اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 هكذا تركني ورحل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف علاوي




مُساهمةموضوع: هكذا تركني ورحل    21/9/2011, 19:43

ابتسم احياناً يحتار كل من رآني

ابتسامتي تفضح عيون تغرق دمعا

تخنقني الكلمات تصل للبلعوم

تتكسر بباب فمي

تعود لمكانها

ابتسم .. احبس الالم بكفوفي

ابتلع ريقي كلمات ووجع

بصمت ودموع لايراها احد

كلماتي اصمدي لاترحلي

ثرثري معي انتشليني من ضياعي

اسنديني لم يبقى لي احد

انا وانت ومجموعة اقزام يقال عنهم

بشر !!

على ما اعتقد بشر !!

بشر ألسنتهم

سياط آآثارها غائرة

لايمحوها الزمن

حزن وتراكمات وحسرة وندم

تكسير بمطارق دويها صامت

صرخات تصدع غير مسموع

اختبئ . .

اتوارى . .

اتلفت للوراء وحولي وفي كل الجهات

اهرول بعجالة

من عيون مارة وفضوليين

من قهقهات غربان تلتهم ما يتساقط مني

من شظايا ورماد

بشر

لايشغلهم شيء

سوى التلذذ برائحة الدم

التلذذ بأكل لحوم البشر

وزرع بذور الشر

والتفنن بالتعذيب

انياب ومخالب

امتهنت التحطيم

والرقص على الوجع

كم تمنيت الموت

ناس افقدوني ثقتي بالبشر

كم تمنيت الابتعاد لمكان

خالي من هذه الوجوه

وجوه تتلون حسب المكان

بشر

كالقنافذ

كلما اقتربت منهم لسعتني اشواكهم

كلما بعدت سهامهم تتبع الاثر

بشر

اذاقوني المر على جرعات

بشر

تركوا شروخ ووشم غائر

يقال لو طاح الجمل

كثرت سكاكينة

في الاخر مالنا خيار

مجبرين هذه هي الحياة

نتجرع العلقم ونصبر

وفنون من التعذيب والحصار

كرسي الكهرباء وقلع اظافر

والثور النحاسي

وتنقيط ماء

أو لو تعلمو ما الثور النحاسي

يقال قديماً في مدينة أثينا

كان هناك ملك يتلذذ بتعذيب المساجين

يعقد ولائم وحفلات صخب

يدعو أعيان البلد

لحضور مثل هذه المناسبات

بطل هذا الكرنفال

احد المساجين

يأتون بثور نحاسي كبير مجوف

يدخلوا المسكين

من فتحة جانبية ويغلق عليه بإحكام

ثور نحاسي بلا فتحات او ثقوب

غير فمه المفتوح

يوقدوا النار في جوف الثور

يتولى احد الحاضرين

النفخ ببوق من فم الثور النحاسي

وهكذا يأجج النار

يتعالى صوت البوق يختلط بصرخات المسكين

يصاحب ذالك

قهقهات الملك وضيوفه

وجلجلة وصخب وقرع كؤوس

ونخب الضحية

بانتشاء وتلذذ

استمتاع بشم روائح الشواء

وصرخات هذا المسكين

هذا باضافة لما للنحاس من خاصية

مضاعفة الاصوات كما لو كانت مكبرات صوت

ملك ومدعوين غارقين في السكر

وبشر

ونفوس مشوهة تتلذذ بعذاب البشر

مؤكد انعدمت الرحمة من هذه القلوب

هذا اذا كان لايزال هناك قلوب

اما التعذيب بواسطة تنقيط الماء

مؤلم جدا

يُترك الضحية

بغرفة منعزلة

تحت صنبور ماء ينزل من مكان عالي

بتنقيط منتظم على مكان واحد في قمة الرأس

لايتغير

بمركز رأس الضحية

لمدة طويلة

دون توقف

ينهار من بعدها ويموت

احيانا تُحدث ثقب في رأس المسكين

هكذا هم البشر

لايغرينكم شهد الكلام

والسؤال ومتابعة الخبر!

وكيف حالكم اليوم وعساكم بخير !

اظن ليس كل من يسأل عنك

تهمه اخبارك

بشر

يطربها عويل الضحايا

وبكاء اطفال ايتام


لا املك سلاح ولا قوة

ولا سيف ولا خنجر

املك قلب كلما كبر

يظل جنين

لن يتعلم ولم يعتبر

نعم أتوارى

خلف برقعي الاسود

لا اريد ان ارى


من هم في عُرف البشر

يقال عنهم بشر!

ليس خوفا او هروبا

انما لانقاذ ماتبقى من روح تحتضر

أهرول بعجالة وأختبئ

خلف جدران الحيرة والقلق

وجور الزمن

وعصف رياح
وتقاذف امواج

وقلب جريح

لا يهدئ

كلماتهم تصب كالزيت في جوف الشريان

منذ زماااان انتحلوا صفة احباب

يرموني سموم ولوم لايغتفر

دون اكتراث او مراعات مشاعر

لايدركو انكساري

ولا قسوة الكلمات

الملم ما يتساقط مني

اضغط على قلبي

وانفخ في فمي قبلة النجاة

لربما يستيقظ ذلك الوريد

يتحرك داخله ماء الحياة

لم اعد كما كنت

احيانا اقسو على روحي

في النهاية لا املك غير الصمت

ودموع تعودت ان تتساقط دون بكاء

لم يعترضني هبوب ريح

ولا ابخرة سوداء

لم يسقط في عيني قشة او حبة رمل


كنت كالجبل

فجأةً

انهار وتبعثر

اعترف بملئ فمي

انك ابكيتني

وسأظل ابكيك

لن اتعود غيابك رغم السنين

كيف لي ايقاف نزف جارف

تركتني اصارع الامواج

دون قارب نجاة

او طوق انقاذ

اتأرجح بين لاحياة وموت محقق

وأخيرا


كانت حياتي معه

طيف لذيذ اعيش لاجله

حلم جميل لم يدم


هكذا تركني ورحل

منقوووووووووووووووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
علي عليان




مُساهمةموضوع: رد: هكذا تركني ورحل    21/9/2011, 20:04

بشر .... وما هم ببشر
تسلم يوسف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديمه




مُساهمةموضوع: رد: هكذا تركني ورحل    21/9/2011, 20:10

كلماتهم تصب كالزيت في جوف الشريان

منذ زماااان انتحلوا صفة احباب

يرموني سموم ولوم لايغتفر

دون اكتراث او مراعات مشاعر

لايدركو انكساري

ولا قسوة الكلمات

الملم ما يتساقط مني

اضغط على قلبي

وانفخ في فمي قبلة النجاة

لربما يستيقظ ذلك الوريد

يتحرك داخله ماء الحياة

لم اعد كما كنت

احيانا اقسو على روحي

في النهاية لا املك غير الصمت

ودموع تعودت ان ت
تساقط دون بكاء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف علاوي




مُساهمةموضوع: رد: هكذا تركني ورحل    21/9/2011, 20:23

@علي عليان كتب:
بشر .... وما هم ببشر
تسلم يوسف

الله يسلمك اخي علي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يوسف علاوي




مُساهمةموضوع: رد: هكذا تركني ورحل    21/9/2011, 20:25

زين كتب:
كلماتهم تصب كالزيت في جوف الشريان

منذ زماااان انتحلوا صفة احباب

يرموني سموم ولوم لايغتفر

دون اكتراث او مراعات مشاعر

لايدركو انكساري

ولا قسوة الكلمات

الملم ما يتساقط مني

اضغط على قلبي

وانفخ في فمي قبلة النجاة

لربما يستيقظ ذلك الوريد

يتحرك داخله ماء الحياة

لم اعد كما كنت

احيانا اقسو على روحي

في النهاية لا املك غير الصمت

ودموع تعودت ان ت
تساقط دون بكاء



ابتسم احياناً يحتار كل من رآني

ابتسامتي تفضح عيون تغرق دمعا

تخنقني الكلمات تصل للبلعوم

تتكسر بباب فمي

تعود لمكانها

ابتسم .. احبس الالم بكفوفي

ابتلع ريقي كلمات ووجع

بصمت ودموع لايراها احد

كلماتي اصمدي لاترحلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هكذا تركني ورحل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: المنتدى العلمي :: ادب و شعر :: قسم الشعر و الخواطر-
انتقل الى: