اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 أسواق دمشق تشهد ركودا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hotmail




مُساهمةموضوع: أسواق دمشق تشهد ركودا    20/8/2011, 03:28




تحقيق اخباري: أسواق دمشق تشهد ركودا وتجار "الحميدية" يخفضون الاسعار الى النصف





دمشق يشكو تجار في أسواق دمشق من "حالة ركود" في ظل الوضع العام الذي تشهده البلاد منذ منتصف مارس الماضي وميل المواطنين الى "الاقتصاد" في مصروفاتهم، ورغم ذلك لا تزال المحال التجارية تفتح أبوابها رغم خلو تلك الأسواق من الزبائن التي تشتري البضائع.

ويلاحظ المرء العادي أن "سوق الحميدية" الذي يتموضع في دمشق القديمة ويشكل أحد أهم المقاصد السياحية والاقتصادية للسائح الأجنبي والعربي قبل بدء الاحتجاجات في سوريا، قد خلى من زواره الأجانب والعرب منذ عدة شهور، وبات التجار يهتمون بالزبون المحلي لتسويق منتجاتهم وخاصة الألبسة التي يشتهر بها.

وفي مثل هذه الأيام من العام الماضي، كانت أسواق دمشق خصوصا، وسوريا عموما تعج بالحركة والسواح من كل الأصقاع، وكانت حركة التجارة نشطة ومعظم مناشط الحياة الأخرى.

وتحاول أسواق الألبسة في دمشق مؤخرا جاهدة تعويض خسائرها عن الموسم السياحي الذي لم يلب متطلبات وتطلعات التجار من المبيعات كما اعتادوها كل موسم.

ووصل الأمر بالكثيرين من هؤلاء الباعة النزول في سعر القطعة الواحدة إلى 50 بالمئة وأحيانا إلى 75 بالمئة أو أكثر حتى قبل انطلاق المساومة عليها مع الزبون المحتمل.

كما أن القلق المتولد لدى الدمشقيين جعلهم يعملون على مبدأ المثل القائل "خبئ قرشك الأبيض ليومك الأسود" وهو ما انعكس سلبا على حجم الاستهلاك فأصبحت العائلات تقتصد في مصروفها وخصوصا شريحة الموظفين التي لا رأس مال لها سوى الراتب الذي يتقاضه آخر الشهر.

ويقول جميل العبد صاحب محل في سوق الحميدية ان "حركة البيع والشراء في السوق ضعيفة جدا، وتكاد تكون معدودة في بعض الايام"، مشيرا الى ان ما يحدث في سوريا اثر كثيرا على حركة التجارة وشل حركة السياحة وضرب معظم المناشط الاقتصادية في البلد.

وأضاف العبد في تصريحات خاصة لوكالة (شينخوا) اليوم (الاثنين) انه نظرا للكساد الذي تشهده الاسواق بدأنا بجذب الزبائن عبر تلبية رغبتهم بالتخفيضات بما يتناسب مع الحالة الراهنة من اقتصادهم في المصروف ، كما يحاولون عبر هذه التنزيلات تفريغ المستودعات من البضائع التي تكدست نتيجة الركود في عمليات الشراء".

وأعرب العبد عن أمله في أن تشهد الأسواق في الأيام القادمة حركة نشطة خاصة قبيل حلول عيد الفطر المبارك، لافتا الى ان أصحاب المحال وخصوصا مع بداية شهر رمضان عانوا من ركود غير طبيعي في عمليات شراء الألبسة فالصيف لم يتبق منه الكثير وما لم يبع في هذه الفترة سيعني بالنتيجة أنه لن يباع حتى في الصيف القادم".

وتأثر قطاع السياحة الخارجية بشكل كبير نتيجة للأحداث الأخيرة حيث انخفضت بسبب إلغاء أكثر من 75% من الحجوزات، الأمر الذي أثار العديد من المشاكل التي تتعلق بالعمالة في القطاع السياحي والمحافظة عليها وغيرها.

وشكا احمد البربور صاحب محل البسة في سوق الحريقة المجاور لسوق الحميدية من غياب السائح الاجنبي والخليجي بسبب التظاهرات التي تشهدها سوريا، مؤكدا ان بعض المحال قلصت عدد العاملين لديها بسبب الركود الذي تشهده الاسواق بدمشق.

ولا تكاد تسأل اي تجار في سوق الحميدية عن الاوضاع الاقتصادية وحركة البيع والشراء الا ويتنهد بشيء من الحزن ويقول "خليها على الرزاق"، ولسان حالهم يقول "متى ستنتهي هذه الازمة على خير وتعود حركة السوق كما كانت سابقا؟"

وتؤكد ربة المنزل سهام ابو خير (46 عاما) أن من الأسباب التي تمنع حتى الآن المستهلك من الاستفادة من هذه التخفيضات هو عدم صحتها فالتاجر لا يمكن أن يخسر وبالتالي فإن هذه التخفيضات هي تخفيضات على ربح التاجر من القطعة وليس على أصل ثمن القطعة كما هو متعارف عليه في كل العالم عند بدء موسم التخفيضات.

ويذهب علي حسن البائع في أحد المحال في سوق الحميدية في توقعاته مذهبا بعيدا إذ يؤكد أن الأسواق ستشهد تخفيضات أكبر مع اقتراب موسم العيد ، مؤكدا أن أصحاب المحال التجارية قد يضطرون مع اقتراب العيد إلى البيع بهامش ربح بسيط قد لا يتعدى العشرة بالمائة وحتى يمكن أن يصل إلى الخمسة بالمئة، ذلك أن العيد سيشكل الفرصة الوحيدة لهم لكي يتخلصوا من بضاعة الصيف.

من جانبه ، اتفق ابو هاني أحد أصحاب المحال التجارية في الحميدية مع من سبقه ، مبينا أنهم كتجار " غسلوا أيديهم من هذا الموسم ، ورضوا بخسائرهم وخصوصا مع قلة الحركة بين المحافظات السورية " لكنه لا ينفي أن أرباحهم كانت خيالية في مواسم مضت.

غير ان حركة الاسواق في دمشق بدأت تشهد كسادا واضحا مع اتساع رقعة التظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها منذ منتصف مارس حتى الان ، مما دفع المواطنين في سوريا الى الاحجام عن شراء البضائع الكمالية ، والاكتفاء بشراء ما هو ضروري بغية المحافظة على الاموال بين ايديهم تحسبا لاي طارئ .

واكد مهند الحمصي عضو رابطة مصدري النسيج في تصريح لـ( شينخوا) أن " حركة جمود واضحة بأسواق الألبسة على اختلاف أنواعها وتراجع بنسبة المبيعات تراوحت حسب نوع البضاعة والماركة إلى 75% ". ويضيف " رغم أننا في موسم البيع وأغلبية المحال تقدم حسومات مغرية تصل إلى 70% إلا أن الزبائن يحجمون عن الشراء كما أن الصناعي يدفع رسوما تصل إلى 10 بالمئة من قيمة الآلات، أي الأرباح على قيمة استهلاك هذه الآلات ناهيك عن استيراد المواد الأولية، وحتى عند توقف المعامل".

وكان وزير الاقتصاد والتجارة السوري محمد نضال الشعار اكد في يونيو الماضي ، أن الاقتصاد السوري تضرر كثيرا جراء الأزمة التي تمر بها بلاده ، لافتا الى انه يحتاج إلى وقت لتحسينه، داعيا في الوقت ذاته الى إعادة ترتيب العملية الاقتصادية، ووضع الأولويات، حيث أن أي بلد يتعرض لمحنة يجب أن يعيد ترتيب أوراقه. وتفيد تقديرات معهد التمويل الدولي أن الاقتصاد السوري سينكمش بمعدل 3% هذا العام، وسيشهد انخفاضا كبيرا عن معدل النمو الذي سجلته سوريا عام 2010 والذي وصل إلى 4 %.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nermeen




مُساهمةموضوع: رد: أسواق دمشق تشهد ركودا    20/8/2011, 17:21

الله يعنيهم

بالوقت هذا من السنة الشام بتكون مزدحمة بالسياح

غير الشعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
hotmail




مُساهمةموضوع: رد: أسواق دمشق تشهد ركودا    21/8/2011, 00:23

دمشق يشكو تجار في أسواق دمشق من "حالة ركود" في ظل الوضع العام الذي تشهده البلاد منذ منتصف مارس الماضي وميل المواطنين الى "الاقتصاد" في مصروفاتهم، ورغم ذلك لا تزال المحال التجارية تفتح أبوابها رغم خلو تلك الأسواق من الزبائن التي تشتري البضائع.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسواق دمشق تشهد ركودا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: