اربد

منتدى معلومات عامة
 
صفحة الاعلاناتالرئيسيةبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر

pubacademy.ace.st--!>
pubacademy.ace.st--!>

شاطر | 
 

 العصر الذهبي للغاز يثير خلافات في أستراليا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hotmail




مُساهمةموضوع: العصر الذهبي للغاز يثير خلافات في أستراليا    19/8/2011, 10:40


العصر الذهبي للغاز يثير خلافات في أستراليا


الغاز مصدر للطاقة أنظف كثيراً من الفحم بالنسبة للبيئة، ويمكن أن يسهم بنحو ربع استهلاك العالم من مصادر الطاقة خلال العشرين عاماً المقبلة.

وتعد أستراليا هي أكبر مصدر للفحم في العالم، وهي مؤهلة للتعامل مع هذا التغير في خريطة مصادر الطاقة العالمية. فهذه الدولة التي تمتلك احتياطيات ضخمة من الفحم، لديها أيضا احتياطيات ضخمة من الغاز الكربوني التي يمكن استخدامها لمدة 100 عام. بمجرد إحلال الغاز محل الفحم في تشغيل محطات الطاقة بأستراليا، فإن الانبعاثات الغازية الملوثة للبيئة الصادرة عن هذه المحطات ستنخفض بمقدار النصف، وهو ما يتيح لها خفض الانبعات إلى المستويات المطلوبة دون الحاجة إلى فرض ضريبة كربون على استهلاك الطاقة أو نظام لتجارة حصص هذه الانبعاثات.

في الوقت نفسه، ستجد أستراليا زبائن قريبين في آسيا على استعداد لدفع أموال أكثر مقابل الحصول على عقود لاستيراد الغاز لفترات طويلة والتخلي عن استخدام الفحم. غير أن العقبة الرئيسية أمام هذا السيناريو في أستراليا هم المزارعون الذين لايريدون التخلي عن أراضيهم لإقامة حقول لاستخراج الغاز فيها كما حدث مع الأراضي الزراعية التي تحولت إلى مناجم للفحم منذ نحو قرن.





وإلى جانب ذلك، هناك ناشطو البيئة الذين يرفضون القول إن الغاز بديل مقبول كحل وسط بين الفحم الملوث للبيئة ومصادر الطاقة المتجددة التي لا تسبب أي تلوث بيئي.

الحقيقة هي أن قانون أستراليا متفرد بالنسبة لدول العالم تقريبا حيث إن السيادة على الثروات الطبيعية الموجودة في الأرض هي ملك للدولة وليس لصاحب الأرض. ولذلك فأصحاب الأرض ملزمون بالسماح لشركات التعدين بدخول أراضيهم للتنقيب عن المعادن. وفي لحظة عابرة وخلال مقابلة إذاعية في وقت سابق الشهر الحالي اقترح زعيم الحزب الليبرالي المعارض توني أبوت تعديل القانون الأسترالي بحيث يكون من حق المواطن رفض السماح لأي شركة بالتنقيب عن المعادن أو استخراجها من أرضه. تلقى حزب الخضر الذي يضمن استمرار حكومة حزب العمال برئاسة جوليا جيلارد التي لا تمتلك الأغلبية في البرلمان الهدية من زعيم المعارضة، وطرح مشروع قانون على البرلمان يتيح لأصحاب الأراضي منع الشركات من التنقيب عن المعادن في أراضيهم. ونظراً لأن استثمارات هذا القطاع تصل إلى مليارات الدولارات، فإن شركات التعدين تطالب حكومة جيلارد بتجاهل معارضة المزارعين وناشطي البيئة للتنقيب عن الغاز.

وتقول الشركات إن غازات الصخور الزيتية في الولايات المتحدة صارت تمثل نحو 25% من كميات الغاز الطبيعي المستهلكة في الولايات المتحدة بعد أن كانت 4% عام 2005 ويمكن أن يلعب الغاز الكربوني نفس الدور في مزيج الطاقة بأستراليا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد الرواضيه




مُساهمةموضوع: رد: العصر الذهبي للغاز يثير خلافات في أستراليا    19/8/2011, 12:20

((ما شاء الله عليك والله مواضيعك خيره جدا وفى منتهى الروعه
ربنا يخليك لينا يارب انتى بقيتى بالنسبالنا زى المصباح السحرى
كل ما بداخله رائع رائع رائع ...............الى ما لا نهايه
ربنا يوفقك فى حياتك كلها وتبقى دايما رمز براق جدااااااااااااا للنجاح والخير آمين يارب العالمين))
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العصر الذهبي للغاز يثير خلافات في أستراليا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اربد :: منتدى الاخبار :: المنتدى الاقتصادي-
انتقل الى: