!!


نــار ابـن غـــنًّــام

كان ابن غنام هذا اذا جاءه الخصمان قال للمتهم منهما انني أريد أن أدخل هذه الحديدة في النار فاذا حميت واحمرت وضعتها على لسانك فان كنت بريئاً لم تمسك بسوء .. وإن كانت التهمة صحيحة .. فان الحديدة سوف تعلق بلسانك ..؟؟

وعن طريق هذه الحيلة يخرج البريء من المسيء .. ويميز الخائف من الآمن ...

ذلك أن المجرم يجف ريقة فتعلق الحديد المحماة في لسانه ...

أما البريء فانه يكون مطمئناً ... غير جاف الفهم ولا اللسان ... بل ان ريقه يسير في فمه وفوق لسانه كالعادة .. غير جاف الفهم ولا اللسان .. ولذلك فان الحديد المحماة يطفيء لظاها الريق واللعاب المتوفر وفي جوانب الفم ...!!

وهذا المثل يضرب لمن تدعوه إلى الحق ويدعوك إلى الباطل ومن تريد أن تسلك به طريق العدالة .. فيأبى ..!! ويرد أن يسلك بك طريق الجور والضلال ..!!!

حطي من طيب اللحم

كان رجل بدوي وزوجتة في الصحراء .. يرعون مواشيهم ولهم عبد مملوك ينظرون اليه كما ينظرون الى احدى البهائم التي لديهم .. أو ينظرون اليه نظرتهم الى الكلب الذي يحرسهم .. ومع فارق الذكاء فان الكلب في نظرهم اذكى من العبد .. وكان هذا البدوي وزوجته يحبان الاختلاس لا عن حاجة ولكن عن هواية ... وعن رغبة في أكل اموال الناس بالباطل ... وكان هذان الزوجان كلما وجدا دابة وحيدة اخذها وذبحاها ... وأكلأ لحمها وأخفيا بقية أجزائها تحت الأرض...

واطلع العبد ذات يوم على أنهما قد وجدا قعوداً أي - جملاً صغيراً - فذبحاه وأخفيا بقاياه غير الصالحة .... وصار يأكلان منه كل يوم ما احبا وكان نصيب العبد هو الأقل الارذل ...

وجاء ذات صباح ... وكانت الزوجة تضع للعبد زهابه اليومي أي غذاءة وقال لها العبد ضعي لي من لحم القعود له عظاماً وعصباً وما أشبه ذلك .. وفي هذه الأثناء سمع العبد وعمته منادياً ينادي في الحي ويقول من عين القعود الذي من صفته كذا و كذا ...!

فنهض العبد بأعلى صوته قائلاً :- ياراعي القعود تعال ترى عندي من قعودك خبر .. فقالت المرأة اسكت لا تفضحنا فقال العبد حطي لي من طيب اللحم فحطت له .. ولكنه لم يرض وسمع المنمادي يسأل عن القعود فأجابه قائلاً يا راعي القعود تعال فان عندي من قعودك خبر ...!!!

فقالت المرأة اسكت وقال العبد حطي لي من طيب اللحم فوضعت له المرأة لحماً كثيراً حتى رضي ..!! ولكن صاحب القعود سمع صوت المجيب وجاء مسرعاً اليه وسلم على العبد عليه السلام ...

وقال المنادي للعبد لعلك تعرف أين قعودي فقال له العبد ببلاهة وبساطة ...

أرأيت ذلك الهزم يعني الحزم قال نعم ... قال ومن ورا هذا هزم قال نعم وقال من وراه الهزم الهزم قال نعم قال ومن وراء الهزم هزوم قال نعم وقال ومن ورا الهزم عواشز.. قال الاعرابي نعم...

فقال للعبد رأيت هناك ارنباً هاربة وهي رافعة أذناً وخافضةأخرى .. والله ياعمي ما أدري هل الذي نفجها قعودك أو قعود غيرك

فقال البدوي :- اعقب عبد ما أخبلك ..!!!... وانصرف وتركه ..!!

وهكذا خدع العبد عمته فأعتطته من لحم القعود حتى رضي ..!!

وخدع الاعرابي فأعطاه كلاماً يدل على الغفلة ولثة العقل .. وخرج العبد من هذه الحادثة منتصراً على عمته على و الاعرابي !

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب   30/9/2011, 05:48


((ما شاء الله عليك والله مواضيعك خيره جدا وفى منتهى الروعه
ربنا يخليك لينا يارب انتى بقيتى بالنسبالنا زى المصباح السحرى
كل ما بداخله رائع رائع رائع ...............الى ما لا نهايه
ربنا يوفقك فى حياتك كلها تسلم الايادي

يعطيك الف عافيه على مرورك الكريم الغالي

تقديري واحترامي
وتبقى دايما رمز براق جدااااااااااااا للنجاح والخير آمين يارب العالمين))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
KLIM




مُساهمةموضوع: رد: أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب   30/9/2011, 06:19

أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب
هلا خالد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب   30/9/2011, 13:01

تسلمس سا بطه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أساطير شعبيه من قلب جزيرة العرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: مكتبة اربد-
انتقل الى: